المجلس الأعلى للقضاء يصدر بيانا مُوَجّها للرأي العام    مساكن : تعرّض تلميذ للحقن من قبل إمرأة مجهولة    اطلاق مركز للمحاكاة والأبحاث بكلية الطب بصفاقس    الوزير يتحدث عن ارتفاع نسبة انتشار "أوميكرون" في تونس    إصلاحات جديدة متعلقة بانتقالات لاعبي كرة القدم    رقم مخيف :هذه ديون الستاغ    الكورونا تضرب المنتخب من جديد …الكبير ومجموعة اخرى تحاليلهم ايجابية    من هو رياض الصيد المستشار الجديد لدى رئاسة الحكومة    اتحاد الشغل يعلن عن فتح باب الترشح لعضوية مكتبه التنفيذي الوطني    10 وفيات في حوادث خلال ال24 ساعة الماضية    مفاجآت غير سارة لمنتخب تونس بعد مباراة غامبيا    سبب الخلاف بين الجزيري و المجبري    العثور على جثة رجل محاطة بأكثر من 100 ثعبان    للمرّة السادسة خلال أيّام: حقن طفلة ال 10 سنوات بمادة مجهولة بالمهدية    بالصورة: زوجة الفنان أحمد السقا تثير الجدل بملابس غريبة    درة زروق تتحدث عن تفاصيل زواجها: الأمور لم تكن سهلة في البداية    ''زكرياء بوقيرة : ''خبيّر باهي يتأكد في الأيام الجاية    ديوان الإفتاء يحذف الدعوة للتبرّع    كان طبالا في ''الكازينوهات''.. من هو ''مدعي النبوة''؟    مبادرة ''كوفيدار'' لعلاج مرضى الكوفيد في منازلهم بصفة مجانية تشمل ولايات جديدة    عاجل: احالة عميد المحامين السابق عبد الرزاق الكيلاني على القضاء العسكري    فقدت منذ يومين: تفاصيل العثور على طفلة ال14 سنة بضيعة فلاحية بالمنستير    القصرين : إعفاء مدير المعهد الثانوي بسبيبة من أجل شبهة فساد    عقب سنوات من الخلافات: تركيا ترفع الحظر عن مواقع رسمية وإخبارية سعودية    التونسي أنيس العيساوي مدربا لنادي دارنس الليبي    صفاقس: البحث عن 6 مفقودين في غرق مركب حراقة    صفاقس: تواصل عملية البحث عن مفقودين في غرق مركب لمهاجرين غير نظاميين    بداية من اليوم: تغيّرات في حركة المرور على مستوى هذه الطرقات    الاتحاد العام التونسي للشغل يبدي قلقه من حالة البطء والتردد في تحقيق تغيير بعد إجراءات 25 جويلية الماضي    العراق: هجوم ارهابي يسفر عن مقتل عدد من الجنود    خروج قطار محمّل بالفسفاط عن السكة في المتلوي..    وزارة الصحة: تطعيم أكثر من 7 آلاف شخص باللقاح المضاد للكورونا أمس    منذر الكبير: انهاء الهجمة هو ما كان ينقص المنتخب التونسي في لقائه أمام غامبيا    اتحاد الشغل يقدم مقترحات لسد ثغرات قانون مالية 2022    تونس تسجل 13 حالة وفاة و9787 إصابة جديدة بكورونا    استقالة الهيئة المديرة للنادي الصفاقسي وتكليف منصف السلامي بتشكيل هيئة تسييرية وقتية    الحرية أهم القيم الاسلامية    منبر الجمعة: القضاء والقدر أساس الايمان    طقس الجمعة 21 جانفي 2022    بالاشتراك مع مغنية فلسطينية تشيلية .. بلطي يطلق اغنية جديدة «غريب علي»    القيروان.. مجهولون يقطعون أكثر من 15 شجرة زيتون... ليلا    ملف الأسبوع: الاسلام اعتبر الحرية قيمة أساسية    قناة الجزيرة... إلى متى؟!    بعد تأسيس أول شركة تعاونية مركزية لتعليب وبسترة حليب الإبل بتوزر .. خطوة رائدة لدعم مربّيي الإبل    بيع مشاتل زيتون بأسعار تفاضلية    توزر .. في مركز التكوين المهني في زراعة النخيل بدقاش ..مكافحة عنكبوت الغبار... محور يوم إعلامي    بلماضي يكشف أسباب إقصاء الجزائر مبكرا من كأس إفريقيا    قائمة بأكثر الدول تضررا في العالم بوباء كورونا    حدث اليوم...للإطاحة بحكومة الدبيبة... تحالف غير مسبوق بين القوى الليبية    اردوغان يستعين بخدمات طبيب قلب إسرائيلي    "أطياف" مهدي هميلي.. تونس بلا مساحيق تجميل    أشرف زكي يرد على أنباء نقل عادل إمام إلى المستشفى    تحوير جزئي لحركة المرور بمفترق سكة الميترو في تقاطع شارع باريس ونهج مختار عطية    مفتي الجمهوريّة يدعو للتبرّع لفائدة تونس    السجن لعون "ستاغ" بتهمة التحيّل.. وهذه التفاصيل    تحديد موعد ''الصولد'' الشتوي    اتفاقية بين الثقافة والتعليم    نرمين صفر تقرّر تجميد بويضاتها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هل بشار الأسد يقمع شعبه تمهيداً لتحرير الجولان ؟! د. جاسم العبودي
نشر في الحوار نت يوم 02 - 05 - 2011

..............................وخَريطةُ الوَطن الكبيرِ فَضيحةٌ
............................فَحواجزٌ ... ومخافرٌ ... وكِلابْ
.............................والعالَمُ العَربيُّ ....إمَا نَعجةٌ
..............................مَذبوحةٌ أَو حَاكمٌ قَصّاب
...................................."نزار قباني"

بشار الأسد أمامه ثلاث إحتمالات: الإستمرار في قمع الشعب.. والذي تحول إلى إبادته بالدبابات والمدرعات كما يفعل النازي دميم ليبيا.. وهذا لن يدوم طويلا لثلاثة أسباب: أولهما أن المارد العربي أو الربيع العربي قد خرج من قمقمه ولن يعود إليه مطلقا.. لا سيما وقد كُسِرَ حاجز الخوف.. وثانيهما أن دماء شهداء سوريا قد روّت كل الأرض السورية مما تبقى مشعلا مدوياً مستمراً ومغذيا للثورة.. وثالثهما: إن مجازر النظام خلال 40 سنة جرائم ضد الإنسانية.
ولهذا لن يستطيع أن يكرر جريمة حماة (شباط/ فبراير 1982)، أي مجزرة "الإبادة الجماعية" التي لقي فيها ما يزيد على 25 ألف شخص حتفهم.. ولمدة أربعة أسابيع متواصلة.. على أيدي القوات الخاصة وسرايا الدفاع وألوية مختارة من الجيش السوري..
والإحتمال الثاني: الهروب كما فعل ابن علي - وخير مافعل - أو ينتظر السجن كما حدث لمبارك وكل عصابته المجرمة في زنزانة واحدة..
والإحتمال الثالث - إن كان حقاً يحب شعبه أو يخشى على زوجته الجميلة- أن يحل حزب البعث والحكومة والبرلمان، ويشكل حكومة إنتقالية من وطنييّ سوريا من غير مؤيديه، ويأخذ زوجته الحلوة ويرحل..
ترى أي إحتمال برأيك يختار بشار ؟.. في خطابه يقول بشار: (القضية ليست الدولة بل الوطن.. المؤامرة كبيرة ونحن لا نسعى لمعارك.. وإذا فرضت علينا المعركة اليوم فأهلا وسهلا بها)..
...........المعركة مع مَنْ ؟؟؟... مع إسرائيل أو مع تركيا أو مع لبنان أو مع العراق ؟؟..
1- منذ عام 1973 وحتى اليوم، أي طوال 27 عاما من طغيان وتسلط الأب و 11 عاما من ديكتاتورية الابن، لم يطلقا رصاصة لتحرير الجولان المحتلة منذ 1967، والتي تبعد 50 كم عن دمشق.. ولولا بطولة وصمود الجيش العراقي أنذاك في دفاعه عن دمشق لسقطت هي الأخرى..
ومن الموثق أنّ الأسد الأب، أعلن عام 1967 سقوط هضبة الجولان بيد القوات الإسرائيلية قبل سقوطها الفعلي بأربع وعشرين ساعة.. وهذا ما كان مفاجأة سارّة للقوات الإسرائيلية التي دخلت هضبة الجولان دون مقاومة تليق ببسالة الجيش السوري..
وهكذا حافظا بكل وطنية بعثية !! طوال 38 عاما على أمن حدود دويلة إسرائيل، إلى حدّ أنّ صحيفة عبرية أطلقت على حافظ الأسد في تسعينات القرن الماضي إسم (حافظ أمن إسرائيل).
من جهة أخرى، قيام الطائرات الإسرائيلية منذ 1973 بالعديد من الإختراقات وعمليات التحليق فوق القصر الرئاسي، والقصف داخل سوريا خاصة موقع الكبر العسكري بدير الزور في سبتمبر 2007، دون أي رد من قوات الأسد الأب والابن.. وكل ما سمعناه "نحتفظ بحقنا بالرد "..
وبالرغم من تصريحاتهما المعادية الرنانة لإسرائيل، إلا أن هذه التصريحات لم تكن إلا شعارات خالية من المضمون، تمَّ استخدامها كشهادة ضمان وصمام أمان ضد أي مطلب شعبي.. وهو نفس ما أكد عليه "إيلي نيسان" مراسل الشؤون البرلمانية في التلفزيون الإسرائيلي، لقناة "البي بي سي" بأنهم خائفون من رحيل النظام في سوريا"..
.............ترى.. هل هم خائفون من أن يشنَّ على إسرائيل حرباً نووية - لا سامح الله- ؟؟!!
الجواب في صحيفة "هآرتس الصهيونية" في تقريرها بعنوان: "الأسد ملك إسرائيل"، حيث أشارت إلى حالة من القلق تنتاب الأوساط الصهيونية من احتمال سقوط نظام بشار الأسد بدمشق، وأن الكثيرين في تل أبيب يصلّون من قلوبهم للرب بأن يحفظ سلامة النظام السوري الذي لم يحارب إسرائيل منذ عام 1973م، رغم "شعاراته" المستمرة وعدائه "الظاهر" لها... آه ! لا تنسَ.. مفاوضات الأسدين المباشرة وغير المباشرة مع دولة إسرائيل لم تتوقف، في تركيا وغيرها من العواصم..
.............وجميع ما سلف يفسر فشل مجلس الأمن بإصدار قرار إدانة لنظام قاتل لشعبه.. وهم يسمعون الشعب السوري يهتف يومياً "اللي يقتل شعبه خائن"..
2- ترى !! مع مَنْ المعركة ؟.. مع تركيا ؟!.. ولكن الأسد الأب كان يوصي الابن: "ولدي إذا ما جابهَ إخوتك الذئابْ / فاهربْ بنفسك وانجُ من ظفر وناب / وإذا سمعت الشتم منهم والسبابْ / فاصبر فإن الصبرَ أجر وثوابْ".. ويضيف: "ما العزُّ ما هذا الكلام الأجوفُ ؟/ من قال أن الذل أمر مقرف / إن الخروف يعيش لا يتأفف / ما دام يُسقى في الحياة ويُعلف"..
وإنطلاقا من هذا المبدأ الإنهزامي قام الأسد الأب بترسيم الحدود الحالية مع تركيا في إتفاقية أضنة عام 1998، معترفا صراحة ورسميا بأنّ إقليم الإسكندرونة السوري المحتل منذ عام 1936 أراض تركية... ومن ذلك العام لم تعد الخريطة الرسمية لسورية تتضمن لواء الإسكندرونة المحتل، وتمّ حذف أية معلومة عنه من المناهج التعليمية السورية.. وقرأ الفاتحة على روح إقليم الإسكندرونة..
3- لا.. لا.. ربما المعركة مع لبنان الجريح.. "البرق الذي بنارهِ تشتعلُ الأشياء.. المسدس المخبوء في ضفائرِ النساء".. لكن لبنان كان محتلاً من عام 1976 وحتى تحريره من الطغمة الأسدية عام 2005.. وما زالت حتى اليوم هناك قواعد عسكرية في البقاع اللبناني لعملاء المخابرات الأسدية... لم تطلق رصاصة عبر الحدود مع إسرائيل..
4- إذن! المعركة مع مَنْ يا فتى ؟؟ ربما مع إيران.. لكن نظامي الملالي وفرعون سوريا "دهن ودبس"؛ أي "سمن وعسل".. لدرجة أن التقارير السرية للبيت الأبيض وإذاعة جيش الدفاع الاسرائيلي تؤكد أن عناصر إيرانية تشارك في قمع التظاهرات والإحتجاجات الشعبية في سوريا.. باراك أوباما نفسه قال إن ايران تدعم الاجراءات "الشائنة" للسلطات السورية...
5- إذن ! لم يبقَ سوى العراق... لم أذكِّرك إلا بحادثة واحدة؛ هي حادثة الأربعاء الدموي (19/9/2009) في بغداد.. بالمناسة هؤلاء جعلوا كل أيام أسابيعنا دموية!.. عدد ضحاياها (100 حسب المالكي)، وجرح 1203 آخرين .. (راجع كتابنا: أمام أنظار البرلمان العراقي الجديد، 2011، ص 64 وما بعدها).. وصفقنا وفرحنا حين صرح المالكي أن "90 في المائة من الإرهابيين من مختلف الجنسيات العربية تسللوا إلى العراق عبر الأراضي السورية".. ورقصنا حين دعا إلى التمسك بخيار المحكمة الدولية.. ولطمنا على رؤوسنا المحترقة من كثرة الكهرباء.. حين ظهر المالكي في قناة الحرة أظن في 21/7/2010 وقال: "إن الملابسات مع سوريا وضعناها وراء ظهورنا"..
...............إذن المعركة ضد شعب العراق تقاد عبر أرض سورية تدريباً ولوجستياً.. وتسليحاً إيرانياً..وبإموال عربية.. بمشاركة يتامى البعث وقتلة القاعدة.. وإذا كنت دقيق الملاحظة.. تلاحظ أن تفجيرات ذبح العراقيين خفَّت كثيرا، عندما اشتعلت الثورة في تونس ومصر وليبيا وسوريا.. وهذا يدلل على شيء واحد فقط.. هو ضلوع هذه الأنظمة في ذبح العراقيين..
6- المعركة - إذن - ضد الشعب السوري الأعزل لاغير.. حيث استنسر عليه البُغاث بشار الأسد.. والعربي لا يبغي أكثر من أن يمشي على طوله في بلده، حتى لو كان يأكل خبزاً وبصلاً فقط.. فقد حرقوا أعصابه وحولوها إلى قنابل تدميرية.. عندما يستيقظ صباحا.. يا فتاح يا رزاق.. وهو يمسح عينيه قبل غسلها.. تنهال عليه أخبار الدم وصور القتل كل خمس دقائق..
62 شهيداً في درعا.. الجيش يحاصر كثيراً من المدن.. قطع الكهرباء والماء والإتصالات.. منع الطواقم الطبية من الوصول للجرحى.. إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين.. جثث سوريين في براد.. شاب جريح يضرب وتسحله قوات الأمن.. أكثر من 25 قتيلاً وقعوا من قرية الصنمين وأنخل.. 37 معتصما لقوا حتفهم في درعا عندما قامت القوات الأمنية باقتحام المسجد العمري.. في الجمعة العظيمة/ الحزينة سقوط أكثر من 100 شهيد.. حيث فتحت الشرطة نيرانها الحية على المتظاهرين في 14 مدينة.. الحصيلة أن أكثر من 456 شهيداً وآلاف الجرحى والمعتقلين منذ إنطلاق ثورة 15 آذار..
يا بشار.. إسمعْ صوت الشعب الهادر بخلعك كما يخلعون الضرس المتسوس.. وارحلْ.. لا ولن تستطيع أن تقمع 23 مليون سوري.. ولا تصدقْ من يهتف لك ممن يسمّون أنفسهم "نواب الشعب" وغيرهم (بالروح بالدم نفديك يا بشار).. فهم أول من يبدل جلده كالحرباء.. وهم يرقصون على جثث قتلاهم بسذاجة.. فإن وقفت ضد تيار الشعب.. ينطبق عليك قول الأعشى:
.............كَنَاطِحٍ صَخْرَةً يَوْماً لِيُوهِنَهَا...........فَلَمْ يَضِرْها وَأَوْهَى قَرْنَهُ اَلْوَعِل
واتعظْ من مصير زملائك غربان جيف الحكم؛ صدام ومبارك وابن علي والقذافي وصالح... وإن كنتَ تحبُّ الحياة.. قبل أن يسحلوك أو يقطعوك.. خذ بالمثل الإنجليزي:
A living dog is better than a dead lion.. أي "الكلب الحى خير من الأسد الميت"... فأنت في حكم الميت سريرياً.. أو كما يقول المثل "ألف نومة فى كدر، ولا رقدة تحت الحجر".. إن تكرم عليك الحظ بنومة تحت الحجر.. أو حفرة صدام.. فلا تكن، كما يقول الشاعر:
...........مات كلب في البرية فاسترحنا من عواه..........أنجب الملعون جرواً فاق في النبح أباه
إنَّ إسطوانة "الإصلاحات" هي مشروخة.. لا تنطلي حتى على المجنون.. فخلال 40 سنة لم تقدم شيئاً، سوى الإعدام والحديد والنار.. فلن يصدقك أحد حتى لو نزلتَ من السماء ملاكاً أو نبياً..لأن نظامك المتهري يحتضر.. والشعب منتصر آجلا أو عاجلاً.. وبطش ربك لشديد..
7- وإخيراً.. خلال القرن الأخير التعيس من عمر ما تسمى بالأمة العربية.. قام الغرب بتنصيب أشباه رجال على رقاب العربان.. أو جيء بهم على متن دبابة.. سرعان ما انتفخت خصيانهم بداء النفط، وتفرعنوا بجهاد بطانة السوء من القراد من أصحاب الأدران المتكلسة في جسد البشرية، وما أكثرهم !.. وظلوا يتوارثون الحكم بحجج واهية: الدفاع ضد الإستعمار.. وسرعان ما سقطت أوراقه المحترقة.. وضد موجات القومية.. فتمزقت تنورتها إرباً إربا.. ثم ضد الشيوعية حيث تحولت إلى ديناصور.. وضد الإسلاموية.. فكره الناسُ الدينَ.. والآن ضد فزاعة القاعدة وهي مختبئة كالقوارض في كهوف تورا بورا.. ثم المعركة والمؤامرة الخارجية والفتنة الطائفية..كما يفعل البُغاث بشار الأسد.. وأي أسد ؟! ولسان حاله يقول:
..............مزِّقْ خصومك بالأظافر لا الخطابْ..........فإذا فقدت الظفر مزِّقْهم بناب
في هذه الفترة المظلمة كانت الشعوب العربية أَمَةً سوداء لهؤلاء المستبدين من رؤساء الأنظمة المعوقين فكرياً وأحزابهم وذيولهم من الإنتهازيين والمرتزقة والمفسدين.. وكل واحد من هؤلاء العمالقة في الطغيان يدَّعي: أنا مقاتل.. مجاهد.. مناضل.. قضيتُ عمري في خدمة كذا... أي في ذبح شعبي.. أحكمكم أو أقتلكم.. ويسرط مال الله والعباد.. ويضع أنفاس العرب في علب سردين؛ إما في السجون أو على المشانق..
أن الدولة والأمة والوزراء والبرلمان والشعب – إن وجدت – كلها صفر على الشمال وأن فخامة الحاكم هو الرقم الوحيد في المعادلة السياسية أما الباقون فمن سقط المتاع..
حتى جاء محمد بسبوس ففجَّرَ للعرب روح الثورة بجسده الطاهر.. بعد أن أصبح نشيدهم "بلاد الغرب أوطاني".. بدلا من "بلاد العرب أوطاني".. وهم نطفة في بطون أمهاتهم.. يذرفون دموعاً على ما يسمى – مجازاً بلاد العَرَب – يرعدون ولا يمطرون.. قبل أن تتفجر إنتفاضة تونس الشعبية في 14 كانون الثاني/ يناير 2011
لا ليلنا ليل.. ولا نهارنا نهار.. لا ندري من أعطاكم هذا الحق الإلهي: أنتم الوحيدون في العالم مخولون لقيادة هذه الشعوب.. وماعداكم بهائم.. حتى الأنبياء لم يملكوا هذا الحق.. كل واحد منكم ينادي"أنا ربكم الأعلى".. ولا إله غيري.. فخُرّوا لي ساجدين.. والحقيقة أن الشعوب العربية من صنعت هؤلاء الأقزام.. وسمنوهم بدماء المهضومين حتى باتوا أفيالا مصاصي دماء الشعوب.. حتى قال شاعر لحاكم طاغية:
..............ما شئت لا ما شاءت الأقدار............فاحكم فأنت الواحد القهار
أيها الشعب السوري العظيم.. الصبرَ الصبرَ..والمواصلة في الإنتفاضة.. النصر آتٍ آتٍ.. الله وملائكته والشعوب معكم.. أيها الوطنيون في الجيش السوري الباسل.. هذا يومكم الحاسم؛ إما مع الحاكم الطاغية أو مع الشعب.. أملنا أن تحذوا حذو الجيش التونسي والمصري عن قريب..
إرحلوا يا حكام العرب الجبابرة الطغاة.. خذوا الجمل وما حمل.. واتركونا على أرضنا نحيا بكرامة وحرية.. نأكل شعيراً.. لا يهمُّ.. المهمُّ أن نعيشَ إحراراً..


الدكتور جاسم العبودي
في 1/5/2011


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.