مجلس نواب الشعب يصادق على مشروع قانون المالية    الطبّوبي يكشف عمّا طلبه منه الحبيب الجملي في لقائه به اليوم؟    قفصة.. اخيرا معرض دائم للصناعات التقليدية    بتكليف من الأمير تميم .. رئيس الوزراء القطري يترأس وفد بلاده في اجتماع مجلس التعاون الخليجي    الجزائر.. القضاء يعتزم فتح ملفات فساد جديدة ضد مسؤولين سابقين    في الكاف: طفلة ال14 عاما تضرم النار في جسدها    عادل العلمي في تصريح مثير: من صوّتوا ضد صندوق الزكاة لا علاقة لهم بالإسلام؟!    سيدي بوزيد: تلقيح حوالي 60 بالمائة من الاطفال المتخلفين عن تلقيح الحصبة    شوقي الطبيب: سيتم قريبا تركيز لجنة تتولى إسناد مكافآت مالية للمبلّغين عن الفساد    إدارتا شرطة وحرس المرور تدعوان مستعملي الطريق إلى توخي الحذر عند السياقة    التسوية السياسية الشاملة محور لقاء قيس سعيد بفائز السراج    وزارة الصحة تدعو المواطنين الى توخي المزيد من الحذر عند استعمال وسائل التدفئة التقليدية    رغم أنه خارج القائمة: معين الشعباني يكافئ حسين الربيع بالمشاركة في رحلة "الموندياليتو"    كميات الامطار المسجلة خلال ال24 ساعة الاخيرة    ناجي البغوري: تفعيل الاتفاقية الإطارية المشتركة للصحفيين يتطلب المصادقة على الإتفاقية القطاعية والنقابة بصدد التفاوض بشأنها مع المؤسسات الإعلامية    باجة: انهيار قنطرة العبادلة بسيدي اسماعيل يحول دون التحاق تلامذة المنطقة بمقاعد الدراسة    الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية…محمد الحبيب السلامي    بورصة تونس تقفل حصة الثلاثاء على انخفاض    اختلاس ملايين من إحدى الوكالات الوطنية عبر تحويلها لحسابات أشخاص ثم سحبها.    انتاج الفسفاط يصل الى نحو 5ر3 مليون طن من جانفي حتى موفى نوفمبر 2019    اللطخة الثالثة.. جماهير الإفريقي تجمع أكثر من مليار ونصف    الليلة: طقس بارد مع أمطار رعدية ورياح قوية    الوردية.. القبض على شخصين وحجز كمية من الأقراص المخدرة    استعدادادات حثيثة لإجراء الاختبارات التجريبية لقطارات الشبكة الحديدية السريعة خط سيدي حسين السيجومي بمسار خط منوبة    الأردن.. وفاة شخص وإصابة 49 آخرين بإنفلونزا الخنازير    اول ظهور لهالة الركبي بعد ابتعادها عن الاضواء لسنوات وحقيقة البرنامج الضخم    "للات النساء" عمل تركي مدبلج عن كفاح المرأة على قناة نسمة    بداية من 2020: “واتساب ” لن يعمل على هذه الهواتف    لاعبو النجم ينهون الإضراب.. والمساكني جاهز للمباريات    تونس : القبض على عنصر تكفيري مصنف “خطير” بأريانة    تفاصيل الاطاحة بمسؤولين يدلّسون العقود ببلديّة المرسى    بالفيديو: محمد كوكة : "بعد وفاتي... نحب جثتي تتحرق"    تطاوين : تمشيط منطقة واسعة من ” جبال الظاهر ” للقبض على عنصرين مسلّحين تم الابلاغ عن وجودهما    القصرين : إلقاء القبض على شخص جزائري الجنسية بحوزته 2 فاصل 5 كغ من مادة القنب الهندي    عبير موسي: مقترح صندوق الزكاة ضرب للدولة المدنية وتأسيس لدولة الخلافة    استعدادا ل"كان" ومونديال 2021.. 4 وديات لمنتخب الأواسط    وزارة الفلاحة تحذر البحارة    تونس/ اتّحاد الفلاحين: “قرابة 600 معصرة زيت تُعاني جملة من المشاكل”    إقالة مسؤول بسبب "جام" على الفايسبوك : الخطوط التونسية تكذّب عماد الدائمي وتوضح..    تعرف على قرعة مجموعات دوري أبطال آسيا    فقدان طائرة عسكرية في تشيلي    أيام قرطاج المسرحية 2019 : ''جزء من الفانية''... تعبيرات عن متناقضات التركيبة النفسية للبشر    جندوبة: انخفاض درجات الحرارة...وفاة عجوز حرقا بسبب ''كانون''    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    في حملات للشرطة البلدية.. 180 عملية حجز وتحرير مئات المحاضر والمخالفات    سعر صرف العملات الأجنبية بالدينار التونسي    دراسة جديدة : المشي على الأقدام إلى العمل يقلل من خطر الإصابة بالسكري    “مودييز” تحطّ من تصنيف خمسة بنوك تونسيّة    دوري أبطال أوروبا (مجموعات / جولة أخيرة): برنامج مباريات الثلاثاء    وفاة المخرج المصري البارز سمير سيف عن عمر ناهز 72 عامًا    نوفل سلامة يكتب لكم : في لقاء محاورة المنجز الفكري للدكتور هشام جعيط .."هل يكتب المؤرخ تاريخا أم يبني ذاكرة"؟    «جوجمة... برشة حس» للمختبر المسرحي ببرج الرومي .. عندما يبدع المساجين في إدانة مناهج العلاج النفسي!    المعرض الوطني للكتاب التونسي (9 19 ديسمبر 2019 ) إنتاج الكتب في تونس ارتفع الى 2000 كتاب سنويا    بوتين: يعاقبوننا رياضيا لاعتبارات سياسية    تونس: حجز أكثر من 100 ألف قرص مخدّر    سوسة .. تحوّلت إلى أوكار للمنحرفين ..المدينة العتيقة مهدّدة بالسحب من قائمة «اليونسكو»    كميات الأمطار خلال ال 24 ساعة الماضية    يقضي على نزلات البرد: 12 مشكلة صحية يتكفل بحلها النعناع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الانتهازية مبدأ ثابت في سياسة عمر البشير
نشر في الجريدة التونسية يوم 29 - 12 - 2017

عندما أعلن الرئيس السوداني عمر البشير انضمام بلاده إلى عاصفة الحزم التي تقودها المملكة العربية السعودية لدعم الحكومة في استعادة الشرعية من الحوثيين، وقطع الطريق على إيران، قوبل هذا الإعلان بكثير من الريبة والتشكك وطرح أسئلة عديدة عن مدى جدية عمر البشير في هذا الطرح وهو الذي كان إلى وقت قريب حليفا مقرّبا من إيران. لكن، بالنظر إلى تاريخ الرئيس السوداني وسياسته وانقلاباته في تحالفاته يجد الجواب الشافي ويتأكد لديه أن العزلة الخارجية وأزمة الداخل هما ما دفعتا الخرطوم نحو عاصفة الحزم والانقلاب على إيران خاصة وأن واشنطن كانت تدرس قرار رفع العقوبات الاقتصادية. وفعلا صادقت إدارة ترامب على القرار وكسر البشير عزلته وزار إلى جانب روسيا ودول أفريقية عدة دول عربية تخطت قرار المحكمة الدولية واستضافته، لكنه لم يلبث أن عاد إلى عادته في الانقلاب وتغيير بوصلة تحالفاته نحو تركيا وقطر، بالتزامن مع تقارب آخر مع روسيا.
لا يستغرب السودانيون بروز علاقات مرتجلة حميمة مع تركيا على النحو الذي أظهرته زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأخيرة للسودان. ومصدر عدم الاستغراب يعود إلى انتهازية مارسها الرئيس السوداني عمر البشير على رأس الدولة منذ الانقلاب الذي قاده في 30 يونيو 1989.
كشف حينها أن الانقلاب أتى بالتواطؤ مع القيادي الإسلامي الراحل حسن الترابي، زعيم حزب المؤتمر الشعبي الإسلامي، لكن تلك الشراكة لم تصمد طويلا إذ سرعان ما انقلب البشير على الأب الروحي للحركة الإسلامية في السودان فأزاحه عن الحكم ودفع به إلى صفوف المعارضة بعد مرور متقطع إلى داخل السجن.
في السودان يروّج قول يعتبر أن من يأتي إلى الحكم بانقلاب يسهل عليه الانقلاب على قيم ومفاهيم ومواقف. لا يعتبر البشير زعيما حقيقيا، بمعنى قدرته على استشراف مستقبل بلده. فالرجل عمل منذ اللحظة الأولى لانقلابه الشهير على حماية سلطته وصون حكمه وأحاط نفسه بالموالين ولم يتحمل يوما ملاحظات الإصلاحيين من داخل صفوف حزبه. لا يعتبر البشير رجل كلمة بل شخص يفعل المستحيل، بما في ذلك اقتراف المحرمات، للذود عن حكمه وسلطته.
عرف الرجل منذ عبوره نحو الحكم أن العالم الغربي لن يؤمّن له الحماية الضرورية لبقائه في الحكم. تبنّى البشير سياسة ثورية ضد الدول الكبرى وانتهج خطابا يقترب من الماركسيين الثوريين في العالم على الرغم من خلفيته الإسلامية الخالصة. لا يعرف المراقبون للشأن السوداني ما إذا كانت استضافة الرجل الثوري الدولي الشهير كارلوس كانت لحمايته أو لقبض ثمن تسليمه لاحقا.
دخل كارلوس السودان قادما من الأردن. قال الترابي حينها إن الرجل دخل خلسة إلى البلاد دون علم الحكومة، لكن كارلوس نفسه، وفي معرض رد هذه التهمة عنه، أكد أن الأمر حصل بالتنسيق الكامل مع سلطات البلاد.
وتفيد المعلومات أن حكم البشير أجرى صفقة مالية مع فرنسا قام بموجبها جهاز الأمن السوداني بتخدير كارلوس قبل أن يقع تسليمه إلى باريس، ضمن ما قيل وقتها إنها عملية اختطاف قامت بها أجهزة الأمن الفرنسية ضد الإرهابي الذي سبق أن نفذ عمليات وقتل فرنسيين على الأراضي الفرنسية.
أراد البشير الاستقواء بالتيارات الجهادية في المنطقة. فتح أبواب بلاده أمام القيادات الإسلامية المطرودة من بلادها والذين شكلوا في التقائهم داخل السودان الهيكل التنظيمي المتقدم لتنظيم القاعدة الذي سيرتكب في ما بعد جريمة 11 سبتمبر. لم يكن حينها أسامة بن لادن في السودان بل في أفغانستان. لكن الخبراء يعتبرون أن أعوامه السودانية هي التي ساهمت في تجميع قواه وقوى تنظيمه.
كان البشير يحتاج إلى رعاية بن لادن وصحبه لحكمه ومحض سلطته بشرعية إسلاموية. لكنه كان يحتاج أيضا إلى الملايين من الدولارات التي استثمرها بن لادن داخل السودان بما يقوي ركائز حكم البشير. وحين أبعد بن لادن عن السودان عام 1996 نقل عنه أنه قال "لقد غُدر بنا في السودان".
رئيس التناقضات
انتهازية البشير تظهر بوجوه وقحة في التنقل من التحالف الكامل مع العراق في عهد الرئيس الراحل صدام حسين إلى التحالف مع إيران وقطر ثم مع السعودية والخليج على نحو يجعل من تحالفه الجديد مع تركيا تفصيلا في سلسلة لا تنتهي.
بدا في حقبة معيّنة أن السودان بات امتدادا استراتيجيا لإيران. أضحت زيارات السفن الحربية الإيرانية لموانئ السودان روتينية حتى أن غارة إسرائيلية استهدفت مواقع إيرانية في السودان كشفت مقدار التعاون الحاصل بين الخرطوم وطهران.
لكن حسابات البشير تبدّلت حين بدا أن علاقاته مع إيران لم تعد مفيدة. حينها فقط اكتشف أنشطة التشيّع المزدهرة في بلاده فأقفل المراكز الثقافية التابعة لإيران، قبل أن يظهر في ما بعد أن مناوراته المعادية لإيران كانت مدخلا للتقرّب من دول الخليج.
لم تكن علاقاته مع قطر نقيضا لتلك مع إيران. لا بل إن البعض من الخبراء في الشؤون السودانية كانوا يعتبرون تلك العلاقات متكاملة. أراد البشير من علاقاته مع الدوحة وطهران الارتباط بالعواصم الراعية والداعمة للإسلام السياسي السنّي والشيعي. لم تعد التيارات الإسلامية تثق بالبشير منذ طرد بن لادن، لكنه استعاض عن تلك التنظيمات بالعواصم المموّلة لها.
كانت الحرب الداخلية في إقليم دارفور تشكّل لعمر البشير شرعية وجود على رأس السلطة في البلاد. كان لتلك الحرب ذات العصبية العربية الأفريقية بعدٌ التفّ حوله لوبي المصالح والأمن في البلاد. أدخل البشير قطر طرفا في مفاوضات التسوية بين الحكومة والجماعات المسلحة بحيث تتولّى الدوحة تغطية الجانب المالي لأي تسويات.
وحين أعلن البشير انضمامه إلى حملة "عاصفة الحزم" في اليمن لم يكن أحد في الخليج، لا سيما في السعودية يثق كثيرا بهذا الرجل، ولم يعتبر أحد أن البشير يحدث تحولا جذريا في خياراته الاستراتيجية. ونقل حينها عن مراقب خليجي مخضرم أن البشير يتذاكى ويمارس لعبة مكشوفة لكن ليس أمام الرياض إلا القبول بهذا التحوّل ومنحه فرصة جديدة.
تحالفات متقلبة
توسّطت الرياض طويلا لدى الإدارة الأميركية برئاسة دونالد ترامب من أجل رفع العقوبات الأميركية عن السودان. تملك واشنطن ملفا معقّدا عن مساهمات نظام عمر البشير في قضايا الإرهاب ولم تكن ترى في سلوك الرجل وحكمه ما يبرّر تبدل النظرة الأميركية إلى الخرطوم. لكن واشنطن أصغت هذه المرة إلى الرياض ووافقت على رفع العقوبات عن السودان. ومع ذلك فإن رفع عقوبات دامت 20 عاما في أكتوبر الماضي جاء جزئيا يغطي التحسن في حقوق الإنسان في السودان، لكنه لا يغطي مسائل متعلقة بتورّط السودان في أعمال إرهابية.
عملت المجموعة العربية على حماية البشير من قرارات محكمة العدل الدولية، حتى أن تلك المحكمة طالبت بإحالة الأردن إلى مجلس الأمن لرفضه اعتقال وتسليم البشير أثناء مشاركته في أعمال القمة العربية في الأردن.
زار الرئيس السوداني دول المنطقة ولم تكترث عواصمها بالمزاج الدولي الذي تعبّر عنه المحكمة الدولية باعتبار البشير رجلا منبوذا ملاحقا قضائيا. ومع ذلك، وبحكم انتهازيته المعروفة، يذهب البشير للتحالف مع تركيا وتقديم جزيرة للقوات التركية غير عابئ بالضرر الذي يسببه ذلك على أمن جيرانه في المنطقة لا سيما السعودية ومصر.
يتساءل المراقبون عن سياسة الابتزاز التي يمارسها الرئيس السوداني ضد دول الخليج، وكيف يتم تفسير اجتماع رؤساء أركان تركيا وقطر والسودان. ويتساءل هؤلاء أيضا عما إذا كان في ذلك الاجتماع بروز حلف عدواني من الدول الثلاث ضد مصر والخليج يعلن من الخرطوم.
وفي الأسئلة أيضا ما الثمن الذي قبضه البشير في المال والسياسة للانقلاب على مواقفه الأخيرة الداعمة للرياض وما الثمن الذي ينتظره ليبدّل رياحه باتجاه أشرعة أخرى. ثم إن منابر سودانية بدأت بالتحدث عن عدم كفاءة الرجل في حكم البلاد مسترشدة بتصريحاته الأخيرة التي أطلقها في موسكو ضد الولايات المتحدة. وتقول هذه المنابر إن مواقف البشير ضد واشنطن بعد أسابيع على رفع العقوبات الأميركية ضد بلاده، عدا عن كونها إعلانا باللجوء إلى الخيار الروسي، فإنها صبيانية مرتجلة تخلو من أي رصانة وأي مصداقية، وهي مواقف تقلق واشنطن ولا تغبط موسكو.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.