كيف يؤثر السهر لساعات متأخرة ليلا على خصوبة الرجال؟    مذيع عربي يتعرض للهجوم لجهله "بعروبة" موريتانيا    سوسة: إنتشال جثتين من طرف فرقة الغوص    نداء تونس تعلن عن تغييرات جزئية في قياداتها وهذه التفاصيل    في سابقة هي الأولى..الجبهة الشعبية تتضامن مع نائبة من النهضة    عبد الكريم الهاروني: حركة النهضة مقبولة وطنيا ودوليا    ترامب: سنزيل إيران من الوجود إذا هاجمت مصالحنا    فاجعة في نابل..وفاة 6 رضع واحتقان في صفوف العائلات    قربة ..إحباط عملية هجرة سرية    حافظ قايد السبسي: نداء تونس ضد تأجيل الانتخابات وسيدخل التشريعية بقائماته الخاصة    محلل: تلك هي أسباب وصول معدل النمو الاقتصادي في لبنان إلى 0%    لطفي شرف الدين يكشف أسباب بيع أسهمه في التاسعة    اكتشف أن موريتانيا بلد عربي.. مواقع التواصل تسخر من مذيع مصري    3 بطاقات ايداع السجن في حق خطيب أساور بن محمد والمعنية تعلق (متابعة)    3 ملايين ونصف من العائلات سيشملها إنخفاض فواتير الكهرباء    وزير السياحة يدعو إلى مزيد اليقظة و ضرورة تأمين النزل    السعودية تمنع دخول الأجانب إلى مكة بقطار الحرمين خلال فترة الحج    المنستير.. احباط عملية اجتياز للحدود البحرية خلسة    ميركاتو: نحو عودة نيمار الى برشلونة هذا الصيف    وزارة الثقافة ترصد مليون و400 ألف دينار لدعم العمل الثقافي بالكاف    أكثر أمراض شائعة في موسم الصيف: يجب الحذر منها    في معهد الورديّة..مهرجان تلمذي تأسيسي ثريّ الفقرات    بعد طرد زوجها من عمله/ النائب عن الجبهة الشعبية زياد لخضر يتضامن مع النائبة عن حركة النهضة سناء المرسني    بالفيديو: فيصل الحضيري يوضّح حقيقة عودته للحوار التونسي    رسمي: تنقيح الأمر المتعلق بضبط أصناف رخص السياقة وصلوحيتها وتجديدها    خاص : الفيفا تحسم لقاء الترجي والوداد الأربعاء القادم..وتسريبات عن قرارات مفاجئة    كاتب الدولة لدى وزير النقل: تم رفع ومتابعة 16 نقطة من الاخلالات المرصودة من قبل محكمة المحاسبات والمتعلقة بديوان الطيران المدني والمطارات    في برنامج ال”كان”…أسود الكاميرون يبدأون اليوم حملة الدفاع عن لقبهم    نابل:تحقيق حول تسليم جثامين الولدان دون إعلام السلط القضائية    رسميا: زيادة بين 12 و15 بالمائة في تعريفة الكهرباء والغاز..وهذه التفاصيل..    أغنيات عرفت الشهرة والخلود    كشف عن تلقيه تهديدات قبل الانتخابات/ سامي الفهري : "قد نشعر بحرية أكبر في الزنزانة"    عصام الشولي: "بدايات المنتخب في "الكان" تكون صعبة".. وابو تريكة يوجه رسالة خاصة للتوانسة    فضاء البحر الأزرق يقدّم معرض "أوبيرا الصابون"    في مسابقات الدورة الثالثة من «الميدعة الذهبية» ... التونسية للتموين تشارك بأطباق «أكلات جوية» متميزة    ” توننداكس” يتطور بنسبة 26ر2 بالمائة خلال شهر ماي 2019    ترامب يرد على صحافية اتهمته باغتصابها : لست من نوع النساء المفضل لدي!!    قبلي : تضرّر 40 شجرة نخيل وعدد من اشجار الزيتون جراء نشوب حريق في واحة “الجديدة”    سجنان : إحتراق مدجنة ونفوق أكثر من 4000 دجاجة    بطولة افريقيا للمبازرة بباماكو.. ميدالية ذهبية لسارة بسباس    اليوم : انطلاق التسجيل في "اس ام اس" نتائج الباكلوريا    كان مصر 2019: المساكني يصبح اول لاعب تونسي يسجل في اربع نسخ للمسابقة القارية    البنك الدولي يمنح تونس قرضا جديدا    طهران: عقوبات واشنطن تقطع طريق الدبلوماسية إلى الأبد    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الثلاثاء 25 جوان 2019..    الأبعاد الخطيرة لمؤتمر البحرين فلسطينيا وعربيا    كان مصر 2019: قيراط و هميلة لمباراة مدغشقر و بورندي    الاحتفاظ بخمسيني بشبهة الاتجار بالأطفال    المعارضة الموريتانية ترفض فوز مرشح السلطة وترجئ دعوتها للتظاهر    قفصة .. في اليوم الاول ل «النوفيام» ..ارتياح في مادتي الانشاء والانقليزية    طقس اليوم    دار الإفتاء المصرية تحدد نسبة الكحول المسموح بتناولها    أمريكا تسجل 33 إصابة جديدة بالحصبة أغلبها في نيويورك    صدمة في إيطاليا.. وداعا "سان سيرو"!    تجربة لقاح ثوري للسرطان على الكلاب!    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    كاتب مغربي : عمر بن الخطاب وأبو بكر الصديق شخصيتان خياليتان مصدرهما الإشاعة    في الحب و المال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«سألتقي خالد مشعل خلال أيام وسنبحث كل القضايا المصيرية»
محمود عباس في لقاء إعلامي
نشر في الصباح يوم 13 - 11 - 2011

فترة انتظار وجيزة فصلت بين اختتام اللقاء الصحفي الذي جمع الرئيس الفلسطيني محمود عباس بممثلي الصحف الوطنية والاجنبية مساء أول أمس بمقر اقامته بضاحية قمرت وبين اللقاء التالي المغلق الذي جمعه بزعيم حركة النهضة الشيخ راشد الغنوشي الامر الذي فتح المجال لكثير من التساؤلات والتعليقات من جانب الصحفيين بشأن دور وساطة يقوده الغنوشي بين فتح وحماس قبل اللقاء المرتقب الذي أعلنه الرئيس الفلسطيني من تونس بينه وبين خالد مشعل خلال أيام يعقد بالقاهرة. وقد تمسك راشد الغنوشي بالصمت واكتفى بتوزيع الابتسامات أمام عدسات المصورين الذين واكبوا اللقاء دون تقديم ما يمكن أن يقنع الصحفيين الحاضرين.
وبالعودة الى اللقاء الصحفي الذي عقده الرئيس الفلسطيني فقد امتد من المعركة الديبلوماسية المستمرة لكسب العضوية الدائمة في الامم المتحدة الى المشهد السياسي الفلسطيني المعقد والمصالحة المؤجلة الى الدور الامريكي ودور الرباعية في الصراع الفلسطيني الاسرائيلي ومنه أيضا الى الاتهامات بالفساد التي التي تلاحق زوجة الزعيم الفلسطيني سهى عرفات ومنها الى المشهد السوري وتداعيات الربيع العربي على القضية الفلسطينية. وقد أكد أبومازن خلال اللقاء على أن خيار حل السلطة أمر غير مطروح اطلاقا وأن من يعتقد ذلك مخطئ مهما كانت نتائج التصويت على طلب فلسطين العضوية في الامم المتحدة واضاف انه لا يتوقع ان تنجح الخطوة هذه المرة مشددا على ان القيادة الفلسطينية ستستمر في مساعيها للحصول على العضوية في الامم المتحدة وأعرب أبو مازن عن استعداده لزيارة ليبيا حالما يتلقى دعوة في الغرض.

معركة مستمرة.. ولا للصدام مع أمريكا

وأكد عباس على ان حصول فلسطين على عضوية الامم المتحدة لا يتناقض اطلاقا مع عملية التفاوض قائلا حتى لو حصلنا على العضوية سنذهب الى المفاوضات لان ما بيننا وبين اسرائيل على الارض لا يحل في الامم المتحدة بل على طاولة التفاوض. وخلص أبو مازن الى أن ناتنياهو لا يريد السلام وأنه يسعى للاكتفاء بالتعامل في المسائل الامنية والاقتصادية وأشار الى أن ليبرمان يشن ضده عملية تحريض وتشويه وأن يعلون ذهب الى حد اعتبار أن الذهاب الى الامم المتحدة اعلان حرب على اسرائيل وأنه تعمد بذلك تحويل المعركة السياسية والديبلوماسية والقانونية الى معركة ارهابية وتسائل أبومازن «كيف يمكن أن يكون اللجوء الى القانون ارهابا؟» واضاف بان الموقف الفلسطيني واضح من الحلول المستقبلية والعلاقات مع اسرائيل اذا انسحبت من الاراضي المحتلة واعترفت بالقدس الشرقية عاصمة للفلسطينيين واذا حلت قضايا المرحلة النهائية وقضايا اللاجئين.
وعن العلاقة مع الادارة الامريكية قال محمود عباس بأنه حريص على فك الاختلافات بعيدا عن التصادم ودعا أبو مازن الولايات المتحدة الى القيام بوساطة أكثر جدية للضغط على المخطئ والتوصل الى حل سياسي بين الفلسطينيين وبين اسرائيل معربا عن امله ان تغير امريكا موقفها من موضع عضوية فلسطين في الامم المتحدة ومنظمة اليونسكو.
ونفى أبو مازن ان تكون الرباعية الدولية تمارس اي ضغوطات على الجانب الفلسطيني من اجل العودة الى المفاوضات موضحا ان بيان الرباعية الذي صدر في الثالث والعشرين من سبتمبر الماضي كان بيانا جيدا الا أنه شدد على أن المهم ان يترجم عمليا على الارض خاصة وانه يدعو الى العودة الى المفاوضات وفق مرجعيات واضحة ودون اي اجراءات استفزازية من اي طرف. واعتبر أن اتصاله مع هيلاري كلينتون يتنزل في اطار قرار الكونغرس الامريكي منع بعض المساعدات عن الفلسطينيين واطلاق البعض الاخر الى جانب العقاب الذي فرضته اسرائيل على عائدات الرسوم الجمركية بعد حصول الفلسطينيين على عضوية اليونسكو.
وفي هذا الاطار أكد أبو مازن أن اللقاء مع الرباعية المرتقب غدا الاثنين ليس بداية مفاوضات مع اسرائيل وانما تمهيد للمفاوضات وجس نبض لكلا الطرفين لمحاولة جسر الهوة. وعن المشهد الراهن في سوريا التي تعد نحو نصف مليون لاجئ فلسطيني قال أبو مازن أنه لا مجال للتدخل في الاحداث التي مرت و تمر في العالم العربي من شؤون داخلية عربية وأنه اذا ما أرادت الشعوب أن تسعى للحرية والديمقراطية فان ذلك من حقها وقال أبومازن ان السلطة الفلسطينية ليس لها خلافات لا مع الحكومة السورية ولا مع المعارضة وان الفلسطينيين لم يتدخلوا اطلاقا لا في تونس ولا في مصر.

لقاء خالد مشعل والذهاب الى غزة لا يحتاج الى وساطة

وأكد أبو مازن أنه ليس في حاجة لدعوة أو وساطة من أي طرف كان للذهاب الى غزة وفي مجمل ردوده حول المصالحة الفلسطينية قال ان الذهاب الى غزة مسألة ضرورية ولكن لا بد من التمهيد لها بشكل جيد لكنها واردة جدا في كل الاحوال و شدد على أنه ليس بحاجة الى اي وساطة في هذا الخصوص لان الذهاب الى غزة يمكن أن يتم في اي لحظة، وأشار الى أن لقاءه المرتقب مع السيد خالد مشعل في القاهرة خلال الايام القادمة سيبحث موضوع المصالحة ومجمل الوضع الفلسطيني معتبرا ان حركة حماس جزء من الشعب الفلسطيني ولا بد من التشاور معه و قال «سنجلس مع خالد مشعل لنبحث كل القضايا المصيرية موضحا أن موعد الانتخابات سيكون في ماي القادم «وشدد على أهمية وجود حكومة من تكنوقراط مستقلين بدون فتح أو حماس الى حين تنظيم الانتخابات ليتولى الفائز بعد ذلك تشكيل الحكومة الوطنية مع بقية التنظيمات واعتبر أن الذين يتفردون بتنظيم الحكومات عليهم أن يتحملوا المسؤولية وحدهم.
واعتبر أبو مازن أن صعود التيارات الاسلامية الى الحكم يعكس ارادة الشعوب المعنية في الدول العربية واستبعد التوقعات بان الحكومات ذات الطابع الاسلامي يمكن ان تؤثر سلبا على القضية الفلسطينية مضيفا أن القضية الفلسطينية كانت ولا تزال في عقل وقلب مختلف الشعوب العربية.
وقال أبو مازن أن الفلسطينيين لم يذهبوا وحدهم الى الامم المتحدة بل كانوا مدعومين بالموقف العربي المؤيد لهذه الخطوة وانتقد أبو مازن تقصير الدول العربية في تقديم دعمها المالي للفلسطينيين.

القضاء وسهى عرفات

أما عن الاتهامات التي تلاحق زوجة الزعيم عرفات فقد رد أبو مازن بأن هناك قضية أمام القضاء التونسي وأن ثقته كبيرة في أن الكلمة الفصل ستكون للقضاء وشدد أبو مازن على أن موقف تونس من القضية الفلسطينية ظل وعلى مدى نحو مائة عام مؤيد للقضية الفلسطينية وقال عشنا فترة طويلة من الزمن في تونس وكانت المحطة الاخيرة قبل العودة الى الوطن ونفى أبو مازن وجود أي ملفات عالقة بين السلطة الفلسطينية وتونس. وقال «جئنا لتهنئة التونسيين على الانتخابات واجرينا حوارات مع ممثلي الاحزاب ولم نطلب شيئا».
يذكر أن الرئيس الفلسطيني التقى بالاضافة الى الرئيس المؤقت فؤاد المبزع ورئيس الحكومة الباجي قائد السبسي ممثلي الاحزاب والنقابات.
وكشفت وكالة وفاء الفلسطينية أن لقاء أبو مازن الغنوشي تناول آخر تطورات الاوضاع والمستجدات المتعلقة بالقضية الفلسطينية والجهود الديبلوماسية المبذولة من القيادة الفلسطينية على كافة المجالات من أجل متابعة ملف طلب العضوية الكاملة لفلسطين في الامم المتحدة. وأن أبو مازن أكد في لقائه بالغنوشي أن المصالحة الفلسطينية تحتاج الكثير من الدعم من كل المخلصين من هذه الامة وأنها تسير في طريقها. ومن جانبه اعرب راشد الغنوشي عن ثقته في أن تأخذ القضية الفلسطينية زخما ودعما كبيرا نتيجة لنجاح الربيع العربي موضحا أن القضية الفلسطينية اليوم احوج ما تكون لوحدة الصف الوطني...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.