البرنامج الكامل لرحلات «الخطوط التونسية» خلال يوم الإضراب    الاضراب العام:"التونيسار" تتخذ جملة من التدابير للحفاظ عل جزء من رحلاتها    بمناسبة الإضراب العام .. الداخلية تتخذ جملة من الإحتياطات الأمنية    قراءة في ..... المجموعة القصصية «ثرثرة أنثى» لوداد الحبيب    قصٌة قصيرة .. إيروس والديناصور    في دار الثقافة أبن خلدون .. جمعية النساء المغاربيات تحتفي بمنى الشيمي    حقن منع الحمل... كيف يمكن أن تؤثّر عليك؟    خبيرالشروق ..تشحم الكبد من الكبد الزيتي والتليّف إلى سرطان الكبد، الوقاية والعلاج الطبيعي(15)    شركة السكك الحديدية: سفرة على رأس كل ساعة لقطار الاحواز في الاتجاهين    القبض على 3 أشخاص بحوزتهم مخدرات بميدون    ابوذاكرالصفايحي يكتب لكم : بدأها اليعقوبي وانهاها الطبوبي    فنانة سعودية تنتقد شركة عالمية لصنع السيارات وتتهمها بتصميم اضواء خافتة احتقارا لاصحاب البشرة السوداء    والي سوسة يصدر قرارا لتسخير أعوان بلديّة للعمل غدا    أريانة : حجز 3 أطنان من البطاطا غير صالحة للاستهلاك في المنيهلة    لجنة التربية بالبرلمان تأسف لتخلف اليعقوبي عن حضور جلستي استماع وتؤكد دفاعها عن مطالب قطاع الثانوي    تفاصيل انتدابات الاندية الكبرى:5 نجوم كبرى التحقت بالترجي وليتوال.. مفاجأة في النادي الصفاقسي والبقلاوة وحسرة في الافريقي    غدا: النقل العمومي متوفّر ولكن...    وزارة التربية تطلق منظومة الكترونية تمكن تلاميذ السنة الاولى ابتدائي لأول مرة من التسجيل عن بعد    الحرس الثوري لإسرائيل: لا تلعبوا بذيل الأسد... قريبا ستعلمون سبب صبرنا عليكم            تفجير انتحاري "داعشي" في منبج.. ومقتل جنديين أميركيين    المنيهلة: القبض على شخص من أجل السرقة        القصرين: تسجيل بؤرة ثانية لمرض الحمى القلاعية    عملية جراحية تُغيب بنزيما عن ريال مدريد    قائمة المرشحين لهيئة الحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد تكتمل وهؤلاء مرشحون عن قطاع الاعلام    تزامنا مع الإضراب العام: برمجة الرحلات ليوم غد الخميس 17 جانفي 2019    فضيحة تحت قبة البرلمان (فيديو)    حدائق قرطاج: القبض على شخصين أحدهما ممرض من أجل التحيل    سامي الطاهري:لقاء الطبوبي والشاهد اليوم لم يدم سوى 3 دقائق    السعودية تمنح تونس قرضا بقيمة 1500 مليون دينار    10 سنوات سجنا في حق مواطنين بالقصرين وفروا السكن والمؤونة لارهابيي الشعانبي    حفيظ حفيظ لإياد الدهماني : يكفي من المغالطات والتشويه    غدا: البلديات تقتح شبابيكها لصالح الموتى فقط...    المنستير: القبض على عنصر إرهابي    تشكيلة النادي الصفاقسي في مواجهة مستقبل قابس    فيديو/ شهاب الليلي : جئنا إلى الاسماعيلية لتعويض هزيمتها ضد قسنطينة    أجرى الحوار مع روني الطرابلسي: الصحفي يكشف تفاصيل وصوله إلى قناة إسرائيليّة    اندلاع اشتباكات جنوبي العاصمة الليبية طرابلس    مجموعة من المنحرفين بالمحمديّة يغلقون الطريق ويقتحمون مؤسسة تربويّة.. وهذه التفاصيل    مشاهدة مباراة قطر والسويد بث مباشر في كاس العالم لكرة اليد 2019    صفاقس: الكشف عن مخزن به أطنان من ‘الكسكسي والمقرونة' معدة للتهريب    غدا: الإضراب سيشمل هذه البنوك فقط    بينهم 318 تونسيا...المانيا ترحل 1500 مهاجر الى بلدانهم    وزير التجارة: ''الطابونة'' و''الملاوي'' وراء أزمة فقدان السميد    أحمد السعدني يكشف حقيقة ارتباطه بدرة بسبب هذه الصورة    تفاصيل جلسة محاكمة الموقوفين في أحداث "عين الكرمة" الإرهابية بالقصرين    المستاوي يكتب لكم : إختزال الشريعة في الحدود تشويه للاسلام    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الثلاثاء 16 جانفي 2019    هيئة السي أس أس تؤهل المنتدبين الجدد    في مركب حسان بلخوجة : الالاف من عشاق الترجي يحيون ذكرى المئوية    العاصفة تضرب.. سوريا والأردن ولبنان على "الجبهة الثلجية"    طقس اليوم ..ارتفاع نسبي في درجات الحرارة    كيف تتوقفين عن تناول الطعام مساءً في الشتاء؟        في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الثلاثاء 15 جانفي 2019..    في الغذاء دواء : 6 فوائد للجزر.. ستجعلك تتناوله باستمرار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لماذا المنظمة الديمقراطية للثقافة ؟
نشر في الحوار نت يوم 04 - 12 - 2017

إن ميلاد المنظمة الديمقراطية للثقافة يأتي في سياق نقابي أملته مجموعة من التحولات الموضوعية التي عرفها المشهد النقابي، وقراءته الاستراتيجية لتدبير الشأن الثقافي بالمغرب ، فهذا المولود الذي يعتبر الإطار البديل يسائل الذات النقابية تنظيميا داخل القطاع بعد تجربتين عمرت أكثر من عقدين من الزمن والذي أطره نقاش محوري عبرنا عنه في مسارنا النقابي والذي يتأسس على سؤال مركزي : هل لنا فهم واحد للشأن الثقافي؟ وهذا في ظل غياب بنية مجتمعية قادرة على تفكيك السؤال الثقافي بالمغرب، ومن هنا تأتي جدلية الصراع بين النقابي والحزبي والذي كان لكليهما رؤية ضيقة في فهم الأخرحول المشروع الثقافي الوطني مما عمق الشرخ في إيجاد أرضية صلبة لإمكانية التواصل المبني على المسؤولية والحوار الهادف والنزاهة الأخلاقية والوضوح الفكري لدى الفاعل النقابي وكل الشركاء المعنيين بالفعل الثقافي من إدارة ومجتمع مدني.
وفي هذا السياق تأتي هذه التجربة لإعادة قراءة الفعل النقابي داخل القطاع بآليات متجددة تستوعب كل مكوناته من أطر إدارية وتقنية ومبدعين ومتدخلين في الشأن الثقافي باعتبار الكل معني بضرورة إيجاد أرضية توافقية للإقلاع به .
كما أن السلطة العمومية الوصية على القطاع وغيرها من المؤسسات المعنية مطالبة بالإنفتاح على الفاعل النقابي باعتباره قوة اقتراحية قادرة على تجديد مفاهيم وآليات البناء الثقافي محليا ومركزيا.
فالموظف والفنان والمبدع هم جزء من هذا البديل النقابي المتجدد أفقيا وعموديا والذي تطرحه المنظمة الديمقراطية للثقافة باعتبارها إطارا نقابيا واعدا ومفتوح الآفاق .
إن السؤال الآني الذي نطرحه كبديل نقابي هو ضرورة صياغة مشروع ثقافي وطني بمفاهيم وآليات جديدة قادرة على أن تقيم مختلف السياسات العمومية التي تعاقبت على القطاع، وأن تضع الإدارة والموظف والمبدع كجزء من مشروع الإصلاح الذي تؤطره المنظمة الديمقراطية للثقافة وشعاره : الانتقال الثقافي لبنة أساسية وجوهرية في عملية الانتقال الديمقراطي ، غير أن هذه الإشكاليات المفاهيمية لا تغيب الملف المطلبي الذي تطرحه المنظمة الديمقراطية للثقافة كجزء أساسي في مسارها النضالي والذي يشكل فيه الرقي بالأوضاع المادية والاجتماعية لشغيلة القطاع وتجويد الخدمات الاجتماعية والرفع من قيمة تدخلها وإعادة الاعتبار للإطار والموظف كتابث من توابث المشروع البديل الذي تطرحه المنظمة الديمقراطية للثقافة . حسن الأكحل : الكاتب العام للمنظمة الديمقراطية للثقافة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.