المغزاوي: حركة الشعب لن تشارك في حكومة النهضة ومتمسّكة بمقترح ''حكومة الرئيس''    تلاسن بين إطار أمني و مواطن رفقة زوجته المُنقبّة: الداخلية توضح    الداخلية: من تمّ القضاء عليه اليوم من أخطر القيادات الإرهابية وأكثرها دموية    فنانو لبنان في مقدمة المتظاهرين بساحات بيروت..    الجيش السوري ينسحب من مدينة رأس العين    ملخص لاهم الاحداث الوطنية طيلة الاسبوع الممتد من 13 الى 19 اكتوبر 2019    الرابطة الثانية (الجولة الثالثة) - النتائج الكاملة للمجموعة الثانية    قربة: تشويه صورة الزعيم فرحات حشاد واتحاد الشغل يندد بالحادثة    مرتضى منصور من جديد: مستعد لعقوبة إنزال الزمالك حتى للقسم الثالث بسبب «السوبر»    التوقعات الجوية لهذه الليلة    ليبيا.. إنقاذ 196 مهاجرا غير نظامي في عمليتين منفصلتين    قلب تونس يوضح " كتلة الحزب النيابية كاملة ومتماسكة ،ومتمسّكة بانتمائها الحزبيّ "    واشنطن: مروان عباسي يفوز بجائزة أفضل محافظ بنك في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا    فظيع/ العيون.. مقتل طفلة وشقيقها على يد ابن عمهما    لبنان..الحريري يدعو إلى جلسة حكومية لإقرار ورقة الإصلاح الاقتصادي    المهرجان الدولي للخيام بحزوة ثراء وتنوع    في عملية واسعة: حجز 17 شاحنة تهريب وبضاعة فاقت المليار    سيدي بوزيد: انتحار اب لطفلين في عمود كهربا7ي ذو ضغط عال    واقعة أليمة في القصرين: مختل عقليا يقدم على ذبح فتاة…وطفل يحاول الفرار منه فيموت غرقا!    وزارة التربية تعلن الحرب على ظاهرة «العطل المرضية»    في تصفيات «الشان»: المنذر الكبير يحسم اختياراته لمواجهة ليبيا    بالصورة: درة تناهض سرطان الثدي ضمن ''ماراطون نوران''    الاربطة المتقاطعة تنهي موسم لاعب بايرن ميونيخ    تشغيل: برنامج عقد الكرامة يستهدف 25 لفائدة ألف حامل شهادة عليا العام المقبل    فجر اليوم بسيدي بوزيد: مداهمة منزل شخص يتحوز على اسلحة من بينها مسدس شبيه بمسدس إغتيال بلعيد(صور)    بنزرت الجنوبية.. وفاة شاب اثر حادث مرور    سيدي بوزيد.. حجز ملابس وبضائع مهربة بأكثر من 670 الف دينار    منزل عبد الرحمان/ بنزرت: هبة شبابية لتنظيف المدينة (صور)    العاصمة:إغلاق عدد من المسالك والطرقات أمام عبور العربات    البطولة العربية لكرة السلّة.. اليوم يتعرّف الاتحاد المنستيري على منافسيه    مريم بن مولاهم ترد على ''رسالة وزارة الثقافة لعدم الحضور في ايام قرطاج السنمائية''    دور الغذاء الصحي في توازن الجسم    "كان" تونس لكرة اليد.. مجموعة في المتناول للمنتخب    الرابطة الثانية (ج 3) : سيدي بوزيد في الصدارة... و«الجليزة» تستفيق    فيديو: ملخص الحلقة 5 من ''ذا فويس''.. متسابقة تُبكي أحلام ونهاية مرحلة ''الصوت وبس''    بنوك لبنان تغلق أبوابها بسبب الإحتجاجات    اختتام أيام قرطاج الموسيقية ..تونس تفوز بالتانيت الذهبي.. والفضي للكامرون    المسرحي التونسي بغدادي عون يرأس لجنة تحكيمه ..تنظيم أول مهرجان وطني للمسرح في موريتانيا    موسكو .. أهداف التواجد الأمريكي في سوريا ليست مفهومة    موسيقى صاخبة وأضواء ساطعة وفتاتان.. "ملهى ليلي" داخل السجن    تقدر ب 60ألف طن... صابة زيتون استثنائية... في القصرين    البورصة خلال كامل الأسبوع الفارط ..توننداكس يضع حدا لسلسلة من التراجعات    من تنظيم مركز النهوض بالصادرات ...منتدى أعمال تونسي بلغاري    خماسي أليف: عن موسيقى لا تعترف بالحدود    كلام × كلام...في الوعي السياسي    زواج ملكي فخم لحفيد نابليون بونابرت (صور)    مصدر من «الخطوط التونسية» ل«الصريح»: تم احتجاز طاقم طائرة باريس توزر بمطار صفاقس (متابعة)    قادمة من فرنسا: مسافرون يعلقون بمطار صفاقس بعد رفض القائد مواصلة الرحلة نحو توزر    5 خرافات شائعة عن الشاي.. لا تصدقها    توزر: زيادة في عدد السياح الوافدين ب30 بالمائة وموسم واعد بالانفتاح على أسواق جديدة    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم السبت 19 أكتوبر 2019    مجموعة وان تاك تحقق ايرادات فاقت 670 مليون دينار مع موفي سبتمبر 2019 مدفوعة باداء تصديري جيد    محمد الحبيب السلامي يسأل : أين الإسلام السياسي؟    تونس: ارتفاع نسق الإصابة بالسّرطان بشكل مفزع    سؤال جواب ...ابني متعلّق بي، ابني لا يتركني    علاج مرض القولون بالأعشاب    الفوائد الصحية للرمّان    حظك ليوم السبت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طرابلس «تشتعل».. والمعارضة «تحضر» لما بعد القذافي
نشر في الصباح يوم 26 - 02 - 2011

عواصم وكالات في رابع ظهور له، قال معمر القذافي، في كلمة مقتضبة ومفاجئة من فوق سور مرتفع بالساحة الخضراء، قوله إنه ليس رئيساً ولا ملكاً ولكن الشعب يحبه والثورة جعلت ليبيا قائدة العالم كله، داعياً أنصاره للخروج المسلح والدفاع عن ليبيا.
وتوعد القذافي، في كلمته للحشود في الساحة الخضراء، «الأعداء»، وقال «سنهزم أي محاولة خارجية كما هزمنا إيطاليا»، طالباً من الجماهير إلى الخروج والدفاع عن ليبيا، طالباً من الشباب، الذين خاطبهم بوصفهم ثواراً على اعتبار أنه مازال قائداً للثورة، في الساحة بأن «ارقصوا وغنوا وامرحوا واستعدوا.»
وقال القذافي، واثقاً من حب الشعب له: «الشعب الذي لا يحبني لا يستحق الحياة.»
وأضاف لقد «أرغمنا إيطاليا على الاعتذار لنا ودفعت التعويض»، وهذه الثورة (ثورة القذافي نفسه) «أحيت ثورة عمر المختار من جديد». وتوعد الأعداء بالقتل وقال «سوف نقاتلهم وسوف نهزمهم».
وقال القذافي لمؤيديه في الساحة الخضراء انه سيفتح مخازن الاسلحة عند اللزوم لتسليح الشعب الليبي ضد «العدو».
واضاف ان باستطاعة الليبيين سحق أي عدو بارادة الشعب. وقال ان الشعب مسلح وعند اللزوم سيتم فتح المخازن لتسليح كل الشعب الليبي وكل القبائل الليبية.

طرابلس تشتعل

يأتي ذلك فيما وقعت اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن الليبية التي انتشرت على كل مساجد المدينة، بعد انتهاء صلاة الجمعة في طرابلس.
وقال العضو في جبهة الخلاص الوطني الليبية المعارضة، محمد عبدالله، نقلاً عن شهود عيان إنه سمع صوت إطلاق رصاص والأسلحة الرشاشة في العديد من مناطق طرابلس، وسقط جراء ذلك العديد من الجرحى، غير أنه لم يعرف عددهم.
ونقلت تقارير إعلامية ميدانية من العاصمة الليبية نقلا عن شهود عيان إن صوت الرصاص كان كثيفاً، لكنها أشارت إلى تفرق المتظاهرين واختفائهم من الشوارع.
وفي الأثناء، قالت قناة «الجماهيرية» التلفزيونية الليبية الرسمية، إن قوات الأمن الليبية تمكنت من اعتقال عدد من الأجانب، كانت بحوزتهم قنابل يدوية، واعترف هؤلاء بتورطهم في الأحداث الأخيرة في شرقي البلاد، وأن من بينهم أحد قادة تنظيم القاعدة في العراق.
وقال التلفزيون الليبي «إن هذه الاعترافات توضح دون شك وجود قوات خارجية متورطة في الأحداث ونحن نعلم من هم».

السيطرة على الزاوية ومصراتة

يأتي ذلك فيما سيطر الثوار الليبيون أمس، على مدينتيْ الزاوية ومصراتة القريبتين، وصدوا هجمات مضادة نفذتها القوات الموالية للقذافي.
وقالت مصادر إعلامية لقناة الجزيرة الفضائية أمس، إن المعارك -التي شهدتها الزاوية بين الثوار والقوات الموالية للقذافي- أدت إلى سقوط نحو مائة قتيل، حيث جرى تبادل لإطلاق النار في شوارع المدينة، كما تم إشعال النيران في عدة مبان بينها مقر للشرطة.
ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن شهود عيان أن عددا من الأهالي كانوا يحملون بنادق صيد للدفاع عن المحتجين، وأشاروا إلى أن المهاجمين استخدموا الرشاشات المضادة للطائرات لقصف منارة المسجد.
ومن جانبها نقلت وكالة رويترز عن شهود عيان أنه لم يعد هناك وجود لقوات الأمن الليبية داخل مدينة الزاوية.

مصراتة تتصدى

ونقلت وكالة رويترز عن شهود عيان أن الهجوم على مصراتة قام به اللواء رقم 32 الذي يقوده خميس نجل القذافي، والذي يعد -حسب الوكالة- من أقوى ثلاث وحدات لحماية النظام، حيث يتكون من نحو عشرة آلاف فرد ويتسم أفراده بأنهم مسلحون بشكل أفضل، كما أنهم أكثر ولاء للقذافي من باقي وحدات الجيش. وذكر موقع صحيفة «قورينا» أن إحدى الكتائب الأمنية التابعة للقذافي شنت هجوما على مطار مصراتة، غير أن المتظاهرين تصدوا لها وأجبروها على الهرب، ثم شكلوا لجنة من الشباب للمحافظة على المطار من المرتزقة والكتائب الأمنية، في حين دعا رائد في سلاح الجو الليبي الطيارين الليبيين إلى النزول في مطار مصراتة بعد سيطرة الثوار عليه.

اعتقال مرتزقة

وفي مدينة البيضاء نجح الثوار في اعتقال عدد من المرتزقة كانوا يقاتلون إلى جانب القوات الحكومية، حيث تم وضعهم تحت الحراسة في بعض المدارس ومن بينهم تشاديون، إضافة إلى عناصر من قوات الأمن الليبية، حسبما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية.
وتأتي هذه الأنباء فيما اعترفت كينيا، على لسان كل من قائد قواتها الجوية ومساعد وزير خارجيتها، بوجود مرتزقة كينيين ضمن الجنود الأجانب الذين استدعاهم القذافي لمساعدته في محاربة الثوار.
وقالت صحيفة «ديلي نيشن» الكينية إن «كلاب الحرب» الكينيين يقاتلون من أجل القذافي، مشيرة إلى أن هناك تصريحات أكدت أن ضباطا كينيين متقاعدين من الجيش والشرطة يتواجدون في ليبيا للعمل في شركات خاصة.
فيما أوضح قائد القوات الجوية الكينية رجيب فيتوني أنه شاهد بعينيه سفر نحو 5 آلاف من المرتزقة على متن طائرات عسكرية ليبية منذ 14 فيفري الماضي.
وأضاف «هذا هو السبب لتحولي إلى موقف معاد للحكومة الكينية، لأن دخول طائرات عسكرية ليبية إلى كينيا وحملها للمرتزقة الذين جمعوا قواهم يعني أن هناك أمرا لهم بفعل ذلك».
يأتي ذلك فيما تمكن ائتلاف يدير مدينة بنغازي الليبية التي يسيطر عليها المحتجون من ملء الفراغ السياسي ويقوم بتنظيف المدينة وتوفير الطعام والدفاع عن المباني وطمأنة شركات النفط الاجنبية ويعبر لابناء طرابلس عن ايمانه بأن الليبيين شعب واحد. وبعد صلاة الجمعة أعلن نحو ستة آلاف شخص يقطنون بنغازي تضامنهم مع المحتجين في طرابلس ورفضهم تقسيم البلاد قائلين انهم يريدون الحفاظ على وحدة ليبيا. ورددوا هتافات تدعو بالنصر لاخوتهم في طرابلس بينما أفادت تقارير بأن خمسة أشخاص على الاقل قتلوا في العاصمة عندما فتحت قوات الامن النار على المحتجين.

إطار سياسي

سياسيا، بدأ عدة ليبيين داخل البلاد وخارجها أمس، محاولة لتشكيل إطار سياسي قادر على قيادة البلاد في مرحلة انتقالية، حيث قالت تقارير إعلامية عن مصادر من المعارضة الليبية أن هذا الإطار سيتولى في الفترة المقبلة إدارة ما جرى وصفه ب»المقاومة» الداخلية لنظام القذافي، والإشراف الخارجي على التمثيل الدبلوماسي لطرابلس.
وبحسب المصدر الذي يتابع المشاورات الداخلية بين أطراف المعارضة الليبية، فإن الإطار سيشدد على الوحدة الوطنية بين كافة أطراف المجتمع الليبي.
وتابع المصدر:»هذا الإطار الوطني سيكون مخولاً التحدث إلى العالم باسم ليبيا، وسيتولى التنسيق بين السفارات الليبية في الخارج».

تجميد أرصدة القذافي

اعلنت الحكومة السويسرية ان سويسرا قررت اول امس»مع مفعول فوري» تجميد الارصدة التي قد يكون يملكها القذافي والمقربون منه في البلاد. وقالت الخارجية السويسرية في بيان «تفاديا لاستخدام خاطىء للاموال العامة الليبية قرر المجلس الفدرالي (الحكومة) ان يجمد مع مفعول فوري كل الارصدة المحتملة لمعمر القذافي والمقربين منه في سويسرا».

ويكيليكس في الموعد

وكان موقع ويكيليكس كشف عن برقية دبلوماسية، ان ليبيا تمتلك مليارات الدولارات في حسابات بالمصارف الاميركية.
واوضحت البرقية التي بعثتها السفارة الاميركية في طرابلس في جانفي 2010 ان المؤسسة الليبية للاستثمار تمتلك 32 مليار دولار وان «عددا كبيرا من المصارف الاميركية تدير كل منها ما بين 300 الى 500 مليون دولار».
وحصلت السفارة على هذه المعلومات من رئيس هذه المؤسسة محمد لياس الذي اوضح ان القسم الاكبر من مبلغ ال 32 مليار مودع «بشكل ودائع مصرفية تدر علينا الكثير على المدى الطويل».

إدانات والأطلسي يستعد

على الصعيد الدولي، أدانت نافي بيلاي مفوضة الامم المتحدة لحقوق الانسان أمس، القتل الجماعي الذي تقوم به القوات الليبية التي تستخدم الدبابات وطائرات الهليكوبتر ضد محتجين ودعت المجتمع الدولي لوقف اراقة الدماء.
من جهتها قالت وزيرة الخارجية الفرنسية ميشيل اليو ماري أمس، ان مسودة القرار الفرنسية البريطانية المقدمة للامم المتحدة تدعو لفرض حظر على تصدير الاسلحة الى ليبيا وفرض عقوبات مالية كما تطلب من المحكمة الجنائية الدولية اتهام الزعماء الليبيين بارتكاب جرائم ضد الانسانية.
وقال دبلوماسيون طلبوا عدم ذكر أسمائهم انهم يأملون في اجراء مفاوضات سريعة على النص والتصويت عليه في وقت ما الاسبوع المقبل.
وردا على سؤال حول امكانية صدور قرار أمس، قالت اليو ماري ان فرنسا ستدفع بهذا الاتجاه.
وكانت الولايات المتحدة قالت أمس الأول، انها تبحث كل الخيارات وبينها فرض حظر طيران على ليبيا وانها لا تستبعد التحرك العسكري لمواجهة الازمة.
وصرح وزير الدفاع البريطاني ليام فوكس بأن بريطانيا تناقش مع قيادة حلف شمال الاطلسي أفضل طريقة لتنسيق الجهود الرامية لاجلاء رعايا عدد من الدول من ليبيا على مدى الايام القليلة المقبلة.

فرصة للناتو

أما روسيا فقالت على لسان مندوبها الدائم لدى حلف شمال الأطلسي دميتري روغوزين، إن الوضع في ليبيا دفع أندرس فوغ راسموسن، الأمين العام للناتو، إلى التطلع لتوسيع نطاق مسؤولية الحلف إلى ما وراء أوروبا.
وأضاف روغوزين في حديث لوكالة «نوفوستي» أمس، أن عقد اجتماع طارئ لمجلس الناتو على مستوى سفراء الدول الأعضاء لبحث المسألة الليبية يعكس رغبة راسموسن في العمل على توسيع الرقعة الجغرافية التي يسيطر عليها الحلف إلى أبعد من القارة الأوروبية، لافتا إلى أن ليبيا لم تكن يوما دولة شريكة للناتو، الذي، بدوره، لم يركز اهتمامه عليها.
واستنتج المسؤول الروسي أن الأحداث في ليبيا بمثابة مبرر لوصول حلف الناتو إلى منطقة شمال أفريقيا بداعي تهدئة الأوضاع في ليبيا.
وكان الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف أدان أمس، استخدام القوة ضد المدنيين في ليبيا وحذر السلطات الليبية من انها ستواجه المحاكمة بموجب القانون الدولي اذا لم توقف العنف.

كوبا وفنزويلا وأمريكا

من جهته قال نيكولاس مادورو، وزير خارجية فنزويلا، أمس الأول، إن الولايات المتحدة وحلفاءها يثيرون القلاقل والاضطرابات في ليبيا «لتبرير غزو البلاد، ومن ثم الاستيلاء على مخزونها النفطي».
وقال: «إنهم يخلقون ظروفا لتبرير الغزو على ليبيا التي تمر بأوقات عصيبة، ولا يجب قياسها بمعلومات يتم الحصول عليها من وكالات أنباء إمبريالية».
بدوره، اعتبر الرئيس الفنزويلي، هوجو شافيز، أن نظام حليفه القذافي يواجه ما أسماه «حربا أهلية».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.