ولي العهد الماليزي يتزوج حسناء سويدية… في زفاف أسطوري    مورينو يقدم رؤيته: من إلى نهائي رابطة الأبطال برشلونة أم ليفربول؟    تاكيدا ل«الصريح»: هذا ما تم العثور عليه بجانب جثة الراعي المذبوح    توزيع المهام في نداء تونس    في المنستير: إصابات وإيقافات في اشتباكات مع الأمن بعد مقابلة الترجي    طقس الاثنين 22 أفريل: أمطار متفرقة وتقلص منتظر في قوة الرياح والحرارة تصل إلى 34 درجة    موزعو قوارير الغاز المنزلي بالجملة يعلقون اضرابهم المزمع تنفيذه من 22 الى 24 افريل 2019    تونس تعبر عن استنكارها للتفجيرات الارهابية الغادرة التي استهدفت العاصمة السريلانكية كولومبو    الرابطة الاولى : النتائج والهدافون    بلاغ صحفي بخصوص طاقم رحلة الخطوط التونسية TU5521 تونس- جدة    سليانة .. حجز مجموعة من خراطيش لبنادق صيد بإحدى المنازل    القطار - قفصة: انزال جثة الشهيد مختار عاشور    السعودية: تنظيم داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم الرياض الإرهابي    خاص/ سامي الفهري يورط فيصل الحضيري في قضية كبيرة..التفاصيل    الرابطة الثانية : الجولة 21 قبل الاخيرة ( المجموعة 2 ) - النتائج    بئر الحفي..القبض على شخص من أجل ترويج المخدرات    عبير موسى: هدفنا الحصول على المرتبة الأولى في البرلمان، حتى نتمكن من تكوين حكومة خالية من "الخوانجية"    في اختتام الباقة 24 لملتقى ربيع الشعر بحاجب العيون .. توزيع جوائز مسابقة الادباء الشبّان .    افتتاح ناجح للمهرجان الدّولي للإبداع الثقافي    اختتام مهرجان التراث والاستغوار بجومين    السعودية والإمارات تقدمان للسودان مساعدات مالية بقيمة 3 مليارات دولار    مدنين: مواكبة لأحدث تطورات القطاع الصحي خلال فعاليات الأيام الطبية بجربة وبن قردان    صفاقس تدخل "غينس" بهذا الحذاء (صورة)    رياض المؤخر: حركة تحيا تونس تطمح للحصول على 109 مقاعد بالبرلمان..وهذا موعد مؤتمرها التأسيسي    رعب ليلة أمس بزغوان/ يقتل جاره دهسا بشاحنة بعد خلاف حاد بينهما    توزر ..أضرار متفاوتة لدى فلاحي البيوت المحمية بسبب العواصف الرملية    الكاتب العام للاتحاد العام للأطباء البيطريين :عشرة مسالخ فقط تتوفر على شروط السلامة الصحية ومواصفات الذبح    بنزرت: انقلاب شاحنة محروقات واشتعال النيران بها    رونالدو يسجل إنجازا لم يحققه أي لاعب في التاريخ    قبلي: التعريف بدور الزيتونة في تجذير الهوية العربية الاسلامية خلال فعاليات ملتقى سيدي ابراهيم الجمني الخامس    يوم دون سيارات بمدينة اريانة وجولة تحسيسية على متن الدراجات الهوائية تحت شعار ''اريانة تبسكل''    رئيس منظمة الدفاع عن المستهلك: حملات التصدي للاحتكار والمضاربة حلول ترقيعية تتطلب الاصلاح الجذري    اختتام المهرجان الدولي لربيع الآداب والفنون ببوسالم في دورته 33‎    النجم الساحلي: بن عمر يغيب عن لقاء الهلال بسبب الاصابة    الجامعة التونسية لكرة القدم توقف نشاط الرابطة الجهوية بسيدي بوزيد    كيف ستكون ردّة فعل النادي الصفاقسي امام الملعب القابسي    تواصل هبوب رياح قوية إلى قوية جدا اليوم الأحد وغدا الاثنين    تراجع ملحوظ في أسعار أغلب المنتوجات الفلاحية    بدرالدين عبد الكافي: تجديد أكثر من 60 بالمائة من الكتّاب العامين المحليين لحركة النهضة    بسمة الخلفاوي تعلن ترشحها للانتخابات التشريعية القادمة    انطلاق عملية تعديل الاسعار بسوق الجملة بئر القصعة وهذه الاسعار القصوى    في حفلة لها بالسعودية.. منع إليسا من الرقص والتمايل    اثر مداهمة إحدى الاقامات بشط مريم..القبض على مجموعة من الشبان والفتيات بصدد تعاطي البغاء السري    بعد سلسلة تفجيرات دموية : إنفجار جديد قرب العاصمة السريلانكية (تحيين)    طبيب يكشف السر الكامن وراء غموض ابتسامة الموناليزا    غارات جوية وانفجارات تهز طرابلس    نابل ..حجز 7 أطنان من البطاطا والطماطم    عاطف بن حسين ل «الشروق» .. شخصيتي في شورب 2 مختلفة ... وأنتظر إنصاف القضاء في قضيتي ضد سامي الفهري    أخبار الحكومة    تونس تخسر حوالي ربع صادراتها نحو انقلترا إذا ما تم تطبيق «البريكسيت»    «تونس عاصمة الشباب العربي لسنة 2019»    مهرجان المبدعات العربيات بسوسة .. استضافة صفية العمري وهشام رستم للحديث عن الروحانيات    أخصائي الشروق..السّرطان: أسبابه وعمليّة انتشاره (9)    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم السبت 20 افريل 2019    مشاهير ... كونفوشيوس    قبلي .. إصابة أكثر من 70 بقرة بداء السل    اسألوني ..يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي    من غشنا فليس منا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خنق الكيان الصهيوني : أ.د. محمد اسحق الريفي
نشر في الفجر نيوز يوم 26 - 07 - 2009


أ.د. محمد اسحق الريفي الفجرنيوز
رغم المظاهر (الزائفة) التي يتظاهر بها الكيان الصهيوني، لإيهام الفلسطينيين والعرب بأنه قادر – رغم أنفهم – على إنجاز مخططاته وتحقيق أهدافه، فإنه يكاد يختنق حتى الموت، بسبب فشل قادته في تحقيق حلمهم بإقامة (سلام) مع العرب، ولهذا فهم يستجدوننا مد يد السلام لهم، لإنقاذ كيانهم الغاصب من الموت المحتوم.
أطماع قادة الكيان الصهيوني في وطننا العربي لا حدود لها، ولا تقتصر فقط على إقامة دولة يهودية على أنقاض فلسطين، فهم يطمعون في ثروات العرب، وأموالهم، وأرضهم، وأياديهم العاملة، ومياههم، بل حتى في دمائهم وعقولهم وكل ما يمكن أن يحقق للصهاينة الهيمنة الكاملة على منطقتنا ويجعلهم "شعب الله المختار". وهذه الأطماع لا يمكن أن تتحقق إلا باستسلام العرب لهؤلاء اليهود والصهاينة الأشرار، ولهذا فهم يحلمون بعقد اتفاق (سلام) مع الدول العربية، يمكنهم من إقامة علاقات طبيعية معها، ليتمكنوا من تحقيق أطماعهم. ويعبر ذلك الحلم الصهيوني عن أوهام استبدت بعقول الصهاينة وأعمت بصيرتهم وأبصارهم، وعن المأزق العميق الذي يعانون منه ويكاد يفتك بهم وبكيانهم الغاصب.
إنه حلم وهدف صهيوني قديم مستحيل المنال، حلم به مؤسس الكيان الصهيوني "بن غوريون"، ولكنه مات قبل أن يحققه، وسيموت "نتنياهو" ووزير خارجيته "ليبرمان" قبل أن يتحقق حلمهما، لأن الشعوب العربية لن تغفر لهؤلاء الصهاينة ولن تسامحهم ولن تنسى جرائمهم البشعة ضد العرب، ولأنها لن تفرِّط بفلسطين ولن تتخلى عن الشعب الفلسطيني، ولأنها لا تقبل بالهيمنة الأجنبية عليهم وعلى أوطانهم. فالشعوب العربية تدرك تماماً أن العدو الصهيوني لن يتخلى عن أطماعه البشعة بالتوسع على حسابهم وبالهيمنة على بلادهم إلا بمواجهته مواجهة شاملة وقهره وضربه وإجباره على الفرار من فلسطين أو الموت فيها.
ويدرك قادة الكيان الصهيوني أن الشعوب العربية لا تزال حية وأبية، وأنها ترفض التطبيع مع كيانهم الغاصب، وأنها لا تزال قادرة على إفشال الحلم الصهيوني، رغم تطبيع بعض الأنظمة العربية علاقاتها مع الكيان الصهيوني، سراً أو جهراً، ولكن هذا التطبيع يكاد ينحصر في أنشطة دبلوماسية محدودة لا قيمة حقيقية لها، ولا يمكن أن تنقذ الكيان الصهيوني من الاختناق، وهي أنشطة مرفوضة شعبياً، ولا يرقى هذا التطبيع إلى الحد الأدنى لما يطمع فيه قادة الكيان الصهيوني، ولهذا فهم لا يكفون عن الإلحاح على الأنظمة العربية بالتطبيع العلني والشامل مع كيانهم الغاصب، ويوفر الغربيون لتلك الأنظمة الخائبة الذرائع للتطبيع مع الصهاينة، كذريعة تجميد الاستيطان في القدس والضفة.
وبمعنى آخر، يستجدي قادة الكيان الصهيوني العرب ويلحون عليهم كي يستسلموا له ولأطماعه العنصرية والعدوانية، وليتنازلوا عن فلسطين وأراضٍ عربية محتلة أخرى، ولكن هذا الاستسلام لا يمكن أن يتحقق في ظل تمسك الشعب الفلسطيني بحقوقه، وعلى رأسها حق مقاومة العدو الصهيوني حتى تحرير فلسطين من بحرها إلى نهرها. ولن يستسلم الشعب الفلسطيني ما دام اليهود والصهاينة يحتلون أرضه ويسومونه سوء العذاب، وهذا ليس مجرد كلام يعبر عن أمانٍ وأوهام، بل يعبر هذا الكلام عن حقيقة راسخة جسدها ثبات شعبنا الفلسطيني واستمراره في مقاومة الاحتلال والعدوان رغم الحصار والتجويع والحرب التي استخدم فيها العدو الصهيوني أسلحة فتاكة كفيلة بإسقاط حكومات عتيدة والسيطرة على دول عريقة ذات جيوش منظمة.
ولكن ما الذي تستند إليه حكومة "نتنياهو" في دعوتها للعرب والفلسطينيين بإلحاح شديد للاستسلام والاعتراف بما يسمى "يهودية الدولة"، وهو تعبير يعني استسلام الفلسطينيين والعرب الكامل للعدو الصهيوني، ولإقامة علاقات سلام طبيعية بين تلك الدولة اليهودية المزعومة والدول العربية؟!!. إنه الغرور الصهيوني: غرور القوة (الوهمية)، وغرور التأييد والدعم الغربي للكيان الصهيوني، وغرور النفوذ الأمريكي (المتضعضع) في منطقتنا وخضوع معظم الأنظمة العربية (الفاقدة لشرعيتها) لأوامر البيت الأبيض الأمريكي. ولقد ازداد هذا الغرور بسبب تغلغل اليهود المتطرفين في جيش الاحتلال الصهيوني، وبسبب زيادة نفوذهم السياسي، حتى أصبح القادة السياسيون الصهاينة غير قادرين على الوصول إلى المواقع القيادية في كيان الاحتلال دون الحصول على دعم اليهود المتطرفين، في مقابل تبني أهدافهم وخططهم وأجنداتهم المتعلقة بالاستيطان والتهويد وتهجير الفلسطينيين.
ولكن هذا الغرور سينكسر حتماً، وستتغير منطقتنا، وستبدد أوهام الصهاينة، الذين يعولون في تحقيق حلمهم الشيطاني على تواطؤ بعض الأنظمة العربية ضد المقاومة الفلسطينية والشعوب العربية، وعلى وجود وكلاء فلسطينيين للاحتلال الصهيوني يتبادلون مع مخابراته وجنوده الأدوار ويتقاسمونها في الحرب على المقاومة ومحاولة اجتثاثها في الضفة.
وهناك إرهاصات للتغيير الذي يخشاه الصهاينة: الأزمة الاقتصادية العالمية، خسارة الولايات المتحدة لمعركة القلوب والعقول وانفضاح صورتها القذرة وأهدافها الشيطانية، وخسارة حلف الناتو الصليبي الاستراتيجية للحرب في العراق وأفغانستان، وهزيمة العدو الصهيوني في فلسطين ولبنان، وزيادة وعي الشعوب العربية وتطلعها إلى استعادة كرامتها وحقوقها المسلوبة، إدراك الرأي العام العالمي وخصوصاً الغربي لخطر الكيان الصهيوني على الاستقرار والسلام العالمي وعلى المصالح الغربية، انفضاح دور سلطة أوسلو في بيع فلسطين للصهاينة، انتصار المقاومة الإسلامية وخوضها تجارب عميقة وقيمة جداً في كيفية مواجهة جيش الاحتلال الصهيوني والتصدي له وتكبيده خسائر فادحة...
والمطلوب فلسطينياً وعربياً أن لا يعيش اليهودي والصهيوني المغتصب لفلسطين والأراضي العربية الأخرى إلا مفتقراً إلى الأمن والسلام والطمأنينة، يخشى كل شيء من حوله على نفسه، مذلولاً ومنبوذاً ومحاصراً، حتى يختنق الكيان الصهيوني ويذهب نهائياً إلى الجحيم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.