قرار استعجالي للمحكمة الإدارية يرفض مطلب توقيف تنفيذ إحداث صندوق الزكاة بالكرم    هيئة مكافحة الفساد تحيل 122 ملف على القضاء في الأشهر الستة الأولى من السنة الجارية    بعد اسقاط لائحة تصنيف تنظيم الاخوان منظمة ارهابيّة: عبير موسي تتهم مكتب المجلس    الثلاثاء القادم.. جلسة عامة برلمانية للنظر في 4 مشاريع قوانين    كميات القفالة الحية المعروضة حاليا تمثل خطرا على صحة المستهلك (وزارة الفلاحة)    لفتة جديدة من صلاح تجاه اهل قريته    البنك المركزي: تراجع العائدات السياحية خلال النصف الاول من سنة 2020 بنسبة 47 بالمائة    على متنها 1660 مسافرا .. باخرة قرطاج تغادر اليوم مرسيليا باتجاه ميناء جرجيس    نابل..قريبا انطلاق الدورة 15 لمعرض الصناعات التقليدية    سيدي بوزيد ..أثمانها تتراوح بين 600 و850 دينارا..نقص في الأضاحي... وارتفاع في الأسعار    باجة..توقعات بجني 11 ألف قنطار من الخفاف    العالية..العثور على قذيفة حربية في حقل    سوسة.. تمتيع 30 معينة منزلية بقروض تحسين ظروف العيش    بعد برشلونة .. الكشف عن الوجهة القادمة لميسي    غرق شاب وانقاذ شيخ بشاطئ بوجعفر بسوسة    انطلاقا من الغد..آلو باكالوريا رقم أخضر لخدمة الاحاطة بالتلاميذ    غرق شاب في شاطئ بوجعفر و انقاذ شيخ من الموت    حادثة القوارص ..وفاة أب يبلغ من العمر 51 سنة    اجتماع يبحث تأثير أزمة انتشار كورونا على كرة القدم الإفريقية    صفقة تبادلية بين يوفنتوس وبرشلونة بطلها النجم الفرنسي    مسؤول سابق بالإفريقي: نجاة النادي رهين اخراجه من التجاذبات السياسية ..وهذه الحلول للخروج من الأزمة المالية    جامعة السلّة تحذّر النوادي    تطاوين: اضراب مفتوح ووقف الانتاج بالمنشآت البترولية (صور)    وصل أمس في زيارة مفاجئة..وزير الدفاع التركي يتفقّد جنوده في طرابلس    الكاف..الانتخابات البلدية الجزئية بالمرجى..قائمة حزبية و3 مستقلة تتنافس على 12 مقعدا    كوناكت تدعو الى ارساء انصاف ضريبي وسن نصوص تنظيمية للعمل عن بعد    بوجعفر: وفاة شخص غرقا    أغنية لها تاريخ..«ريتو والله ريتو» سلاف تحتضن تجربة الحبيب المحنوش الشعرية    مسيرة موسيقي تونسي: صالح المهدي...زرياب تونس «20»    تطاوين: تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا لدى عائدة من فرنسا    الولايات المتحدة تسجل أعلى حصيلة إصابات يومية منذ بدء تفشي فيروس كورونا    وزارة التجارة: هكذا ستكون أسعار أضاحي العيد    ألمانيا تصدر قانونا يجرّم تصوير النساء من تحت الملابس    رئيس وزراء كندا يواجه ثالث "تحقيق أخلاقي"    شاهد في قضية خاشقجي يبلغ محكمة تركية بأن السعوديين طلبوا منه إشعال فرن    تنشط في مجال تهريب الأجانب: تفكيك شبكة خطيرة بالقصرين    جندوبة: الأب الذي عاقب ابنته يُواجه تهمة محاولة القتل العمد    وفيات كورونا تواصل ارتفاعها بكولومبيا والإكوادور    الأنبوب الضخم والكهف الأخضر.. ماذا يجري تحت ملعب ريال مدريد؟    صيف القيروان.... ساحرة بمكوناتها الطبيعية وأجوائها العائلية    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    أخبار النجم الساحلي: مصداقية الهيئة في الميزان و«غونزالاز» يحقق الامتياز    الجامعة تنظم ملتقى حول مشروع القانون الخاص بالجامعات والجمعيات ومجالات الاستثمار    اجراءات جديدة لاجلاء العالقين بليبيا: التفاصيل    إحصائيات وترتيب البلدان العربية حسب الإصابات بكورونا    "كورونا الجديد".. أسرع انتشارا وأقل عدوانية    هكذا سيكون طقس اليوم السبت 4 جويلية    وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يعلن إعادة فتح سفارة بلاده في ليبيا    أريانة: السيطرة على حريق بجبل النحلي أتى على هكتار ونصف من المساحات الغابية    نوفل الورتاني: هكذا انتهت علاقتي بقناة الحوار التونسي    أيام قرطاج المسرحية تنتظم في هذا الموعد    الفيلم التونسي "بيك نعيش" على شاشات قاعات السينما الكندية    شهرزاد هلال تصدر إنتاجا جديدا    مفتي سعودي يمتدح فنانة جاءته في المنام وعليها علامة....وأخر يؤكد ان ما حدث يوم 30 يونيو في مصر معجزة!    الله أكبر.. المدير الإداري بدار الأنوار محيّ الدين واردة في ذمّة الله    ابنة رجاء الجداوي تكشف آخر مستجدات الوضع الصحي لوالدتها    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم الخميس 02 جويلية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد بلوغه ال1.4 مليون طن مكافئ نفط: تقليص العجز الطاقي في انتظار تفعيل الطاقات البديلة
نشر في الصباح يوم 14 - 08 - 2018

كشفت الإحصائيات الرسمية الصادرة مؤخرا عن المؤسسة التونسية للأنشطة البترولية أن عدد الرخص إلى نهاية شهر جوان 2018 استقر في حدود 23 رخصة؛ تتوزع بين 21 رخصة استكشاف ورخصتين للتنقيب بعد أن تم استغلال هذه التصاريح من 16 مؤسسة نفط تونسية ودولية من جملة 20 شركة ناشطة في المجال في تونس.
وسجلت المؤسسة التونسية للأنشطة البترولية تراجعا بما يناهز ال15.4 بالمائة على مستوى الإنتاج الوطني من المحروقات بين سنتي 2016 و2017، فيما ارتفع الطلب على الطاقة ب5.5 بالمائة، وارتفع الاستهلاك ب6 بالمائة في حين تراجعت الاستقلالية الطاقية من 59 بالمائة سنة 2016 إلى 51 بالمائة في 2017. حسب التقرير السنوي للمؤسسة البترولية الخاص بسنة 2017.
وأفاد مدير عام الكهرباء والطاقات صلب وزارة الطاقة والمناجم والطاقات المتجددة محمد حبيب زغلي ل»الصباح»بان قيمة العجز الطاقي لبلادنا بلغت 1.4 مليون طن مكافئ نفط إلى غاية الأشهر الأخيرة، مبينا بالمقابل تراجع الإنتاج الوطني من البترول ليصل إلى حدود 40 ألف برميل وما يناهز 5.9 مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي يوميا.
كما كشف المدير العام للوزارة في تصريحه ل»الصباح» أن قيمة الدعم على الطاقة فاق اليوم ال 3 آلاف مليون دينار في حين تم تحديده في الميزانية العامة للدولة للسنة الفارطة ب1500 مليون دينار، مشيرا إلى أن الفرضية التي ضمنت في قانون المالية لسنة 2018 حددت سعر برميل النفط ب 54 دولارا والحال أن السعر ارتفع ليستقر حتى يوم أمس في حدود ال74 دولارا مما سيترتب عنه دعم إضافي يصل إلى 121 مليون دينار على كل زيادة في سعر البرميل بدولار واحد، كما أن كل انزلاق في سعر الدينار التونسي سيسبب في خسائر تناهز ال30 مليون دينار.
وهذا الوضع الدقيق الذي يعرفه القطاع في السنوات الأخيرة يتطلب ضرورة إيجاد حلول خاصة للحد من تفاقم العجز الطاقي، حسب ما بينه المسؤول بوزارة الطاقة، مؤكدا في ذات السياق على أهمية التركيز على قطاع الطاقات البديلة، كأبرز الحلول الممكنة في الوقت الراهن، مشيرا إلى دور سلطة الإشراف في التسريع في إسناد التراخيص الخاصة بهذا القطاع والشروع في تنفيذ المشاريع الجديدة.
وبين محدثنا في هذا السياق، انه قد تم إطلاق التراخيص ل10 مشاريع في إنتاج الكهرباء؛ 6 مشاريع لإنتاج 10 ميغاواط و4 مشاريع لإنتاج 1ميغاواط بمجموع 64 ميغاواط وستكون موزعة بين الجنوب والوسط والشمال، مشيرا إلى أن هذه المشاريع هي بصدد تكوين شركة مشروع وتبحث عن تمويلات للانطلاق فعليا في الاستغلال لتكون جاهزة بعد 4 سنوات قادمة.
وفي ما يتعلق بنظام اللزمات، فقد أوضح الزغلي انه قد تم خلال مجلس وزاري تركيز ما يقارب 1000 ميغاواط من الطاقات البديلة منهم 500 ميغاواط شمسية و500 ميغاواط هوائية موزعة على مناطق من الشمال والوسط والجنوب للبلاد، مشيرا إلى أن هذه المشاريع تم إطلاق طلب عروض بشأنها، على أن تكون مشاريع الطاقة الشمسية جاهزة للاستغلال في سبتمبر 2021 ومشاريع طاقة الرياح في ديسمبر 2022 لما يتطلبه هذا الصنف من المشاريع من قياسات دقيقة..
وشدد المسؤول بوزارة الطاقة على ضرورة ايلاء هذا القطاع الأهمية البالغة لما له من ايجابيات ملموسة أهمها تحقيق الاستقلالية الطاقية لبلادنا باعتبار أنها تنتج في حدود ال50 بالمائة ذاتيا وتورد ما يناهز ال50 بالمائة من المواد الطاقية مما يجعلها دائما في تبعية طاقية، مضيفا أن بلادنا اليوم تسعى إلى إنتاج الكهرباء من الطاقات البديلة لتصل إلى 12 بالمائة في سنة 2020 والى حدود ال30 بالمائة في أفق 2030 وهي النسبة المستهدفة في برنامج الدولة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.