الذكرى الثلاثون لاتفاقية حقوق الطفل.. الثنائية المعطّلة: “الحقوق الكونية” أو الخصوصية المحلية    كتلة الإصلاح الوطني.. شقّ يقبل التفاوض مع الحكومة وآخر مصطف مع المعارضة    إسرائيل تستهدف "عشرات المواقع التابعة للحكومة السورية وإيران" داخل سوريا    منذر الكبيّر.. أكدنا البداية الإيجابية وراض عن آداء بن عزيزة وبن رمضان    بطولة الكرة طّائرة : برنامج مباريات الجولة السّابعة    المنستير : إحباط عملية إجتياز الحدود البحرية خلسة    هام/ فقدان عشرات الأدوية الحياتيّة.. والمخابر التونسيّة تتخلّى عن صنع عدد من الأدوية الجنسيّة    ” القبة” جاهزة لاحتضان التظاهرات الرياضية “    بأكثر من مليار تنزيل.. "تيك توك" يهزم إنستغرام وفيسبوك    تطاوين: جلسة صلحيّة الخميس القادم للنظر في الاشكاليات المتعلقة بشركة الجنوب للخدمات    كانت تُستعمل في تصفية الدمّ لمرضى الكلى: حجز كمّية من الزيت بهذه الأوعية    بعد لجوئه إلى لجنة النزاعات: علاء المرزوقي يبصم على وثيقة رحيله عن السي أس أس    والي جندوبة يكذّب والد مهى القضقاضي    متابعة للوضع الصحّي لأعوان الحماية المدنية المصابين في حادثة انفجار خزان وقود سيارة    عاجل/ محامي الضحيّة آدم بوليفة يكشف عدد المتّهمين والتّهم الموجّهة اليهم    آثار مهملة واعتداءات متكررة..عصابات «الآثار» تستبيح تاريخ القيروان!    مهرجان الأيام الشعرية بالمنيهلة : استذكار الراحلين حسونة قسومة وعبد الله مالك القاسمي    الصخيرة..جائزة المسرح من نصيب مدرسة حمادة أولاد الحاج موسى    النمسا تقرر تحويل منزل هتلر إلى مركز للشرطة (صور)    أرقام مفزعة تكشف عن غياب سياسة غذائيّة واستهلاكيّة في تونس    مارشي صفاقس: أسعار الخضر والغلال واللحوم اليوم    الاعتداء على عون أمن بالعنف ببنزرت.. وهذه التفاصيل    الاحد 24 نوفمبر: ولاية سيدي بوزيد ضيفة مدينة الثقافة    إصابة مروان خوري بوعكة صحية    وزارة السياحة تقرّ إجراءات جديدة لتأمين حرفاء الملاهي الليلية    صفاقس : مستشفى بورقيبة ينطلق في استغلال ''PET SCAN''    للمرة لسدسة في 2019..عمليات زرع أعضاء متزامنة في عدد من المستشفيات    أيّام 5 و6 و7 ديسمبر: تنظيم صالون الشكولاطة والحلويّات    خلال الأشهر التسعة الأولى من سنة 2019 ...ارتفاع الإيرادات الجملية ل78 شركة مدرجة بالبورصة    سعر صرف العملات الأجنبية بالدينار التونسي    طبيب المنتخب يكشف طبيعة إصابات الخاوي وساسي والخزري    مستقبل سليمان .. حيرة بسبب مكان استقبال الترجي    حسن الغضباني: في قضية مقتل الشاب آدم يجب إحالة كل الحاضرين بالملهى بهذه التهمة    يوميات مواطن حر: طلب للصحوة    جامع الزيتونة يحتضن معرضا للمعالم الدينية الكبرى بتونس العتيقة    نوفل سلامة يكتب لكم / عبد المجيد الشرفي في اعتراف مهم : "الأنوار الغربية لها مصدر إسلامي مغيب"    اتحاد الشغل يدوعو إلى ''اعتصام مفتوح'' في قطاع النقل برا و بحرا و جوا    تفاصيل القبض على 12 شخصا بسوسة    بعد ارتفاع معدله في بلادنا...أفضل الأغذية لعلاج الاكتئاب    أطعمة تساعدك على الاستغراق في النوم    زلزال بقوة 6,3 درجة يضرب المكسيك    في صالون السيارات بسوسة....إشكالات تعيق استعمال السيارات العتيقة    مورينيو يخلف بوكيتينو في تدريب توتنهام    إشتهر ''بأكثر من الزهى من غادي'': صاحب الفيديو الطريف يردّ؟    تقرير صادم: أكثر من ألف طفل تعرض لاغتصاب في سنة.. والمدرسة ثالث مكان يمارس فيه الاعتداء    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 20 نوفمبر 2019    بثنائية رامسي.. ويلز تخطف بطاقة التأهل ل"يورو 2020"    خوان كارلوس غاريدو المدرب الجديد للنجم : جئت من أجل الانتصارات والألقاب    هل هو اختيار مقصود أم مجرّد صدفة..فلاحتنا لإنتاج الرؤساء أم للغذاء؟    منصف حمدون يكشف حقيقة نتائج تشريح جثّة الشاب آدم بوليفة    بالفيديو: تلميذ يستغيث إثر إصابته في المعهد وهو يستعد لاختبار بكالوريا رياضة    تونس تحذر من التبعات الخطيرة لتشريع الاستيطان في الأراضي المحتلة    هولندا.. ضبط مهاجرين داخل حاوية تبريد    التوقعات الجوية لليوم الاربعاء    أضرار غير متوقعة للتمارين الرياضية في الخارج    أحمد عظوم: نصف المشتغلين بسلك القضاة من النساء    المنجي الكعبي يكتب لكم : حقيقة طبعة ثانية للشيخ السلامي من تفسيره    في الحب والمال/توقعات الأبراج ليوم الثلاثاء 19 نوفمبر 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حين يكون الحاكم غبياً
نشر في الحوار نت يوم 06 - 03 - 2011


حين يكون الحاكم غبياً


الدكتور عثمان قدري مكانسي
- عودة إلى معين الحرية الأول تقرر بوضوح أن الحاكم خادم للأمة ، واجبه الأول والأخير أن يحفظ فيهم الأمن والأمان ، وأن يحكم بينهم بالعدل وأن يسير بهم إلى بر الكرامة والسعادة ، واضعاً نصب عينيه مخافة الله فيهم وأنه مسؤول أمام الله عما استرعاه في الدنيا .
- ولا طاعة للحاكم إن لم يكن هكذا ، وقد تجلى هذا الفهم في قول الخليفة الأول رضي الله عنه حين خاطب المسلمين " أطيعوني ما أطعت الله فيكم ، فإن عصيته فلا طاعة لي عليكم . وكان رضي الله عنه لا يأخذ من مال المسلمين شيئاً ، فقد مارس تجارته حتى اقترح عمر على الصحابة أن يجروا له راتباً ، ففعلوا . فلما وافاه الأجل رد الأجر الذي أخذه من بيت مال المسلمين حين وهب أرضه لهم .
- وفعل عمر رضي الله عنه مثله حين قال : إذا رأيتم فيّ اعوجاجاً فقوموني . فلم يكن من أحدهم إلا أن لوّح بالسيف قائلاً : لو ملت هكذا لفعلنا هكذا. فالتصويب بالسيف والحرب ، فحمد عمر رضي الله تعالى له هذه الجرأة ، ولم يعتقله أو يغيّبه كما يفعل المتسلطون المتألهون فيمن يعترض طريقهم .
- وتمضي القرون إلى أنْ وصلت إلينا ، فعشنا عهد الجبر والتسلط والإرهاب حتى صار الشعب أجيراً وغدت الأمة خدماً وخولاً للحاكم ، يفعل ما يشاء ويأخذ ما يشاء ، ويحكم كما يشاء ، لا معقب لأمره ، فهو الإله المتوّج الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ، قوله الحق ، وفعله الحق ، وأمره مطاع ، ورغبته نافذة.
- ويبيع الحاكم نفسه لأعداء الأمة ويستجديها العون على أمته ، فهو وكيلُ من نصّبه على رؤوسها وأمدّه بشرعية الحكم الزائفة ليكون السوط اللاذع اللاسع ، ويتصرف على هواه فيطمس الحريات ويستعلي على العباد ، فإذا بالاقتصاد مضمحل، والقوة هباء، والكرامة مفقودة ، والأفواه مكممة . ويشعر الحاكم أنه في مأمن ، فيفسد كيفما شاء ، متى شاء ، لا رقابة ولا حساب , فهو في مزرعته يتصرف التصرف المطلق ، حوله أبواق النفاق تمجده وتقدسه ، وهو راتع في بهيميته ، لا يحسب للزمن حساباً ، يظن أنه ملك الرقاب ، فدان له الأمر وطاب.
- وحين يأتيه ما غاب عنه في لحظةٍ ما كان يتوقعها ، ويسمع ثوران البركان ، ويرى أمواج البحر المتلاطمة تدك عرشه وتحيط به من كل جانب ويعلم أنه ساقط ساقط ، لن يدافع عنه أحد ، فقد استهلكه أسياده وتخلوا عنه ، ويعلم أن الواقعة وقعت وأن الحاقة محقته . يعلن مستعطفاً أنه تعلم الدرس ، وفهم شعبه ، وندِمَ ، ولات حين مندم ..
- والعجيب أن حاكم تونس ترك في عجلة أمره في أحد قصوره – غير الذي سرقه ونهبه وأودعه في ديار أسياده ومصارفهم ، فحجبوه عنه في ساعة ما كان يظنها قادمة – ترك ما يعادل اثني عشر مليار دولار ، عادت إلى خزينة الدولة وباء هو بالسؤال عنها في الدنيا قبل الآخرة .
لقد لفظه الجميع ، وما من مجيب ولا سميع . فما أشد غباءه ، ما أشد غباءه !! . فهل من مدّكر؟
- ولا يحفظ الدرس حاكم مصر ، وقد طلب الأحرار منه بادئ الأمر أن يلغي النتيجة المزورة لمجلس الشعب وأن يعيد الانتخاب على أسس سليمة توصل الشرفاء لهذا المجلس ، فيأبى ويتحدّى . لإنه لا يتحمل أن يعارضه أحد في ملكه الذي حازه بتدخل أسياده قبل أكثر من ثلاث وثلاثين سنة . فقدم لهم – اعترافاً بفضلهم عليه – شرف البلاد وعزتها وكرامتها على طبق من الذل والمهانة ، وعاث في فترة حكمه البئيسة يميناً وشمالاً ، فلم تنجُ من غدراته وخيانته دولة عربية بدءاً من العراق – إذ كان عرّاب سقوطها – ومروراً بتقسيم السودان إلى تمزيق الصومال إلى التخلي عن حماية الخليج إلى التضييق على الفلسطينيين واحتضان خونتها وعملائها وحرب شرفائها لصالح الدولة العبرية ، وبناء الجدر الفولاذية لخنق غزة ... وخدماته الكثيرة المتشعبة لأسياده جعلته يظن ببلاهة وسذاجة أنها تحميه من انتفاضة شرفاء مصر وأحرارها ، فكان تخليهم عنه سهلاً ميسوراً وتخلى عنه قادة جيشه الذين ظنهم يده التي يبطش بها وعينه الساهرة التي يبصر بها . ظن أنه فرعون مصر الذي تأتيه دنياها صاغرة ، ويجبى إليه ثمرات كل شيء ، فسلبها أكثر من سبعين مليار دولار ، وسمح لعصاباته ومنافقيه أن يمتصوا دماء شعبه وترك شعبه جائعاً يتردد في بلاد الله الواسعة يبحث عن الرزق هنا وهناك بذل المسألة وانكسار النفس . .. وشعب مصر ، وما أدراك ما شعب مصر ؟ سند الأمة كلها ومادّتها الثقافية والحضارية ، وحارس الدين والمدافع عن العروبة والإسلام .
لقد سقط هذا الجبروت وضاع في غياهب النسيان غير مأسوف عليه وهل يأسف الناس على سقوط الخائن وعميل الأعداء؟!!
لقد لفظه الجميع ، وما من مجيب ولا سميع . فما أشد غباءه ، ما أشد غباءه !! . فهل من مدّكر؟
- ولم يستفد القذافي من هذين الدرسين البليغين اللذين عاشهما غربه وشرقه . وهل يفهم المجنون العبر والدروس ، وهل تراه يستدرك أمره قبل أن يلحق بركب أشباهه ونظرائه؟ . إن من كان يدّعي الحكمة والفهم لم يستدرك وضعه حين رأى ما حل بتونس ، أفيتدارك النرجسيّ ( الرويبضة) هذين الدرسين من جيرانه الأقربين؟!
- إنه تفاصح وتكلم ، وليته لم يفعل ذلك . فقد أخذ على جيرانه في الغرب تسرّعهم في إزاحة الكابوس الذي جثم على صدورهم ثلاثاً وعشرين سنة . وكان يود أن يتحملوا ثلاث سنين أخريات ، فتنتهي مدة رئاسة ( شين الفاسقين بن علي) وكأن هذا الأخير سيتنازل عن الرئاسة بعدها راضياً وسينزل على رغبة شعبه! وأنّب أحرار تونس لتسرّعهم في طرد بطلهم الهمام وسيد البلاد الشريف .
- ولم يقف عند هذا الحد حين أعلن هذا الزعيم الرويبضة أن حسني مبارك ليس بسارق ، فهو فقير يساعده القذافي على فترات متلاحقة ، ويمدّه بما يُقيم أوده ويسد جَوعتَه! . وحين انتفض أحرار ليبيا بوجه سفاحهم القذافي أكثرَ فيهم القتل والتدمير ، واستعان بالغرباء من المرتزقة لقتل من ادّعى أنهم يحبونه ويفدونه بأرواحهم !! ثم نطق بكلمة الكفر والجبروت حين ادّعى بطريقته الفجة ألوهيته على شعبه ، ( فهو خلق ليبيا ، وهو ينهيها ) ، وسيقضي على منافسيه – أي على شعبه – بيتاً بيتاً ، وداراً داراً ، وزنقة زنقة ، وحياً حياً ، وسيقاتلهم شرق الصحراء وغرب الصحراء ، فالملايين من أهل ليبيا والملايين من العالم يحبونه ، ويدافعون عنه .. وبدأت طائراته ودباباته ومدافعه تحصد الأبرياء الذين لا يريدون هذا الظالم الفاجر . ولعل هذا القتل والتدمير جزاء من أحبوه وفدَوه بأرواحهم !!. ولا يزال يحصدهم ، فهل هذا دليل الحب وعلامة الود؟
- ولا أدري كيف يريده أهل ليبيا وهو يصرف ملايين المليارات على ملذاته ونرجسيته ويبعثرها شذر مذر ، دون حسيب ولا رقيب ، ويتأله ويدعي أنه ( مبعوث العناية الإلهية ) ويحكم كما يرى بما يرى ، حسب ما سطره في كتابه الأسود – عفواً الأخضر – الذي يدل على سفاهة المجرم وطغيانه الواسع .
وسيسقط هذا الصنم ، سيسقط قريباً بإذن الله . وسيلحق بمن سبقه من المجرمين ، ولعل نهايته تكون أسوأ من نهايتهم ، وما ذلك على الله بعزيز فقد زاد عليهم ادّعاؤه رسالة غير رسالة الإسلام في كتابه (أسود المبادئ ) .
لقد لفظه الجميع ، وما من مجيب ولا سميع . فما أشد غباءه ، ما أشد غباءه !! . فهل من مدّكر؟
- واللافت للنظر أن كرة التغييرحين تتدحرج تلم أمامها كل المتشابهين في بلادنا المنكوبة بحكامها الأغبياء الذين لا يرون سوى أنفسهم وكأنهم حين وصلوا إلى الحكم واستمرؤوه ما عادوا يرضون أن يتركوا كراسيهم ، بل يظلون فوقها إلى أن يأتي ملك الموت لتؤول بعد نفوقهم إلى أبنائهم الأذكياء مثلهم ، المتعطشين إلى اعتلاء سدة الحكم والتصرف المطلق بما يحكمون . وأتعجب من حاكم اليمن يقول غير ما يفعل ، فقد صرح أنه ملّ الحكم وأنه – الحكم - مغرم لا مغنم . ويعرض عليه علماء البلاد طريقة للتنحي تحفظ كرامته وهيبته ، ويرون أنْ يقيل الوزارة الحالية ويكلف أحد المعارضين المستقلين بتكليف وزارة مرحلية وزير الداخلية فيها مستقل شريف يشرف على انتخابات غير مزورة لمجلس الشعب الذي ينتخب بدوره رئيساً جديداً للبلاد .
- إنها رؤية واعية للحفاظ على وحدة اليمن الكبير الذي بناه الرئيس علي عبد الله صالح نفسه، ونراه يعيد تفتيته بتصرف لا يليق بالباني ، فهل يبني العاقل شيئاً ثم يهدمه بملء إرادته؟!! إلا إذا أعمته شهوة الحكم وسيطرَتْ عليه . وحينئذ نقول له ما قلناه لغيره :
لقد لفظه الجميع ، وما من مجيب ولا سميع . فما أشد غباءه ، ما أشد غباءه !! . فهل من مدّكر؟
- وورث حكم سورية بشار الأسد بعد موت والده ، وكان قد وعد بتغيير يعيد البلاد إلى الطريق السليم ، قالها في مجلس المطبلين والمزمرين الذي انتخبه ، فهلل له هؤلاء وهم البطانة السيئة التي لا ترى سوى مصالحها على أنقاض البلاد والعباد . ، فكان الولد شِق أبيه في سرقة البلاد واغتصاب الحقوق . وسلك طريقه في الظلم ، إذ أعلن بعد سبع سنوات مكن حكمه أنه لم يعد بل أشار إلى بعض ما يراه . والغريب أنه في بلاد الحرية والكرامة لا يرقى أحد سدّة الحكم إلا إذا عرض برنامجه الانتخابي ، ورضيه الشعب فنجح ، وتراه يحاول الالتزام بما وعد في برنامجه هذا وإلا سقط في متاهة النسيان ، أما في بلادنا المنكوبة بحكامها فهم يحكمون بغير برنامج انتخابي ، ويتربعون على صدور الأمة ما استطاعوا إلى ذلك سبيلاً بالسلاح والبطش المزلزل والمؤسسات الأمنية والجيش العقائدي ! .
- لم يكن الهالك حافظ الأسد بدعاً من قتلة الشعوب ، فقد أباد على مدى ستة أشهر عام 1980 ستين ألفاً من أهل حلب ، وأباد في أقل من ثلاثة اسابيع أكثر من ثلاثين ألفاً من حماة المصابرة ، وقتل ألفاً من خيرة الشباب في ليلة كئيبة من عام ثمانين في سجن تدمر الصحراوي ، وقل ما شئت في بقية المحافظات السورية المصابرة . وكان أسوأ مقلديه نرجسيّ ليبيا ومجنونها حيث قتل في سجن بوسليم ألفاً وثلاث مئة ، وسن مجرم سورية الهالك قانون العار 49 لعام 1980 الذي يحكم بالإعدام على الإخوان المسلمين ومن ناصرهم .
- فعل مثله شين الفاسقين في تونس ، وضيق المخلوع حسني على الإسلاميين طيلة عهده ، وقد تشايع هؤلاء على الإسلام وأهله ، فهم وإن تسموا بأسماء المسلمين ما هم منهم ، وذلك للعداوة المتأصلة في نفوسهم وقلوبهم التي جابهوا بها أنقى أبناء الوطن .
- لم يكتف بشار حاكم سورية بالبطش بالشعب بل سرق اقتصاده وتسلط على مؤسساته الاقتصادية ، وأيد مجنون ليبيا فأرسل طياريه السوريين – وا خجلتاه من إخواننا في ليبيا المصابرة - يضربون الأحرار ويقتّلون الشعب غير آبهين بالشيوخ والنساء والأطفال ، إن همّ المجرم الوحيد أن يبقى مسيطراً على زمام الحكم ولو أزهق مئات الآلاف من أرواح مواطنيه ، إنه يساعد شبيهه ومثيله كي يبعد عن نفسه شبح السقوط ، - والمثل العربي يقول :" إذا حلق جارك فبُلّ لحيتك " ولن يصل إلى مآربه – بإذن الله – فقد تحرر الناس من عقدة الخوف ، وتخلصوا من وهْمِ الجبروت الزائف الذي طالما تلفع به هؤلاء الأقزام المارقين .
- النار يحتدم أوارها في سورية الحبيبة ، والشعب ينتظر شرارة الثورة ليكتسح أساطين الظلام ، ويدك عروش الفاسدين المبطلين ، وحين يشرق نور الحرية وتتنسم الأمة عبيرها يصبح حاكم سورية ومن شايعه في سِجّين الذل والصغار ، ولن ينفعه أسياده كما لم ينفعوا خدامهم من قبل ، وإن غداً لناظره قريب .
وسيلفظه الجميع ، وما من مجيب ولا سميع . فما أشد غباءه ، ما أشد غباءه !! . فهل من مدّكر؟

مساء الأحد 06-03-2011


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.