سمير الوافي: الرئيس قيس سعيد لا يسمع ولا يتفاعل ولا يعدّل آدائه الإتصالي...!    بعد فيروس كورونا.. مأساة جديدة تضرب الصين    دولة عربية تعلن انضمامها لجهود إيجاد علاج من كورونا وتتحدث عن نوعين من الأدوية ضد الفيروس    روسيا تعلن عن إرسال مستشفيات متنقلة إلى دول شمال إفريقيا    "جي 42" الإماراتية و"بي.جي.آي" العالمية تؤسسان مختبراً حديثاً بقدرات تشخيص فائقة لمكافحة "كوفيد-19"    التوقعات الجوية ليوم الأربعاء غرة أفريل    القصرين: نقل 46 إطارا طبيا وشبه طبي يعملون بالمستشفى الجهوي للحجر الصّحي الإجباري بسبيطلة    الحكومة البريطانية: أعداد وفيات كورونا صادمة جدا ولا نعرف متى سنصل الذروة    رئيس نقابة المهن الموسيقية والمهن المجاورة" :وزّعنا منحا لموسيقيين في 14 ولاية وهذا موعد خلاص أصحاب العروض"    سيكون مراهنا جديا على البطولة: ديريك ساسراكو ينضم إلى ميديما الغاني    الفنّانان نور شيبة ولطيفة العرفاوي يُطلقان مبادرة "أنا تبرعت وانت وقتاش؟" لفائدة صندوق 1818 (فيديو)    إحتكار مواد غذائية ومادة السميد من قبل 4 عمد    وزارة الداخلية: إمكانيّة الحصول على تراخيص جولان إستثنائية    قرارات مرتقبة لمصادرة أملاك رجال أعمال: رئاسة الجمهورية توضح    سيدي بوزيد: القبض على شخص من أجل مسك وترويج المخدرات    المنستير: تعزيز مسالك التوزيع و توفير مادتي السميد و الفارينة    "الصباح نيوز" تنشر النسخة النهائية لمشروع قانون التفويض للحكومة في إصدار مراسيم    ما لم يقله رئيس الجمهورية : شنوّة باش تعملو في الحجر ؟ باش تخففوه ؟؟ وقتاش وكيفاش وعلاش ؟؟؟    الاحتفاظ ب4 أشخاص قدموا من المهدية لتحميل علب شاي مخترقين الحجر الصحي وحظر الجولان    في عملية استباقية.. إحباط عملية ارهابية كانت تستهدف مؤسسة امنية    القصرين.. تسليم اول رخصة بائع متجول لتزويد ارياف العيون بالمواد الغذائية    مبادرة ملتزمون / البيات ترجع أقساط قروض مارس المقتطعة إلى الحرفاء المعنيين.. وتقدم امتيازات لمن يفوق أجرهم الالف دينار    التأم عن بعد.. هذا ما تقرر في اجتماع مكتب البرلمان    امال الشاهد تكتب لكم : ياسي الفخفاخ رجع الخضرة والغلة تحت 2 دينارات الكيلو حكة الطماطم بوكيلو ماعادش تفوت 2 دينارات    ألمانيا: القبض على شاب تونسي هاجم المارّة بساطور    سنهزمك بالمقرونة أيتها الكورونا    سوسة.. النيابة العمومية تفتح بحث تحقيقي ضد صحفية برنامج لكلنا تونسي    عفو جديد خاص ل 1420 محكوما عليهم للتخفيف من ضغط السجون    بن قردان.. ايداع تاجر بسجن حربوب بمدنين    وزيرة الثقافة: لا مجال لخلاص فنانين بالعملة الصعبة ومهرجان قرطاج 2020 سيكون تونسيا خالصا    وزير المالية يلتقي رئيس جمعية البنوك والمؤسسات المالية    الجمعة القادم : أمطار بأغلب المناطق    الغنوشي والطبوبي يؤكّدان ضرورة التضامن والوحدة الوطنيّة والنأي عن المزايدات    زيدان يكسر الحجر الطبي الإجباري    العقيد الراحل معمر القذافي حذر من مخطط حرب الفيروسات وقدم الحلول    كتاب اليوم..بدو الأمس؛ بدو اليوم في الجنوب التونسي    تأجيل دورة ألعاب البحر المتوسط بسبب فيروس “كورونا”    مدير عام ديوان المياه المعدنية:مخزون ب110 ملايين لتر لمواجهة الطلب الإضافي.. سلامة المياه المعلبة خط أحمر    بلاغ بلدية صفاقس حول وضعية مُختلف الاسواق    تلميذ يواجه تهمة قتل والده..والناطق باسم محكمة اريانة يوضح لالصباح نيوز    كورونا: وفيات الولايات المتحدة تتخطى 3 آلاف    إحباط محاولة سرقة مكتب بريد بحمام سوسة    محمد الحبيب السلامي ينصح : النظافة في الإسلام    المستاوي يكتب لكم : الموتى ضحايا الكورونا شهداء واحكام تجهيزهم ودفنهم راعتها الشريعة السمحاء    نوفل سلامة يكتب لكم : الدعاء لرد البلاء أو الدعاء لمقاومة فيروس كورونا    كورونا ينقذ أحد المدانين بفضائح الفيفا من السجن    الكاف يسير نحو تثبيت موعد كان الكاميرون    روسيا: غرامة ب 10 الاف دولار و3 سنوات سجنا لمن ينشر معلومات كاذبة عن كورونا    الكشف عن حقيقة تفاوض ريال مدريد و برشلونة مع نجم الإنتر لاوتارو مارتينيز    أستون فيلا يغرم قائده لعدم الالتزام بقيود مكافحة انتشار كورونا    الشرطة الكويتية تطارد "كورونا" (فيديو)    مصير المسابقات الأوروبية سيحدد في اجتماع يوم غد الاربعاء    بعد إيقاف "كلنا تونس" : علاء الشابي يعود إليكم ببرنامج جديد    البرتقال يتفوّق على النفط.. والسبب "كورونا"    تونس: حالة الطّقس اليوم الثّلاثاء، 31 مارس 2020    غوغل تضيف ميزة جديدة لتطبيق مكالمات الفيديو Duo    مُنجّمة المرناقيّة ونهاية الأزمة الكورونيّة    رأي / وجهة نظر.. خواطر وعبر حول كورونا بين الطب والتراث والأديان ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





منظمة العفو الدولية: الحكومة الجديدة لديها فرصة لإنهاء حقبة الإفلات من العقاب ودعم مسار العدالة الانتقالية
نشر في الصباح يوم 29 - 02 - 2020

قالت منظمة العفو الدولية في رسالة مفتوحة إلى رئيس الحكومة الجديد الياس الفخفاخ "إن على الحكومة التونسية الجديدة أن تغتنم الفرصة للتخلص من نمط الإفلات من العقاب بالنسبة لأعوان الأمن المتهمين بانتهاكات حقوق الإنسان ودعم مسار العدالة الانتقالية"
ودعت المنظمة في هذه الرسالة التي اوردتها على موقعها ،رئيس الحكومة الجديد بمناسبة ادائه اليمين الدستورية يوم امس الجمعة إلى الالتزام علنًا بعدم التسامح مطلقًا مع انتهاكات حقوق الإنسان، وضمان أن تكون المحاسبة على الجرائم التي ارتكبت في الماضي وتلك التي ارتكبها أعوان الأمن منذ سنة 2011 على رأس الأولويات.
وقالت هبة مرايف، مديرة المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية: "إنه على الرغم من حدوث تغير كبير وإيجابي على مدى السنوات التسع الماضية فيما يتعلّق بالحريات السياسية،إلا أن قطاع الأمن في تونس يظل إلى حد كبير دون إصلاح جذري ولا مساءلة حقيقية."
ودعت المسؤولة بالمنظمة ،السلطات التونسية الى اتخاذ خطوات لوضع حد للإفلات من العقاب من خلال ضمان التحقيق السريع والمستقل والنزيه في الشكاوى المتعلقة بانتهاكات حقوق الإنسان، مثل التعذيب، ومحاكمة المسؤولين عنها بعد إجراء محاكمات عادلة." قائلة "من غير المقبول أن تبقى معظم الادعاءات الموثوق بها ضد أفراد من أعوان الأمن دون محاكمات بعد مرور أكثر من تسع سنوات الانتفاضة التونسية ".
واضافت ان أغلب التحقيقات التي تشمل أفراد من أعوان الأمن كمشتبه بهم، لا تؤدي إلى ملاحقات قضائية ناجحة للجناة وهناك أيضًا تساؤلات جدية بشأن استقلالية ونزاهة مثل هذه التحقيقات مشيرة الى ان منظمة العفو الدولية سلطت الضوء في افريل 2019، على أربع حالات لا يزال فيها الضحايا وعائلاتهم ينتظرون العدالة، بما في ذلك حالتين أدى فيهما استخدام الشرطة للقوة غير الضرورية أو المفرطة إلى وفاة الضحايا.
واكدت المنظمة في رسالتها المفتوحة أيضاً على أهمية دعم مسار العدالة الانتقالية من خلال تمكين وحماية عملية المساءلة الجنائية التي بدأت في عام 2018. كما دعت الحكومة الجديدة إلى الوفاء بما هو مطلوب بموجب قانون العدالة الانتقالية، أي نشر تقرير هيئة الحقيقة والكرامة، وخطة تنفيذ توصياتها.
واعتبرت ان مسار العدالة الانتقالية اعيق في ظل الحكومة السابقة بسبب عدم الالتزام بمتابعة العمل وفقًا للنتائج التي توصلت إليها هيئة الحقيقة والكرامة، وعزوف بعض أجهزة الحكومة عن الانخراط في التحقيقات الجارية.
وأضافت هبة مرايف في هذا الصدد ان "لدى هذه الحكومة الجديدة فرصة تاريخية لتحقيق ما وعدت به عملية العدالة الانتقالية الآلاف من الضحايا الذين ينتظرون العدالة منذ عقود."
كما جاء في الرسالة توصيات ذات الأولوية التي يجب على الحكومة تحقيقها لضمان عدم استمرار تنفيذ إجراءات الطوارئ في التسبب بالمزيد من انتهاكات حقوق الإنسان، كما تشيد بالتزامات الحكومة بدعم استقلالية القضاء .
يذكر ان رئيس الحكومة الياس الفخفاخ تسلم صباح امس الجمعة بقصر الضيافة بقرطاج مهامه خلال موكب حضره رئيس الحكومة المتخلّي يوسف الشاهد واعضاء الحكومة الجديدة والمتخلية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.