وزارة الطاقة: مناظرة انتداب 1602 أعوان بالمجمع الكميائي التونسي ستنطلق الكترونيا مع موفي جويلية 2020    هذه الاجراءات التي اتخذتها وزارة النقل واللوجستيك لنقل الطلبة والمواطنين    ترامب: لم أعط أمرا بتفريق المحتجين أمام البيت الأبيض    مصر.. قرار جديد من المحكمة بشأن الطيار الموقوف بسبب محمد رمضان    جبنيانة: القبض على 31 شخصا بصدد التحضير لعملية "حرقة"    بنزرت.. 8 عينات سلبية وشفاء 25 حالة    اتصالات تونس تفتتح فضاء تجاريّا ثالثا بمدينة المهدية.. وخدمات متطورة وأكثر قربا من الحرفاء    باجة.. القاء القبض على تكفيري    7 لاعبين من النجم الساحلي للمشاركة في تربص المنتخب الوطني    نجوم "الليغا" ينتقدون عودة المنافسات الكروية    ايطاليا.. خطط لفتح الابواب امام الحضور الجماهيري على مراحل    ألمانيا تمنح قرضا لتونس ب100 مليون أورو    بعد حادثة اطلاق النار بتلابت: عائلة المتضرر تقوم بتخريب منزل المعتدي وتحرق سيارته    نحو استكمال ملف تسجيل جزيرة جربة على لائحة التراث العالمي لليونسكو    أسامة الخليفي: لولا تدخل كتلة "قلب تونس" خلال الجلسة العامة أمس لشهدت تونس فضيحة كبرى    وزيرا النقل والسياحة يوضحان تدابير فترة الحجر الصحي من 4 إلى 14جوان    عدنان الشواشي يكتب لكم: محمد الجموسي، اسم بارز في عوالم الفن الراقي الأصيل    إلى موفى ماي 2020.. العائدات السياحية تتراجع بنسبة 36%    زهير المغزاوي: ذئاب النفط يريدون تحويل ليبيا الى دولة فاشلة    وفاة عامل تابع لإحدى شركات مقاولات الكهرباء بالقصرين: "الستاغ" توضح    هشام العجبوني: "آخر تنبيه للغنوشي"    كرة اليد: الجامعة تطلق الإجتماعات التشاورية مع الأندية    اعتدى عليه في أماكن حساسة: اعترافات صادمة لقاتل مسّن بصفاقس (متابعة)    هذا ما تقرر في قضية الارهابي معز الفزاني وبقية العناصر    مكافحة العنصرية : هنري مهاجم أرسنال السابق يطالب بتغيير فوري بعد مقتل فلويد    رسمي.. التمديد في صلوحية شهادات الفحص الفني للعربات    أسعار الإقامة في الحجر الصحي    لبنى الجريبي: عودة الحياة إلى نسقها العادي انطلاقا من غد الخميس    المهدية: منظم رحلات «حرقة» يكشف عن مخابئ جديدة..والأموال تصل إلى 666 ألف دينار    سعيد الجزيري للغنوشي: "سرقولي زوز نعاج في البرلمان"    اتحاد الشغل يؤكد أنه لم يدع إلى الاعتصام ولم يشارك في أيّ تظاهرة    مواد غذائية تساعد على تخفيض الوزن    بسبب مشروع قانون الفنان..اتهامات بين العتيري وزين العابدين    كلام هشتاق..البنك العربي للتراث    في ليبيا: مقتل شاب تونسي رميا بالرصاص    لليوم الثامن على التوالي... الأمريكيون يواصلون احتجاجاتهم    رجاء جداوي في حالة حرجة داخل الإنعاش..ابنتها تتحدث    بسبب التنمّر... وفاء الكيلاني توضح حقيقة ''صورتها قبل التجميل''    الكاف..القبض على 3اشخاص بتهمة سرقة 38 راس غنم    سوسة : القبض على 3 من ذوي السوابق العدلية وحجز دراجات نارية    علاء الشابي يعتذر من المُشاهدين    الأمين العام للمنظمة العالمية للسياحة: تونس آمنة ويمكن السفر اليها    فيروس كورونا: 25 اصابة في فريق أوكراني    رئيس فورمولا 1: لن يتم إلغاء أي سباق حال إصابة أحد السائقين بفيروس كورونا    النادي الصفاقسي: اشرف الحباسي يمضي عقدا احترافيا الى غاية 2025    رقم اليوم: 83,5 مليار دينار    في عمل موسيقي ضخم يضم أشهر نجوم الجهة..صفاقس تغني «يرحم والديك»    رغم جائحة كورونا....صادرات قياسية لزيت الزيتون التونسي    طقس اليوم الاربعاء 03 جوان2020 إرتفاع نسبي في درجات الحرارة    سليمان..سارق الأغنام في قبضة الأمن    حديث بمناسبة ..رسالة لشباب 2020 (1)..1 جوان 1955 علامة سبقها جهاد المستعمر وتلاها الجهاد الأكبر    المكي: تونس شبه خالية من فيروس كورونا    في الافريقي: سقوط هيئة اليونسي بعد استقالة مجدي الخليفي وهيئة تصريف أعمال لإنقاذ الوضع    فكرة: الشيخ الحبيب النفطي بحار في دنيا الله    ابو ذاكر الصفايحي يضحك ويعلق: شاكر نفسه يقرئكم السلام    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: تونس وتطاوين تودعان أحد آخر علماء الزيتونة فضيلة الشيخ الحبيب النفطي رحمه الله    عياض اللومي يعزّي عبير موسي    تونس ودول عربية على موعد مع ظاهرة يوم الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وفاة الستة رضع في نابل “وفاة طبيعية” و لكنها متوقعة
نشر في المصدر يوم 25 - 06 - 2019

هز اليوم الثلاثاء، نبأ وفاة ستة رضع بالمستشفى الجهوي محمد التلاتلي بنابل خلال فترة ثلاثة أيام من 22 إلى 24 جوان الجاري، الرأي العام التونسي وأعاد إلى الذاكرة تفاصيل مريرة عاشتها ثكالى تونسيات فقدن أبنائهن في فاجعة وفاة 12 من الخدج بمركز التوليد وطب الرضيع بتونس يومي 7 و 8 مارس 2019.
ولئن كانت وفاة الستة رضع بالمستشفى الجهوي محمد التلاتلي خلال الثلاثة أيام الأخيرة “وفاة طبيعية ولاووجود لروابط مشتركة بينها ” وفق ما قالته وزيرة الصحة بالنيابة سنية بالشيخ اليوم في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء، فإنها أقرب إلى الحادثة غير العرضية و”المتوقعة” بالنظر إلى ما كان أكده رئيس قسم طب الولدان بالنيابة هيثم البشرورش منذ سنة 2018 .
لقد دق الدكتور البشروش ناقوس الخطر في أكثرمن مناسبة بسبب نقص أطباء الاختصاص والضغط الكبير المسلط على قسمي التوليد وطب الأطفال والولدان بالمستشفى الجهوي محمد التلاتلي بنابل الذي يبقى الوجهة الأولى لمعتمديات الجهة الستة عشر.
راسل البشرورش الإدارة الجهوية للصحة وكذلك وزارة الصحة وإلتجأ إلى كل وسائل الإعلام المكتوبة والمسموعة والمرئية وإلى صفحات التواصل الاجتماعي عساه يحرك ساكن المسؤولين ويحثهم على ايجاد الحلول.
هدد البشروش بالاستقالة ولم يبق له إلا بضعة أيام قبل المغادرة النهائية للمستشفى موفى هذا الشهر.
” احصائيات تدل على أن حادثة وفاة الرضع متوقعة”
تصبح حادثة وفاة الرضع بنابل “متوقعة” بالنظر إلى ما تؤكده احصائيات قسمي التوليد الذي يشهد يوميا ما معدله 12 ولادة من بينها 7 ولادات بعمليات قيصرية، وطب الأطفال والولدان التي تشير إلى أن المعدل يفوق 6 وفيات في الشهر.
وقد استقبل السنة الفارطة، قسم طب الأطفال والولدان 5282 رضيعا، وسجل خلالها 73 حالة وفاة أي أكثر من 6 وفيات في الشهر. وناهزت نسبة الوفيات 14 بالالف.
وسجل ذات القسم منذ بداية شهر جانفي إلى موفى شهر ماي 2019 مجموع 43 حالة وفاة أي أكثر من 8 وفيات في الشهر، لتبلغ نسبة الوفيات 19 بالالف.
واحتضن القسم خلال الخمس أشهر الأولى من السنة الحالية مجموع 2269 رضيع قضى كل واحد منهم أكثر من أربعة أيام بالمستشفى كمعدل للاقامة. وفاقت نسبة الإشغال بهذا القسم الذي يعد 60 سريرا المائة بالمائة وبلغت 117 و 123 و115 بالمائة على التوالي خلال أشهر فيفري ومارس وأفريل.
وقدر معدل الولادات المسجلة بقسم التوليد بمستشفى التلاتلي ب 12 ولادة في اليوم وأكثر من 4 آلاف ولادة في السنة. وقد بلغ عدد الولادات خلال السنة 2018 ال4466 ولادة و4457 ولادة سنة 2017 و 4642 ولادة سنة 2016 .
والمتأمل في احصائيات الولادات خلال الثلاثة سنوات الاخيرة يلاحظ ان عدد الولادات القيصرية يوميا يفوق 7 ولادات مقابل أقل من 5 ولادات طبيعية. وقد بلغ عدد العمليات القيصرية 2748 عملية سنة 2018 وكان في حدود 2624 سنة 2017 و بلغ 2636 سنة 2016.
وتشير احصائيات قسم التوليد كذلك إلى أن عدد الرضع الذين يولدون ميتين بلغ 22 حالة سنة 2018 و 24 حالة سنة 2017 و 21 حالة سنة 2016 وهو ما يمثل نسبة 0 فاصل 4 بالمائة مقارنة بعدد الولادات الحية (4483 و 4465 و 4674 خلال السنوات الاخيرة).
ولئن كانت الأرقام جافة وبلا روح فإنها تحيل على وضعية توصف “بالخطيرة” وتستدعي التعجيل بالتدخل واتخاذ القرارات اللازمة والدائمة حتى لا تصبح الحادثة فاجعة ويعتاد التونسي الماساة، خاصة أن الوضعية بهذا المستشفى وبإقرار من وزيرة الصحة بالنيابة تشكو “نقائص سيتم تلافيها بصفة استعجالية” وفي مقدمتها نقص طب الاختصاص بالنظر الى حجم العمل والعدد الكبير للولادات.
وقد قررت في هذا السياق إعادة توزيع أطباء اختصاص طب الأطفال على مستوى الولاية وتعزيز القسم وإيلاء ولاية نابل الأولوية القصوى في طب الاختصاص على أن توجه لها الانتدابات الجديدة لأطباء الاختصاص.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.