قناة "نسمة" تعكس الهجوم.."الهايكا" غير قانونية    يوميات مواطن حر : اكباش ونعاج    هذه الليلة: الحرارة بين 24 و32 درجة    أريانة: إخماد حريق اندلع بجهة رواد أتى على 8 هكتارات    سفيان السليطي: من لديه معلومات عن وجود مخاطر إرهابية عليه أن يتوجه الى القضاء والا فإنه يتعرض الى المؤاخذة الجزائية    مبابي يتبرع بكل مكافآت المونديال    بثلاثية صريحة ... النجم الساحلي يفض شراكته في الصدارة مع مبابان السوازلاندي    المنتخب التونسي يتصدر البطولة العربية للسباحة    الخميس المقبل: جلسة عامة بحضور 13 وزيرا    تعزيزات من الحرس في تاجروين ومداهمة لمنزلين يقطنهما جزائريان...التفاصيل    منظمة إسبانية تتهم خفر السواحل الليبي بترك امرأة وطفل يموتان غرقًا    أكثر من عشرين عرضا متنوعا في الدورة 47 لمهرجان المنستير الدولي وأمينة فاخت وناصيف زيتون وزياد برجي    اتحاد الفلاحين:عدم تفعيل النقاط 63 في وثيقة قرطاج فوت على تونس فرصة الخروج من الازمة    هبة اسبانية ب200 ألف أورو لدعم نساء الوسط الريفي    جامعة التعليم الثانوي تطالب وزارة التربية بالتراجع عن قرار قبول التلاميذ بالاعداديات والمعاهد النموذجية طبقا لمعدلاتهم    اليابان: موجة الحر تودي بحياة 14 شخصا في مطلع الأسبوع    تقارير: زيدان يلحق برونالدو في يوفنتوس كمستشار لرئيس النادي    ترامب يجتمع مع أعضاء في الكونغرس بعد القمة مع بوتين    خاص: الايقاع ب6 عناصر من عصابة«السكاكن» بصفاقس    على ركح مسرح قرطاج الأثري: جمال دبوز ينتقد الواقع المجتمعي والسياسي    توقيع مذكرة تفاهم في مجال الشرطة والأمن بين تونس وبلجيكيا    المرناقية: انطلاق انجاز محطة جديدة لإنتاج الكهرباء بالتوبربينات الغازية    وزير الخارجية يمثل رئيس الجمهورية في القمة العادية 20 لرؤساء الدول الأعضاء في "الكوميسا"    قرار أممي برفع الحظر عن أرملة القذافي.. وهذا مكان إقامتها    إنفانتينو يرحب بالملف الثلاثي بين تونس و الجزائر و المغرب لتنظيم مونديال 2030    محامي لطفي براهم: لهذا السبب طلبت تعزيز الحماية الأمنية لمنوّبي    قارين عند مدّب واحد: ما قصة المسؤولين التونسيين مع ال15 دقيقة    وزارة الفلاحة: تحسن ملحوظ في الميزان التجاري الغذائي    مصر: اعترافات صادمة للأم التي رمت جثث أطفالها الثلاثة في الجيزة    تأجيل دورة 2018 لمهرجان طبرقة للجاز    فيراري تطلق أسرع سيارة كهربائية في العالم    منظمة الدفاع عن المستهلك تقترح إحداث مرصد للأسعار..وتدعو إلى مقاطعة هذه البضائع    الحارس الشخصي لأسامة بن لادن سيمثل امام فرقة مكافحة الإرهاب ومحاميه يتحدث ل"الصباح نيوز"    كتلة "الحرة" تقترح إطلاق اسم النائب الراحل عبادة الكافي على قاعة لجنة التشريع العام بالبرلمان    تونس: الإعدام شنقا لقاتل زوجته الفنانة الشعبية    قفصة.. ايقاف مروجي مخدرات وحجز 1.7 كلغ من الزطلة    حجز عدد من الكراسي والطاولات في صفاقس وسوسة والمنستير    يوفنتوس الإيطالي يقدم رسميا نجمه الجديد البرتغالي كريستيانو رونالدو    صابرين القوبنطيني: "عركة على رئاسيات 2019 وحافظ قايد السبسي ماشي في وراثة البلاد"    الميزان التجاري الغذائي لتونس يحقق فائضا    ممثلة عزيزة بولبيار تنهار وصاحب اغنية''اطيح ونطلعها'' يعدها بحذف الكليب    أقوال الصحف التونسية    وزارة الصحة: هناك مرضى استهلكوا دواء ضغط الدم الملوّث    الطيران العماني يستأنف الرحلات إلى مطار النجف العراقي    بعد السخرية من كتابتها بالفرنسية... أحلام تبرّر وتستعين بالسفير الفرنسي    أصحاب الأبراج الضعيفة أمام الطعام    دعوات لإجراءات استثنائية أو تنظيم دورة استثنائية لمناظرتيْ السيزيام والنوفيام    مبابي يرد على بيليه    حرارة الصيف تزيد في الرغبة الجنسية لدى الرجال    هذا ما تفعله حرارة الصيف بالدماغ    هالة المالكي في العبدلية:سهرة طربية ناجحة، والجديد في قرطاج    4 لاعبين من فرنسا ضمن التشكيلة المثالية للمونديال    نصف السهرات فقط للمالوف:مهرجان تستور... يحتضر!    في الغذاء دواء : "السفنارية" تقيك من الامساك وامراض اخرى    مرتجى محجوب يكتب لكم : التونسيات والتونسيون ..يكفي من الفرجة والجلوس على الربوة فالوطن يستغيث    أبو ذاكر الصفايحي يكتب لكم : لوم وعتاب على الدكتور احمد ذياب    اليوم يختفي ظل الكعبة المشرّفة    إشراقات:قرافيتي وما بعد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لماذا المنظمة الديمقراطية للثقافة ؟
نشر في الحوار نت يوم 04 - 12 - 2017

إن ميلاد المنظمة الديمقراطية للثقافة يأتي في سياق نقابي أملته مجموعة من التحولات الموضوعية التي عرفها المشهد النقابي، وقراءته الاستراتيجية لتدبير الشأن الثقافي بالمغرب ، فهذا المولود الذي يعتبر الإطار البديل يسائل الذات النقابية تنظيميا داخل القطاع بعد تجربتين عمرت أكثر من عقدين من الزمن والذي أطره نقاش محوري عبرنا عنه في مسارنا النقابي والذي يتأسس على سؤال مركزي : هل لنا فهم واحد للشأن الثقافي؟ وهذا في ظل غياب بنية مجتمعية قادرة على تفكيك السؤال الثقافي بالمغرب، ومن هنا تأتي جدلية الصراع بين النقابي والحزبي والذي كان لكليهما رؤية ضيقة في فهم الأخرحول المشروع الثقافي الوطني مما عمق الشرخ في إيجاد أرضية صلبة لإمكانية التواصل المبني على المسؤولية والحوار الهادف والنزاهة الأخلاقية والوضوح الفكري لدى الفاعل النقابي وكل الشركاء المعنيين بالفعل الثقافي من إدارة ومجتمع مدني.
وفي هذا السياق تأتي هذه التجربة لإعادة قراءة الفعل النقابي داخل القطاع بآليات متجددة تستوعب كل مكوناته من أطر إدارية وتقنية ومبدعين ومتدخلين في الشأن الثقافي باعتبار الكل معني بضرورة إيجاد أرضية توافقية للإقلاع به .
كما أن السلطة العمومية الوصية على القطاع وغيرها من المؤسسات المعنية مطالبة بالإنفتاح على الفاعل النقابي باعتباره قوة اقتراحية قادرة على تجديد مفاهيم وآليات البناء الثقافي محليا ومركزيا.
فالموظف والفنان والمبدع هم جزء من هذا البديل النقابي المتجدد أفقيا وعموديا والذي تطرحه المنظمة الديمقراطية للثقافة باعتبارها إطارا نقابيا واعدا ومفتوح الآفاق .
إن السؤال الآني الذي نطرحه كبديل نقابي هو ضرورة صياغة مشروع ثقافي وطني بمفاهيم وآليات جديدة قادرة على أن تقيم مختلف السياسات العمومية التي تعاقبت على القطاع، وأن تضع الإدارة والموظف والمبدع كجزء من مشروع الإصلاح الذي تؤطره المنظمة الديمقراطية للثقافة وشعاره : الانتقال الثقافي لبنة أساسية وجوهرية في عملية الانتقال الديمقراطي ، غير أن هذه الإشكاليات المفاهيمية لا تغيب الملف المطلبي الذي تطرحه المنظمة الديمقراطية للثقافة كجزء أساسي في مسارها النضالي والذي يشكل فيه الرقي بالأوضاع المادية والاجتماعية لشغيلة القطاع وتجويد الخدمات الاجتماعية والرفع من قيمة تدخلها وإعادة الاعتبار للإطار والموظف كتابث من توابث المشروع البديل الذي تطرحه المنظمة الديمقراطية للثقافة . حسن الأكحل : الكاتب العام للمنظمة الديمقراطية للثقافة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.