القصرين : نشوب حريق بالمنطقة العسكرية المغلقة بجبل بسمامة    في تطاوين: القبض على «تاكسيست» محكوم ب20 سنة سجنا في قضية إرهابية    أزمة ملاعب في تونس: الافريقي ممنوع في رادس والنجم ممنوع من ملعبي سوسة والمنستير....التفاصيل    حالة الطقس ليوم الاربعاء 21 أوت 2019    زيارة تفقد للمنطقة السياحية ضفاف قرطاج للاطلاع على مدى الاستعداد لمواصلة الاستجابة لذروة الموسم    رئيس الجمهورية يستقبل النوري اللجمي    استقالة الوزير المستشار الممثل الشخصي لرئيس الجمهورية    تطوّر عدد السياح الوافدين على تونس بنسبة 8ر12 بالمائة    دوري ابطال افريقيا: النجم يستضيف حافيا كوناكري في ملعب بن جنات    لقاءات اعمال تونسية جزائرية في مجال البناء والفندقة    إحباط تهريب 5100 قرص مهدئ نحو الجزائر    رئيس الجمهورية يعلن عن إحياء اليوم الوطني للثقافة    تطوّر انتاج الطماطم الفصلية بنسبة 43 بالمائة مقارنة بموسم 2018    بنزرت ..3 اعتراضات على تزكيات مرشحين للانتخابات الرئاسية    تقارير: باريس سان جرمان «يعطل» عودة نيمار إلى برشلونة    تقارير اسرائيلية: بشار الأسد يقترب من تحقيق نصر كبير وشامل    مصر: القبض على الأمين العام للمجلس الأعلى للإعلام بتهمة الرشوة    الفيفا يوافق على خوض العراق تصفيات مونديال قطر في البصرة    أحلام تقدم اعتذارا رسميا لجمهورها السعودي الغاضب    القيروان/تفكيك شبكة مختصة في السرقات..    خلال شهر سبتمبر…منتخبنا يلاقي موريتانيا والكوت ديفوار وديا    السند..عامان سجنا لكهل اعد منزله لبيع المشروبات الكحولية خلسة    تونس: فتح 3 أنفاق في محوّل مطار قرطاج بداية سبتمبر لتسهيل حركة المرور    بعد أول مباراة.. ناصيف بياوي مرتاح لمردود النادي البنزرتي    صفاقس: الصيدليات تشكو نقصا في التزويد والمواطن يستغيث من غياب بعض الأدوية    إحباط عمليات تهريب مختلفة قدرت القيمة المالية للمحجوز ب 30 ألف دينار    استقالات من الحزب الدستوري الحر    تهيئة شارع عبد العزيز الكامل بالبحيرة: غلق اتجاه السير أمام العربات القادمة من وسط العاصمة ابتداء من 24 أوت إلى 14 سبتمبر    نظام جديد للهجرة إلى بريطانيا    العاصمة: انقطاع الماء على هذه المناطق    ميناء حلق الوادي: حجز 11 كغ زطلة بحوزة فرنسي قادم من ايطاليا    العودة المدرسية 2019 : Ooredoo تمكن حرفائها من التسجيل عن بعد في المدارس الابتدائية عبر رصيد الهاتف الجوال    البطولة السعودية : تونس الاكثر تمثيلا على مستوى المدربين    انتخابات 2019: المحكمة الإدارية تتلقّى 13 طعنا في الرئاسية و16 في التشريعية    بالفيديو: هكذا رد كاظم الساهر على خبر إنفصاله عن خطيبته    زواجهما أثلج القلوب: صابرين ابنة ''اس ا اس'' تتحدث عن قصة حبها مع ربيع    المستاوي يكتب لكم : الشيخ محمد مختار السلامي آخر من ظل بهم السند الزيتوني متصلا يرحل إلى دار البقاء    محمد الحبيب السلامي يودع : إلى جنة الخلد يا مصباح العلم    وزارة البيئة تؤكد على تكريس مسار اللامركزية وتشريك الجماعات المحلية ومجتمع مدني    نصائح غذائية صيفية    5 نصائح تجنّبك الإرهاق    لرشاقتك ..طبّقي رجيم الكمون وتخلّصي بسهولة من الدهون الزائدة!    حفتر .. سنحبط إنشاء أي قواعد أجنبية تدعم الإرهاب داخل ليبيا    معهم في رحلاتهم: مع بيرم الخامس عبر الأمصار والأقطار(3)    القصرين: الأمطار تقطع حركة المرور بطريق الزقلاص –سبيبة    عيسى البكوش يكتب لكم : الأستاذ الشاذلي الفيتوري أحد رواد الجامعة التونسية في ذمّة الله    صفاقس: الإطاحة بعصابة خطيرة للسطو المسلح    برشلونة: ديمبيلي يغيب عن الميادين لخمسة أسابيع    هدم مسجد ''ولي صوفي'' في مصر.. ووزارة الأوقاف تعلق    مفتي الجمهورية الأسبق محمد المختار السلامي في ذمة الله    إصابة أكثر من 100 مدني في تفجيرات بشرق أفغانستان    جندوبة ..بسبب غياب اليد العاملة المختصة.. ٪90 من الإنتاج الوطني للخفاف مُهدد    شخصيات فنية وسياسية في جنازة نجيب عياد 3....علي بالنور مصدوم... حسين جنيح حزين... وأميمة المحرزي تتقبل العزاء    عروض اليوم ..الثلاثاء 20 أوت 2019    الجريد ..صابة التمور مهدّدة بالإتلاف والفلاحون يستغيثون    تخربيشة : "شد مشومك.."    بوراك أوزجفيت ردا على صور زوجته بوزن زائد: عشقي لها يزيد كل يوم! (صور)    فتاة تستعيد بصرها في الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تصاعد النقاشات الأمريكية حول استراتيجية الخروج من العراق
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005

تشهد أروقة الكونغرس الأمريكي وكل من وزارة الدفاع (البنتاغون) والبيت الأبيض نقاشا ساخنا حول موعد وكيفية وضع استراتيجية للانسحاب التدريجي من العراق بعد إجراء الانتخابات العراقية المرتقبة في الثلاثين من شهر جانفي الجاري التي ستسفر عن تشكيل جمعية وطنية تنتخب حكومة عراقية ومجلسا رئاسيا.
وفي الوقت الذي ذكرت فيه صحيفة نيويورك تايمز أن النقاشات تتناول سلسلة من الخطط الطارئة للأحداث في ما يشبه خارطة رسمية لاستراتيجية مخرج، فإن مسؤولا أمريكيا كبيرا حذر من الذهاب بعيدا في تفسير ذلك قائلا «إن لدى البنتاغون خططا لكل شيء» بدءا من نشوب حرب في كوريا وانتهاء بمهمات إغاثة في أفريقيا.
وقد ازداد الحديث العام وغير الرسمي عن الانسحاب من العراق بصورة مميزة في الوقت الذي يعود فيه الكونغرس إلى عقد دورته الجديدة في العشرين من الشهر الجاري، وفي الوقت الذي تحاول فيه القيادات العسكرية الأمريكية معرفة كيفية رد العراقيين على نتائج الانتخابات.
نقاشات تحت الضغط
وتذكر مسودة الميزانية السنوية للبنتاغون بأن الاحتلال الأمريكي للعراق يكلف نحو 4.5 مليار دولار شهريا، ويثير توترا هائلا في الجيش الأمريكي. ويفكر المسؤولون في البيت الأبيض بالتكاليف السياسية لفترة ولاية الرئيس جورج بوش الثانية نتيجة الإصابات المتزايدة في صفوف قوات الاحتلال الأمريكي. ولم ينضم بوش حتى الآن إلى هذه النقاشات على الرغم من أن عددا قليلا من كبار أعضاء طاقمه للأمن القومي والسياسة الخارجية يشاركون فيها. وقال مسؤول أمريكي كبير بأن بوش لا يزال ينوي التمسك بخطته، مشيرا إلى استراتيجيته بتدريب العراقيين ليتولوا مسؤوليات الأمن من قوات الاحتلال، ولكنه لم يتردد في وعده بالبقاء إلى حين الانتهاء من المهمة. وأصر المسؤول ذاته على القول «نحن لسنا بصدد محاولة تعويم جداول زمنية، وإن المقياس الوحيد الذي لدينا هو متى نستطيع تسليم المزيد من المهمات إلى القوات المحلية» في العراق.
غير أن الحديث عن سبل جديدة لتحديد موعد إنجاز المهمة يسود نقاشات واشنطن، وهناك من يدعو إلى استخدام الانتخابات كمسوغ للانسحاب التدريجي السريع، حتى لا تبدو الولايات المتحدة وكأنها تقطع مهمتها وتهرب من العراق. ويعترف مسؤولون عديدون أن بوش سيواجه قرارات حاسمة بعد 30 يناير في الحال عندما يتضح ما إذا كانت الانتخابات أسفرت عن استقرار أو مزيد من المقاومة. وقد وجد بوش نفسه بالفعل في جدل علني نادر الأسبوع الماضي مع مستشار والده السابق لشؤون الأمن القومي، برينت سكوكروفت الذي أعلن يوم الخميس الماضي أن «الانتخابات لن تكون تحولا يبشر بخير بل إن فيها احتمالا كبيرا بتعميق الصراع» مضيفا «ولعل ما نشهده هو حرب أهلية قائمة جزئيا في هذا الوقت.» وقال سكوكروفت «إن الوضع في العراق أثار السؤال الأساسي وهو ما إذا كان علينا أن نخرج الآن» وقد حث بوش على إبلاغ الأوروبيين في جولته القادمة في أوروبا الشهر المقبل بأنه لا يستطيع إبقاء الأمريكيين يقومون بهذا وحدهم، وماذا يعتقدون أنه سيحدث «إذا سحبنا القوات الأمريكية الآن مباشرة.» في إشارة إلى أنه يعني أن يثير بوش احتمال انهيار العراق بدون وجود أجنبي رئيسي، وهو ذات المنطق الذي تستخدمه حكومة بوش لسياستها الحالية. وقد علق بوش على تصريحات سكوكروفت بأنه لا يشاركه قلقه قائلا «العكس تماما»، مضيفا «أعتقد أن الانتخابات ستكون تجربة مثيرة للآمال بصورة لا تصدق للشعب العراقي.»
أسئلة مثيرة
غير أن مصادر في الحكومة الأمريكية تقول أن تفاؤل بوش يتناقض بشكل حاد مع الأحاديث الجارية في غرفة العمليات العسكرية أو السياسية في البيت الأبيض، كما يتناقض مع ما يجري من حديث في البنتاغون والكونغرس. فلأول مرة هناك أسئلة حول ما إذا كان من الممكن سياسيا الانتظار إلى أن يتم تدريب القوات العراقية بصورة كافية قبل أن يصبح الضغط لسحب القوات الأمريكية كاسحا. وقد بدأ أعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي بالتصريح علنا بأن وحدات الجيش والشرطة العراقية ليست بمستوى المهمة. وقال رئيس لجنة القوات المسلحة في المجلس جون وورنر عقب اجتماعه مع مسؤولين كبار في البنتاغون أنه «ينبغي القيام بقدر كبير من العمل لتحقيق ذلك المستوى من القوات التي ستسمح لبلادنا وللأعضاء الآخرين في التحالف تخفيض مستويات قواتهم.» كما أعرب أعضاء جمهوريون بارزون في المجلس بمن فيهم تشاك هاغل وجون مكين عن تشاؤمهم بشأن السياسة الخاصة بالعراق. كما أن أحد أعمدة اليمين المحافظ المتطرف نيوت غينغريش، الذين روجوا للحرب على العراق قال «إننا نعمل الآن على إخراج أنفسنا من الحفرة في العراق.» وقال وزير الدفاع دونالد رامسفيلد في معرض الحديث عن قراره إرسال الجنرال المتقاعد غاري لوك إلى العراق لتقييم الوضع هناك أنه لا يريد إرسال المزيد من القوات الأمريكية إلى العراق «لأننا عندها سنبدو أكثر فأكثر بأننا أشبه بقوة احتلال.»
ويجري الحديث بهدوء داخل حكومة بوش عن لجوئها إلى الحكومة العراقية التي ستختارها الجمعية الوطنية العراقية بعد الانتخابات لتطلب سحب القوات الأمريكية وهو ما وصفه مسؤول كبير في الخارجية الأمريكية ب»الخيار الفلبيني» مشيرا بذلك إلى طلب الفلبين سحب القوات الأمريكية قبل أكثر من عشر سنوات. وقال القائد السابق لقوات المارينز في العراق الجنرال جيمس كونوي الذي يعمل حاليا مديرا للعمليات في الجيش في هيئة الأركان المشتركة، «أظن أنه بعد فترة قصيرة جدا سنبدأ في رؤية تخفيض في القوات الأمريكية، ليس لأن المخططين الأمريكيين يسعون إلى ذلك بل لأن العراقيين سيطلبون ذلك.» ونقلت نيويورك تايمز عن مسؤول أمريكي كبير قوله أن من الواضح للجميع أن وضع جدول زمني للانسحاب الأمريكي التدريجي «ينبغي أن يكون عرضا عراقيا وأنه ينبغي أن يحدث هذا العام.» وقال جنرال أمريكي في العراق في رسالة إلكترونية إلى نيويورك تايمز «من الصعب حقا القول ما الذي يمكن اعتباره موعدا واقعيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.