باكالوريا: الدروس الخصوصية ممنوعة بهذه الاماكن    لتسريع برنامج الإجلاء: الخطوط التونسية تفتح غدا استثنائيا 5 وكالات تجارية    القصرين: انقلاب شاحنة تهريب ووفاة سائقها    علاء الشابي يكشف عن مرضه :''أسلحتي بسيطة وأسلحته مدمّرة''    علاء الشابي يعلن اصابته بمرض ماكر منذ اكثر من شهر    عدنان الشواشي يكتب لكم: أغنية مبتورة «مشرومة»    ضبط 43 شخصا بصدد التحضير لالحرقة بجبنيانة    وزارة الصناعة تضع خطة عمل للنهوض بقطاع النسيج والملابس    إخفاء مراسلة من برلمان طبرق: مجلس النواب يُوضّح    المتلوي: ينتحر شنقا داخل منزله    رئيس الزمالك: فرجاني ساسي لم يساوم لتجديد عقده    تبديد خمس مقولات رئيسية حول الخبز    المنستير: نتائج سلبية لليوم 52 على التوالي و تسجيل 4 حالات شفاء    ابن رجل اعمال صحبة فتاة في وضع مخل داخل سيارة كشف عن شبكة مخدرات    باجة: جلسة خمرية تنتهي بمحاولة إعتداء فظيعة…ثم طعنات سكين    مجلس الأمن يمدّد لعام إضافي قرار تفتيش السفن المشبوهة قبالة ليبيا    كيف توقعت المخابرات الأمريكية منذ عقدين حالة العالم في 2020 ؟ د.أحمد القديدي    وزير الفلاحة من الكاف يصرح : مراجعة الاوامر الترتيبية لصندوق الجوائح الطبيعية..وقريبا صرف المنح للمتضررين من البرد    تونس: القبض على 3أشخاص تعلقت بهم قضايا عدلية    سجن مشجع روماني لمحاولته قتل شرطي    الكاف: وسط توقعات بصابة حبوب متوسطة انطلاق موسم الحصاد    بحضور حفتر وعقيلة صالح: السيسي يطلق "إعلان القاهرة" لحقن دماء الليبيين    بنزرت.. 3 عينات سلبية ولا كورونا لليوم 42 على التوالي    شباب حاجب العيون ينتفض ضدّ التّهميش والبطالة (صور)    ناجي الشاهد يترشّح لرئاسة رابطة الهواة    الهيئة الوطنيّة للمحامين: أي تدخل أجنبي في ليبيا مرفوض..    الوكالة الوطنية للتبغ والوقيد : خسائر مالية ب 136 م د    4 حيل بسيطة تخلصك من انسداد الأنف!    سالم لبيض: نواب «قلب تونس» تعرضوا للتهديد بالسجن (فيديو)    الأستاذ الطاهر بوسمة يكتب لكم: التي لا تعرف كيف تندب لماذا يموت رجلها؟    رئيس البرلمان الإيراني يرد على ترامب بآية قرآنية من سورة محمد    أسطورة كرة السلة مايكل جوردان يتبرع لمكافحة العنصرية    وفاة شاب تونسي بطلق ناري بفرنسا    تخصيص قروض صغيرة لفائدة سائقي سيارات النقل العمومي    البنك المركزي يوضح حقيقة تسجيل هبوط حاد في سعر الدينار مقارنة بالأورو    18 جوان 2020 آخر أجل لتقديم ملفات الترشح للحصول على منح التشجيع على الإبداع الأدبي والفني    عبر موقع تيك توك..لطيفة تدعو الله أن يزيل وباء كورونا عن تونس    القيروان..يوفران مداخيل سنوية بالمليارات..«بطيخ ودلاع» الشراردة يغزوان الأسواق الأوروبية    انتهاكات في عودة دوري الأضواء البلغاري    جلسة عمل حول المنطقة السقوية بسجنان    باجة..انطلاق موسم الحصاد... والصابة في تراجع    الحزب الجمهوري : هناك تعطيل ممنهج لاستكمال الهيئات الدستورية    فيلم مصري من إنتاج تونسي ..«سعاد» ضمن الاختيارات الرسمية لمهرجان كان في دورته الملغاة    حمام الانف : الليبي ابراهيم بودبوس يجدد تعاقده مع فريق الضاحية الجنوبية    وفاة بطلة أوروبا لتنس الطاولة إثر سقوطها من النافذة    بعد أيام.. ميسي يبدأ مفاوضات العقد الأخير    اغلق العشرات .. فيسبوك: شركة في تونس ادارت حسابات وهمية للتأثير على انتخابات 2019    طقس اليوم: ارتفاع نسبي في درجات الحرارة    يوم 9 جوان..البرلمان يقرر مناقشة لائحة تطالب فرنسا بالاعتذار للشعب التونسي    رونالدو أول «ملياردير» في تاريخ الكرة    هبة طبية أمريكيّة لفائدة الصحّة العسكريّة    صالح العَوْد يكتب لكم: آخر الشيوخ العمالقة في ذمة الله تعالى الفقيه الجليل: محمد الحبيب النّفطي    وزيرة الشؤون الثقافية تشرف على اجتماع اللجنة الاستراتيجية لحساب دفع الحياة الثقافية    الفنانة التشكيلة رفيقة حواس: تجربة أكثر من ثلاثة عقود مع الفن و المعارض    إيقاف بيع قطع تراثية تونسية تعود إلى الفترة الحسينية في المزاد العلني بباريس.. وزارة الثقافة توضح    مساء اليوم: خسوف شبه ظل جزئي للقمر    جعفر القاسمي: ''ماعنديش شكون لاهيلي بال''لوك''    التضامن كفيل بتجاوز المحن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





3 آلاف إصابة مؤكدة بأنفلونزا الخنازير في تونس
نشر في الصباح يوم 30 - 12 - 2009

تونس-الصباح : خلافا لما قيل حول فيروس انفلونزا الخنازير مع بداية ظهوره ،بانه يفتك أساسا بكبار السن والمصابين بأمراض مزمنة، تبين أن الفيروس يفتك أيضا بالشباب في عنفوانهم .
هذا ما تؤكده حصيلة الوفيات المسجلة في تونس فمن مجموع 18 شخصا توفوا بفيروس أنفلونزا الخنازير إلى حد الآن، نجد شابين الأول عمره 28 سنة والثاني لم يتجاوز 23 سنة وهما لا يشكوان من أي أمراض مزمنة.في المقابل سجلت حالة وفاة وحيدة في صفوف المسنين البالغة أعمارهم أكثر من 65 سنة.
ويضيف الدكتور نور الدين عاشور مدير المرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة خلال اللقاء الإعلامي الملتئم أمس بوزارة الصحة، أن 15 بالمائة من الوفيات في تونس سجلت لدى أشخاص لا يعانون من أمراض أو مشاكل صحية... كما أن 55 بالمائة من حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس سجلت في صفوف الفئة العمرية مابين 5 سنوات و18سنة.
وتتوزع بقية الإصابات المؤكدة في تونس والبالغ عددها أكثر من 3 آلاف حالة، بين 20 بالمائة في صفوف الأطفال الأقل من 5 سنوات و16 بالمائة من الإصابات لدى الأشخاص المتراوحة أعمارهم مابين 18 و35 سنة .
وقد تم إيواء 600 حالة في المستشفى نصفهم لا يشكون سابقا من أمراض مزمنة لكن التعكرات الصحية الخطيرة التي خلفها الفيروس تطلبت إيواءهم في المستشفي.
تعكرات خطيرة
من جهته يقول الدكتور منجي الحمروني مدير الرعاية الصحية الأساسية أن حالات الوفاة المسجلة في صفوف النساء الحوامل(3حالات) شملت أيضا نساء في مقتبل العمر تراوحت أعمارهن بين 26 و27 سنة وليس لديهن أمراض مزمنة.
ويؤكد الدكتور منجي الحمروني أن التعكرات الصحية الخطيرة التي تسجل لدى بعض الأشخاص تكون سريعة ومفاجئة وفي غضون 3 أيام على أقصى تقدير يمكن أن يموت الشخص. وفي الكثير من الأحيان لا تجدى نفعا كل الجهود المبذولة لإسعاف المصاب أو إنعاشه لأن الفيروس يتغلغل بسرعة داخل الرئة ويحدث التهابات عميقة في الخلايا والنسيج الرئوي...
وأمام هذه التعكرات الصحية الخطيرة وحالات الوفاة التي لم تستثن حتى الشباب الذين هم في صحة جيدة يؤكد الدكتور نور الدين عاشور أن التلقيح يعد الحل الوحيد للوقاية من الفيروس لا سيما وأن عدد الذين قاموا بالتلقيح إلى حد الآن في تونس لم يتجاوزوا 150 ألف شخص من بينهم حوالي 10 آلاف امراة حامل..
ويشير الدكتور نور الدين عاشور إلى أن التلاقيح متوفرة بالكميات اللازمة بنوعيها الذي يحتوي على اضافات والخالي من الإضافات كما ينتظر أن تصل غدا 22 ألف جرعة إضافية من التلاقيح الخالية من الإضافات .
التلقيح والأثار الجانبية
ويوضح الدكتور محمد الأكحل مدير المركز الوطني للحذر من مخاطر الأدوية أنه لا مبرر للخوف من التلقيح خاصة وأن معطيات المنظمة العالمية للصحة تؤكد أن الأعراض الجانبية الناتجة عن استعمال أكثر من 90 مليون جرعة تلقيح عبر العالم كلها أعراض متوقعة ولم تتجاوز الأعراض التي تظهر عادة عند اجراء تلاقيح النزلة الموسمية.ويضيف الدكتور محمد الأكحل أنه ومنذ الشروع في حملة تلقيح أنفلونزا الخنازير في تونس لم يتصل بالمركز الوطني للحذر من مخاطر الأدوية سوى 15 حالة تبين أن الأعراض الجانبية التي ظهرت عليهم بعد اجراء التلاقيح لا تتعدى بعض الآلام أو الإحمرار في مكان الحقنة أو ارتفاع حرارة الجسم، وكلها أعراض جانبية عادية تظهر أيضا مع إجراء التلاقيح المألوفة...
وأكد الدكتور محمد الأكحل أنه لا مبرر للخوف من عدم خضوع التلقيح الجديد إلى التجربة الكافية لمعرفة آثاره السلبية ، لأن صنع تلقيح أنفلونزا الخنازير استند إلى ما تخزنه المخابر من معطيات وتجارب حول لقاحات النزلة العادية. وقد تم الحفاظ في صنع تلقيح أنفلونزا الخنازير على نفس المواد المضافة لتحفيز مناعة الجسم التي تستعمل في لقاح النزلة العادية مع تغيير وحيد تمثل في تعويض بروتيين H2N3 ببروتيين AH1N1 ...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.