تصريح مثير لمحمد عبّو: حركة النهضة «كاذبة» ومن يصوّت لها جاهل!    الشاهد يؤدي زيارة إلى وحدة تصنيع الملابس تونيكوتاكس بسليمان    القبض على 4 صيادلة بالكاف تورطوا في تهريب الادوية الى الجزائر    موقع فرنسي يكشف الملف: ساركوزي تسلّم ثروة من القذافي    انفجار ألغام محيطة بالجثة مقطوعة الرأس في المغيلة على وكيل الجمهورية ومدير الاقليم (متابعة)    الترجي الرياضي في المربع الذهبي للبطولة العربية للاندية للكرة الطائرة    بكى لمدة اسبوعين: نيمار يقاضي لاعب الافريقي السابق معتز الزمزمي    وزير السياحة: تونس تستعد لاستقبال 120 الف سائح من تشيكيا خلال سنة 2019    وزارة الدفاع تقدّم تفاصيل العثور على جثة مقطوعة الرأس    جدل بعد استقبال رئيس الجمهورية لحمزة البلومي: مريم بلقاضي تتعاطف وعادل العلمي ينتقد!    منطمات حقوقية تونسية تدين أحكام الإعدام في مصر    جندوبة: بطاقة إيداع بالسجن ضد مقاول بشبهة الفساد    يوسف الشاهد: البنك المركزي التونسي مستقل في قرارته    كلفة مشاريع الشركة التونسية لأسواق الجملة ببئر القصعة لسنة 2019 تتجاوز 2 مليون دينار    العراق: تفكيك أكبر شبكة لتمويل داعش.. وضبط نصف مليار دولار    قد تكون في شكل ائتلاف ..حزب المسار معني بالانتخابات المقبلة    خمسة أسباب تمنع الناس من النوم    نتيجة قرعة الدور ربع النهائي لكاس تونس لكرة السلة    7 منظمات حقوقية تونسية: النظام المصري متعطش للانتقام من معارضيه...    عاجل/عثر على رأسه مقطوعة: حقيقة العثور على جثّة محمد الأخضر بن سالم مخلوفي    اتحاد عمال تونس يستنكر بشدة قرار البنك المركزي بالترفيع في نسبة الفائدة المديرية    تعديل في برنامج الجولة 2 اياب لبطولة الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم    إسكندر القصري ل”الشاهد”: سأراعي مصلحة المنتخب واتحاد تطاوين قبل تحديد وجهتي..    منجي الحرباوي: "منع السياحة الحزبية محاولة لحماية أصوات الناخبين"    صفاقس : مسيرة للأمنيّين ووقفة أمام مقرّ الولاية (صور)    الهويّة الكاملة للكهل الذي عثر على رأسه مقطوعة بالمغيلّة    وزارة التجهيز تحول حركة المرور جزئيا صباح الاحد القادم على مستوى محول الطريق الشعاعية إكس-الطريق الوطنية رقم 8    في معهد الترجمة : يوسف الصديق يقدم تجربته في الترجمة    حقائق جديدة تشكفها الشركة المنظمة للسوبر التونسي    مدنين وصفاقس والقصرين: ضبط 10 شاحنات نقل محملة ببضاعة مهربة    قفصة.. حجز 7 طن من الخضر والغلال    تم ترويج خبر وفاته في حادث مرور: يوسف الصديق يعلّق    قرمبالية : الدّولة تسترجع 5 هك من أراضيها المستولى عليها    إحباط محاولة تهريب أدوية    بالفديو: تفاصيل الهجوم على مطعم لطفي العبدلّي بالسكاكين والأسلحة البيضاء    بعد أن أعلنت اتفاقها معه.. الميساوي يراوغ هيئة الشبيبة    بوحجلة.. فتاة ال13 سنة تحاول الانتحار    سوسة: القبض على شخص من أجل محاولة السرقة تحت طائلة التهديد    بالفيديو: معز الطرودي يكشف عما حدث بعد تصريحات شقيقه منير حول الإفريقي    الترفيع في نسبة الفائدة للمرة الخامسة منذ 2017.. عملية استباقية للتحكم في التضخم.. أم تلبية لتوصيات صندوق النقد الدولي؟    ابو ذاكر الصفايحي يكتب لكم : شعب وامة ودولة وبعد...    الجزائر: قتلى في تحطم مروحية عسكرية    هكذا سيكون الطقس اليوم الخميس 21 فيفري    يخوض معارك عنيفة في سبها.. حفتر يقترب من تحرير الجنوب الليبي    المستاوي يكتب لكم : مجلات "العربي"و "الوعي الاسلامي" وغيرها ..عطاءات الكويت الثقافية للقارىء العربي    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    الأساتذة ينفّذون اضرابا في هذا التّاريخ    في الغذاء دواء : فوائد لن تصدقوها لقشور الغلال والخضار!!    جماهير أتلتيكو مدريد تسخر من رونالدو بعد حركته "المستفزة"    صفاقس : حملة لتلقيح الأطفال ضد الحصبة    بالفيديو: مواطنة تتعرف على مسنة بدار المسنين بقرمبالية وهكذا كان اللقاء    مسرحية «هوامش على شريط الذاكرة» لأنور الشعافي ..عن عبث الحياة... ولا جدواها!    مهرجان «سيكا جاز» بالكاف .. عروض دولية و نادي المهرجان في أول تجربة موسيقية    بصدد الإنجاز .. 4 مسرحيات عربية مشتركة في مهرجان المونودرام    خبيرالشروق ..الغذاء الصناعي مصدر للأمراض(7)    قف.. 4 شروط    عماد الحمامي مرشح ليكون رئيس الحكومة: يمينة الزغلامي توضح وتنفي    حظك اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خيمة فلسطينية لقرية بيت دراس
نشر في الحوار نت يوم 28 - 03 - 2018

قرية بيت دراس من القرى الفلسطينية التي أجبر سكانها على الرحيل عنها سنة 1948، وقد عرف عن سكان قرية بيت دراس الصلابة، وعناد الرأس، وقوة الشكيمة، ويتميز أهلها بالانتماء الصادق للوطن والوفاء، والاستعداد الدائم للعطاء، وقد قدمت القرية مئات الشهداء والأسرى والجرحى، ولا يفتخر أهل بيت دراس إلا بشاهداتهم العلمية، وتضحياتهم الصادقة من أجل فلسطين، لذلك تجد أهل قرية بيت دراس رأس حربة لمعظم التنظيمات الفلسطينية، وهم في صف المقاومة، ويرفض معظمهم التفريط بذرة تراب من قريتهم التي اغتصبها الصهاينة، وأطلقوا عليها "بير توفيا".
أهل قرية بيت دراس جزء رئيسي من مسيرة العودة إلى فلسطين، وقد بدأوا في تجهيز أنفسهم ليوم العودة في 30 مارس، ليكونوا جزءاً من الحراك الوطني الذي تشارك فيه معظم التنظيمات الفلسطينية وكل القوى السياسية، ولأجل ذلك، سيكون لأهل بيت دراس خيمة فلسطينية على جانب السياج الفاصل بين قطاع غزة وأرضهم المغتصبة، والتواصل قائم بين مخاتير القرية، لترتيب المشاركة الفاعلة منذ ساعات الصباح الأولى، ليكون البدارسة في طليعة العائدين.
خيمة بيت دراس ستنافس خيام القري والمدن الفلسطينية الأخرى، من حيث عدد المشاركين، ومن حيث مدى الحضور، ومن حيث الالتزام بتعليمات المنظمين لمسيرة العودة، فمجال المنافسة هنا شريف، ومجال التزاحم هنا عطاء وفداء، وليس تكسب وارتواء، وستكون المنافسة الوطنية مفتوحة على مصراعيها، فإلى جانب خيمة بيت دراس، سيكون هنالك خيمة تحت اسم قرية حمامة، وبشيت، والسوافير، والفالوجة، ودمرة، والبطاني، ودير سنيد، وعبدس، وبيت طيما، والمجدل، والمسمية، والجلدية، وكوكبا، ويافا، وحيفا وعكا، وبقية المدن والقرى الفلسطينية المغتصبة، وستكون عين جميع المشاركين إلى فلسطين، وستلتقي قلوب كل اللاجئين على شريان وطني واحد يتدفق كرامة على تراب فلسطين المغتصبة.
سأكون شخصياً في الميدان، وبصفتي مختار إحدى عائلات قرية بيت دراس، سأتواجد في خيمة العودة التي تحمل اسم قريتنا، وهذا لا يمنع من الانتقال بين الخيام، وتبادل الزيارات مع جيراننا في القرى الفلسطينية الأخرى، في مشهد يذكرني بالأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، حين كانوا يتبادلون زيارة الغرف، في مشهد وطني يعزز الوحدة الوطنية، ويؤكد على التلاحم الميداني حباً بفلسطين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.