القبض على سائق السيارة الذي دهس نقيبا بوحدات التدخّل وتسبب في وفاته    وزارة الثقافة تنعى مصمم الأزياء العالمي عز الدين علية    المدير الجهوي للصحة بصفاقس يعلن استقالته من منصبه    تركي بذراع واحدة يبرع في رياضة رمي السهام    فلة الجزائرية تؤكّد أنّها لا تستغل صحتها لاستعطاف الآخرين    تعرف على أغرب عادات النجوم    شمع العسل يساعد على تقليل الإجهاد وتحفيز النوم    لذاكرة حديدية وتركيز قوي تناول هذه الأطعمة    وزير التجارة: أسعار البطاطا ستتراجع في الأيام القادمة    موغابي يوافق على التنحي من منصبه كرئيس لزمبابوي    عين جلولة: إختتام مهرجان النحل بسيدي حامد في دورته الثالثة    باجة: استقالة رئيس الأولمبي الباجي‎    رحيل سيدة الأعمال عواطف اللومي الغول    المغرب: مقتل 15 شخصا في تدافع للحصول على مساعدات غذائية    النفيضة.. وفاة طفلة إثر تعرضها لهجوم من خنزير وحشي    هذه ملكة جمال العالم لسنة 2017    محمد المي: "مائوية البشير خريّف لفت نظر إلى أدبه بتصوّر ورؤية جديدين"    الرئاسة الجزائرية تنفي إعلان بوتفليقة الترشح لولاية خامسة    قيادي في تيار المستقبل: الحريري سيزور مصر غدا الاثنين    رمادة: تسجيل 92 إصابة بمرض "اللشمانيا"‎    وزارة التجارة: البطاطا سينخفض سعرها خلال 10 أيام    المنستير: الكشف عن خلية تكفيريّة تتكوّن من أربعة عناصر    المغرب.. وفاة 15 امرأة بسبب التدافع أثناء توزيع إعانات غذائية    برهان بسيس :تونس تحتاج لرئيس مثل بن علي    جمال مسلم يدعو للتصدي إلى بوادر التضييق على الحريات    وزير التجارة في زيارة تفقد للسوق الاسبوعي بالجديدة    قابس.. وفد وزاري يعاين أضرار الأمطار الأخيرة    فريانة.. حملة لمراقبة الأسعار بالسوق الأسبوعية وأخرى لمقاطعة المواد ذات الأثمان المرتفعة    توزر.. ورشة عمل حول الوقاية من الأمراض المنقولة جنسيا    محمد صلاح هداف الدوري الانقليزي    المنستير.. الكشف عن خلية إرهابية بجهة الوردانين    عبير موسي: الحزب الدستوري الحر بصدد تكوين ثلة من الشباب لاقتراحها في القائمات الانتخابية القادمة    حكيم بن حمودة: تثبيت ترقيم إصدارات تونس من العملة الصعبة فيه تأكيد على دقة الاتفاقات بين الحكومة والمؤسسات المالية العالمية    الذهيبة – تطاوين: حجز 9200 علبة سجائر مهربة    إطلاق اسم الشهيد أشرف بن عزيزة على المدرسة الابتدائية بدار علوش    فضيحة.. آلاف الاعتداءات الجنسية في قواعد الجيش الأميركي    سواريز يستفز حارس ليجانس بعد تسجيله الهدف الثاني    شاهد.. صاحبة "الكليب" الفاضح "منهارة" بعد إلقاء القبض عليها    ترامب وماكرون يتفقان على مواجهة أنشطة حزب الله وإيران    إطلاق سراح عدد من ابناء رمادة تم احتجازهم في نالوت الليبية    نانسي عجرم تودع عز الدين علية بكلمات مؤثرة    رسميا.. إعادة افتتاح المركز الثقافي والرياضي بالمنزه 6    حالة الطقس: الحرارة تتراوح بين 12 و21 درجة    مفتي الجمهورية: 1 ديسمبر ذكرى المولد النبوي الشريف    عين جلولة: إيقاف 4 أشخاص بينهم عسكري وممرض بحوزتهم جهاز كشف معادن    رونالدو "ينفجر" بعد مباراة أتلتيكو    سمير بالطيب :نسبة نمو القطاع الفلاحي لسنة 2018 ستكون ب9ر10 بالمائة    الاولوية لأصحاب الانخراطات في تذاكر مباراة المنزه بين الترجي و الملعب القابسي    التوقعات الجوية لبقية هذا اليوم    معهد التغذية: 19 بالمائة من التونسيين مصابون بالسكري    سكتة قلبية تنهي حياة لاعب النادي الرياضي البنبلي    سكرة: الكشف عن رابع مسلخ عشوائي بمنطقة سيدي سفيان    التضامن: حجز خضروات معدة للبيع خارج المسالك القانونية    تجدّدت إصابته في مباراة ليبيا: علي معلول يبتعد عن الملاعب لأسبوعين    عطلة بثلاث أيام نهاية هذا الشهر؟    القيروان: المقرئ محمد البراق في ذمة الله    داعية سعودي يثير الجدل مجددا    4 تصرفات تغير سلوك طفلكِ العنيد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دعم وتوسيع شبكة النوادي الثقافية وتركيز على نوادي حذق اللغات الأجنبية
بداية من السنة الدراسية الحالية في المؤسسات التربوية:
نشر في الصباح يوم 05 - 10 - 2008

تونس - الصباح: واقع النوادي الثقافية في المؤسسات التربوية كما في دور الشباب ودور الثقافة يجده البعض في تراجع مقارنة بما كان عليه سابقا حيث لم تعد النوادي المدرسية مثلا متوفرة بالعدد الكافي وتستقطب التلاميذ لتطوير مواهبهم وتأطيرهم.
ويقف هذا التراجع في نشاط النوادي الثقافية وراء بروز عديد الاشكاليات الأخرى لاسيما تلك المتعلقة بالتصرف في وقت الفراغ لدى التلميذ وترشيد استغلال الزمن المدرسي.. وما يترتب عن ذلك من تداعيات اخرى على سلوك التلميذ وعلى محيط الحياة المدرسية بصفة عامة
ما نلاحظه ايضا عند الحديث عن النشاط الثقافي في المؤسسات التربوية هو انطلاق المؤسسة على محيطها الخارجي وعلى الحياة الثقافية والمؤسسات الأخرى الناشطة في هذا المجال.. فلا نجد مثلا تواصلا بين المدرسة ودور الثقافة والهياكل والجمعيات العاملة في مختلف الأنشطة الثقافية على غرار السينما والمسرح..
كما ان التواصل في مجالات اخرى تنشيطية وتثقيفية في المجال الصحي والبيئي يظل منقوصا... وان وجدت بعض المحاولات والمبادرات فتظل غير كافية ولا تشمل جميع المؤسسات التربوية
توسيع شبكة النوادي
نذكر في هذا السياق ان وزارة التربية والتكوين ستشرع بداية من السنة الدراسية الحالية في العمل على توسيع شبكة نوادي التنشيط الثقافي في اطار تعزيز مساهمة هذه النوادي في تقديم أنشطة موازية لدعم الفعل التربوي التعليمي وينتظر ان يتم احداث اقسام ثقافية داخل المؤسسات التربوية وادراجها ضمن جداول اوقات التلاميذ وترى الوزارة في ذلك عاملا من شانه الحد من ظاهرة بقاء التلاميذ خارج الفضاءات التربوية خلال ساعات الفراغ..
وحددت الوزارة ايضا بعض المجالات التي سيتم التركيز عليها في نشاط نوادي التنشيط الثقافي المحدثة على غرار مواضيع دعم العمل التطوعي داخل المؤسسة التربوية وخارجها الى جانب ترسيخ الثقافة البيئية..
وسيتم التركيز كذلك على دعم النوادي المهتمة باللغات الاجنبية لاسيما وان حذق اللغات وتطوير مستوى التلاميذ في هذا المجال يظل من المواضيع والاشكاليات المطروحة على طاولة وزارة التربية والتكوين.
الاطار المختص
تجدر الاشارة في هذا السياق الى جملة من الملاحظات او الاقتراحات التي يجب اخذها بعين الاعتبار في تركيز وتدعيم النوادي الثقافية في المؤسسات التربوية من ذلك ضرورة ان يتم انتداب مختصين للاشراف على تنشيط هذه النوادي لضمان الاستفادة الجيدة من هذه الفضاءات ولتحقيق اهدافها وحتى لا تكون مجرد نواد لاضاعة الوقت... من الاقتراحات ايضا العمل على التواصل مع المحيط الخارجي ومع الهياكل والمنظمات والجمعيات والوزارات لبلورة برامج مشتركة ومساهمة في توفير الظروف والامكانيات لتطوير عمل النوادي الثقافية في المؤسسات التربوية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.