سيغما : الدستوري الحر يتصدر نوايا التصويت في التشريعية    القصرين: إصدار بطاقات إيداع بالسجن في حق 34 شخصا شاركوا في أحداث شغب    البرلمان.. جلسة عامة للحوار مع الحكومة    مع الشروق.. ... وهل يستقيم الظل.. والعود أعوج ؟    مشروع تونس يستنكر    وصول باخرة محملة بأكثر من 6 آلاف طن من مادة الأمونيتر بميناء بنزرت    قبل ساعات من رحيله.. ترامب يرفع السرية عن وثائق روسيا    أمريكا / 5 خطابات تنصيب شهيرة.. هل تكون كلمة بايدن السادسة؟    أخبار النجم الساحلي: هل يوفر شرف الدين المال للانتدابات؟    أخبار اتحاد تطاوين: ارتياح للأداء وقلق بسبب غياب الانتصارات    لسعد الشابي ل«الشروق»: نتفهم غضب الجمهور والاتحاد سيستعيد توازنه قريبا    طقس اليوم.. رياح واجواء مغيمة    قابس: معدات مخبر تحليل كوفيد بالمستشفى الجهوي تتعرض للتخريب    صفاقس: بعد أحداث الشغب الليلية، إيداع 21 شخصا بالسجن المدني والإبقاء على 15 طفلا بحالة سراح وإحالة آخرين بحالة فرار    وصلت 60 دولة.. النسخة البريطانية المتحوّرة من كورونا تجتاح العالم    زكرياء بوقيرة يستنكر طريقة التعامل معه من طرف نوفل الورتاني وينسحب من البلاتو    ترامب مودعًا: هذا الأسبوع ننصّب إدارة جديدة نتمنى لها النجاح    حفل تنصيب رئيس الولايات المتحدة... تقاليد متجذرة في التاريخ    مرشحة بايدن للاستخبارات الوطنية: سأقدم للكونغرس تقريرا حول المسؤولين عن قتل خاشقجي    عدد مشتركي "نيتفليكس" يتجاوز 200 مليون حول العالم    قبيل تنصيب بايدن: شركة فايسبوك تتخذ إجراءات عاجلة    في المدينة الجديدة: الاطاحة بسارق محولات كهربائية تابعة للادارة الجهوية للتجهيز    طقس الاربعاء: ارتفاع في درجات الحرارة..وأمطار متوقعة    الثورة للشعب، الثورة عقد حياة جديد ونظام حياة جديدة    البنتاغون يستبعد العشرات من أفراد الحرس الوطني من تأمين تنصيب بايدن    غدا: وصول باخرة محملة ب 6195 طنا من مادة الأمونيتر إلى ميناء منزل بورقيبة التجاري    خروج قطار عن السكة بين تونس ومقرين الرياض    يوميات مواطن حر: بين قطبيْ الامل الصريح    يوميات مواطن حر: دهر العشاق قد يغير الآفاق    أبو ذاكر الصفايحي يريد أن يعرف: ما رأي القادة والعلماء في هذه الآيات؟    يوميات مواطن حر: حروف بسمتها الخالدة 2021    إيقاف ميسي مباراتين بعد طرده أمام بيلباو    ''وجيعة كبيرة''.. روني الطرابلسي ينعى الراحل مبروك الخشناوي    مونديال مصر 2021- مصباح الصانعي ويوسف معرف جاهزان لمقابلة اليوم مع اسبانيا    نواب المعارضة يعتبرون العمل بالاجراءات الاستثنائية بالبرلمان تعطيل لعمل البرلمان    كشف عون ستاغ يتلاعب بالعدادات مقابل مبالغ مالية    إيقاف شابين أحدهما حاول اقتحام مركز الحرس الوطني بشبّاو خلال التحركات الليلية التي شهدتها منوبة..    اليوم موعد قرعة كأس العالم للأندية    منوبة: تسجيل حالة وفاة شاب و 23 اصابة بفيروس "كورونا"    فظيع... يقتل شقيقته بعدة طعنات بسكين    أكد رفضه للتحركات الليلية.. اتحاد الفلاحة والصيد البحري يندد بعمليات السرقة و النهب والتخريب    تشيلسي ينافس ريال مدريد على الهداف النرويجي هالاند    صفاقس: تواصل المستوى المرتفع للإصابات والوفيات بسبب فيروس "كورونا" بتسجيل 5 وفيات و211 اصابة    بالفيديو..بعد 31 عاماً على دفنه.. جثمان عبد الحليم لم يتحلّل    النادي الافريقي.. البوغديري يتحدى اليونسي.. والجامعة تتعهد بالإشراف على الانتخابات    وصفها بالتمييز الأدبي بين الكتاب ..منصف المزغني ينتقد معرض تونس الدولي للكتاب    اختارت له عنوان «فيلم مصري» ...غالية بن علي تكشف تفاصيل ألبومها الجديد    حجز أكثر من ألفي إطار مطاطي في 5 ولايات    مدنين/ القبض على شخص وحجز كمية من مخدر الهيروين    أولا وأخيرا ..انتهت النوبة فهاتوا أفراحنا المنهوبة    قريبا انطلاق "الصولد"    المغرب: اكتشاف أول حالة إصابة بالسلالة الجديدة لفيروس كورونا    طقس الثلاثاء: ارتفاع متواصل في درجات الحرارة    «زواج التجربة» يشعل جدلا كبيرا في مصر    موعد الصولد الشتوي    هل أصبح تجديد الفكر العربي ضرورة ملحة؟    دار الإفتاء المصرية تدرس "زواج التجربة"    مع كتاب.... نسب قبيلة الهمامة وتاريخه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ترامب.. الضيف الثقيل
نشر في الصباح يوم 06 - 12 - 2019

يجيد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، مراكمة العداوات أكثر من الصداقات داخل الولايات المتحدة وخارجها، تحديداً في أوروبا. لا يبدو أنه يعي مدى الاختلاف في تعاطيه مع مسؤولين أجانب، بينهم عرب بطبيعة الحال، يرون في رضاه الهدف الأسمى، ما يجعلهم يغضّون الطرف عن إهاناته لهم واستهزائه بهم، ومع مسؤولين يمثلون دولاً تدرك أن لديها الحق والإمكانات والمبرّرات لتقارعه، ووجهاً لوجه إن اقتضى الأمر. لهذا السبب، لم تكن علاقة ترامب بحلف شمال الأطلسي كمؤسسة، أو بقادة الدول الأعضاء فيه، على ما يرام، منذ أول قمة حضرها، حتى أنه اتهم مراراً باعتماد سياسة الابتزاز تجاه الحلف، وبأنه يهدف إلى تقويضه.
ما كان يخشى منه قبل انعقاد قمة الحلف في بريطانيا الأسبوع الحالي تحقق. جاءت نتائج القمة على عكس الهدف منها. الحدث الذي كان يفترض أن يكون فرصة لإظهار بعض التضامن بين دول الحلف، وطي الخلافات المتزايدة، ولو ظاهريا، تحول إلى مناسبةٍ لتعميق التباينات، إذا ما تم وضع البيان الختامي جانباً نظراً لصدوره محاولةً لحفظ ماء الوجه لا أكثر.
تصويب الرئيس الأميركي على الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الذي وصف الحلف أخيراً بأنه "ميت دماغياً"، واتهم الولايات المتحدة بأنها تدير ظهرها لحلفائها المفترضين، كان أقرب إلى الردح والابتزاز، ولكنه سرعان ما انقلب ضده، وتحول ترامب إلى مادة للسخرية بين أبرز القادة. وما كان هؤلاء القادة يحاولون إخفاءه من امتعاض، لزوم الاحتفال بمرور 70 عاماً على الحلف، التقطته الكاميرات مصادفةً، تحديداً عند حديث رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو باستهزاء عن الرئيس الأميركي بحضور ماكرون ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون.
رد ترامب، الذي يهوى الاشتباك الكلامي، لم يقف عند وصف ترودو بأنه "ذو وجهين"، وكان إلغاؤه مؤتمرا صحافيا مقرّرا مسبقاً، ومغادرته القمة على عجل، كافيين لإظهار مدى استيائه، ونهجه في إدارة الأزمات على الصعيد الدولي.
يتحوّل ترامب إلى ضيف ثقيل أينما حل أو قرّر التوجه. حتى أنّ صديقه الأقرب جونسون بدا مربكاً ومتوجساً من حضوره إلى لندن، للمشاركة في قمة الحلف، خوفاً من أي تصريحات قد يصدرها تؤثر على حظوظ حزب المحافظين مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية المبكرة. وتفادى جونسون التقاط صورة ثنائية مع ترامب عقب لقاء جمعهما. ولعله أكثر من تنفس الصعداء عندما صعد الأخير سلم طائرته مغادراً، لأنه أدرك أن وجود هذا الرجل هذه المرة خلّف الحد الأدنى من الأضرار.
ما جرى معه في بريطانيا خلال قمة الحلف، وقبله التوتر مع الدنمارك، على خلفية رفض عرضه شراء جزيرة غرينلاند، أو انتقاداته المتكرّرة لألمانيا ودول أوروبية وآسيوية عديدة، مجرد نماذج لسلوك ترامب المتهور الذي دائماً ما يربطه بتمثيله مصالح الولايات المتحدة، وكأنه يعيش حالة إنكار واقعه ومواجهته محاولة عزله.
جلسات مساءلة ترامب في إطار تحقيقات عزله تمضي بخطى متسارعة. فضيحة ضغطه على أوكرانيا وابتزازها للتحقيق في فساد هانتر بايدن، نجل نائب الرئيس الأميركي السابق، جو بايدن، الذي يخشى ترامب أن يتحوّل إلى منافس له عن الحزب الديمقراطي في رئاسيات 2020، تتكشف فصول جديدة منها أكثر خطورة مع كل شهادة يدلي بها أحد المطلعين على ما جرى. حتى أن التهمة الأبرز الموجهة لترامب اليوم، بحسب الديمقراطيين، تهديد مصالح الولايات المتحدة والإضرار بأمنها القومي.
ولكن ترامب، الذي يبدو كمن يبحث دائماً عن الأزمات، ولا يستطيع العيش خارج دائرتها، يراهن على فشل محاولة العزل وانتهاء مشكلاته وفوزه في الانتخابات العام المقبل، وإن كان يفضل التخلص منها سريعاً على طريقة انتصاره على خصومه بالضربة القاضية تماماً على غرار الصورة المركبة التي نشرها قبل أيام، واضعاً وجهه على صورة الملصق الترويجي لفيلم "روكي 3".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.