تفاصيل اجراءات تنصيب سابع رئيس جمهورية في تونس وموعدها    مشروع ميزانية الدولة لسنة 2020 يقترح رصد 4ر218 مليون دينار بعنوان المنح والقروض الجامعية    البنك المركزي يعلن عن اطلاقه خدمة جديدة    الخطوط التونسية: تأجيل الرحلة عدد TU635 باريس جربة    الجامعة تتعهد بملفين جديدين للنادي الإفريقي    الحامدي: المجلس الوطني للتيار الديمقراطي يجتمع نهاية الأسبوع للتشاور بخصوص تشكيل الحكومة    90 شخصية فرنسية لماكرون .. قل كفى للكراهية ضد مسلمي فرنسا    هيئة مكافحة الفساد تدعو الأحزاب والمنظمات لاحترام قانون التصريح بالمصالح والمكاسب    جزّار سوسة يضع حدّا لحياته طعنا: شقيقه ووالده في قفص الاتّهام    الفنان التونسي أحمد الرباعي يطلق ''حكايتي أنا'' ويحضر لعمل مغربي    الحكم ب14شهرا على الشاب بشير    الأسد: سوريا سترد على العدوان التركي عبر كل الوسائل المشروعة المتاحة    قناة "الحوار التونسي" تطلب من الداخلية حماية مقراتها وصحفييها    محكمة التحكيم الرياضية تضفي مزيدا من التعقيد على مسلسل أزمة الوداد والترجي    اتحاد الفلاحة: وثيقة قرطاج يمكن أن تكون برنامج عمل الحكومة الجديدة    سوسة: إحباط عملية هجرة سريّة نحو السواحل الايطالية انطلاق من سواحل شطّ مريم    أريانة : إلقاء القبض على شخص من أجل محاولة قتل نفس بشرية عمدا    قضية رسمية ضد المحرضين على قتل مريم بلقاضي ولطفي العماري وغلق الحوار واتهام مباشر لجهات سياسية (متابعة)    فرج سليمان في أيام قرطاج الموسيقية: عازف على مفاتيح القلوب    اكتشاف وسيلة ضد النوبات القلبية القاتلة    أحكام بين 6 و20 سنة سجنا في حق شبكة دولية لترويج الكوكايين بين تركيا وتونس    روني الطرابلسي: قمت باستغلال علاقاتي الشخصية واتصالاتي في الخارج من أجل إنجاح الموسم السياحي    هشام السنوسي: مؤسسات إعلامية جعلت الانتخابات غير نزيهة على مستوى التنافس    اختتام الدورة الخامسة من مهرجان كتارا للرواية العربية..لتونس نصيب من الجوائز ومن الحضور الفاعل المتميز    تأكيدا ل"الصريح" : لهذا اختار اليونسي تعيين طارق المسعودي مديرا رياضيا    جائزة الكريديف لأفضل مخرجة سينمائية تُسند لفيلم "بنت القمرة" لهبة الذوادي    تصفيات “الشان”…المنتخب الوطني يشد الرحال إلى المغرب    مئات الآلاف ينزحون في شمال شرق سوريا.. و500 كردي يصلون إلى العراق    في قصيبة المديوني : "دار الثقافة لمتنا"    برشلونة وريال مدريد يكشفان موقفهما من تغيير مكان الكلاسيكو    غلق جزئي للطريق الوطنية رقم 8على مستوى جسر ‘القرش الأكبر' لمدة شهر    الشرطة البلديّة تحجز كميات هامة من المواد الغذائية    الكاف : قوات الأمن تتصدي لعدد من المحتجين من العاطلين عن العمل حاولوا اجتياز الحدود التونسية الجزائرية    حرائق لبنان تنحسر وطائرات الهليكوبتر تواصل إخماد بعضها    بالصورة: محمد علي النهدي ينشر صورة من زفافه الأول ''عام 70''    النفيضة: إيقاف 4 أشخاص كانوا على متن سيارة محملة بكيلوغرامات من الزطلة    وزارة الصحة تعلن عن خطة للوقاية من الأنفلونزا الموسمية    وفاة شاب وإصابة والده في إصطدام شاحنة خفيفة بجرار فلاحي بسيدي بوزيد    بوغبا ودي خيا يغيبان عن مواجهة يونايتد ضد ليفربول بسبب الإصابة    بعد الاحتجاجات: قطار صباحيّ إضافي بين رادس وتونس    هند صبري تحصد جائزة ثانية عن بطولة فيلم تونسي بفرنسا    مجزرة بحق صحفي وزوجته وابنه بالعراق    منزل بورقيبة.. الاطاحة بعصابة السلب المسلح    يهمك شخصيا : أسهل وصفة للقضاء على رائحة الفم الكريهة    تعلم تدليك القدمين وعالج آلام الظهر و الانتفاخ    أطعمة «على الريق» لصحة جيدة    وفاة ملاكم أميركي بلكمة قاتلة داخل الحلبة    بطولة السلّة .. النتائج والترتيب بعد الجولة الثانية    مدنين: صابة الزيتون للموسم الحالي تقدر ب55 ألف طنا    فلسطين.. إصابة 51 شخصا في نابلس واعتقال 10 آخرين بالخليل    بعد التهديد بالاعتزال.. شيرين عبد الوهاب تحذف حساباتها على السوشيال ميديا!    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم الخميس 17 اكتوبر 2019    طقس اليوم.. الحرارة بين 23 و30 درجة    حظك اليوم : ماذا تقول لك الأبراج    مقتل نجل نجم هوليود بالرصاص بعد إقدامه على قتل أمه    مرتجى محجوب يكتب لكم: عندما يضع رئيس الجمهورية قيس سعيد إصبعه على الداء    حظك ليوم الاربعاء    تونس: زهير مخلوف يوضّح كل ملابسات قضيّة الصور “الخادشة للحياء”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حكايات وقصص غريبة عن السحر: رجل خسر زوجته ووظيفته بسبب السحر
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005

رغم ما قيل وكتب عنه يظل السحر من أكثر المواضيع اثارة للجدل... فكثيرون هم أولئك الذين يجمعون على انعدام وجود السحر ويضعون كل ما يحدث من ظواهر غريبة في بوتقة الأمراض النفسية وأشياء اخرى متعلقة بالموروث والمعتقدات.
ومع ذلك فإننا لا نملك الا ان نصاب بالحيرة أمام بعض القصص الغريبة التي يرددها البعض ممن يؤكدون انهم وقعوا ضحايا للسحر، وكيف تاهوا بين عيادات الاطباء ولم يجدوا العلاج الشافي، الا لدى المعالجين الروحانيين الذين يملكون القدرة على ابطال مفعول السحر وتخليص هؤلاء من معاناتهم.
«الشروق» نبشت في هذا الملف واستمعت الى حكايات غاية في الغرابة، على لسان نساء ورجال وقعوا في شراك السحر.
قضية الكيس الصغير
السيدة (م ه) زوجة في العقد الثالث من العمر تملك من مواصفات الجمال والرشاقة الكثير.
كشفت لنا هذه السيدة ان معاناتها مع السحر بدأت بعد اشهر قليلة من زواجها وبالتحديد في احدى الصباحات عندما خرجت من بيتها متوجهة الى العمل، حيث لفت نظرها كيس صغير مليء بأشياء غريبة، شعر آدمي وقطع صغيرة من القماش وعظام حيوانية صغيرة، كما لاحظت ان المكان كان مبللا بالماء.
تقول (م ه) «شعرت بالانقباض نتيجة ما رأيت لكنني لم أهتم بالامر كثيرا، حيث قمت بوضع الكيس في سلة القمامة ومضيت في طريقي، ولم اكن اعلم ان تلك الحادثة ستكون منطلقا لمعاناة استمرّت معي لسنوات طويلة».
وتواصل حديثها: «بعد تلك الحادثة بدأت حالتي النفسية تتدهور. وأصبحت عصبية أثور لأتفه الاسباب، أما في الليل فلا أجد الى النوم سبيلا، وهو ما اثر على وضعي العام حتى بتّ افكر في الاستقالة من عملي والطلاق من زوجي بعدما أصبحت اكنّ له كرها شديدا».
وأمام تدهور حالتها قام افراد عائلتها بعرضها على طبيب نفساني غير أن حالتها استمرّت في التدهور وهو ما دفع عائلة هذه السيدة أن تقرر الذهاب بها الى احد المعالجين بالقرآن والذي أخبرها بأن ما تعانيه ناتج عن وجود سحر وضعته لها احداهن بهدف التفريق بينها وبين زوجها وتدمير حياتها.
وتؤكد (م ه) ان حالتها بدأت في التحسن بعد ثلاث جلسات مع ذلك المعالج الى أن تعافت تماما وهي تحمد الله على ذلك.
معاناة متواصلة
السيد (س ر) تبدو عليه علامات التوتر والضياع بدأ حديثه الينا قائلا: «لقد خسرت كل شيء بسبب السحر، زوجتي ووظيفتي وصحّتي ولم يعد لي من شيء أخاف عليه».
ويعود (س ر) بذاكرته الى الوراء الى ست سنوات خلت مؤكّدا ان كل ما حدث له كان بسبب عشاء تناوله ليلة زفافه، حيث احس بدوار شديد وتقيّأ بشدة واعتقد الجميع انه اصيب بتسمم غذائي لكنه جرّب جميع أنواع العلاج ولم يشف، والأسوأ من ذلك انه اصيب بعجز تام جعله يهجر عروسه لاشهر طويلة، وهو ما دفعها لطلب الطلاق والغريب يقول (س ر) أنني شعرت بالسعادة بعد حدوث الطلاق رغم قصة الحب الكبيرة التي جمعتني بزوجتي قبل الزواج.
ولم تقف معاناة هذا الرجل عندهذا الحد، بل أصبح منطويا على نفسه لا يحب مخالطة الآخرين، ولديه رغبة كبيرة في تدمير نفسه بكل الوسائل حتى أن المحيطين به لاحظوا تغيّره، وتحت الحاحهم عرض نفسه على طبيب نفساني الذي وصف له علاجا خفّف القليل من من معاناته فقط. قبل أن يقرّر بنصيحة من صديقه طرق باب احد المعالجين بالقران الكريم، وقد بدأ يشعر بتحسن كبير في حالته النفسية بعدما بدأت آثار السحر تزول.
داخل الجامعة
أما (ن ب) في سن الشباب فقد اصيب بحالة نفسية سيئة جدا عندما كان في السنة النهائية باحدى الكليات حيث اصبح ينفر من الدراسة ويتغيب مرارا عن المحاضرات، وكانت حالته تزداد سوءا فقط داخل اسوار الجامعة وبعد الخروج تعود حالته الى طبيعتها.
يقول (ن ب) واصفا حالته انه كان يتصبّب عرقا غزيرا عند وجوده بالجامعة وتنتابه حالة من التوتر الشديد تجعله يفقد القدرة على التركيز كما تسيطر عليه الرغبة في المغادرة وهو ما أثّر على نتائجه حتى أنه انقطع عن الدراسة في نهاية المطاف.
ورغم محاولات علاجه عند الاطباء لم تتحسن حالته، وهو ما جعل عائلته تعرضه على أحد المعالجين الروحانيين الذي أخبره بوجود سحر وضعه له بعض الحاقدين، وهو في مرحلة العلاج حاليا، حيث يؤكد ان حالته قد تحسّنت كثيرا بعد ذلك.
القصص كثيرة في هذا الميدان وهي تتباين من حيث الغرابة فبعضهم طلقوا زوجاتهم دون سبب واخرون استقالوا من وظائفهم او فصلوا منها بينما اصيب اخرون بأعراض صحية حيّرت الاطباء.
«الشروق» طرقت باب احد المعالجين الروحانيين المعروفين الاستاذ «نصر الشابي» وطلبت منه تفسيرا لكل ذلك.
السحر موجود
في بداية حديثه أكّد الاستاذ انه لا جدال بخصوص وجود السحر، حيث ورد ذكره في القرآن الكريم في اكثر من سورة، كما ان رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام قد وقع ضحية للسحر.
ويستدل في ذلك بسورة «الفلق» التي نزلت في هذا السياق «من شر غاسق اذا وقب ومن شرّ النفاثات في العقد» صدق الله العظيم.
ويوضح ان السحر عمل شيطاني يقوم به مجموعة من الدجالين والمشعوذين الذين يسخّرون بعض الشياطين لالحاق الضرر بالغير هدفهم في ذلك الكسب المادي لا غير.
ويذكر الاستاذ الشابي ان اكثر انواع السحر شيوعا هي سحر التفريق بين الازواج والربط ليلة الزفاف، وسحر هدفه التحطيم وزرع العراقيل في طريق الشخص المستهدف.
اعراض الاصابة بالسحر
ويضيف ان الشخص المصاب بالسحر تظهر عليه عدة اعراض سلوكية وأخرى صحية، حيث يتبدّل سلوكه وينقلب ضد الاخرين يكثر من الازمات والمشاكل ويثور لاتفه ا لاسباب، ومن صفات المسحور ايضا الاندفاع والهيجان وكثرة الاخطاء والادعاء بأنه الاعلم في كل شيء، وإن كان المصاب زوجا او زوجة فإنه ينفر تماما من شريكه ويصبح وكأنه عدوله.
أما الاعراض الصحية للمسحور فتتمثل في الصداع الشديد والتنميل في الاطراف وآلام اسفل الظهر والفزع اثناء النوم وضيق التنفس واحمرار العيون والشعور باليأس.
أما بخصوص سحر الربط فإن اعراضه تكون كالتالي ارتخاء في الاعصاب والنفور والشعور بالاختناق والصداع والارتعاش والتشنج.
وفي ما يتعلّق بالعلاج من هذه الحالات يشدد الاستاذ «نصر الشابي» على مسألة هامة وهي عدم قبوله لأي حالة لم يسبق عرضها على الطبيب حتى لا يقع خلط في التشخيص، لأن هناك الكثير من الحالات المرضية والعضوية اوالنفسية لا يمكن علاجها سوى عند الطبيب.
العلاج بالقرآن
ويضيف أن الطريقة الوحيدة التي يعتمدها في ابطال مفعول السحر هي القرآن الكريم لا غير. ويستشهد بالآية الكريمة التالية بعد بسم الله الرحمان الرحيم: «قال موسى ما جئتم به السحر إن الله سيبطله، إن الله لا يصلح عمل المفسدين» صدق الله العظم.
يقول في هذا الصدد ان مصير هؤلاء المشعوذين الذين يلحقون الاذى بالاخرين سيكون مظلما حيث يقول الله: «ولا يفلح الساحر حيث أتى».
وقد روى الاستاذ الشابي على مسامعنا احدى القصص الغريبة والتي نجح في علاجها وكان المتضرر فيها زوجان مثقفان يشغلان مناصب هامة حيث ربطت بينهما قصة حب كبيرة توّجت بالزواج لكن حدث ما لم يكن في الحسبان ليلة الزفاف، حيث هربت العروس بملابس النوم قافلة الى بيت والديها تاركة كل شيء دون مبرّر، وهو ما أصاب العريس بصدمة كبيرة.
وقد اكتشف المعالج الشابي ان العروس قد تعرضت للسحر من طرف احدى الحاقدات، وبالفعل تم ابطاله وعادت الى زوجها.
وفي الختام يحذر المعالج نصر الشابي من مغبة الوقوع بين ايدي البعض ممّن يدعون القدرة على ازالة السحر مشيرا الى ما يسمّى «الوقّاعات» مؤكدا انه مجرّد وهم حيث ان السحر لا يزول بالقرآن الكريم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.