غياب المحكمة الدستورية انعكس سلبا على تناسق النظام القانوني وعلى سير النظام السياسي في تونس (تقرير)    قطاع الأعلاف «الصندوق الأسود...نقابة الفلاحين تتحرك    بسبب الكورونا العودة المدرسية تتحوّل إلى قضية شائكة في بريطانيا    ''واتس آب '' قد يحصل على ميزة انتظرها المستخدمون لسنوات!    سلمى بكّار: فنّ لطفي العبدلّي فنّ بذيء    الشركة التونسيّة للملاحة تعلن عن جملة من الاجراءات للوافدين من الخارج    معدلات اسعار الخضر والغلال تراجعت ما بين فيفري وجويلية 2020 وسط ارتفاعات طالت الاسماك واللحوم الحمراء    تراجع كبير في قيمة الإيرادات الضريبية    الطبوبي : "من يرفض حكومة تكنوقراط عليه تسليم الأمانة لأصحابها ولتكن له الجرأة للقيام بذلك"    مروان العباسي: خطّة الانعاش الإقتصادي لتونس لابد ان تمر اولا عبر استثناف نشاط الفسفاط والمحروقات    جندوبة: 9 حرائق متزامنة بطبرقة وعين دراهم وغار الدماء وبوسالم وعمليات الإطفاء متواصلة    رمضان بن عمر: خلو باخرة الحجر الصحي الايطالية الراسية بلامبيدوزا من الاصابات بكورونا    رسميًا، تأجيل تصفيات آسيا المؤهلة إلى مونديال قطر 2022    خلال يومين: إحباط 07 عمليات اجتياز للحدود البحرية خلسة وضبط 80 مجتازا    نابل: إلقاء القبض على شخص من أجل سرقة درّاجة ناريّة    600 مليون دينار.. خسائر شركة السكك الحديدية جراء الاعتصامات    جائزة "زبيدة بشير" للكتابات النسائية التونسية لسنة2019 : تتويج 4 كاتبات وحجب جائزة البحث العلمي باللغة الفرنسية    عبير موسي تلتقي المكلف بتشكيل الحكومة وتقترح تشكيل حكومة مكونة من أقطاب وزارية    نصاف بن علية: الوضع الوبائي حرج.. وهكذا عاد الفيروس إلى بلادنا    وزارة الصحة تُجهّز 1500 غرفة لاستقبال مصابي كورونا    صفاقس: 258 شخصا يخضعون للحجر الصحي الذاتي    محمّد عمار: تشكيلة المشيشي جاهزة في قرطاج    سلة : اجراء كافة المقابلات المتبقية لموسم 2019-2020 دون حضور الجمهور    نادي برشلونة يعلن إصابة أحد لاعبيه بكورونا    نجم المتلوي .. المازني و المنياوي منذ البداية و ثلاثي في الهجوم    تونس سجلت تقلصا ملحوظا في عجز ميزانها التجاري الطاقي ناهز 23 بالمائة خلال النصف الأول من 2020    نشوب 9 حرائق في جندوبة: السيطرة على نسبة 85 بالمائة منها    الكرم..الإطاحة بعنصر خطير صدر في حقه 40 منشور تفتيش    من جنسية عربية.. ضبط طبيبة تجميل مزيفة في السعودية    شبيبة القيروان/ النادي الإفريقي ..التشكيلة المحتملة للفريقين    طفل الخمس سنوات يتعرّض للتحرّش من طرف منشطتين بنزل في الحمامات؟!    رأس الجبل.. إحباط "حرقة" بكاب زبيب    كان بحالة سكر..يدخل منزل جارته ويحاول تقبيلها عنوة    هرقلة/ إيقافات اثر حملة أمنية على الشاطئ    سعيّد يتّخذ هذا القرار بخصوص المنطقة الحدودية العازلة    قتلى وجرحى في مدينة هندية بسبب منشور مسيء للنبي محمد    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    مشكلات نفسية تعالج بالصراخ    كلاسيكو الجولة 19: التشكيلة المحتملة للفريقين    الرابطة 1 التونسية (جولة 19): برنامج مباريات الاربعاء والنقل التلفزي    رابطة الأبطال..قمة منتظرة بين باريس سان جرمان وأتلانتا    سياسي ليبي للشروق..مبادرة أمريكا حول سرت بوابة لتقسيم ليبيا    حامة قابس: إجراءات جديدة للحد من عدوى فيروس كورونا    إشراقات..بيني وبينه    من قصص العشاق : ليالي نعيمة عاكف (1)..السيرك والحب والزواج !    هل تعلم ؟    أغنية لها تاريخ..«طير الحمام مجروح» محمد الماجري يكشف عن توجهه الموسيقى    3.8 مليارات دينار عجز الميزانية الدولة    أعلام من الجهات: الشيخ عرفة الشابي... مؤسس أوّل كيان قومي تونسي على الأرض الإفريقية    نساء شهيرات: حفصة بنت حمدون...الشاعرة الأندلسية النابغة    طقس اليوم..الحرارة في ارتفاع طفيف..    انفجار ضخم يهز مدينة غزة والطيران الإسرائيلي يقصف مواقع للمقاومة (صور)    البنك المركزي يعلن: عجز ميزانية الدولة يتعمّق    غنى للبنان "من تونس سلاما لبيروت" / لطفي بوشناق ل"الصباح نيوز":صدمتي كبيرة وعلى الفنان أن يكون الصوت المقاوم للواقع العربي الراهن"    الخطوط التونسية: تراجع عدد المسافرين خلال الربع الثاني من 2020    احتياطي النقد الاجنبي لتونس يرتفع الى 21،5 مليار دينار متيحا للبلاد تغطية وارداتها لمدة 142 يوما    رسالة حادة من ابنة فيروز لمروجي إشاعة وفاة والدتها    اتصل به هاتفيا.. هذا ما قاله قيس سعيد للطفي العبدلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير البيئة: نحو تركيز محطات للمعالجة الثلاثية للمياه واستبدال المصبات بمحطات تثمين
نشر في الصباح يوم 22 - 10 - 2019

كشف وزير الشؤون المحلية والبيئة مختار الهمامي، الثلاثاء، ان تونس ستركز، من الأن فصاعدا، محطات للمعالجة الثلاثية للمياه المستعملة بدل محطات المعالجة الحالية وانها ستحول مصبات النقايات لصالح منظومة معالجة والتثمين .
واضاف الهمامي في تصريح أدلى به ل(وات) على هامش يوم اعلامي تونسي -تشيكي، حول موضوع تثمين النفايات الحضرية والصناعية ، ان كل محطات معالجة المياه في تونس يجب ان تعتمد طريقة المعالجة الثلاثية.
ولاحظ الهمامي، في ذات السياق ، أن تونس برمجت تركيز 4 أو 5 محطات للمعالجة الثلاثية للمياه المستعملة في أفق 2028 وخاصة وسط وجنوب البلاد.
وبين ان المعالجة الثلاثية للمياه المستعملة تسهل تطبيق اجراءات اضافية للمعالجة بما يقلص تأثيرات الثلوث من المياه المستعملة والتي خضعت الى المعالجة الأولية والثانوية.
وقال " عملنا تركز خلال السنتين الاخيرتين على تنفيذ دراسات ميدانية وعمليات سبر في اطار مقاربة تشاركية وقد اتخذنا العام الماضي قرارا لاعتماد تقنية المعالجة الثلاثية في كل المشاريع التي سيتم تنفيذها ورفع التمويلات لتبني هذه التقنية
ولفت الهمامي الى محطة التطهير بالمهدية ، التي دخلت طور العمل منذ 8 اشهر، تحولت من محطة تطهير تقليدية بميزانية 91 مليون دينار الى محطة ثلاثية بعد تخصيص مبلغ 125 مليون دينار كما ان المحطة الثانية تخص خليج بن عروس.
واضاف ان الوزارة تسعى الى معالجة المياه على مستوى المحلات الصناعية مشيرا الى ان عددا هاما من الصناعيين ينسق مع الوزارة في هذا المجال.
وقال " خلال 25 عاما ، قامت بتونس بتوفير استثمارات في حدود 3500 مليون دينار لقطاع التطهير مشيرا الى الدراسات تشير الى ضرورة مضاعفة المبلغ 3 مرات للاستجابة الى الحاجيات في هذا المجال.
ودعا الهمامي ، في هذا الاطار، الى دعم الشراكة بين القطاعين العام والخاص بما يمكن من تقديم افضل الخدمات في مجال التطهير .
وقال الهمامي ، في سياق حديثه عن النفايات الصلبة، ان الوزارة قررت في اطار استراجيتها لتطوير هذا القطاع ، ايقاف العمل بمنظومة طمر النفايات المعمول بها منذ 22 عاما من خلال اغلاق كل المصبات لصالح تركيز وحدتين او 3 وحدات كبرى لاعادة التدوير بحلول موفي سنة 2020.
ولفت الى ان مصب برج شاكير (العاصمة) الذي يتيح ردم 3 الاف طن من النفايات يوميا سيغلق بحلول سنة 2021 مع العمل على تنفيذ الدراسات الضرورية لوضع وحدة تثمين في اطار سراكة خاصة مع ممولين محليين ودوليين.
وقال الرئيس المدير العام لإفريقيا بالشركة التشيكية " فيتكوفيس أنفي " ماهر الشرفي، ان الشركة تتعاون ، حاليا، مع الشركة التونسية لاسواق الجملة لتشغيل محطة تثمين النفايات.
وقال ان فرع الشركة التشيكية حصلت على الصفقة لكنها تنتظر التسوية بين الشركة التونسية لاسواق الجملة و الشركة الاولى التي قامت ببناء هذه المحطة.
ولفت، بخصوص معالجة المياه المستعملة، ان الشركة توفر خبراتها لشركة عاملة في مجال تصبير التن بهدف تركيز محطة تطهير للمياه التي تشوبها التن لاستعادة استعمالها في غسل اسماك التن مجددا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.