شاب وعون أمن يتلقون العلاج وإيقاف 10 شبان بالدهماني    الوظيفة العمومية : توقيت العمل بداية من يوم الاثنين    تونس تسجل نسبة نمو سلبي ب3 بالمائة، خلال الثلاثي الأول من سنة 2021    توزيع نسب الملقّحين حسب الولايات    ياسين العياري: لطخة إفلاس الدولة بعد أسابيع ... ورسالة الغفران لن تنفع احد    غدا: وصول دفعة جديدة من لقاح استرازينيكا إلى تونس    أبطال افريقيا (ذهاب ربع النهائي): برنامج مباريات اليوم السبت 15 ماي    الصين تعلن نجاحها في إنزال روبوت على سطح المريخ    ارتفاع نسبة البطالة الى حدود 17.8%خلال الثلاثي الأول من سنة 2021    الكاف: تسجيل 03 وفيات و49 اصابة جديدة بفيروس "كورونا"    القيروان: معركة دامية تخلف قتيلا والجناة في قبضة الامن    أريانة: القبض على مروج للكوكايين    سماء قليلة السحب بأغلب الجهات مع انخفاض نسبي في درجات الحرارة    أبطال افريقيا: الترجي يواجه اليوم شباب بلوزداد..التوقيت والتشكيل المحتمل    فتحي العيوني يمنع المحلات التجارية بيع منتوجات تونسية بدولة إسرائيل    زيادة حجم الصادرات التركية إلى ليبيا 58 بالمئة    صفاقس: الحماية المدنية تسيطر على حريق اندلع بأحد المصانع في منطقة "البودريار 1"    نقابة وحدات التدخل تحذر من منتحلين لصفة أعوان أمن في الطريق    الزهروني: إحباط محاولة السطو على فرع بنكي    كان مسلحا بعبوة غاز مشل للحركة وموس مروع المواطنين بالكرم الغربي في قبضة الامن    الحرايرية: الاطاحة بعصابة خطّطت للسطو على فرع بنكي    اليوم: البنوك تفتح شبابيكها لتأمين 3 عمليات مالية دون سواها    أبطال افريقيا: الوداد المغربي يراسل الاتحاد الافريقي بعد المظلمة التحكيمية ضد مولودية الجزائر    انطلاقا من اليوم السبت 15 ماي ..عرض 43 مسرحية على الصفحة الرسمية لأيام قرطاج المسرحية    مسرحيون يقيمون دراما رمضان.إجماع على نجاح «حرقة» وفشل الكوميديا    جندوبة..غرفة مجمعي الحليب تقرّر ..تعليق تجميع الحليب لمدة 4 أيام وتهديد بغلق المراكز    نابل.. القبض على أختين الأولى متلبسة باستهلاك المخدرات والثانية اختصاصها السرقة    جديد الكوفيد..انطلاق تطعيم الأمنيين بولاية سليانة    الوضع في العالم    صفاقس: مراكز التلاقيح تستأنف نشاطها اليوم    مع الشروق.الطريق الى فلسطين ...»    جلستان عامتان    كورشيد....بداية حل الأزمة بطلب أمريكي    البورصة السياسيّة..في صعود..هشام المشيشي (رئيس الحكومة)    باريس: منظمو مظاهرة مساندة للفلسطينيين يتمسكون بإجرائها رغم قرار قضائي بمنعها    الكيان الصهيوني يجدد غاراته على غزة وعدد الشهداء يرتفع الى 132 شخصا    تشاهدون اليوم    إسطنبول تستضيف نهائي أبطال أوروبا لعام 2023    مصر تتحادث مع تونس بشأن التحرك العربي ضد التصعيد الإسرائيلي    .. مانشستر سيتي يحتفل بلقب "البريمير ليغ" بانتصار مثير على نيوكاسل    مجموعة "لا قيمة للأسماء" لنصر الدّين الخليفي 13: سؤال الكتابة في نص نصرالدين الخليفي    نتنياهو يضع شرطا لإنهاء "عملية غزة"    تقلص العجز التجاري لتونس خلال الأشهر الأربعة الأولى من 2021 بنحو 423 مليون دينار    الثلاثاء القادم: انطلاق المفاوضات بين تونس وصندوق النقد الدولي    دول تعلن اليوم الجمعة عيد الفطر    رابطة ابطال افريقيا – الترجي في الجزائر امام شباب بلوزداد لتعبيد طريق التاهل للمربع الذهبي    تستأنف نشاطها اليوم.. إدخال تعديلات على رحلات قطارات الخطوط البعيدة    وزارة الشؤون الثقافية تعلن امكانية استئناف التظاهرات مطلع الاسبوع المقبل    التحويلات المالية إلى تونس زادت بنسبة 5ر2 بالمائة في 2020 رغم جائحة كوفيد 19    استئناف النقل العمومي للأشخاص بين المدن، بداية من غد الجمعة إلى يوم الثلاثاء 18 ماي 2021    محمد الهنتاتي يجاهر بالإفطار في اخر يوم من شهر رمضان.    كشجر البرتقال والزيتون نحن باقون..    الدورة السابعة من مهرجان خميس الحنافي بقلعة الأندلس من 10 إلى 12 ماي    عيد الفطر المُبارك يوم الخميس 13 ماي 2021    تعذر رؤية هلال العيد في السعودية ودول أخرى    مدير مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ينضم لمجلس أمناء جائزة السميط للتنمية الأفريقية    محاسن السلوك...الرحمة    حاتم بلحاج: كان يا مكانش تفوّق على شوفلي حلّ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في السادس من رمضان وصل الجيش إلى شراة العلوية
نشر في الحوار نت يوم 18 - 04 - 2021

" إنَّ المعتصم لم يُبْقِ على بابه أحدٌ، فإنْ أردت الخروج إليه فليس في وجهك أحدٌ يمنعك"،هذه الرسالة وصلت إلى ملك الروم توفيل ميخائيل من داخل الصف! من المسلمين! تحثّه على غزو بلاد الاسلام لان خليفتها في وهن شديد وليس أفضل من هذه الفرصة.
وفعلا استجاب ملك الروم إلى نداء الخونة، وجهَّز مائة ألف جندي، وسار بهم إلى بلاد الإسلام، فهاجم المدن والقرى، وركز بطشه على مدينة ملطيَّة حيث قتل الكثير من أهلها، وأسر ما يقارب ألف امرأة، وكان يمثِّل بالمسلمين فيقطع آذانهم وأُنوفهم، ويسْمِل أعينهم.
من بين الاسرى كانت سيدة تسمى "شراة العلوية" والتي ستعرف لاحقا في التاريخ الاسلامي بصيحتها المشهورة " وا معتصماه"، كان ذلك نداء استغاثة نقله احدهم الى المعتصم.
وفي جمادى الأولى 223ه خرج المعتصم قاصدا عمورية أحد المدن الرومية المحصنة بشكل كبير، وفي طريقه اشتبك مع قوات الروم، ودخل عليهم أنقرة ففروا.
وفي السادس من رمضان سنة 223ه، شرع المعتصم في حصار مدينة عمورية، ولمّا اشتد الحصار أرسل إمبراطور الروم يطلب الصلح، ويعتذر عمَّا فعله جيشه بمدينة ملطية، وتعهَّد بأن يبنيها ويردَّ ما أخذه منها، ويُفرج عن أسرى المسلمين بما فيهم ألف امرأة معهم صاحبة الاستغاثة، لكنَّ الخليفة رفض الصلح وخير الإمبراطور بين الحرب أو الاستسلام.
وفي 17 رمضان 223 ه تمكن المعتصم من اقتحام أسوار عمورية، وحرر الاسرى ونُزعت الاغلال من أيادي شراة العلوية واخواتها، ووضعت في يد حاكم عمورية وحاشيته.
وانتهوا الغزاة إلى الاسر، وانتهى الخونة عبدة الروم الى الخزي والعار، ومنذ 6 رمضان 223 ه الى 6 رمضان 1442 ه والخونة يتنصلون من أوطانهم ويبيعون اعراضهم مرة الى الروم ومرات الى طواغيت الاعراب.. كل هؤلاء الذكران الذين يرشح الغدر من سلوكاتهم، أشرف منهم نعل شراة العلوية، هي حرّة عربية مسلمة، وهم عبيد الروم لقطاء البيّادة.
نصرالدين السويلمي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.