ايقاف وال سابق في ولاية القصرين    دراسة: 57.8 % من الأسر التونسية تعتبر أن مستقبل أطفالها أفضل في الخارج    وصف القطاع بالكارثي: اتحاد الفلاحين يدعو إلى الانطلاق قريبا في خوض تحركات وطنية وجهوية    بن قردان: الاحتفاظ بشخص أجنبي من اجل الانتماء لتنظيم إرهابي    يوسف الزواوي: مباراة بوركينا فاسو ستكون صعبة على المنتخب الوطني التونسي    المنتخب التونسي لكرة القدم : تحليل سلبي للعابدي وايجابي لبن رمضان وبن حميدة    النجم السينغالي ساديو ماني يطمئن الجماهير على حالته الصحية    المنستير: الاذن بالاحتفاظ بتلميذ طعن زميله بقصيبة المديوني    صفاقس: تسجيل 4 وفيات و809 اصابات جديدة بفيروس "كورونا"    الاحتفاظ بشخص أجنبي ببن قردان "من أجل الاشتباه في انتمائه إلى تنظيم إرهابي"    المنستير: تسجيل حالة وفاة و10 آلاف و241 حالة نشطة منها 696 إصابة إضافية    إنماء للتمويل تمنح دعما بقيمة 7 مليون دينار لإندا    تأجيل الدورة الثالثة لايام قرطاج الشعرية    رسمي في تونس : وزير الاقتصاد يوقع برنامج جديد    أبشروا يا توانسة...أسوام البقري باش تزيد    جريمة قتل قيس الصفراوي سنة 2019: القضاء يصدر كلمته    طبرقة: القبض على عصابة مختصة في سرقة الأسلاك النحاسية من فندق مغلق    عريضة من أجل اقرار 26 جانفي يوما وطنيا لتخليد ذكرى ضحايا "الخميس الأسود"    غوغل يحتفل بذكرى ميلاد سندريلا الشاشة العربية    رسميًا.. ''ديزني'' في تونس    في الربع النهائي: محرز الغنوشي يعطينا حالة الطقس في غاروا    وزارة الصحة: تطعيم 3250 شخصا ضد كورونا يوم 25 جانفي الجاري    كأس أمم إفريقيا(الكاميرون 2021):ترتيب الهدافين الى حد الآن    وزارة الصحة تُقرر اتخاذ كل الإجراءات القانونية ضد المعتدين على الطواقم الطبية وشبه الطبية    منزل بورقيبة: ايقاف احد اطراف العصابة التي اختصت في سرقة المحركات من شركة فسفاط قفصة    قضية القمح الفاسد: الناطق باسم محكمة سوسة1 يكذب نوال المحمودي    تونس تحتل المرتبة 70 عالميا والسادسة عربيا في مؤشرات الفساد    قريبا: محادثات انتداب بين المؤسسات وطالبي الشغل عن بعد    الدكتور رفيق بوجدارية: الضغط على أقسام الاستعجالي في تصاعد بسبب متحور اوميكرون    دولة عربية تحدد 6 شروط لقبول المرأة في الجيش    تحرك أزهري ضد فيلم "أصحاب ولا أعز"    كميّات الأمطار المسجّلة بعدد من مناطق البلاد    نادي حمام الانف يضم المدافع شهاب بن فرج    زيادة الإعدامات في إيران.. أرقام ووقائع تُثير انتقادات دولية    صفاقس: تثمين ليبي كبير للمشاركة التونسية...مستثمرون بالجملة في المجال الطبي بمعرض ليبيا للرعاية الصحية    حدث اليوم..في قمة السيسي وتبّون حول ليبيا..اتفاق على إجراء الانتخابات وخروج المرتزقة    قبلي .. انتحار تلميذ بمنطقة الرابطة    شمال سوريا يشتعل..ماذا يحصل في أكبر سجن للدواعش في العالم ؟    البنك الدولي .. الحكومة التونسية مطالبة بتحرّك عاجل لتفادي الأزمة    طقس الاربعاء 26 جانفي 2022    تحت المجهر ... اختلافات جوهرية    رقم اليوم..35,9 ٪    جديد الكوفيد .. 4 وفيات جديدة في صفاقس    زيارة لوحدة إنتاج بالمظيلة    شبّهوها بنانسي عجرم: هل خضعت نبيهة كراولي لعملية تجميل؟    نهاية مأساوية..تجمّد 7 مهاجرين على متن قارب في اتجاه لامبيدوزا    لاول مرة توافق تام بين الرئيسين عبد الفتاح السيسي وعبد المجيد تبون بخصوص الملف الليبي    قضية "قتيل فيلا نانسي عجرم" تعود إلى العلن وخبيرة جنائية تكشف تفاصيل جديدة وتطالب بنبش القبر (فيديو)    ''حقيقة طلاق منى زكي وأحمد حلمي بسبب فيلم ''أصحاب ولا أعز    نوال محمودي تتعرّض لتهديدات بالقتل (صور) #خبر_ عاجل    زهير بن حمد وداعا صاحب التوقيعتين.    تنقيحات جديدة في موسم التخفيضات القادم    ملتقى شكري بلعيد الدولي للفنون..تدشين مجسم عملاق للشهيد في مدينة صفاقس    البورصة السياسيّة..نزول..عثمان بطيّخ ( مفتي الجمهورية)    علّقوا حبلا في باب منزلها: نوال المحمودي تتعرّض للتهديد بالقتل    ما هي الطريقة الكركرية التي أثارت ضجة في تونس؟    رد نقابة المهن التمثيلية المصرية على الجدل الحاصل بشأن فيلم "أصحاب ولا أعز"    تحصينات حمودة باشا (1)...تونس تعلن الحرب على البندقيّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«يا تونس الخضراء جئتك مثله»: قصيدة للشاعرة السودانية روضة الحاج
نشر في الصباح يوم 21 - 11 - 2017


فعلى جبيني وردةٌ وكتابُ
آويتُ للمعنى فغلّق بابه
ورايتك انفتحت لي الأبوابُ
ما اساقط القولُ الشهيُ على فمي
مذ سافرت روحي وعزَّ إيابُ
واليوم تحتشدُ الحروفُ وتزدهي
فتُمدُ لي من فيضها الأسبابُ
آتيك ألبسُ سمرتي أزهو بها
فأنا المزيجُ..الزنجُ والأعرابُ
أفريقيا شمسٌ تضئ ملامحي
وعروبتي هذا الدمُ الصخَّابُ
خلَّفتُ في الأرضِ الخصيبةِ أمةً
جمعت عُجاباً يحتويه عُجابُ
من أسسَّوا عرشَ المكارمِ والنُهى
ودعوا عروشاً مجدهن ترابُ
السمر أهلي جلَّ من أوفى لهم
كيلَ النبالةِ..إنه الوهَّابُ
هم مثل أهراماتهم عزاً وهم
في الجود كالنيلِ الذي ينسابُ
يا تونسُ الخضراءُ جئتك مثله
فعلى جبيني وردةٌ وكتابُ
أمشي إليكِ على المواجعِ والجوى
وأصيحُ بالأحبابِ..يا أحبابُ
يرتدُّ لي صوتي عويلاً موجعاً
ويردُّني بعد الغيابِ غيابُ
هذي دمشق الياسمين جنائزُ
وحرائقٌ ومجازرٌ وخرابُ
الشامُ كانت وردةَ الحبِ التي
(بعطورها تتطيب ألأطيابُ)
الشعرُ يخرجُ من صباحِ بيوتها
والعشقُ والأنسامُ والأعنابُ
(أين الدمشقي الذي احترف الهوى
فاحضوضرت بغنائه الأعشابُ)
لو كنتَ حياً يا نزارُ لمتَّ من
كمدٍ وقد تتعدّدُ الأسبابُ
لا شيءَ بعدك قد تغيّرَ سيدي
الداءُ والأعداءُ والأوصابُ
هذا عراق الله ما فعلوا به
تبّاً لمن حضروا وهم غُيَّابُ
بغدادُ ذاكرةُ العروبة كلها
بغدادنا التاريخُ والأنسابُ
يا صمتنا العاري أجب حتى متى
ستظل تُعبدُ هذه الأنصاب ُ
النخلُ في بغدادَ طاطأ رأسه
أما الفراتُ فدمعُنا المنسابُ
حدباءُ بعدك كلُ شئٍ أحدبٌ
وبدون طلعتك الزمانُ سرابُ
وجعي على هذا العراق كأنه..
لن يسعف التشبيهُ يا سيّابُ !
يا تونسُ الخضراءُ بعضُ مواجعي
عشقُ العروبةِ ..إنه لعذابُ
أنّى التفتُ فثم جرحٌ غائرٌ
أنّى نظرتُ فحسرةٌ ومَصابُ
قلبي على اليمن السعيد فما له
من اسمه حظٌ ولا ألقابُ
كانت عطاياه قديماً للدنا
كتباً وما عرف الوجودَ كتابُ
ليبيا تئنُ ومصرُ تعصبُ جرحها
لبنانُ مرتبكُ الخطى مرتابُ
والمسجدُ الأقصى يئنُ من الأسى
وينوحُ منه الصحنُ والمحرابُ
سبعون عاماً والوعودُ تناسلت
والحقُ ضاعَ وكادت الأسلابُ
حتى متى سيظلُ منتظراً ولا
خيلٌ تُعدُّ ولا تُشدُّ ركابُ
يا تونسُ الخضراءُ جئتك مثله
فعلى جبيني وردةٌ وكتابُ
قد هبتُ طولَ العمرِ معتركَ الهوى
حتى كبرتُ وما أزالُ أهابُ
واريتُ جرحَ الروحِ خلفَ تجلدي
وبكيتُ حين تفرَّق الاصحابُ
ومشيتُ حافيةً على جمرِ الهوى
ما ردَّني نصحٌ ولا إعتابُ
والآن روحي بالمواجعِ قلعةٌ
والقلبُ فيها الحارسُ البوّابُ
هذي جراحٌ لم تزل تنتابني
تدرين أوجاعُ الهوى تنتابُ
مُدِّي يديك وصافحي الكفَّ التي
نقشَ الهوى فيها إليكِ خضابُ
قولي بحقِ العابرين لمجدهِم
من غيَّبوا عهد الظلامِ وغابوا
ساروا إلى الموت الزوؤام بحلمهم
نزعوه منه وجالدوه وآبوا
قولي كما قال النخيلُ قصيدَه
والوردُ والنارنجُ والعُنّابُ
يا تونسُ الخضراءُ قولي في غدٍ
سيضيء من خلفِ الظلامِ شهابُ
يا تونسُ الخضراءُ قولي في غدٍ
سيعودُ من منفاهمُ الأحبابُ
يا تونسُ الخضراءُ قولي في غدٍ
سيُردُّ مجدٌ تالدٌ وثَّابُ
يا تونسُ الخضراءُ قولي في غدٍ
يتوحّدُ الأعرابُ والأعرابُ !!
◗ روضة الحاج
تونس / 13/11/2017


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.