صور مثيرة من محطة الفضاء الدولية لثوران بركان رايكوك    جرزونة- بنزرت: رجلان يلقيان حتفهما داخل نفق    رمز كاس العالم يحل اليوم بتونس    رمز كاس العالم يحل اليوم بتونس    وفاة المضيف الجوي السعودي المُعتدى عليه في تونس.. والكشف عن اسمه وموعد وصول جثمانه للمملكة والصلاة عليه    مدنين: فتح أول مخبر لتحليل المياه والتربة بالجنوب الشرقي    سليانة: حريق يأتي على حوالي 8 هكتارات من الحصيدة و ربع هكتار من القمح اللين    صلاح يقود مصر إلى الدور الثاني لأمم أفريقيا    قوات الوفاق الليبية تعلن سيطرتها على كامل مدينة غريان    نقابة الصحفيين التونسيين تندّد بحملة التشكيك التي تطال “دار الصباح” من قبل مؤسسة لسبر الآراء    أكثر من 55 ألف تلميذ يشرعون بداية من غدا الخميس في اجتياز مناظرة الدخول إلى المدارس الاعدادية النموذجية    رضا الملولي يكتب لكم: الجابري…بكيناه بحرقة    شيخ الثمانين يعرض الزواج على خولة السليماني مقابل سيارة فاخرة ومنزل في «كان» الفرنسية؟    القصرين: رفع 115 مخالفة اقتصادية وحجز كميات كبيرة من المواد المدعمة.    وزارة الفلاحة تحدث 4 لجان مركزية لدعم ولايات سيدي بوزيد وقفصة والكاف على مجابهة الطلب على مياه الشرب    اتحاد الشغل ينفي وجود نية للإضراب أو الاعتصام في الشركة البترولية "أو أم في"    النقابة الاساسية ببنك الاسكان تطالب بالناي بالبنك عن التجاذبات السياسية    غدا تنطلق فعاليات المنتدى الجهوي للتنمية بصفاقس    أول تعليق من عمرو وردة على الفيديو الفاضح واستبعاده من تشكيلة منتخب مصر    الحريري: لبنان ضد صفقة القرن    تعيين بوبكر بن عكاشة مستشارا لدى رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد    نابل /منزل بوزلفة: القبض على شخص من أجل محاولة القتل    توصيات وزارة الصحة للتوقي من لدغة العقارب والثعابين    موعد الاعلان عن نتائج البكالوريا ونسب النجاح    انس جابرب تصعد الى ربع نهائي دورة ايستبورن الانقليزية    استقبال أولى رحلات الموسم قادمة من مرسيليا    قبل إعلانها الحزب الجديد.. سلمى اللومي تتفاوض مع 14 نائبا    ''خبيرة'' تجميل تحرق فروة رأس طالبة جامعية!    روني الطرابلسي:سيتم تقنين عملية التصرف في النزل المغلقة    مدرب الجزائر: لسنا ‘منتخب محرز' وأمامنا نهائي مبكر أمام السنغال    كأس افريقيا 2019: الحكم البوتسواني جوشوا بوندو يدير مباراة تونس ومالي    محمد الحبيب السلامي يكشف : عادة المبالغة    اتحاد الشغل يتوعد بمقاضاة عماد الدايمي بتهمة الإدعاء الباطل    دعم التّعاون بين تونس ومنظّمة الصحّة العالميّة    حلق الوادي: احباط عملية تهريب كميات هامة من المخدرات تقدر بأكثر من 3 مليار    رجل اعمال يتبرع ب 5 مليارات لمستشفى قابس    الموت يفجع الوسط الفني في مصر    هاني شاكر يصرح لهذا السبب وقفت بوجهي شرين واعتذرت من مريم فارس    اريانة: حالة احتقان بمستشفى محمود الماطري بعد الاعتداء على ممرض بسكين    الهاروني... قولو الي تحبو النهضة ماتحكمش    استهلك تونسي يتحسن اقتصادك، يطلع دينارك، تخدم أولادك، تتعمر بلادك    صور: كان يعيش معها في الشارع...''سواغ مان'' يكشف قصة هذه العجوز التي تُشبهه    مصر:مقتل 7 رجال شرطة في هجوم إرهابي شمال سيناء    قفصة: خروج قطار لشحن الفسفاط عن السكة دون اضرار    يوميات مواطن حر : حين يصبح الدمع اصلا للفرح    فيديو/في حركة فريدة من نوعها: شاب تونسي يعيد الأمل للقطط الحاملة للاعاقة..    روحاني: إيران لا تبحث عن الحرب مع أمريكا    هذه توقعات الابراج اليوم الأربعاء 26 جوان 2019..    إستقالة تركي أل الشيخ عن رئاسة الاتحاد العربي لكرة القدم    انخفاض نسبي في درجات الحرارة    هلع واستنفار في مستشفى أريانة: طعن ممرّض    انطلاق مسار المشاورات لبعث التنسيقية الوطنية لنساء الجبهة    الكونغرس.. مساع لردع ترامب عن الحرب على إيران    تحذير : "البورطابل" خطر على الجمجمة    كيف يؤثر السهر لساعات متأخرة ليلا على خصوبة الرجال؟    السعودية تمنع دخول الأجانب إلى مكة بقطار الحرمين خلال فترة الحج    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الثلاثاء 25 جوان 2019..    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيس جزر القمر بتوجهات عربية اسلامية


*صورة الرئيس الجديد لجزر القمر
يمثل فوز الشيخ أحمد عبد الله سامبي في الانتخابات الرئاسية بجزر القمر التي خضعت لسنين طويلة للاحتلال الفرنسي انتصارا لتيار "العربفون" على تيار "الفرانكفون"؛ حيث يعد أول رئيس قمري من خريجي الجامعات العربية.
والشيخ سامبي ذو التوجهات الإسلامية العربية من مواليد عام 1961، وقد تلقى تعليمه الأساسي على أيدي العلماء القمريين، ثم سافر إلى المملكة العربية السعودية وحصل على الشهادة الثانوية من الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة في أواخر الثمانينيات، وانتقل بعد ذلك إلى إيران لدراسة النظرية السياسية الإسلامية بكلية الشريعة بجامعة طهران على مدى أربع سنوات.
واشتغل سامبي بعد عودته بالعمل الدعوي؛ حيث أدار مدارس لتعليم القرآن في جزيرة "أنجوان" التي ينتمي إليها والتي تعد ثاني كبرى الجزر الثلاث في البلاد لمدة 20 عاما.
كما اشتغل بالتجارة؛ حيث أدار العديد من الشركات مختلفة الأنشطة في المقاولات والتشييد وفي المياه الغازية والعطور والسجاد.
ودخل معترك السياسة والعمل الحزبي عام 1996 وانتخب نائبا في البرلمان القمري عن أنجوان، وفي عام 1997 قدم استقالته من المجلس إثر انفصال جزيرته عن جمهورية القمر الاتحادية، فتم نفيه إلى جزيرة "موهيلي" المجاورة بسبب معارضته لفكرة الانفصال التي شابتها توترات واسعة، ثم عاد بعد تحسن الأوضاع.
وعاد سامبي من جديد إلى السياسية عندما دخل سباق المنافسة على الرئاسة كمرشح مستقل، وحقق فوزا كبيرا على منافسيه في أول انتقال سلمي للسلطة منذ 30 عاما.
وأعلن وزير الدولة المكلف بشئون الانتخابات علي عبد الله لوكالة الأنباء الفرنسية الثلاثاء 16-5-2006 فوز سامبي بحصوله على ما بين 60 إلى 75% من إجمالي أصوات الناخبين، بحسب نتائج رسمية شبه نهائية.
ووصلت نسبة المشاركة في الانتخابات التي جرت الأحد 14 مايو الجاري إلى 58%، ومن المتوقع أن تعلن المحكمة الدستورية النتائج النهائية الرسمية خلال ساعات.
وقد أبدت العديد من الدول العربية ترحيبها بفوز سامبي؛ حيث وصل وفد من أمانة جامعة الدول العربية إلى جزر القمر لتهنئته.
وعلى النقيض، فإن هناك مخاوف غربية بشأن فوز سامبي خاصة فيما يتعلق بعلاقاته بإيران؛ حيث أشارت تقارير صحفية فرنسية عقب الإعلان عن فوزه إلى "أن الخلفية المعرفية للشيخ أحمد والتي ترتبط بإيران غير مطمئنة".
وحول علاقته بطهران أكد سامبي أنّها "علاقة علمية فكرية ترتبط بالتحصيل العلمي في مؤسساتها العلمية والأكاديمية وليست أكثر".
ونفى شائعات تفيد بأن له روابط سياسية مع إيران، لكنه أشار إلى أنه لا يستبعد قيام علاقات ودية معها. وقال لوكالة "رويترز": "في الوقت الحالي ليست لي صلات مع إيران، لكنني لن أرفض العلاقات معها؛ فنحن بحاجة للعون من الجميع".
كما أشار إلى أنه ينوي أيضا تطوير علاقات جزر القمر بالدول العربية والإسلامية خاصة الكبرى منها، مثل نيجيريا وماليزيا وتركيا وإندونيسيا وإيران.
توجه إسلامي
ومعروف عن سامبي توجهاته الإسلامية وريادته للإعلام الإسلامي في جزر القمر؛ فهو أول من أنشأ إذاعة إسلامية، ثم قناة تلفزيونية للبرامج الإسلامية في منتصف التسعينيات من القرن الماضي.
واستنكر سامبي التهمة التي ألصقها به منافسوه بأنه "إسلامي متطرف" يسعى لفرض الشريعة وسيستعدي الغرب، وقال لرويترز: "أنا لست متطرفا.. أنا ضد التطرف وضد الإرهاب.. أنا من علماء الدين وأومن بالواقعية".
وتابع سامبي الذي زار كنيسة كاثوليكية الأسبوع الماضي لإظهار آرائه المتسامحة: "لم أستخدم شعارا إسلاميا واحدا في حملتي الانتخابية التي كانت تدور حول محاربة الفقر.. من يتهمونني مجرد سياسيين بغاة.. أهل جزر القمر ليسوا متطرفين".
برنامجه الانتخابي
وانتخب سامبي الملقب "بآية الله" بسبب تدينه ودراسته في إيران استنادا إلى دعوته للتغيير بعد عشرات السنين من الفساد والصراع الأهلي.
واشتمل برنامج سامبي الانتخابي على ثلاثة أمور أساسية: أولها تحقيق العدالة الاجتماعية والمساواة بين المواطنين، وكذلك الحد من الفقر ومحاربة البطالة بين الشباب، كما تضمن برنامجه مشاريع التحديث العمراني لجزر القمر من خلال إقامة سلسلة من المجمعات السكنية على الطراز الحديث في محاولة للقضاء على ظاهرة الأكواخ المنتشرة هناك. ومن المقرر تنصيب سامبي حاكما رسميا على البلاد يوم 25-5-2006.
وعن فوزه قال سامبي، وهو لاعب كرة سلة سابق: "شعب جزر القمر أراد التغيير، وأراد تأنيب الحكومة المنتهية ولايتها التي لم تفعل شيئا خلال فترة توليها السلطة".
يشار إلى أن 98% من سكان جزر القمر البالغ عددهم 670 ألف نسمة مسلمون سنة مثل سامبي، والباقي من الكاثوليك.
وعانت جزر القمر من 19 انقلابا أو محاولة انقلاب منذ الاستقلال عن فرنسا في عام 1975 قام بأربعة منها المرتزق الفرنسي الشهير بوب دينار.
وفي عام 2001 أجريت تسوية دستورية يتناوب بموجبها على منصب الرئاسة شخص من كل جزيرة من الجزر ال3 كل 4 سنوات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.