تطورات جديدة في حادثة وفاة الشاب آدم بوليفة    الكنفدرالية العامة التونسية للشغل تدعو الحكومة القادمة الى اقرار حقها في التفاوض والتفرغ النقابي    وزارة الفلاحة: الأصناف البحرية الحية المصطادة من مواقع انتشار المد الأحمر لا تشكل خطرا على صحة المستهلك    حجز كميات من المواد الغذائية المدعمة وبضائع أخرى مهربة    مديرة دار الكتب الوطنية:تاريخ تونس يتجاوز 10 آلاف سنة عكس ما هو شائع    الولايات المتحدة تفرض عقوبات على كيانات وشخصيات لدعمها "داعش"    والي تونس يقررّ غلق ملهى ليلي جدّت به جريمة    سوسة: حجز مواد حفظ صحّة غير صالحة    رجب حاجي يكتب لكم : قراءة في رواية "حرقة الى الطليان" لصالح الحاجّة    قصر هلال تحتفي بابنها الراحل نجيب عيّاد    الاتحاد الأوروبي يوجه رسالة إلى المتظاهرين والسلطات في إيران    أسرار تكريم لمين النهدي وابنائه لسعاد محاسن (صورة)    تونس: تحوير في جولان المترو و السّيارات في مفترق السّكة بحي ابن سينا    إسرائيل تعلن عن افتتاح مهرجان سينمائي بفيلم لمخرجة سعودية    بسبب صندوق الجيش... أمير الكويت يعفي وزيري الداخلية والدفاع    رابطة الشمال ببنزرت (الجولة الافتتاحية ) . دخول قوي للمرناقية    موعد صرف منحة العودة المدرسية للأساتذة    نابل : الدولة تسترجع 417 هك من أراضيها المستولى عليها    علاء المرزوقي يرفع شكوى للجامعة ضد النادي الصفاقسي    تونس: القبض على شخص قام بافتكاك سيارة أجرة تاكسي من صاحبها    جربة: إيقاف شابين وحجز مخدر الأكستازي والزطلة والهيرويين بمحيط مؤسسة جامعية بحومة السوق    والي القيروان يعقد اجتماعا بممثلي وسائل الاعلام بالجهة    الناصر البدوي لالصباح نيوز : منتخبنا قام بما عليه في مواجهة ليبيا.. والحضور البدني سلاحنا لتجاوز غينيا الاستوائية    منح الاستثمار الفلاحي الخاص ترتفع الى حدود 111 مليون دينار    حتى لا يتكرّر سيناريو بقير وبن محمد والشعلالي.. متى تلتفت هيئة المدّب لملف تجديد العقود؟    ارتفاع طلبات التشغيل خلال الأشهر ال9 الماضية بنسبة 6 %    دخول حقل نوارة للغاز الطبيعي بصحراء تطاوين حيز الاستغلال موفى ديسمبر القادم    تطاوين: تشكيلة عسكرية تتعرض لإطلاق نار من مجموعة مسلحة من ليبيا    منتخب الأواسط يواصل الاستعداد لدورة شمال افريقيا    ما بعد الجلسة التقييمية ..النجم يستعد لطيّ مرحلة شرف الدين    أخبار النادي الإفريقي.. اليونسي يقاضي فوزي الصغير ويلوّح بالرحيل    معز العبيدي ل"الصباح نيوز": تراجع نسبة الفائدة في السوق النقدية رهين مُحاربة جذور التضخم وتراجع قيمة الدينار    تركت صابتها عرضة لنيران الحرائق والأمطار.. تونس تستورد 35 بالمائة من حاجياتها من القمح    المنظمات المهنيّة تطالب بحكومة كفاءات    تقرير الطب الشرعي يكذب وفاة هيثم أحمد زكي بسبب المكملات الغذائية    مراد الزغيدي: الغنوشي رئيس البرلمان قبلت بذلك عبير موسى او لم تقبل    ماجل بلعباس: إصابة 11 شخص في حادث مرور    يورو 2020 ..فان دايك يغيب عن مباراة هولندا وإستونيا لأسباب شخصية    إتحاد الفلاحة يدين “العدوان الصهيوني الآثم على الشعب الفلسطيني”    ندوة وطنية تحت عنوان دور المرأة والفتاة الريفية في مواجهة تغير المناخ    صورة اليوم من مجلس النواب: ''التطبيع خيانة عظمى''    صفاقس: إمكانية نزول الأمطار صباح الغد    والد آدم بحرقة : "قتلوا ولدي الوحيد قدام عينيا"    مع بداية العام المقبل..السوق التونسية ستحتاج توريد كميّات من الحليب    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 18 نوفمبر 2019    الجملي ينطلق اليوم في مشاورات تشكيل الحكومة    المستاوي يكتب لكم : دار الافتاء في مصروالامانة العامة لهيئات الافتاء في العالم يتصديان لفوضى الفتاوى    قتلى وجرحى في إطلاق نار على حفل بكاليفورنيا    صابرين تخلع الحجاب وترد على منتقديها...    حظك ليوم الاثنين    النشيد الوطني للكيان الصهيوني يعزف في أبو ظبي    كندار: قافلة خيرية صحية لاهالي البشاشمة    دواء جديد لعلاج سرطان الغدد الليمفاوية    حملة توعوية بالعاصمة حول مرض السكري وتاثيراته الصحية    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الطريقة القادرية البودشيشية تتحف المشاركين في الملتقى العالمي للتصوف    الملتقى المغاربي الرابع للتطعيم بتونس .. الإعلان عن تطعيم جديد للأطفال    تفاعلا مع السياسة، مطعم في صفاقس يقدم ''مقرونة كذابة'' و ''حمام محشي'' بسعر ''رخيص جدا ''    قفصة.. انطلاق الأيام الطبية محمود بن ناصر بمشاركة 100 طبيب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفلاح يتلف منتوجه من البطاطا والبصل: اتحاد الفلاحين يتهم الهياكل الرسمية بالتفرد في الحوكمة.. والمجمع المشترك للخضر يفند
نشر في الصباح يوم 09 - 10 - 2018

امام صعوبة الترويج وتدنّي أسعار البيع وارتفاع كلفة التخزين قام نهاية الاسبوع فلاحو منطقة العيثة وسوق السبت والسعادة من ولاية جندوبة في حركة احتجاجية بإتلاف حوالي 2500 طن من البطاطا الصيفية و4 الاف طن من البصل.
سلوك وتعبيرة ما انفك يعتمدها الفلاحون في أكثر من منطقة خلال السنوات الماضية امام ما يواجههم في كل وفرة في المنتوج من تدن للأسعار وصعوبة في الترويج فبعد الحليب الذي سكب في بوسالم والقوارص التي أتلفت في الوطن القبلي والطماطم التي ألقيت في شوارع القيروان وسيدي بوزيد والتمور التي فرشت الطريق في منطقة الجريد واقتلاع الخوخ في الرقاب.. يأتي اليوم دور البصل والبطاطا اللذان كانا إلى سنوات مضت يسجلان نقصا في الكميات المعروضة وارتفاعا غير مسبوق في الأسعار اضطرت معه الدولة الى توريدهما من اجل التعديل.
وفي الوقت الذي تتطلب تلك الوفرة النظر في آليات جديدة في التدخل حتى لا يعيد المشكل نفسه في مواسم قادمة تصر الهياكل الرسمية من وزارة فلاحة ووزارة مالية ووزارة التجارة على الإبقاء على نفس السياسات المعتمدة في مختلف المنظومات.
ويعتبر يحيى مسعود عضو الاتحاد الوطني للفلاحة والصيد البحري ان هناك غيابا لحوكمة رشيدة من قبل الدولة فيما يتعلق بالقطاع الفلاحي بصفة عامة. فلا يوجد حسب رأيه إطار تشاركي بين هياكل الإشراف والتمثيليات المهنية وخاصة تلك التي تعبر على صوت الفلاح (الحلقة الأضعف في المنظومة) كما لا يوجد برنامج عمل واضح وعموما القرار يأتي متأخرا بعد تسجيل المشكل في ترويج الوفرة في المنتوج.
واشار الى ان آليات العمل الحالية التي يتم خلالها تجاهل الفلاح ويحدد فيها اسعار قبول مجحفة من قبل المجامع المشتركة للخضر او الغلال وبكميات بسيطة لا تتجاوز في بعض الاحيان ال10% من الانتاج مقابل تحرير اسعار كامل مستلزمات الانتاج عوامل من شانها ان تذهب بكل استثمار فلاحي الى الفشل.
واضاف مسعود ان التفرد بالحوكمة والتفرد بالتسعيرة والتفرد بقرار التوريد او قرار التصدير من قبل الهياكل الرسمية مع غياب التعويض وثقل وطأة مسالك التوزيع وبارونات الاحتكار، هو بمثابة الموت البطيء والتدريجي لمختلف منظومات الانتاج ومردوها الاقتصادي الذي يوفر 12 % من الداخل القومي الخام في وقت تعد فيه تونس بلدا فلاحيا بامتياز قادر على توفير امنه الغذائي.
تشخيص عضو الاتحاد الوطني للفلاحة والصيد البحري اختلف كليا مع تفسيرات مدير المجمع المهني المشترك للخضر اسماعيل غزال، حيث خص تدخله لمشكل البطاطا الذي يعتبر المشكل الآني بجهة جندوبة، فقال ان الوفرة التي يسجلها منتوج البطاطا يتطلب مجهودا كبيرا من قبل الفلاح للمحافظة عليه ويكون ذلك عبر اعتماده آليات التخزين التقليدية والتي بدورها لها قواعدها الفنية التي يجب احترامها والاخلال بها من شأنه ان يتسبب في تلف المنتوج. وفسر ان البطاطا على غرار بقية الخضر لها عمرها الفيزيولوجي الذي يصل في اقصى تقدير وبخزن تقلدي الى ثلاثة أشهر.
اما بالنسبة لتدخل الدولة الذي يكون عبر المجمع المهني المشترك للخضر فبين اسماعيل غزال ان الكمية يتم تحديدها سلفا من قبل سلطة الاشراف وعبر قرار من قبل مجلس وزاري. وبالنسبة لهذه السنة التي يبلغ فيها حجم الصابة قرابة ال220 الف طن تم تحديد كمية التدخل الحكومي ب40 الف طن.
وبالنسبة للمشكل المطروح اليوم في جندوبة والتعبيرة الاحتجاجية التي صدرت عن الفلاحة، فسرها مدير المجمع المهني المشترك للخضر في جانب بقلة خبرة الفلاح الذي لم يحسن تخزين منتوجه من البطاطا، فلم يتذمر الفلاح في مناطق اخرى على غرار بنزرت وقفصة مثلا التي تتميز بمنتوج أكبر، واشار في نفس الوقت الى ان الدولة قد تعاملت هذا الموسم بطريقة استثنائية مع الفلاح في جندوبة اين رفعت من كميات البطاطا التي كانت ستأخذها من الفلاح في جندوبة من 640 طنا الى 1465 طنا اي بزيادة قدرها 130 % من الكمية الاولية. وهو تدخل استثنائي شمل ولايات اخرى الى جانب جندوبة.
وبين ان الدولة ولمساعدة الفلاح في جندوبة مكنته من مبيد مداواة من النوعية الجيدة يغطي 1500 طن من البطاطا لكن لم يعط النتيجة المرجوة وبقيت ظروف الخزن في جندوبة الاسوأ مقارنة بغيرها في بقية الجهات.
واكد مدير المجمع المهني المشترك للخضر ان كل ما يتصل بموسم البطاطا وخاصة الفصلية (تسجيل وفرة في الانتاج) يتم تحديده قبل 6 أشهر من الموسم بمشاركة مختلف المتدخلين من مهنيين واتحاد وطني للفلاحة والصيد البحري واتحاد الصناعة والتجارة والصناعات التقليدية والنقابة الوطنية للفلاحين والمركز الفني للبطاطا الى جانب وزارة المالية ووزارة الفلاحة. وشدد على ان الجميع ومنذ 20 عاما يتم تشريكهم في جميع جزئيات البرنامج من الاسعار وكميات التخزين وغيرها من التفاصيل..
◗ ريم سوودي
الفلاحون بجندوبة يتلفون صابة البطاطا والبصل
تشهد أسعار البطاطا والبصل ارتفاعا ملحوظا مقارنة بالسنة الفارطة خاصة بالأسواق الأسبوعية إلا أن الفلاح يشتكي من جملة من الإشكاليات خاصة تلك المتعلقة بالأسعار دفعت بالبعض منهم بالمناطق السقوية بكل من العيثة، سوق السبت والسعادة إلى الاقدام على اتلاف 2500طن من البطاطا و4آلاف طن من البصل.
وأرجع عدد من الفلاحين سبب ذلك بتواضع أسعار البيع وارتفاع كلفة التخزين الى جانب تهميش الفلاح بولاية جندوبة المكبل بالمديونية وصعوبات العوامل المناخية بالإضافة الى غياب التشجيع. وأكد عمر الغزواني رئيس الاتحاد الجهوي للفلاحة والصيد البحري بجندوبة أن صابة الإنتاج بجندوبة من مختلف المنتوجات الفلاحية تحولت من نعمة إلى نقمة مشيرا إلى أن الدولة باتت عاجزة على حل إشكاليات القطاع الفلاحي بولاية جندوبة مضيفا أنه من الضروري حل معضلات القطاع الفلاحي قبل أن يتفاقم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.