بنزرت : وفاة التلميذ الذي طعنه زميله    غدا مُفتتح شهر ربيع الأول والمولد النبوي الشريف يوم السبت 8 أكتوبر    النادي الافريقي يفوز على المنتخب الفرنسي لأقل من 20 سنة    خلال اخلائه بالقوة العامة: حجز 600 ألف دينار بمقر نقابة قوات الأمن الداخلي..    محمد التليلي المنصري: "اقرار تسهيلات للمترشحين لجمع التزكيات، ودورة ثانية محتملة في التشريعية"    الاحتفاظ برئيس هذه البلدية..#خبر_عاجل    نابل: الدورة الثانية للمهرجان الدولي لألوان الباربكيو (صور+تصريح)    وزير الشؤون الاجتماعية مالك الزاهي يؤدي زيارة الى دوار هيشر    باجة: قريبا..إستئناف نشاط مصنع السكر    توريد 14 الف طنّ سكر من الجزائر    مقتل أربعة أشخاص وإصابة 258 آخرين في حوادث مختلفة    عاجل-لأول مرة: العريض يكشف كواليس التحقيق معه ومع الغنوشي..    الجزائر: 10 سنوات سجنا لمالك مجموعة 'النهار' الإعلامية    إيطاليا: يمين الوسط في الصدارة بعد فرز نصف الأصوات    صاعقة تضرب طائرة ركاب في إيطاليا    قتلى وجرحى بإطلاق نار في مدرسة بإيجيفسك وسط روسيا..    الطبوبي : لن نسمح برفع منظومة الدعم    هام: التشكيلة المحتملة للمنتخب التونسي في مباراته ضد البرازيل..    حزب "الراية الوطنية" يدعو الى "تأجيل الانتخابات التشريعية وتغيير المرسوم عدد 55 "    ديوان الحبوب: كميات الحبوب المجمّعة بلغت 5ر7 مليون قنطار الى موفى اوت 2022    اليوم وغدا: تونس تحتضن المعرض الدولي للعمرة بحضور السعودية وليبيا والجزائر    فنانة تونسية تُشارك في ''حرقة'' عبر البحر    سعيدان: ''منظومة الدعم جوّعت الشعب التونسي''    برنامج مباريات الجولة الافتتاحية من بطولة الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم    القناة الناقلة للقاء تونس والبرازيل    أنس جابر تحافظ على المركز الثاني في التصنيف العالمي للاعبات التنس    وزارة التربية تعيد فتح موقع تسجيل تلاميذ أولى تحضيري    انخفاض أسعار الغاز في أوروبا بنحو 6%    انتحار شاب بمرناق..عم الهالك يفجرها ويرد على رواية الداخلية ويكشف..#خبر_عاجل    وفاة مسترابة لشاب بمرناق.. الاحتفاظ برئيس البلدية    هذه التوقعات الجوية لهذا اليوم    برنامج مباريات الجولة الثانية من البطولة الوطنية لكرة السلة    قبلي: 133 ألف علبة سجائر مهربة على متن 4 سيارات    تونس المنسية..المتحف الأثري بقفصة..قطع أثرية من الحضارة القبصية !    في ظلّ تخليها عن الثقافة: الخواص يعوّضون الدولة!    من قصص العشاق..بليغ حمدي والحب الخالد (6..مقتل سميرة مليان في شقة بليغ ومحنة رهيبة في حياة الموسيقار !    سجنان: الاطاحة ببائع خمر خلسة وحجز 300 علبة جعة وقوارير خمر    وزارة الصحة السورية: ارتفاع عدد وفيات الكوليرا إلى 29 حالة    متابعة العودة المدرسية في قطاع الكتاتيب    ارتفاع احتياطي تونس من العملة الأجنبية    بنزرت: وصول باخرة محملة بالسكر الخام    لإنهاء الانقسام الفلسطيني ... هل تنجح الجزائر في لمّ شمل الفرقاء؟    مع الشروق.. «ملحكم على الرفوف»    بمناسبة اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة ...خطابات جوفاء ، أمام صلف الأقوياء.    فنانة تعتذر من الشعب السعودي    فوزي البنزرتي مدربا جديدا لمولودية الجزائر    وزارة التجارة تحجز 20 طنا من البطاطا في مخزن بمنطقة قربة    والي القيروان: استعدادات المولد بلغت اللمسات الأخيرة.. والفسقية ستكون في حلّة جديدة (فيديو)    للمرّة الثانية.. إصابة الرئيس التنفيذي ل''فايزر'' بكورونا    بطولة النخبة لكرة اليد: نتائج الجولة الخامسة    طلاء فسقية الأغالبة بالجير يُثير السخرية: معهد التراث يردّ    الدكتور ألاهيذب يُحذّر من كارثة صحية في تونس    ررجة ارضية قوية نسبيا بمصر    المظلومية، الكذب والتقية في فكر الإسلام السياسي    أولا وأخيرا..«برّاد الشيخ»    خطر يحيط بالأطفال في سنواتهم الخمس الأولى من العمر يغير بنية أدمغتهم    ما خطورة العلاج الشعبي لأمراض البرد على الصحة؟    هذا موعد رؤية هلال شهر ربيع الأوّل..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عاجل / من بينها تونس: البنك الدولي يحذر البلدان ضعيفة الدخل من "مفرمة" ديون...لا تستثني أحدا !

في تحذير صادم، افاد اليوم الجمعة 26 فيفري 2021 رئيس مجموعة البنك الدولي، ديفيد مالباس، بان البلدان ضعيفة الدخل هي معرضة لخطر أزمة الديون التي تفاقمت مؤخرا، مشيراً إلى أن المجموعة تعمل على إيجاد طرق لتخفيف عبء مديونية هذه البلدان.
وأوضح مالباس أن مجموعة البنك الدولي تتعاون مع صندوق النقد الدولي بشكل وثيق على مستوى صياغة خطط تربط تخفيض الديون بتحرير الموارد للدول للاستثمار في الرعاية الصحية ومبادرات مكافحة تغير المناخ مشيرا إلى أن أزمة الديون تعتبر خطرا بارزا لعدة بلدان منخفضة الدخل، اذ يتعلق الامر حسب تقديره بصعوبة الحصول على استثمارات جديدة.
كما اكد، في ذات السياق، انه ينبغي على بقية العالم أن يرى وجود ارتباط مفيد في إيجاد طرق لخفض الديون غير المستدامة في البلدان النامية. هذا واندرجت وفقا للعديد من الاقتصاديين والمراقبين الدوليين تصريحات رئيس مجوعة البنك الدولي قبل بدء اجتماع لوزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية في مجموعة العشرين، اليوم الجمعة، في سياق توقع اجراء مناقشات إضافة أصول احتياطية جديدة لصندوق النقد بقيمة 500 مليار دولار من حقوق السحب الخاصة.
هذا وبينت، في ذات السياق، منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، ان معدل الاقتراض الحكومي في أكثر الاقتصادات ثراءً على مستوى العالم سجل ارتفاعات قياسية بلغت 60% خلال العام 2020 وسط زيادة في الاعتماد على التمويل قصير الأجل وتصاعد مخاوف مخاطر صعوبة إعادة التمويل. وتعادل هذه الزيادة في الاقتراض الحكومي ضِعف القفزة التي سجلت خلال العام 2008 أثناء الأزمة المالية العالمية وسط توقعات بزيادة الاقتراض خلال العام 2021، ولكن بوتيرة أبطأ ليصل إجمالي الاقتراض الحكومي إلى 19.1 تريليون دولار.
ووفق تقرير للمنظمة، فقد أدى انخفاض معدَّلات الفائدة عقب التدخلات السريعة والواسعة النطاق من البنوك المركزية إلى خفض تكلفة الدين حيث تم بيع أكثر من 20% من السندات الحكومية لدول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بعوائد سلبية خلال العام 2020. كما حذَّرت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية من أن أدوات الدين قصيرة الأجل قفزت بشكلٍ كبيرٍ، مشددة على ان زيادة احتياجات التمويل يُضعِفُ قُدرة الحكومات على السداد ويزيد من مخاطر صعوبة إعادة التمويل. وذكرت أن هناك حاجة إلى إدارة حكيمة للديون في ظل تزايد الاحتياجات التمويلية لسداد الديون وسط آفاق ضبابية للاقتصاد العالمي.
يذكر ان البنك المركزي التونسي كان قد اصدر يوم 17 فيفري 2021 مذكرة حول التطورات الاقتصادية والنقدية في البلاد ابرزت ان قائم الدين العمومي بلغ نهاية نوفمبر 2020 مستوى قياسيا وذلك في حدود 91.8 مليار دينار بزيادة نسبتها 11.2 بالمائة أي ما يعادل 9812 مليون دينار مقارنة بنفس الفترة من سنة 2019.
ولكن وبالرجوع لمعطيات المعهد الوطني للإحصاء والتي تشير الى ان الناتج المحلي الإجمالي بحساب الأسعار الجارية وبكلفة عوامل الإنتاج يناهز هذا العام 95.9 مليار دينار باعتبار انزلاقه بنسبة 8.8 بالمائة فان مؤشر التداين العمومي يساوي 96 بالمائة من الناتج المحلي. وفسّر البنك المركزي هذا المستوى القياسي من التداين بالارتفاع الكبير لقائم الدين الداخلي بمعنى قروض الدولة من البنوك والذي تجاوز حاجز 31 مليار دينار مقابل 10 مليارات دينار في 2010 أي بزيادة نسبتها 210 بالمائة .
في جانب اخر، ارتفعت خدمة الدين العمومي بنسبة 15.7 بالمائة في اخر شهر نوفمبر 2020 لتقارب 10.6 مليارات دينار. ويرجع هذا الارتفاع الى تضاعف خلاص أقساط الدين العمومي الداخلي من 2651 مليون دينار الى 4988 مليون دينار. كما بلغت خدمة الدين الخارجي 5657 مليون دينار. اما على مستوى تمويل حاجات الخزينة فقد بلغت موارد الاقتراض موفي نوفمبر 2020 حدا قياسيا بقيمة 11 مليار دينار مقابل 9.3 مليارات دينار العام السابق.
و في هذا الاطار، ضاعفت خزينة الدولة لجوئها للتداين الداخلي في سياق الاقتراض من البنوك نحو ثلاث مرات لتصل قيمة الدين على هذا المستوى الى 6333 مليون دينار فيما ناهزت موارد الاقتراض على مستوى التمويل الخارجي 4712 مليون دينار في آخر نوفمبر 2020 .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.