إعادة فتح المعابر الحدودية مع ليبيا الشقيقة    التمديد في موسم التخفيضات الصيفية حتى موفى شهر سبتمبر 2021    الشركة الوطنية للسكك الحديدية تردّ على اتهامها بالتورطها في صفقة اسمنت مشبوهة    "كوناكت" تحدث صندوق الطوارئ كوفيد-19 لدعم الهياكل الاقتصادية الاجتماعية والتضامنية    اتصالات تونس: تحركات اجتماعية تتسبب في ادخال اضطربات على خدمات الهاتف القار وتعطيل العمل بالمقر الاجتماعي    الكشف عن عدد العائلات المنتفعة بالمساعدات الظرفية    آرام بلحاج: صرف أجور شهر سبتمبر سيتأخر    وحدات الحرس تحبط ثماني عمليات هجرة غير نظامية وتقبض على 104 أشخاص    قيس سعيّد يُصدر أمرا رئاسيّا جديدا    سيدي بوزيد: تعطل الدروس بالمدرسة الابتدائية ابن خلدون بسبب الاكتظاظ داخل الاقسام    عاجل: اللجنة العلميّة تتّجه الى اعداد توصيات جديدة للتوقي من كورونا    120 الفا و 55 شخصا تلقوا الجرعة الاولى من التلقيح بسيدي بوزيد    عاجل: تشمل الإستعلامات والإرهاب والعدلية..تعيينات جديدة بادارات بالحرس الوطني    تفاصيل إلقاء القبض على شخص من اجل السرقة من داخل محلّ مسكون في نابل..    "ميديبات" يعود للانعقاد في دورة جديدة من 6 إلى 9 أكتوبر 2021    "كاسبرسكي" العالمية: 1 من كل 10 حوادث أمن حاسوبي التي اكتشفها لها مستوى عال جدا من الخطورة    بعد تفعيل قرار فتح الحدود التونسية الليبية: فرض الحجر الصحي الإجباري لمدة 10 أيام على المسافرين الذين لم يتلقوا التلقيح    هكذا سيكون سعر الكلغ من مادّة الزقوقو هذه السنة #خبر_ عاجل    عاجل: نحو الزاميّة الاستظهار بشهادة التلقيح للدخول الى بعض الفضاءات    هندرسون يمنح الفوز لليفربول في مواجهة مثيرة ضد ميلان    فلاحو قفصة ينتفضون ويطردون رئيس الاتحاد الجهوي للفلاحة و الصيد البحري (فيديو)    مخزون السّدود عند أدنى مستوياته حاليا    55 ألف متكوّن يلتحقون بمراكز التكوين المهني    معهد قرطاج بيرصا "يطرد" تلاميذه الراسبين في الباكالوريا والمندوبية توضح    السيسي يستقبل الدبيبة في قصر الاتحادية بالقاهرة    سوسة: القبض على متشدد من أجل الزنا و الإنتماء لتنظيم إرهابي..    ال"يويفا" يطلب عقد قمة مع الفيفا" بشأن مقترح إقامة المونديال كل عامين    رابطة الأبطال الأوروبية: مانشستر سيتي يتجاوز ثلاثية نكونكو ويفوز 6-3 على لايبزيغ    ماكرون يعلن مقتل زعيم تنظيم داعش في الصحراء الكبرى    تعرّف على المعالجة بالأكسجين المضغوط.. الاختصاص الطبي العسكري الجديد (فيديو)    موقف تونس في مجلس الأمن بشأن سدّ النهضة…إثيوبيا تستنكر    في حادثة غريبة: رجل يحقن امرأة بسائله المنوي..    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    ترتيب الاتحاد الدولي للكرة الطائرة : المنتخب التونسي يرتقي الى المرتبة 15 عالميا ويحافظ على المركز الأول إفريقيا و عربيا    الدوري الأوروبي (مجموعات / جولة 1): برنامج مباريات اليوم الخميس    شهادات الأسرى نقلها محاموهم: تجولنا بين ربوع فلسطين وأكلنا من صبارها وتينها ونشعر اليوم أننا أحرار لكل العمر    ام العرائس: طفلة ال8 سنوات تتعرض الى التعذيب من زوجة ابيها!!    9 وفيات و1142 إصابة جديدة بفيروس كورونا..    أمر رئاسي بإحالة أكثر من 522 مليون دينار من صندوق النقد لفائدة الدولة    من قصص العشاق : قيثارة الغناء ونجم السينما ليلى مراد وأنور وجدي...الحب والخيانة !    الروائية الليبية فاطمة الحاجي ل «الشروق»: ليبيا جرح مفتوح    قفصة: ايقاف عدد من المتسولين بصدد استغلال رضع واطفال    أخبار مستقبل القصرين: الجماهير تحتج أمام الجامعة.. و رئيس الهيئة التسييرية ينسحب    أخبار النادي الافريقي: اكتفاء ب8 انتدابات.. والعمري على خطى المنياوي    فيما الهيئة تواصل مطاردته..جماهير الترجي تحلم ببن عرفة    "مجنون فرح" لليلى بوزيد و"الأم الرائعة" لحفصية حرزي يشاركان في مهرجان بوسان السينمائي الدولي    ماجدة الرومي تستعد لافتتاح أولى فعاليات مهرجان جرش    من قصص العشاق: جميلات الشاشة والحب (6)...نبيلة عبيد وأسامة الباز... أو الممثلة والسياسي !    مخرج "ذئاب منفردة": عاش الفن في تونس والسفر سيتم    هل تعلم ؟    التوقعات الجوية لليوم الاربعاء 15 سبتمبر 2021    النقابة التونسية للمهن الموسيقية والمهن المجاورة تقدم صندوق المبدع التونسي    قيس سعيد: '' لا أتحاور مع سُرّاق نكلوا بالشعب التونسي"    فنان مسرحي يدعو رئاسة الجمهورية إلى استثناء الفنانين من قرار "منع السفر"    حسن النّوايا لا يصنع رَجُلَ دولة...    نور الدين البحيري يهاجم رئيس الجمهوريّة بسبب خطابه في شارع الحبيب بورقيبة    فتح باب المشاركة في المهرجان الدولي "فيلمي الوثائقي الاول" بتونس    من قصص العشاق: جميلات الشاشة والحب(3)...نجلاء فتحي وحمدي قنديل... أو أيقونة الرومانسية والصحفي الجميل !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تلابت : مواقع أثرية بقيت منسية
نشر في الشروق يوم 13 - 04 - 2012

تلابت، موقع أثري هام من ولاية القصرين، يقع على الطريق الرابط بين القيروان وقفصة عبر سبيطلة والقصرين.

يحمل الموقع بصمات حضارات عديدة: القرطاجنيون والرومان والنوميديون والبيزنطيون والوندال ثم البيزنطيون ثانية قبل أن يدمّره العرب الفاتحون بقيادة عقبة بن نافع سنة 50 هجرية وقد أبقت تلكم الحضارات آثار مدينة مترامية الأطراف تراكمت أحجار بناياتها بمساحة تزيد عن خمسة كيلومترات، منها مسرح نصف دائري وملعب لمصارعة الوحوش وبقايا قصور وثكنة وسبع كنائس وأربعة معابد ومقابر (ذكر ذلك شارل أندري جليان في كتابه «تاريخ شمال إفريقيا» وذكره أيضا الباحث الفرنسي تسيفان قزال في كتابه «المقدسات المسيحية بتلابت وحيدرة»).

وقال الباحث الفرنسي فيكتور قيزان في كتابه «رحلة في تونس» أنه عثر في أفريل 1862م بهنشير الكيس القريب من تلابت على بقايا كنيسة يونانية، وذلك ما يؤكد صحة رأي من قال من المؤرخين أن تلابت كانت مركز أبرشية في تلك العهود، يشمل نظرها المعابد والكنائس الموجودة بالمنطقة ومنها كنيسة هنشير القسوات وكنيسة هنشير الفرْش وكنيسة هنشير المتكيدس.

وما من شكّ في أن تلابت تتمتع كمركز ديني مسيحي بحظوة غير عادية لدى الفاتيكان قديما وحديثا، فإن بابا الفاتيكان كان على مرّ الأزمان يعيّن رجل دين باسم (بيشوب تلابت) ليحتل كرسيا بمجلس الفاتيكان الي الوقت الحاضر، من ذلك الخبر المنشور بجريدة «الجبل» التي تصدر بمدينة فيشي بفرنسا في عددها الصادر يوم 07 جانفي 1991 المتضمّن تسمية السيد طوران قسيسا باسم تلابت، وهو جون لويس طوران الذي تولّى هذا المنصب الي يوم 21 أكتوبر 2003 حيث وقعت ترقيته الى رتبة كردينال، فخلفه فلاريو دي باوليس بداية من 30 ديسمبر 2003، ثم لا ننسى أن تلابت هي موطن العالم الشهير سان فولجانس الذي كان أبرز علماء اللاهوت في عصره وكان مجادلا فقيها، وقد ولد بتلابت سنة 460م وتوفي ودُفن بها في الأول من جانفي 533م وقد كان أتباع مذهبه يفدون على تلابت لإحياء ذكرى وفاته في الثالث من جانفي من كل عام قبل أن ينقطعوا عن ممارسة هذه العادة بتلابت منذ سنة 1980.

أما الحمام الروماني فإن أجزاء من بنايته ماتزال قائمة وإن كانت لا تحدد ملامح البناية بالشكل المتعارف عليه في معمار الحمامات الرومانية العادي، ويبدو أن أرضية قاعاته كانت مغطاة بالفسيفساء التي لم يبق الآن أي أثر لها.

ويرى بعض المؤرخين أن أصل البناية ليست حماما إنما هي بقايا قصر الأمير الحفصي حسان المذكور في كتب التاريخ.
وقد كان السكان المحليون يطلقون على تلابت اسم (المدينة القديمة) أو هنشير الهوري أو الحوري الى أن وفد على تونس في القرن التاسع عشر ثلّة من الباحثين الغربيين وأذاعوا في الناس أن اسمها القديم (تلابت)، بل ان العالم الانقليزي توماس شاو أعرب في كتابه «رحلات في مقاطعات بربرية» عن يقينه بأن تلابت هي نفسها تالة التي ذكرها المؤرخ الروماني صَللّوسْت في تاريخه حرب يوغرطة والتي جعل منها الملك النوميدي يوغرطة عاصمة خلفية له أثناء حروبه مع الرومان أخفى بها أمواله وأبناءه الصغار وكلمة تالة تعني عين الماء باللغة البربرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.