فؤاد المبزع ينصح المشيشي بتكوين حكومة انجاز تشرك أكثر ما يمكن من العنصر النسائي    عاجل: مدير ديوان راشد الغنوشي يستقيل من منصبه (وثيقة)    راشد الغنوشي يطلب من المكاتب الجهوية لحركة النهضة الاستعداد لانتخابات تشريعية مبكرة    تضامنا مع الشعب اللبناني.. عائلة فلسطينية تطلق اسم "بيروت" على مولودتها الجديدة    ثروة مؤسس فيسبوك تبلغ مستوى قياسيا    ليفربول يهيمن على قائمة المرشحين لجائزة لاعب الموسم في البريميرليغ    باكالوريا 2020 / 44،06 بالمائة نسبة النجاح في دورة التدارك .. وهذه الشعب الأفضل    سرقة منزل رئيس الأهلي المصري    وزير السياحة: مشاغل القطاع السياحي بدأت في الانفراج    حقيبة القش تعود من جديد    هيئة البقلاوة تزف خبرا سعيدا لجماهيرها    جندوبة : عون بريد يستخلص جرايات نساء متوفيات منذ سنوات    الهوارية: فرقة فنية نسائية تغني في عيد المرأة وألعاب عملاقة للاطفال    الليلة انطلاق مهرجان نابل: تنوّع في العروض وبروتوكول صحي صارم    جوهر بن مبارك: "قبيلة النوفمبرية" تهاجم لطفي العبدلي وتنكل به!    وزارة الصحة.. 14 حالة إصابة جديدة بكورونا    بنزرت.. ضبط شخص بحوزته مواد مخدرة    قفصة: شركة فسفاط قفصة تستأنف إمداد مصنّعي الاسمدة في قابس والصخيرة بالفسفاط التجاري انطلاقا من المتلوي    جماهير الترجي الرياضي التونسي تجبر قناة الوطنية على نقل مباراة بنقردان و الترجي    انطلاق موسم التخفيضات الصيفية وسط اقبال ضعيف للمواطنين    بنك "جي بي مورغان" الأمريكي يحذّر من انهيار الدّينار وانكماش غير مسبوق للاقتصاد التّونسي    زيدان: بيل لا يريد اللعب.. وما حدث بيننا يبقى "سرا"    سرير خاص يحمي ميسي من فيروس كورونا    عون: احتمال توجيه صاروخ أو تفجير قنبلة في مرفأ بيروت    وجّه رسائل إلى منظمة دولية: إيقاف شخص ادّعى تنفيذ عمليات ارهابية    بني خيار.. تنظم مصيف الكتاب تحت شعار "صائفتي تفوح كتبا "    مهرجان بنزرت الدولي.. اقبال محترم على مسرحية "ملا جو"    الكشف عن قائمة برشلونة لمواجهة نابولي    نظام غذائي لمن يعاني من آلام المفاصل    تونس تنظم منتدى دولي حول أهداف التنمية المستدامة    جندوبة : 7 بطاقات إيداع بالسجن إثر الحريق بالمركّب الفلاحي    القبض على 10 أشخاص من أبرز منظمي عمليات اجتياز الحدود البحرية خلسة    رابطة أبطال أوروبا.. برنامج مباريات اياب الدور ثمن النهائي    وزير السياحة: لم نسجّل أي إصابة بكورونا في صفوف السياح    يقدّم هذه الخدمات..موقع واب للإطلاع على القطاع المالي في تونس    تراجع ب 30 بالمائة في قطاع الأقمشة والملابس الجاهزة بسبب أزمة كورونا    ضربة موجعة جديدة للنّادي الصفاقسي    تعيين التونسي أمير الفهري سفيرا للألسكو للمبدع العربي    في باردو .. محاصرة تاجر آثار كان بصدد بيع تمثال يعود للحقبة الرومانية    195 عملية حجز و83 إزالة فوريّة حصيلة حملات الشرطة البلدية    نابل... مصيف الكتاب بشاطئ بني خيار تحت شعار «صائفتي تفوح كتبا»    توقعات الأبراج ليوم الجمعة 7 أوت    شهيرات تونس ..زينب بنت عبد الله بن عمر ..قدمت مع العبادلة السبعة وشهدت معركة سبيطلة    تجديد الفكر الإسلامي ... المفكّر محمّد الطالبي والحجّ(8 من 24)    دشرة نبر ...إيقاف شاب تورط في قتل مختل عقلي    عبد اللطيف المكي:البلاد للجميع ولا أحد يستطيع ان يخرج منها أحدا ولا ان يمنعه من المساهمة في إدارة شأنها وفق الشرعية الشعبية    بطلب من الانتربول: قبرص تستجوب مالك السفينة التي تسببت حمولتها في انفجار بيروت    اليوم: انطلاق موسم الصولد    أسعار النفط ترتفع الى أعلى سعر لها منذ 5 أشهر    طقس اليوم: سحب قليلة بأغلب المناطق    جندوبة: عون بريد يتسلّم أموال الموتى!!!    انهيار مبنى من 5 طوابق في مصر..    القيروان: 5 حالات عدوى محلية بكورونا    القيروان: 5 حالات عدوى محلية بكورونا    لبنان: المدير العام لمرفأ بيروت ضمن 16 شخصا احتجزوا في إطار التحقيق في الانفجار    سوسة: 3 إصابات محلية و إصابة وافدة بكورونا    شهيرات تونس ..فاطمة عثمانة زوجة حسين باي ..المحسنة الجليلة صاحبة الرأي السديد في الحكم    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هواجس «أوصياء الدين» تعود:أصحاب المقاهي يرفضون العنف «ضد المقاهي والمفطرين». والأمر بالمعروف من اختصاص أهل الذكر
نشر في الشروق يوم 24 - 07 - 2012

عادت مسألة التخوّف من هجوم بعض «الأوصياء» باسم الدين على المقاهي المفتوحة في رمضان لتلقي بظلالها على بعض أصحاب المقاهي، وعادت مسألة القائمين على «الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر» لتطرح مجموعة من الاشكاليات.

«الشروق» حاولت رصد ردود فعل أصحاب المقاهي والمواطنين حول مسألة وضعها البعض بين الحرية الشخصية والواجب الديني... كما حاولت معرفة ردود فعل المختصين في الشأن الديني. بداية الحديث كانت مع السيد عمر الكبسي رئيس الغرفة الجهوية لاصحاب المقاهي الذي أكّد أن هناك بعض الحوادث التي تحصل وهي معزولة وفردية. وقال إنه ليس من الضروري أن تفتح كل المقاهي أبوابها تفاديا لاثارة الشعور الديني لدى البعض وأنه من المهم ان تكتفي بعض المقاهي السياحية بفتح أبوابها.
وقال إن بعض المقاهي تفتح أبوابها للمرضى والعاملين بقطاع السياحة... لكن ظاهرة الافطار في رمضان قد تفشّت.

قانون وعنف

يقول السيد عمر الكبسي انه ومن الناحية القانونية لا يوجد قانون يفصل بين من يريد أن يفتح «الأبواب» للمفطرين ومن يريد غلقها.
وأضاف أنه من المهم أن لا يتضرر من له رخصة الافطار بغيره. وأكد السيد أحمد الغربي ان العنف مرفوض ولا يقبله أحد، وان النظام ضروري، واعتبر أن هناك من يفهم الحرية بغير موضعها ودون موجب أي حق. من جهة أخرى تطرق محدثنا الى مشاكل المقاهي من انتصاب دون رخصة وغياب بيوت الراحة العمومية وهو ما يجعل المطاعم والمقاهي تتكبد عناء استقبال «غير الحرفاء» كما طالب بتحرير الاسعار.

أوصياء الدين

خلال حديث السيد أحمد الغربي حول موضوع أوصياء الدين والراغبين في حمل راية «الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر» قال الباحث الاسلامي ان هذا الموضوع عميق وأن هناك شروطا يجب ان تتوفر. وقال إن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر درجات... وأن استعمال العنف الشرعي لا يكون إلا باستعمال القانون واللجوء الى من له قوّة التطبيق حتى لا تكون النتائج وخيمة وتؤدي الى ما لا يحمد عقباه.

وأضاف أن القائم بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يجب ان تكون له خلفية شرعية وأن لا يستعمل العنف وأنه من المهم تقديم الموعظة الحسنة والارشاد الى الطريق المستقيم وأن يكون للمسلمين أسوة بالرسول الكريم.
وأكّد على أن العنف مرفوض وهو من مشمولات الدولة والا فإن الحال سينقلب الى فوضى عارمة.

مواطنون وتخوّف

أكدت مصادر مطّلعة من وزارة الداخلية أنه لم تسجل أية حادثة عنف أو تهجم على المقاهي والمطاعم.
ورغم تأكيدات الوزارة بغياب أحداث العنف فإن بعض المواقع بالفايس بوك قد ذكرت مخاوف بعض التونسيين من اللجوء للعنف والتعصب.
وقد تباينت آراء المواطنين بين موافق على فتح أبواب المقاهي والمطاعم نهارا باعتبار أن هناك من تسمح له رخصة الافطار اضافة لوجود مجموعة من السياح.. فيما رفض آخرون فتح هذه الابواب مراعاة لمشاعر المسلمين.

واعتبرت سلوى(موظفة) ان مسألة الافطار مسألة شخصية وأن على كل مسلم احترام الآخر وأن ا& وحده سيقوم بمحاسبة العباد.
فيما ذهب ابراهيم (عامل) الى اعتبار أن الكثير من غير أصحاب الرخص يتهاونون في القيام بواجب ديني ولا يستترون وأنه من المهم ردعهم.
عموما اتفق معظم التونسيين على ان العنف مرفوض وان أداء شعائر الاسلام مرتبط بالوازع الديني وبالموعظة الحسنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.