وليد الجلاد: "تحيا تونس" قرر منح الثقة لحكومة الفخفاخ    مصدر لم يكشف عن هويته : الفخفاخ يسترضي النهضة بعرض جديد    نابل ..الطبوبي.. الأزمة السياسية في طريقها إلى الانفراج    فيما أسعار اللحوم البيضاء «تطير» مربو الدواجن يطالبون بالتخفيض في الإنتاج    الأهلي البحريني يتعاقد مع المدرب التونسي كمال الزواغي    تغييرات في تشكيلة الترجي وراحة مطولة للدربالي والخنيسي (متابعة)    بين البحيرة واريانة: مستهلك مخدرات يدّل على البائع    القيروان: القبض على أحد مرتكبي عملية الاعتداء على دورية تابعة للديوانة    الكاف.. .إيقاف شابين من أجل السرقة باستعمال العنف    عروض اليوم    الاتحاد الجهوي للشغل ببن عروس ينفي شبهات التحرش بمعهد المكفوفين    أتلتيكو مدريد ومحمد صلاح.. تفاصيل صفقة لم تتم    مروان فلفال: تحيا تونس سيكون مستفيد من إعادة الانتخابات    تراجع ايرادات المياه في السدود    معاينة اشغال اصلاح المنشأة الفنية بالقسط عدد3 من الطريق السيارة صفاقس-قابس    مطار تونس قرطاج/ 80 كبسولة مخدرات في بطن مسافرة مغربية (صورة)    الاعترافات الكاملة لسمير لوصيف...وأسباب ما جرى (متابعة)    الرئاسة: الفخفاخ اطلع قيس سعيّد على آخر مُستجدات المشاورات    وزارة الشؤون الثقافية تصدر كتابا حول السياسية الثقافية في تونس (2016-2019): منطلقات الثورة الثقافية المواطنية    التوقعات الجوية لهذه الليلة    النّادي الصفاقسي: إيقاف المرزوقي عن النّشاط    نقابة الصحفيين: استنطاق الصحفيين لدى الفرق الأمنية ممارسة تدخل في خانة الهرسلة    في 2020..تونس تتطلّع إلى استقبال مليون سائح فرنسي    جبل الجلود..إلقاء القبض على امرأة من أجل الانتماء إلى تنظيم إرهابي    الإعلان عن تأسيس السوق المغاربية المندمجة لتبادل الكهرباء    قوافل قفصة.. الهيئة المديرة عند والي الجهة    الكشف على مخيم للعناصر الإرهابية بمرتفعات جبال القصرين    سليانة/ حجز 27 طن من “الأمونيتر” غير خاضعة للشروط والتراتيب الجاري بها العمل في مجال الخزن والإتجار    بعد إلغاء لقاء "الرجل المكتبة" في تونس: مدير بيت الرواية يوجه رسالة لوزير الثقافة    عاجل: وفاة شخص اثر اصابته بفيروس H1N1    في ميناء طرابلس: تدمير سفينة تركية محملة بالسّلاح    سيدي بوزيد: يوم اعلامي جهوي للتعرف بصندوق تعويض الاضرار الفلاحية الناجمة عن الجوائح الطبيعية    تفاصيل القضاء على «ابو دجانة المنستيري» و«الغدنفر» في بن قردان بعد انشقاقهما عن جند الحلافة    قفصة .. حملة لتقصي مرض السكري تشمل 600 طالب    بواخر تركية بميناء حلق الوادي: وزارة الدفاع تُوضّح    النجم الساحلي.. العميري اختار الإطار الفني والزواغي شاعر بالمسؤولية    تالة: تقدم اشغال تعشيب الملعب البلدي و هذا الاسبوع وصول بساط العشب الاصطناعي    أسعار إنتاج الدجاج والبيض تشهد تراجعا    رقم اعمال الشركة التونسية للصناعات الصيدلية يتراجع، موفي 2019 ، بنسبة 27،72 بالمائة    تعقد جلستها العامة يوم 8 مارس ..أنشطة متنوعة لجمعية مبدعي دار الثقافة بالمنيهلة    تونس تقتني 50 الف طن من الشعير العلفي، ستصل خلال مارس وافريل 2020 باسعار ارفع من المعتاد (المرصد الوطني للفلاحة)    محمد المحسن يكتب لكم : حين تصرخ في فلسطين..صفقة القرن المخزية ستدكّ أعناقكم..    من قام بالثورة؟ من قلب نظام الحكم؟ ولماذا؟ وأين الشعب؟ بعد قضاء السياسي على أحلام وطموحات التونسيين.. أي بديل يقدمه المبدع؟    البطولة الوطنية : غيابات بارزة في صفوف النادي البنزرتي خلال مواجهة الترجي الرياضي    الاتحاد الأوروبي يقرر بدء دوريات بحرية جديدة بشأن ليبيا    فيروس كورونا.. انخفاض حصيلة الوفيات اليومية في الصين إلى 98 شخصًا    “كورونا” ينهي حياة مدير مستشفى ووهان    النفيضة.. القبض على 4انفار من جنسيات مختلفة يدعون للديانة المسيحية    سوسة: التفطن لأجانب بصدد توزيع صليب و تشجيع المارة على اعتناق المسيحية    المهرجان الدولي للشاعرات المبدعات .. بنزرت عاصمة الشعر العربي و11 دولة عربية في الموعد    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الثلاثاء 18 فيفري 2020    قابس: بحضور ضيوف أجانب: مهرجان «العولة القابسية»... أصالة واعتزاز    حفل لبنى نعمان في اختتام ملتقى شكري بلعيد: على هذه الأرض... ما يستحق الحياة    انخفاض حصيلة الوفيات اليومية بفيروس كورونا في الصين إلى 98 شخصا    سؤال للمرأة: هل أنت عزباء لانك ذكية    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 17 فيفري 2020    أحمد ذياب يكتب لكم: الغباء الاصطناعي!    "دردشة" يكتبها الاستاذ الطاهر بوسمة : تحية للعميد الأزهر القروي الشابي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ثبوت براءة صديق العائلة وإدانة الزوجة
في جريمة القتل ببن عروس:
نشر في الصباح يوم 16 - 06 - 2009


بن عروس الصباح:
وجهت الدائرة القضائية المختصة تهمة القتل العمد ضد امرأة وأحالتها وملف القضية على الدائرة الجنائية بمحكمة تونس الابتدائية لمقاضاتها طبق القانون وتفيد اول الابحاث التي اجرتها السلط الامنية والقضائية ببن عروس
انه خلال شهر ديسمبر من العام الماضي وردت مكالمة هاتفية من المستشفى المحلي ببن عروس مفادها انه تم قبول جثة رجل يبلغ من العمر حوالي سبع وخمسين سنة واتضح انها جثة رجل من سكان بن عروس عامل يومي متزوج وله ابناء.
وانطلق بذلك البحث بحضور ممثل النيابة العمومية وقاضي التحقيق بمحكمة بن عروس الابتدائية اللذين حضرا بالمستشفى لمعاينة الجثة التي تحمل جرحا عميقا في مستوى الجهة اليسرى والقلب.
وباستنطاق الزوجة تمسكت ببراءتها التامة مؤكدة ان الهالك هو زوجها منذ حوالي ثماني عشرة سنة وانجبت منه ثلاثة ابناء وتحولت بالسكنى منذ سنتين الى أحد الاحياء ببن عروس ويوم الواقعة حوالي الثامنة ليلا كانت بالمنزل حين تولى زوجها معاتبتها طالبا منها تنظيف ملابس ابنتها الصغرى والح في الطلب الى ان نشب خلاف بينهما وتحول الى مشادة كلامية فالتقطت سكينا حجزت على ذمة البحث وصعدت فوق طاولة صغيرة موجودة بالغرفة واشهرتها في وجهه فالتحم بها الهالك واصيب بالسكين وهوى على الارض فأسرعت في الصياح والصراخ فحضر المتهم الذي كان موجودا ببهو المحل الذي تم استنطاقه فيه وثبتت براءته وتولت بمساعدته وبمساعدة ابنتها تحويل الهالك الى مستشفى بن عروس للاسعاف ونفت طعنها للهالك واكدت انها كانت تمزح حين اشهرت السكين في وجهه خاصة وقد كانت تعتقد ان الهالك بدوره كان يمزح معها وحين هوى عليها الهالك كانت تعتقد انه سيفتك منها السكين وفي خصوص وجود علاقة غرامية بينها وبين الرجل نفت وجود أية علاقة واكدت انه صديق العائلة ويتولى مساعدتهم ماديا وأدبيا ويساهم في توفير حاجيتهم وتمكينهم من بعض المبالغ المالية واكدت المرأة اثناء البحث انه كثيرا ما تقع خلافات مع زوجها بسبب مبالغته في مطالبتها بتمكينه من المال.
وباستنطاق الرجل اكد انه صديق العائلة ويقدم لهم مساعدات مادية نظرا لظروفهم الصعبة وهو كثير التردد عليهم بمنزلهم واكد انه خلال نشوب الخلاف بين الزوجين كان قد غادر المنزل لتدخين سيجارة امام المنزل وقد سمع صراخ ابنة الهالك فدخل للمنزل وعثر على الهالك ملقى على الارض وهو يحمل اصابة على مستوى القلب وكانت الزوجة في حالة هلع فطلب من ابنة الهالك ايقاف سيارة اجرة تولى على متنها نقل الهالك وباستنطاق البنت أكدت سماعها والدتها تصرخ وهي تمسك بوالدها الذي كان يضع يده على صدره وهو يتألم من الاصابة به فشرعت في الصياح وتم نقل والدها الى المستشفى على متن سيارة اجرة كانت احضرتها بمساعدة صديق العائلة ووالدتها ونفت مشاهدتها حصول الاعتداء على والدها من قبل والدتها لانشغالها بمشاهدة التلفاز واكدت ان الشجار والخلافات كثيرة الحصول بين والديها وانهما يتبادلان في بعض الاحيان السب والشتم ولذا رأت الدائرة القضائية المختصة توفر الركن القصدي للقتل العمد من خلال حجم السكين آلة الجريمة وقوة الطعنة ومكان الاصابة التي لحقت في ان واحد القلب والرئة كما بين الطبيب الشرعي ان الطعنة جاءت من الاعلى الى الاسفل وهي حقائق دعمت تصريحات المتهمة التي بينت كونها زمن طعنها للهالك واقفة فوق طاولة صغيرة بقاعة الجلوس بالمنزل وبذلك توفرت جميع الاركان القانونية للجريمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.