القصرين/ القبض على عنصر خطير على علاقة بارهابيي الجبال    أبو ذاكر الصفايحي يفحص مبادرة السيسي ويتساءل:....هل شطرالنصيحة ليه؟    تنشط بين القصرين وقفصة: تفكيك شبكة مختصة في سرقة وتفكيك السيارات    من بينهم مناضلة قفصية: دليلة المفتاحي تدعو الى مسلسل ضخم يوثق تاريخ 5 من اكبر المناضلات التونسيات خلال الإستعمار    سوسة.. حجز 700 من الأسماك غير صالحة للاستهلاك    سمير الوافي يكشف تفاصيل عن مرض علاء الشابي    السيطرة على حريق نشب في أرض فلاحية ببنزرت    الملعب التونسي: 15 جوان عودة التدريبات الجماعية.. برنامج تربصات جاهز.. وتجديد العقود متواصل    الخطوط التونسية تفتح غدا استثنائيا 5 وكالات    أبو ذاكر الصفايحي يتذكر ويذكر: مقال عن غزوة من غزوات شهر شوال    نتائج تحاليل إصابة طالب ببن قردان بكورونا    أول صورة لعلاء الشابي بعد إعلان مرضه (صور)    جربة: افتتاح الفضاء السياحي والثقافي الفندق بحومة السوق بعد ترميمه (صور)    المنستير: ثلاثينيّ يحاول إضرام النار في جسده    نور الدين البحيري: حركة الشعب تحالفت مع الدستوري الحر...    قرض ب98 مليون دولار من صندوق النقد العربي لتونس    بعد أن أعلن مرضه: منال عبد القوي تتضامن مع علاء الشابي    بداية من الإثنين المقبل: استئناف العمل بنظام الحصتين    الأردن يعلن تأييده لإعلان القاهرة    متابعة/ سمير الوافي يعلق على مرض علاء الشابي    بئر الحفي: وفاة مهرب أصيل القصرين إثر انقلاب سيارته    المتلوي: ينتحر شنقا داخل منزله    إخفاء مراسلة من برلمان طبرق: مجلس النواب يُوضّح    وزارة الصناعة تضع خطة عمل للنهوض بقطاع النسيج والملابس    رئيس الزمالك: فرجاني ساسي لم يساوم لتجديد عقده    المنستير: نتائج سلبية لليوم 52 على التوالي و تسجيل 4 حالات شفاء    ابن رجل اعمال صحبة فتاة في وضع مخل داخل سيارة كشف عن شبكة مخدرات    سجن مشجع روماني لمحاولته قتل شرطي    مجلس الأمن يمدّد لعام إضافي قرار تفتيش السفن المشبوهة قبالة ليبيا    تونس: القبض على 3أشخاص تعلقت بهم قضايا عدلية    كيف توقعت المخابرات الأمريكية منذ عقدين حالة العالم في 2020 ؟ د.أحمد القديدي    وزير الفلاحة من الكاف يصرح : مراجعة الاوامر الترتيبية لصندوق الجوائح الطبيعية..وقريبا صرف المنح للمتضررين من البرد    بحضور حفتر وعقيلة صالح: السيسي يطلق "إعلان القاهرة" لحقن دماء الليبيين    بنزرت.. 3 عينات سلبية ولا كورونا لليوم 42 على التوالي    شباب حاجب العيون ينتفض ضدّ التّهميش والبطالة (صور)    الوكالة الوطنية للتبغ والوقيد : خسائر مالية ب 136 م د    الأستاذ الطاهر بوسمة يكتب لكم: التي لا تعرف كيف تندب لماذا يموت رجلها؟    رئيس البرلمان الإيراني يرد على ترامب بآية قرآنية من سورة محمد    أسطورة كرة السلة مايكل جوردان يتبرع لمكافحة العنصرية    تخصيص قروض صغيرة لفائدة سائقي سيارات النقل العمومي    الرابطة الثانية.. الغاء اللقاء الودي بين قوافل قفصة واولمبيك سيدي بوزيد    بالأرقام: تحيين احصائيات كورونا في تونس    جلسة عمل حول المنطقة السقوية بسجنان    باجة..انطلاق موسم الحصاد... والصابة في تراجع    انتهاكات في عودة دوري الأضواء البلغاري    فيلم مصري من إنتاج تونسي ..«سعاد» ضمن الاختيارات الرسمية لمهرجان كان في دورته الملغاة    18 جوان 2020 آخر أجل لتقديم ملفات الترشح للحصول على منح التشجيع على الإبداع الأدبي والفني    عبر موقع تيك توك..لطيفة تدعو الله أن يزيل وباء كورونا عن تونس    القيروان..يوفران مداخيل سنوية بالمليارات..«بطيخ ودلاع» الشراردة يغزوان الأسواق الأوروبية    بعد أيام.. ميسي يبدأ مفاوضات العقد الأخير    وفاة بطلة أوروبا لتنس الطاولة إثر سقوطها من النافذة    في مكالمة هاتفية بين سعيّد و ماكرون.تمسّك بحل ليبي ليبي وتونس لن تكون جبهة خلفية لأيّ طرف    دروس تدارك لفائدة تلاميذ الباكالوريا    يوم 9 جوان..البرلمان يقرر مناقشة لائحة تطالب فرنسا بالاعتذار للشعب التونسي    طقس اليوم: ارتفاع نسبي في درجات الحرارة    رونالدو أول «ملياردير» في تاريخ الكرة    هبة طبية أمريكيّة لفائدة الصحّة العسكريّة    مساء اليوم: خسوف شبه ظل جزئي للقمر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صفاقس: انهيار الكنيسة الاورتودكسية يكشف التنوع المعماري والتقارب الديني
نشر في الشروق يوم 29 - 12 - 2012

انهار في الفترة الأخيرة سقف الكنيسة الأورتودكسية الواقعة بقلب مدينة صفاقس، وهي من أقدم المعالم التاريخية بالجهة ومن الشواهد على الجالية ببلدنا.. «الشروق» نبشت صفحات تاريخ الديانات على تنوّعها وثرائها لتعيد إحياء الذاكرة الوطنية الزاخرة بالمعاني.

عندما تقف أمام باب القصبة لا بد أن تتابع قبالتك مباشرة، ساحة المقاومة، وقد كانت مدينة صفاقس عنيدة أمام هجمات الغازين، وباسلة في تصديها للاستعمار الفرنسي بداية من عام 1881. ثم مع انحرافة قليلة الى اليسار تجد نواقيس الكنيسة الأورتودكسية المجللة بالأبيض والأزرق.

ان هذه الكنيسة من أقدم معالم المدينة خارج الأسوار الخالدة، حملتها أولى البطاقات البريدية التي ظهرت عن معالم مدينة صفاقس في الحي الافرنجي. وقد شيدت سنة 1892 وكانت شاهدا على وجود جالية يونانية هامة بمدينة صفاقس في نهاية القرن التاسع عشر.

هذا المعلم التاريخي انهار سقفه في المدة الأخيرة، وتصدعت جدرانه، وتضررت أجزاء عديدة من تحفه وأثاثه ولوحاته النادرة كما عاين ذلك كثير من أهالي المدينة. واللاّفت للانتباه أن المشهد الاجتماعي بصفاقس كان في القرنين التاسع عشر وحتى بعد منتصف القرن العشرين يتميّز بالتنوّع والاختلاف على مستوى الثقّافات واللّغات والأديان. ولم تطرأ على هذه العلاقات صراعات دينيّة أوعرقيّة، ممّا جعل من المجتمع الصّفاقسي مجتمعا منفتحا متواصلا مع الآخر، تحكمه مبادئ التّسامح والتّعايش على غرار بقية المدن التونسية.

الحي اليوناني

وقع بناء الكنيسة الأورتودكسيّة اذن بالحي اليوناني القريب من البحر، وامتزجت هذه الأقليّة بالمدينة وبأهلها، فعرفت في البداية بالأنشطة المتّصلة بالبحر وبصيد الاسفنج، الاّ أنّ الجيل الثّاني من اليونانيّين (1910-1920) أبدى براعة كبيرة في المجالات التّجاريّة والصناعيّة والطبيّة.

وقد جاء يونانيوصفاقس من حيدرا Hydra وكاليمنوس Kalymnos, (المعروفة بالعاصمة العالمية للاسفنج)، وجاؤوا كذلك من الاسكندرية بمصر وهي مقرّ بطريرك الكنيسة الأورتودكسية لكامل افريقيا. دخل اليونانيون مدينة صفاقس في أواخر القرن التّاسع عشر في حدود سنة 1875، وخلافا للأقليّات الأخرى الذين توزعوا على عدة مدن، استقرّوا هم أساسا بصفاقس والتصقوا بالميناء حيث مسكوا كما رأينا في مرحلة أولى بقطاع الاسفنج ولوازم الصّيد البحري. لقد استمرت البواخر اليونانية لسنوات طويلة تتردد على ميناء صفاقس، بل اتّخذته قاعدة لصيد الاسفنج من جرجيس الى الحمّامات، الى جانب البواخر الايطاليّة والانجليزيّة، وكان نشاط صيد الاسفنج الموسمي نشاطا بحريّا لا يمكن أن تجده في مدينة تونسية أخرى، اذ يدرّ على المدينة أموالا طائلة لمدة خمسة شهور في السّنة بداية من شهر أكتوبر. ورغم أنّ أعداد اليونانيين لم تكن مرتفعة الا أنّ مردودهم الاقتصادي على المدينة كان كبيرا بفضل معرفتهم بهذا الاختصاص، وقدرتهم على الغوص وبراعتهم في تجارة هذه الثّروة. فعلى سبيل المثال كانت قيمة صادرات صفاقس من الاسفنج سنة 1854 في حدود 60 ألف فرنك، ولا يزيد الكيلو الواحد عن 5 فرنكات، وفي سنة 1895 بلغت قيمة الصّادرات 1.500.000 فرنك، بمعدل يتراوح بين 20 و27 فرنك للكيلوغرام الواحد. أمّا في سنة 1905، فقد بلغت الصّادرات ما قيمته 2.000.000 فرنك، وارتفع سعر الكيلوغرام الواحد الى 30/35 فرنكا. باختصار، كانت تجارة الاسفنج مزدهرة بصفاقس وهي عبارة عن «مجرى أو رافد من الذّهب والفضّة يغذي صناديق الدّولة والخواصّ»كما جاء في الجريدة اليومية باللغة الفرنسية «لا ديباش سفاكسيان» في 23 أفريل1911.

تنوّع ديني.. ومعماري

هذه الخريطة الدينيّة فريدة من نوعها لأنّ المسافة قريبة بين معالمها، فعندما تنتقل بينها، فانّك في زمن قصير تزور الدّيانات السّماوية الثلاث. هذه الفضاءات المتّحدة كديانات سماوية والمختلفة في تراثها المّادي واللاّمادي يمكن أنّ تشكّل محورا دينيّا أو مسلكا تراثيا دينيّا نادرا. اليوم هناك اهتمام كبير في العالم بهذا المنتج السّياحي، انّه تاريخ ثريّ وملفت لجذور متعدّدة وتأثيرات متنوّعة في قلب النسيج المعماري لمدينة صفاقس وللمدينة الأوروبية أوباب بحر بالتّحديد. انّ مجمل هذا التّراث الديني شاهد على حضور الأقليّات الدينيّة وعلى تأثير المؤسّسات الدّينيّة في تاريخ المجتمع الصفاقسي، ويسجّل هذا التّراث الدّيني أيضا الدّور الاستراتيجي الذي قامت به مدينة صفاقس الحاضنة لهذه العمارة الدّينيّة المختلفة والحاملة للتنوّع الحضاري والثقّافي واللّغوي. انّه تسجيل للزّمن، وتطوّره وتسجيل لعلامات تراثيّة مضيئة في تاريخ مدينة صفاقس الطّويل. رغم أنّ هذا التراث الدّيني حاضر وفريد في النّسيج المعماري للمدينة، ويمثل تنوّعا وثروة لا حدود لهما، فانّ الكثير منّا لا يعرف داخل هذه البناءات الدّينيّة، وما بداخلها، وماذا تختزن أسقفها؟ انّ النّاس لا تعرف الكنوز الصغيرة التي بداخل أماكن العبادة هذه، وكأنّ حاجزا نفسيّا يمنعهم من المعرفة والاطّلاع ومن اكتشاف الآخر، الذي كان جزءا منّا ومن ذاكرتنا وتاريخنا وعلاقاتنا ومصالحنا التجاريّة والاقتصاديّة، فأجدادنا عاشروهم وعاشوا معهم واشتغلوا عندهم وتعاونوا معهم وفرحوا وحزنوا مثلهم. وللتذكير فإن السكّان الأوروبيّين الأوائل كانوا يتحدثّون بطلاقة العربية والايطالية والفرنسية، من ناحية أخرى، يمكن أن يتحوّل هذا المحور الدّيني، الى رمز أو محمل للتّواصل الرّائع والتّفاهم والتّقارب واللّقاء، في زمن نتحدّث فيه عن حوار الحضارات والتنوّع الثقّافي ونحتفل فيه بالتّقارب بين الثقّافات (عام 2010 يوافق السّنة الدولية للتقارب بين الثقافات..) الاستفادة من هذه الميزة في الواقع، تحتاج الى مشروع بحث قادر على المساهمة في تنمية اكتشاف هذا التّراث الدّيني بصفاقس قبل كلّ شيء، والتّعريف به وتقريبه الى النّاس والى سكّان هذه المدينة.


التّراث الدّيني مادّي وغير مادّي. فعندما نستحضر العبادات الدينيّة، نجد لكلّ دين خصوصيّاته وطقوسه ومكوّناته. نفس الشيء بالنسبة للمسجد والكنيسة والكاتدرائية والمعبد. لكلّ مبنى هندسته وفنونه ومرجعيّته ووثائقه وتاريخه. هذا تراث ديني مشترك أيضا وهو جزء من ثرواتنا الثقّافية ذات الدلاّلات العميقة، يربطنا بالمتوسّط وبمختلف الشعوب والديانات الأخرى.

إنّ تسارع التّاريخ قد يفقدنا هذا التّراث وهو بالفعل بدأ يتراجع. فقد غادر آخر يوناني المدينة سنة 1998 وتحوّلت كنيستهم الى المسيحيّين الكاثوليك سنة2007 فترة معينة قبل أن تغلق أبوابها الى أن انهارت. وانتقلت بالتّالي كلّ وثائق الكنيسة الاغريقيّة الى السّفارة اليونانيّة بتونس دون أن يسأل عنها أحد أو يعقبها باحث. وعلينا أن نعلم أن جزءا كبيرا من تاريخ المدينة مسجل في هذه الوثائق: قدوم اليونانيّين الى صفاقس، حياتهم بالمدينة، أعمالهم، نشاطاتهم في التّجارة والبحر والاسفنج ومختلف المهن الأخرى، دورهم الدّيني، علاقاتهم بالكنيسة في الاسكندريّة ...ولا شك يحمل هذا التاريخ جزءا من ذاكرة المدينة ويدعو شبابنا الباحث الى تعلّم اللّغة اليونانيّة للكشف عن هذه الوثائق ا وذلك الأرشيف الذي يختزل تاريخ مدينة صفاقس لأكثر من 100 سنة.
ويجب أن لا ننسى أن مالك الباخرة اليونانيّة وهو مواطن يوناني من صفاقس جور

ج بانوتسوس (Georges Panoutsos) هو الذي اكتشف الكنز الأثري الثّمين، قرب المهدية منذ سنة 1907 وهو المعروض اليوم بمتحف باردو.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.