التحديات الإقتصادية والمسار الديمقراطي في تونس أبرز محاور لقاء الشاهد و شوفانمون    النادي البنزرتي يُعمق جراح مستقبل قابس    رونالدو قد ينتقل إلى دوري الإمارات    الغاء جميع الرحلات البحرية من قرقنة و صفاقس    ليلى الشتاوي ل"الصباح نيوز": اتهامات "مفتعلة" ضد "تحيا تونس".. لن نراجع اختيار قداس وهذا ردّي على حمة الهمامي    مرجان في افتتاح مؤتمر "المبادرة" : سنتعامل مع جميع القوى السياسية وتونس تجمعنا‎    فتح حركة المرور على مستوى محول المخرج الغربي للعاصمة والطريق الجهوية 21    عمر الباهي: الوزارة تعمل على تأهيل أسواق الجملة وتعميم عملية المراقبة الالكترونية للأسواق    قفصة: إصابة عسكري في انفجار لغم بجبال عرباطة    ألمانيا تعيد مئات التوانسة الى تونس    القضاة في تونس ينددون بإعدامات مصر    عين دراهم : انزلاق ارضي واجلاء عائلات    قايد السبسي يغادر للمشاركة في قمة شرم الشيخ    رسالة من لاعبي الاسماعيلي لجماهير الافريقي قبل مواجهة قسنطينة اليوم    مشروع قانون لتقنين إنتاج وترويج و إستهلاك ‘الزطلة' في تونس    فجر اليوم بتطاوين : فتح تحقيق في إصطدام شاحنة بسيارة ليبية خلف إصابات متفاوتة الخطورة    تراجع الانتاج الصّناعي في تونس خلال 2018    حفل رائع لطوق الياسمين بصفاقس    محمد الحبيب السلامي يسأل : قتل الجماعة بالواحد    القيروان :الكشف عن ورشة مختصة في صناعة بنادق صيد    تطورات الحالة الصحية لرئيس الافريقي بعد حادث المرور وانقلاب سيارته في قابس    رئيس النادي الافريقي عبد السلام اليونسي يتعرض الى حادث مرور    بوحجلة: إيقاف مجموعة مختصة في سرقة كوابل نحاسية تابعة ل"الستاغ"    في مواجهة رانجرز النيجيري: النجم يستعيد خدمات الشيخاوي وداروين    نفى الأخبار المتداولة عن انتمائه إلى حزبين…منذر الزنايدي:لن أكون مساهما من قريب أو بعيد في تعميق جراح بلادي    عبد اللطيف الفراتي يكتب لكم : بعد ترفيع نسبة الفائدة..الخطوات الموالية وعلى عاتق من؟    القاضية نجلاء براهم ترفض رئاسة لجنة خبراء "تحيا تونس"    19 لاعبا في قائمة "السي أس أس" لمواجهة ساليتاس البوركيني    مستشفى الاغالبة بالقيروان: نجاح عملية جراحية هي الاولى افريقيا وعربيا    العلا: تلقيح 800 تلميذ بعد تسجيل إصابات بمرض الالتهاب الكبدي    بسبب مريم الدبّاغ: الحوار التونسي مُطالبة بالإعتذار    النّادي الصفاقسي : هنيد وعمامو أساسيّان وهذا ما صرّح به كرول    القصرين: 247 حالة اصابة بالحصبة والاثنين انطلاق حملة تلقيح    يهمك شخصيا : عليك بالبكاء مرة في الأسبوع!    وسام كريم يتحصل على ميدالية ذهبية في الملتقى الدولي للتصدير    بوادر نقص في المواد الاستهلاكيّة خلال شهر رمضان: وزير التجارة يوضّح    فنزويلا أمام يوم حاسم!    القيروان.. القبض على 5 أشخاص من أجل السرقة    "براكاج" فظيع بالعوينة : بسبب هاتف جوال يخرب جسد مواطن بسكين في الطريق العام    الاتحاد الجهوي للفلاحة والصيد البحري بصفاقس يعبر عن رفضه قرار البنك المركزي الترفيع في نسبة الفائدة المديرية    بريطانية تصنع ''حقيبة يدوية'' من جلدها!    لأوّل مرة: ''النقّار'' يكشف تفاصيل حياته ويُوضّح خبر إيقافه    قطر تقاطع القمة العربية الأوروبية في شرم الشيخ لهذا السبب    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم السبت 23 فيفري 2019..    145 عمليّة حجز في حملة للشرطة البلدية    هكذا سيكون الطقس اليوم السبت 23 فيفري    عصام الجبالي يفتتح رصيده من الاهداف مع الوحدة السعودي    بالفيديو.. طيار ينام أثناء رحلة لبوينغ!    يوميات مواطن حر : غربتي من اغترابي    شيرين تطلب 120 ألف دولار للظهور في التلفزة    فرنسا : محتجو "السترات الصفراء" ينزلون الى الشارع مجددا    ترامب يرشح كيلي كرافت لمنصب سفيرة بلاده لدى الأمم المتحدة    كمية يومية من المكسرات تحمي مرضى السكري من مشكلات صحية قاتلة    عروض اليوم    مقداد السهيلي: ''مفمّاش كيفي في تونس ومشكلتي أنّني تونسيّ''    محاضرات الشيخ محمد الفاضل بن عاشور..مذهب الإمام مالك والمذاهب الاخرى (7)    القرآن ضمانة للتوازن النفسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.






نشر في الصباح يوم 18 - 01 - 2019

تنطلق لجنة الحقوق والحريات والعلاقات الخارجية بمجلس نواب الشعب بداية من اليوم في نقاش مشروع القانون الأساسي الجديد المتعلق بتنظيم حالة الطوارئ، ومن المنتظر أن يستمع نوابها إلى ممثلين عن رئاسة الجمهورية. وسيعقدون لاحقا جلسات استماع الى رئاسة الحكومة والى المجتمع المدني.
ويهدف هذا المشروع الى تنظيم حالة الطوارئ وفق ما تقتضيه ضوابط حفظ الأمن والنظام العام المقررة بالدستور.
وكان العديد من النواب طالبوا الحكومة ورئاسة الجمهورية في مناسبات كثيرة بتقديم مبادرة تشريعية جديدة تنظم حالة الطوارئ وتستجيب لمقتضيات الدستور، نظرا لأن تاريخ الأمر المنظم لحالة الطوارئ المعمول به الى حد الآن وهو الأمر عدد 50 لسنة 1978 المؤرخ في 26 جانفي 1978 يذكر بالخميس الأسود، اذ سارع النظام البورقيبي الى سن هذا الأمر، بهدف إحكام قبضته على الاتحاد العام التونسي للشغل بعد اقراره اضرابا عاما يوم الخميس 26 جانفي 1978.
واضافة الى الرمزية التاريخية للأمر المشؤوم، اشتكى بعض النواب وخاصة النائبة عن الديمقراطية سامية عبو من التعسف في اللجوء لإخضاع الأشخاص تحت الاقامة الجبرية طبقا للأمر المنظم لحالة الطوارئ.. إذ تبين لها من خلال إحدى الشكاوى الواردة عليها ان وزارة الداخلية لا تسمح لمن يقع وضعهم تحت الاقامة الجبرية بمغادرة منازلهم وهو ما يخالف أحكام الفصل 24 من الدستور الذي يكفل حرية التنقل داخل الوطن والحق في مغادرته.
وذهبت عبو الى أبعد من ذلك، وقامت في اطار دورها الرقابي بمساءلة وزير الداخلية على خلفية وضع مواطن من بن عروس بطريقة تعسفية تحت الاقامة الجبرية، وجاء في رد كتابي لوزارة الداخلية، أن الدستور يكفل حرية التنقل لكن الفصل 49 منه أكد على ضرورة مراعاة الضوابط القانونية التي تقتضيها المحافظة على الامن العام او الدفاع الوطني، وحتى المواثيق الدولية خاصة المادة الرابعة من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية تخول تقييد الحريات في حالة الطوارئ الاستثنائية بما فيها حرية التنقل.
وإضافة الى ذلك فان الفصل الخامس من الأمر عدد 50 لسنة 1978 المؤرخ في 26 جانفي 1978 المتعلق بتنظيم حالة الطوارئ يسمح لوزير الداخلية باتخاذ قرارات الوضع تحت الاقامة الجبرية لأي شخص يشكل خطرا على الامن والنظام العام وذلك بأن يقيم بالمنطقة الترابية التي شملها اعلان حالة الطوارئ على ان تلتزم السلطة الادارية باتخاذ كل الاجراءات لضمان معيشة هؤلاء الاشخاص وعائلاتهم.
ووجدت وزارة الداخلية في الفصل الخامس هامشا كبيرا من الحرية عند التعاطي مع العناصر العائدة من بؤر التوتر او مع الاشخاص الضالعين في الانتماء لتنظيمات ارهابية متشددة وهي تعتبر ان وضع هذه العناصر تحت الإقامة الجبرية يعد من التدابير الوقائية.
حاجة ملحة لقانون جديد
بعد ما يناهز الخمس سنوات من صدور الدستور، حان الوقت لإنهاء العمل بأمر 26 جانفي 1978 سيئ الذكر، ويشار الى أن الدستور لم يتضمن تنصيصا على حالة الطوارئ، بل نص على الحالة الاستثنائية المتمثلة في الخطر الداهم، وجاء في الفصل 80 منه: «لرئيس الجمهورية في حالة خطر داهم مهدد لكيان الوطن او أمن البلاد أو استقلالها يتعذر معه السير العادي لدواليب الدولة ان تتخذ التدابير التي تحتمها تلك الحالة الاستثنائية وذلك بعد استشارة رئيس الحكومة ورئيس مجلس نواب الشعب واعلام رئيس المحكمة الدستورية. ويعلن عن التدابير في بيان الى الشعب. ويجب ان تهدف هذه التدابير إلى تأمين عودة السير العادي لدواليب الدولة في اقرب الآجال. ويعتبر مجلس نواب الشعب في حالة انعقاد دائم طيلة هذه الفترة. وفي هذه الحالة لا يجوز لرئيس الجمهورية حل مجلس نواب الشعب كما لا يجوز تقديم لائحة ضد الحكومة. وبعد مضي ثلاثين يوما على سريان هذه التدابير وفي كل وقت بعد ذلك يعهد الى المحكمة الدستورية بطلب من رئيس مجلس نواب الشعب أو ثلاثين من اعضائه البت في استمرار الحالة الاستثنائية من عدمه وتصرح المحكمة بقرارها علانية في اجل اقصاه خمسة عشر يوما. وينهي العمل بتلك التدابير بزوال اسبابها ويوجه رئيس الجمهورية بيانا في ذلك الى الشعب».
وبمقتضى مشروع القانون الجديد المعروض على أنظار لجنة الحقوق والحريات والعلاقات الخارجية، يمكن الإعلان عن حالة الطوارئ بكامل تراب الجمهورية أو بجزء منه في حالة حصول أحداث تكتسي خطورتها صبغة الكارثة أو في حالة خطر وشيك يهدد الأرض والنظام العام وسلامة الأفراد والمؤسسات والممتلكات والمصالح الحيوية للدولة. وتعلن حالة الطوارئ لمدة أقصاها ستة أشهر بمقتضى أمر رئاسي بعد استشارة رئيس الحكومة و مجلس الأمن القومي، ويحدد الأمر الرئاسي المنطقة أو المناطق المعنية به وتنتهي حالة الطوارئ آليا بانتهاء مدتها ويمكن إنهاء حالة الطوارئ قبل انتهاء المدة المقررة لها إذا زالت الأسباب الني دعت إلى الإعلان عنها
ويتيح مشروع القانون امكانية التمديد في حالة الطوارئ لمدة أقصاها ثلاثة أشهر إذا استمرت الأسباب التي دعت الإعلان عنها وفي هذه الحالة يوجه رئيس الجمهورية تقريرا إلى رئيس مجلس نواب الشعب للإعلام بالأسباب التي استوجبت هذ التمديد.
إجراءات استثنائية
نص مشروع القانون الاساسي المتعلق بتنظيم حالة الطوارئ على الاجراءات الاستثنائية المتربطة بحالات الطوارئ من قبيل منع جولان الأشخاص والعربات في أماكن وساعات محددة، وتنظيم إقامة الأشخاص وتحجير الإقامة على كل شخص يتعمد عرقلة نشاط السلط العمومية واللجوء إلى تسخير الأشخاص والممتلكات الضرورية لحسن سير المصالح الجهوية ومنع كل صد عن العمل والغلق المؤقت لقاعات العروض والقاعات المخصصة للاجتماعات العمومية والمحلات المفتوحة للعموم ومنع أو تعليق الاجتماعات والتجمعات والمواكب والاستعراضات والمظاهرات التي من شأنها أن تشكل خطرا على الأمن أو النظام العام.
ويمكن لوزير الداخلية خلال سريان حالة الطوارئ أن يخضع كل شخص يتعمد ممارسة أنشطة من شأنها أن تهدد الأمن والنظام العام لجملة من الاجراءات منها على سبيل الذكر المراقبة الإدارية والاطلاع على المراسلات. كما يمكنه اصدار قرار بتفتيش المحلات بالنهار وبالليل في المناطق الخاضعة لحالة الطوارئ في صورة توفر معطيات جدية عن وجود أشخاص بداخلها تعلقت بهم شبهة ممارسة نشاط يهدد الأمن والنظام العام.. ويمكن أن يشمل التفتيش النفاذ إلى الأنظمة المعلوماتية والأجهزة الطرفية وكل الأجهزة الإلكترونية أو الرقمية الموجودة بمكان التفتيش.
ويتيح مشروع القانون امكانية تعليق نشاط أي جمعية ثبتت مساهمتها أو مشاركتها خلال حالة الطوارئ في أعمال مخلة بالأمن والنظام العام أو يمثل نشاطها عرقلة لعمل السلط العمومية مع ضمان حق الطعن.
وتنزيلا للفصل 18 من الدستور المتعلق بالجيش الوطني تضمن مشروع القانون احكاما تبين مجالات التدخل الميداني للجيش الوطني في معاضدة مجهود السلطات الأمنية في ظل حالة الطوارئ.
وتضمن مشروع القانون جانبا ردعيا نص على العقوبات المستوجبة عند خرق أحكامه وهي تتراوح بين الخطايا المالية والسجن.
واضافة الى مشروع القانون المقدم من الحكومة من المرجح ان تنظر لجنة الحقوق والحريات والعلاقات الخارجية في مبادرة تشريعية مقدمة من قبل عدد من النواب وتتعلق بدورها بتنظيم حالة الطوارئ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.