كواليس ساخنة في مشاورات تشكيل الحكومة وماذا عن الأحزاب المساندة للجملي؟    العثور على جثة امرأة ملقاة في مصفاة قنال وادي مجردة    بقرار أمني: جماهير الافريقي ممنوعة من حضور لقاء اتحاد بن قردان والدريدي يتدارك الغياب    ميناء حلق الوادي : الاطاحة بعصابة منحرفين سرقت شاشات الكترونية ل33 سيارة مستوردة من الخارج    الشاهد: تونس تشهد أزمة أخلاقية قبل أن تكون اقتصادية    في مجموعة الترجي.. الرجاء يفوز على فيتا كلوب في الكونغو    هذه الليلة: ضباب محلي والحرارة تتراوح بين 5 درجات و17 درجة    تعليق بية الزردي على قرار اطلاق سراح «كلاي بي بي جي» وقرارات قادمة    تقرير خاص/ تواصل عمليات الإستيلاء على أملاك الدولة بالقوة وانتهاك صارخ للقانون    لجنة النزاعات تؤجل الحسم في قضية علاء المرزوقي ضد السي أس أس    فاجعة عمدون: بطاقة إيداع بالسجن في حق صاحب وكالة الأسفار    نزيهة العبيدي: وزارة المرأة ستقدم الدعم المادي والمعنوي لعائلتي فتيات جدليان الأربعة ضحايا حادث عمدون    من هو المثقف حسب نظر وفهم ومرآة مدينة الثقافة…محمد الحبيب السلامي    العثور على جثة شخص داخل "لواج".. الناطق باسم محاكم صفاقس يوضح ل"الصباح نيوز"    ما هو أصل كلمة ''برشا'' التي يختص بها الشعب التونسي ؟    تونس : غاريدو يكشف عن حظوظ النّجم السّاحلي في مواجهة بلاتينيوم    منها مدينة صفاقس.. تسجيل مواقع ومعالم تونسية في قائمة التراث في الاسيسكو    نشوب حريق في واحة بحامة الجريد    حاتم المليكي ل"الصباح نيوز": "قلب تونس" لن يكون في الحكومة.. والوضع تحت قبة البرلمان أصبح "خارج السيطرة"    الحرص على تطبيق المعايير الجديدة لإعادة تصنيف النزل    أمريكا تدرس إرسال 14 ألف جندى الى الشرق الأوسط    الطبوبي يقدم لرئيس البرلمان مقترحات اتحاد الشغل في مشروع قانون المالية لسنة 2020    بالفيديو.. كلمة رئيس الجمهورية خلال اشرافه على موكب الاحتفال بالذكرى 63 لعيد الديوانة    الطبوبي يُطلع الغنوشي على اقتراحات الاتحاد لمشروع قانون المالية 2020    نادر داود ل"الصباح نيوز": الشعباني وجد تشكيلته المثالية في المغرب.. وواتارا حطّم عرش الخنيسي    وزارة التربية تطلق الرقم الأخضر للإبلاغ مع حالاة العنف والتطرّف    برنامج «غني تونسي» في سوسة..أصوات متفاوتة لإعادة الاعتبار للفن التونسي    مولود ثقافي جديد في مدنين..مهرجان متوسطي لمسرح الناشئة    سوسة..سيستقبل مليوني سائح في 2020..مطار النفيضة...نحو الإقلاع    سليانة: رفع 45 مخالفة اقتصادية خلال الأسابيع الثلاثة الماضية    رحلة في تاريخ سيّدات تونس من عليسة الى عزيزة عثمانة ..عرض «تونسيات...تاريخهنّ» يثير جدلا بين شهرزاد هلال وعبدالكريم الباسطي    شعر وفن تشكيلي في رواق الفنون علي خوجة بالمهدية:معرض الفنان خالد عبيدة و”شك ّ جميل” لكمال الغالي    وزارة التعليم العالي تتدخل للسماح للطالبات بالوقوف مع الذكور أمام المبيتات باسم “الحريّات الفردية”    صفاقس : وقفة لمطالبة السّلطات بإيجاد الحلول لأزمة صابة الزّيتون القياسية    سواريز عن ميسي: فهمتوه بالخطأ    إحباط مخطط تخريبي لتعطيل الانتخابات الرئاسية في الجزائر..وهذه التفاصيل..    سيدي بوزيد.. وقفة احتجاجية لعدد من الفلاحين للمطالبة بتدخل الحكومة لانقاذ صابة الزيتون    جراحة حساسة ''تغير حياة '' طفلة كويتية وُلدت بورم في وجهها    مارشي صفاقس: أسعار الخضر والغلال اليوم    رغم نفي الحركة.. نتنياهو: نبحث مع حماس هُدنة طويلة الأمد    علاج الكحة فى المنزل بالأعشاب    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم    معبر ذهيبة : إحباط تهريب كمية هامة من الأدوية المخدّرة    4 قتلى خلال ملاحقة الشرطة الأمريكية لعصابة حاولت السطو على محل مجوهرات    كيف كافح الإسلام ظاهرة التحرش الجنسي    التحرّش يضرب مقومات المجتمع السليم    منبر الجمعة: الإحسان إلى الجيران من شروط الإيمان    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الجمعة..    ترامب.. الضيف الثقيل    مونديال الأندية قطر 2019 : ماني وصلاح يتصدران قائمة ليفربول    أطباء يتمكنون من إعادة الحياة الى امرأة توقف قلبها أكثر من 6 ساعات    رابطة الابطال.. هذه تشكيلة الترجي في مواجهة شبيبة القبائل    إسم محمد يسجل حضوره بقوة في أمريكا    فرنسا : إضراب عام يشلّ البلاد لليوم الثاني    دراسة تربط بين تناول الوجبات السريعة والاكتئاب    140 ألف وفاة بالحصبة في 2018 والصحة العالمية تدق ناقوس الخطر    بنزرت: تنفيذ 11 قرارا بلديا لهدم مبان مشيدة بصورة غير قانونية    محكمة فرنسية تدين ممثلة تونسية بارتكاب جريمة عنصرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لترحل بن سدرين كما رحّلنا من قبلها الحبيب عاشور
نشر في الحوار نت يوم 28 - 03 - 2018

نحن بحاجة إلى ( هيئة وطنية وشريفة للحقيقة والكرامة ) وليس إلى ( هيئة الحقيقة والكرامة ). أليس ذلك أدعى إلى رعاية " مصلحة البلاد وهيبة الدولة " ؟ هل تكون بن سدرين أشدّ علينا من أكبر زعيم نقابي عربي ومسلم وإفريقي أي الحبيب عاشور الذي فرضنا عليه ملازمة بيته من بعد خروجه من السجن؟ ألم نأت بتيّاس إسمه ( إسماعيل السحباني )؟ ألم ندع إلى إتحاد عمالي جديد هو : الإتحاد الوطني أو إتحاد الشرفاء؟ ألم نجيش لذلك " الإصلاح " إعلاما نبّاحا بالليل والنهار نجح في شيطنة المرحوم الحبيب عاشور الذي لم تردعه محكمة أمن الدولة بعد الخميس الأسود الذي فرضه علينا ووضع أمننا القومي في مهب الريح؟ في تلك الأيام لم تكن هناك فضائيات ولا إعلام إلكتروني ولكن هناك عرّابون كثر لسان حالهم ومقالهم معا يحكي قالة عسكر بلقيس ملكة سبإ ( نحن أولو قوة وأولو بأس شديد والأمر إليك فانظري ماذا تأمرين). نحن قوى إعلامية زحفنا على مساحات كانت ملكا للقوى الأمنية تذليلا للأرض في وجه سلطان الدولة لا نفكر بل نهش بالأذناب ونبش بالأذيال وألسنتنا وأقلامنا و ( بلاطواتنا ) مسخرة لما تريده الدولة. ذلك هو منطق الدولة أبدا فما بالك إذا كانت دولة تابعة قرارها السيادي مختطف ومديونيتها بطاقة حمراء في وجهها إن فكرت في خرق السقوف المرسومة والدنوّ من التخوم الموسومة. الذين عاشوا محنة إتحاد الشغل بقيادة المرحوم الحبيب بن عاشور من الخميس الأسود عام 1978 حتى مؤتمر 1989 يقولون اليوم : ما أشبه الليلة بالبارحة وما بالعهد من قدم. ظل المرحوم محمد مزالي يعرّب لإتحاد عمّالي جديد كما يفعل المحلّل للمحلّل له تياسة تأباها العجماوات سماه الإتحاد الوطني ووسم أهله بالشرفاء وجيء بإسماعيل السحباني. ثم ما لبث أن عاد الدرّ إلى معدنه إنما هي أيام دول.

من جديد نوضع بين مطرقة الأمن وسندان الحرية
أكذب الكذابين اليوم هم الذين يوهمون أنفسهم أن حاجتي الأمن والحرية ليستا وجهين لعملة قيمية واحدة. هذه فرية الدولة العربية التابعة دولة الهزيمة في وجه الإحتلال والفقر معا إذ أن حاجة الأمن لا معنى لها بدون حاجة الحرية وأي أمن أنعم به إذا كنت موجأ الفؤاد مغمد القلم؟ وأي حرية أنعم بها إذا كنت أخاف على حياتي في كل صبح أو عشي؟ الأمن والحرية صنوان لا يفترقان سوى أننا إستسلمنا لأكذوبة الإختيار بينهما. دولة المخلوع بن علي الذي قاد البلاد لربع قرن بشرعية أولوية الأمن على الحرية هل أورثت الناس خيرا؟ أجل. يمكن ألا تكون الحرية مطلقة وما هي بمطلقة أصلا فلسفيا ويمكن أن يكون الأمن نسبيا. نظرية الأمن في الدولة العربية هو الأمن من قطاع الطرق فحسب أما الأمن من قهر الدولة فلا حديث عنه. لا بديل عن تلازم المسارين : الأمن والحرية ولو بأقدار تتحملها البلاد. أما أن نوضع كل مرة أمام هذا السؤال الخاطئ : إما تواصل لمسار ديمقراطي توافقي لا نأمن فيه على أنفسنا من عودة الإستبداد أو أن يكون مصيرنا دماء وأشلاء كما هو حال ليبيا وسوريا واليمن … هذا هو الأمر الذي يعرّض البلاد حقا إلى هزات وإضطرابات.

حزب النداء خان العهد الوطني
الحياة توافقات أو لا تكون. تلك فقرة فلسفية لا جدال فيها. هي متوافقة لأن المصالح بين الناس تلتقي وتفترق والأرض الذي منها يعيشون وعليها يبيتون واحدة وليس هناك غيرها. فكرة التوافق التونسية وهي ليست تونسية بل فلسفية كانت ولا تزال هي سفينة النجاة لأوضاع مهددة بالعاصفة من كل مكان. الذين يسخرون من الفكرة لم يدخلوا القيم السياسية بعد ومثلهم الذين يجرّمون القائمين عليها وعندما يجدّ حوار حول شيء ما فإن الفطن الكيّس لا العابث اللاهي يميّز بدقة بين أصل الشيء وتنزيله. من أبرز تطبيقات التوافق في تونس هو إتجاه كتلة النهضة في البرلمان نحو المصالحة السياسية والإدارية أي لا للعزل السياسي في مقابل إتجاه الدولة والدولة العميقة بكل مكوناتها نحو تيسير سبل العدالة الإنتقالية إذ نبذت قيم الإنتقام فكرة ومسلكا كما نبذت المحاكمات والمحاسبات والمصالحات الجارحة وغيرها. ذلك هو المضمون السياسي للتوافق وفيها غنم للدولة العميقة غرمه عدالة إنتقالية تمكّن الضحايا من حق الحياة وليس من التعويضات ومازال كثير منهم لم ينعم بحق الحياة. في ذلك التوافق غنم للضحايا وممثليهم الإجتماعيين والسياسيين غرمه طيّ صفحة الماضي. لم تتردد النهضة في إبتلاع الغرم كنت عضوا في مجلس الشورى أيام الحوار في هذه القضية وكانت جلسات فرعية جانبية مطولة وحامية ولمّا جاء دور الدولة العميقة لأداء الغرم الذي عليها أي تيسير سبل العدالة الإنتقالية تأخرت ممثلة بحزب النداء وكتلته البرلمانية. تلك هي الخيانة الوطنية الموصوفة. الخيانات سلوك بشري قديم والذي يقع في شَرَكِ الخيانة ليس خبّا أو مخدوعا ولكنها السياسة. أضرب مثلا يتأخر عنه بعض الناس لأن بعضهم لا يفهمه أو يشغب عليه. النبي الأكرم محمد عليه الصلاة والسلام هل كان واثقا من وفاء بني النضير وبني قريظة وهو يخطّ معهم بيمينه دستورا سياسيا توافقيا يكفل الحريات الفردية ويعترف بالتنوع ويحمل الجميع على القيام على الأمن القومي؟ لا. لم يكن واثقا في أي إتجاه ولكن الوضع السياسي الجديد يملي عليه ذلك بل لا يملي عليه عدا ذلك. ولمّا حدثت الخيانة النضيرية أولا والخيانة القرظية ثانيا هل ندب حظه أو تفاجأ أو إرتبك أو قيل له : ألم نقل لك؟ الذين يعدّون فقرات التشبيه إلى الحقيقة يصدقون أن المرأة الجميلة هي قمر حقا. التمثيل يقوم على المجاز وليس على الحقيقة ولذلك إمتلأ به كتاب عنوانه التحدي البلاغي. لا أضفي بهذا عصمة على أحد ولا خيانة ولكني أعلم أن التاريخ ما وضع لنا إلا للإعتبار. فلا هذا نبي ولا هؤلاء صحابة ولا أولئك إسرائيليون أو خونة. دعونا موضوعيين منصفين أهل عدل أي مع القيمة والفعل لا مع الفاعل.

سؤال اللحظة هو : كيف نحفظ السفينة بتوافقاتها
الذين يهتبلون الفرصة لنقض التوافق يجهلون السياسة بالكلية. حتى في ألمانيا الديمقراطية لا مناص من التوافق. التوافق الألماني قام قبل أسابيع على نوع من الذلة الإعتبارية في جانب المستشارة وذلك بسبب تصدعات في بعض الأحزاب وتضاريس جديدة ولذلك رضخت لضرب جديد من السياسة. بن سدرين مقاومة لا تحتاج لأحد يزكيها في هذا المضمار ولكن قيادتها لهيئة الحقيقة والكرامة وليس لملف العدالة الإنتقالية برمته لها ما لها فيها وعليها ما عليها فيها. لا يمكن أن تعفى المرأة من نزغ ولو يسير من الفردية ولا يمكن أن تعفى كذلك من تقديم ملفات وتأخير أخرى إنتقامات فردية. المشكلة العظمى هي أن السيدة بن سدرين اليوم هي المرحوم الحبيب عاشور في قيادة إتحاد الشغل. أي أن التضحية بها هو مطلب الدولة أي الدولة العميقة وذلك عندما قدمت ملفات عدالة حامية ساخنة يمكن أن تؤثر على نتائج إنتخابات محلية بعد أسابيع والأهم من ذلك إنتخابات 2019
لا أحد يضمن أن تكون التضحية بها ليس فيها إعدام للعدالة الإنتقالية بأسرها. صحيح أن العدالة الإنتقالية لا يمكن إختزالها في هيئة الحقيقة والكرامة وصحيح أن هذه هيئة دستورية ولكن الأصح من ذلك هو أن مرحلة بلادنا اليوم هي :مرحلة حرب ساخنة بين الدولة العميقة وبين دولة الثورة التي تسعى لتشييد أسوار تحول دون عودة الإستبداد. وبذلك لا يقرأ أي شيء عفوا من دلالته السياسية. ضجت البلاد من النعرات الفردية : بين رئيس الدولة والدكتور المنصف المرزوقي من جانب وبين رئيس البرلمان والسيدة بن سدرين من جانب آخر وأمثلة أخرى كثيرة

أعين النخبة على 2019 فكانت بن سدرين كبش فداء
البلاد أمام إستحقاقين إنتخابيين كبيرين وليس أحدهما بأهم من الآخر فالمحليات أول تجربة ولا بد لكل طرف سياسي من نصيبه منها إرساء لحكم محلي وجهوي يكون له رصيدا وإنتخابات العام القادم وهي رئاسية وبرلمانية معا أسالت لعاب القوم سيما أن أعلى منصب أي رئاسة الدولة قد يشغر لأي سبب وأن الحديث عن التعديل الدستوري في إتجاه النظام الرئاسي أحادي الرأس حديث نافق ومثله مناصب أخرى كرئاسة البرلمان والحكومة. وفي مقابل ذلك هناك عوائق محرجة: النهضة المترشحة في كل الدوائر المحلية والنهضة التي طبعت وجودها الفكري والثقافي مع التونسيين بل زايدت على نخبة فرنسا في قضية التحديث والتمدن والتحضر والنهضة التي ظل رئيسها قرين رئيس الدولة من قمة باريس حتى اليوم ومن العوائق كذلك هذه السيدة بن سدرين التي تنثر علينا من الخزانة الوثائقية التونسية ما يخجل ويحزن ويخفض من أوزان ثقيلة سيما أن ذلك لا يبتعد عن حمّى إنتخابية وحملات دعائية. هذا الذي يقدم ملفه اليوم إلى القضاء أنه كان مورطافي جرائم النظام السابق أو الذي قبله أي مستقبل له سواء كان شخصا أو حزبا في إمتحان 2019.

مشهد الحكيم مع الأحمق هل يعالج بالحلم أم بالعلم
أهل الأرض كلهم في سفينة واحدة ومثلهم أهل تونس التي لم تفقد الأمل في ثورتها. حمقى كثيرون في الدولة العميقة وفي المعارضة وفي الحكم كذلك لا يرعون في البلاد إلاّ ولا ذمة في سبيل ترسيخ مقاعدهم ومنافعهم وأهل حكمة في تلك المواقع كذلك ( الدولة العميقة والمعارضة والحكم ) يبذلون حلما من أرصدتهم عسى أن تترسخ أقدام البلاد على طريق الحرية والديمقراطية. ذلك هو المشهد الأكثر ورودا في الحياة. الذين لا يتلظون بالنار لا يرون مخرجا عدا العلم أي الفكرة المجردة : هذا حق و ذاك ظلم وهلمّ جرّا. والذين يصارعون سكرات الموت في كل يوم مرات ومرات يحاولون تطعيم العلم بالحلم لعل الحمقى يستطيعون إبتلاع الحقيقة بنكهة الحلم. لو كان الأمر يقضى بالقوة أو بالعلم فحسب لقضي الأمر ولكن المشهد أعقد والبلاد على شفا جرف هار حقا وليس خيالا. إكراه بن سدرين على مآل المرحوم الحبيب عاشور إثم سياسي بالغ وهو يمهد الطريق لتنازلات أخرى بل هو رسالة إلى الإستحقاقين الإنتخابيين المقبلين وتدجين للهيئة وللملف بأسره بمثل ما فعل بالإتحاد من لدن بورقيبة والمخلوع بن علي. الحالقة هي عندما يضع الحمقى وهم اليوم في أعلى السدة أمن البلاد ( حيال تدخلات خارجية هي على الأعتاب ) مقايضة لذلك الإكراه. يمكن أن تقول أن الشارع معالجة من المعالجات.
لست مطمئنا

الهادي بريك المانيا
28 مارس 2018


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.