قناة "التاسعة" ترد بقوة على سامي الفهري    طوكيو تستقبل ترامب بهزة أرضية قوية    الطقس : أمطار غزيرة بهذه المناطق    نهائي دوري الأبطال…الترجي يتعادل والحسم يتأجل لموقعة رادس    في بيان ساخر : قناة التاسعة مستعدة للتفاوض مع سامي الفهري بصفته منشّط فقط    عمرها 102 عاما.. وتقتل جارتها بطريقة بشعة    "فيس بوك" تحذف حوالى 3 مليارات حساب مزيف    نهائي رابطة الأبطال: الترجّي يتعادل مع الوداد البيضاوي    الوداد - الترجي (1 - 1).." الرابعة" تقترب    الترجي يعود بتعادل ثمين من المغرب في مباراة متقلبة...وبطولية    أبرزهم بن شريفية والشعلالي: غيابات بارزة في مباراة العودة بين الترجي والوداد    أزمة بلدية سوسة: المكتب الجهوي لتحيا تونس بسوسة يحمل المسؤولية لمستشاري النهضة    التاسعة" تتهم "موزاييك" بالانحياز ضدّها.. وتُعلن مقاطعتها    مبروك كورشيد: الغنوشي هو الجلطام بامتياز    حزب البديل وإتحاد الأعراف يؤكدان على ضرورة ترسيخ 'ثقافة الحوكمة الرشيدة في كل المجالات'    بمناسبة مرور 500 عام على وفاته: عرض رسومات ليوناردو دافنشي في قصر بكنغهام    رسمي.. امضاء اتفاق اندماج "المبادرة" في "تحيا تونس"    كمال مرجان: "اندماج المبادرة في تحيا تونس يوم كبير"    حالة الطقس: أمطار غزيرة منتظرة ورياح قوية وبرد في هذه الولايات    سليم العزابي ل"الصباح نيوز": سنطرح مشروع الدمج للتصويت في غرة جوان القادم    ديلي تلغراف البريطانية :الاحتلال استخدم السحر والشعوذة للكشف عن أنفاق حزب الله !    القيروان: حريق بمستودع لتخزين المواد العلفية    خطأ جسيم يكاد يقتل ضيفة "رامز في الشلال"    10 جرحى في انفجار طرد مفخخ في ليون الفرنسية    مرام بن عزيزة: بعت ملابسي «القطعة ب20 دينار» من اجل اقتناء ادباش العيد للأطفال    التواصل مع الطبيعة خلال الطفولة يؤثر على الصحة العقلية عند البلوغ    تقدّم أشغال تهيئة الطريق الوطنية عدد 15 الرابطة بين قفصة وقابس    مؤشر أسعار البيع عند الإنتاج الصناعي يرتفع ب5ر8% خلال مارس 2019    وقفة احتجاجية لمنتجي البطاطا والغلال الصيفية والدواجن يوم الثلاثاء المقبل    معهد الرّصد الجوّي يُحذّر: أمطار رعدية ومحليا غزيرة مع انخفاض في درجات الحرارة    خاص/ "رمزي هل تعلم" يرد على نرمين صفر ويكشف حقيقة هروبه وتركها مصابة اثر الحادث    مهندس بالرصد الجوّي يكشف موعد عيد الفطر    وزارة التربية تضع بداية من اليوم، على ذمة المترشحين لامتحان الباكالوريا مجموعة هامة من مقاطع فيديو للمراجعة    العثور على جثة امرأة ملقاة في إحدى الآبار السطحية بمنطقة غزالة..وهذه التفاصيل..    المنظمة الشغيلة تتحرك ضد التطبيع مع الكيان الصهيوني    جورج وسوف يهاجم إليسا ويعترف بأنه إرتعش أمام فيروز    النقابة التونسية للفلاحين تستنكر توريد 3 آلاف طن من البطاطا من مصر    من حكايات رمضان : عمر على فراش الموت    في أدب الصوم : المسافر والصوم    عبد اللطيف الفراتي يكتب لكم : نحو الانكماش الاقتصادي بخطى مسرعة    أخبار الترجي الرياضي ..الشعباني ب«التكتيك» المُعتاد.. و«الكاف» تُبدّد المخاوف من التحكيم    الإبقاء على رحلتي صفاقس باريس - مرتين في الأسبوع    استعدادا لل”كان”…جيراس يستدعي 17 لاعب محترف والخميس المقبل اكتمال القائمة    رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي تستقيل من منصبها    رمضان زمان ..حقيبة المفاجآت    ليالي باب سويقة في رمضان..مقام سيدي محرز    مع مرور الشهر : كيف تتغلب على صعوبات الصوم ؟    أمراض تمنع الصيام ..مرضى الكلى    حمام الأنف: ضبط شخص وحجزت لديه مخدر الزطلة    فرقة الابحاث العدلية ببنزرت تلقي القبض على متهمين خطيرين صادرة في شانهما 15 منشور تفتيش    بالصورة: سامي الفهري في خلاف مع زوجته ويطلب يد المساعدة    أهلا رمضان ..الدكتور محمّد الطالبي في دفاعه عن الإسلام (1 3)    زوجات النبي ﷺ..زينب بنت خزيمة    اتحاد الشغل يطالب بفتح تحقيق في نشاط وكالة أسفار تنظم رحلات إلى الكيان الصهيوني    الترجي يختتم تحضيراته.. وهذه التشكيلة المحتملة    سليانة: الديوان الوطني للبريد يخصص أكثر من 2 مليون دينار لتطوير البنية التحتية خلال سنة 2019    السعودية ترفع الحظر عن السيجارة والشيشة الإلكترونية    11 طريقة بسيطة للتغلب على الجوع في نهار رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مطالبة رئيس الجمهورية بعدم المصادقة على قرار تسليم البغدادي المحمودي إلى ليبيا
منظمتا العفو الدولية ومناهضة التعذيب
نشر في الصباح يوم 07 - 01 - 2012

حذرت العديد من جمعيات المجتمع المدني في لقاء صحفي انعقد أمس ببادرة من منظمة العفو الدولية الفرع التونسي والمنظمة التونسية لمناهضة التعذيب من أن تسليم رئيس الوزراء الليبي السابق البغدادي المحمودي إلى ليبيا سيعرضه لخطر التعذيب أو الإعدام خارج نطاق القضاء. وطالبت رئيس الجمهورية منصف المرزوقي بعدم المصادقة على قرار التسليم..
وللإشارة فإنه وفقا لطلبات تسليم المجرمين فإن الاتهامات التي وجهتها ليبيا إلى المحمودي تتمثل في إساءة استخدام الأموال العامة وإهانة المسؤولين وتهديد حراس الأمن مع الأسلحة والتحريض لارتكاب جريمة الاغتصاب..
وبينت سندس قربوج رئيسة الفرع التونسي لمنظمة العفو الدولية.. أن منظمة مناهضة التعذيب ومنظمة العفو الدولية والائتلاف الوطني التونسي لإلغاء عقوبة الإعدام وجمعية النساء التونسيات للبحث حول التنمية وهيومن رايتس وتش ومنتدى تونس للتمكين الشبابي وجمعية الميثاق للديمقراطية والتنمية وحرية وإنصاف وجمعية تونس للتسامح والجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات والجمعية التونسية للعمل من أجل المواطنة وهيئة الدفاع عن البغدادي المحمودي ومركز تونس لحرية الصحافة وجمعية تونس الحرة ومجلس حماية الثورة بتونس والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان أصدرت بلاغا مشتركا للتحذير من تسليم البغدادي المحمودي إلى ليبيا..

محاكمة عادلة

وتطالب هذه الجمعيات من رئيس الجمهورية عدم المصادقة على قرار التسليم دون توفر ضمانات شروط المحاكمة العادلة وضمانات عدم تعرضه للتعذيب أو غيره من سوء المعاملة أو الإعدام وتذكر السلطات في تونس بما في ذلك وزارة العدل ووزارة حقوق الانسان والعدالة الانتقالية بالتزاماتها بموجب القانون الدولي لحقوق الانسان على عدم ترحيل أو تسليم أي شخص إلى بلد يمكن أن يتعرض فيه لخطر التعذيب أو غيره من ضروب سوء المعاملة أو انتهاكات حقوق الانسان.. وتدعوها للتحقيق في ادعاءات توريط البغدادي المحمودي في انتهاكات خطيرة لحقوق الانسان وإذا تم العثور على أدلة كافية مقبولة لتوريطه في جرائم بموجب القانون الدولي ينبغي أن يقدم إلى العدالة مع ضمان شروط محاكمة تفي بالمعايير الدولية للمحاكمة العادلة وإحالته على ولاية قضائية أخرى تستطيع ضمان ذلك.
وقالت إن هذه الجمعيات تعتبر أنه يتوجب محاكمة جميع مرتكبي انتهاكات حقوق الانسان وتقديمهم إلى العدالة بموجب قانون اللاجئين الدولي ومعاهدات حقوق الانسان والتي تعد تونس طرفا فيها لذلك يتعين عدم تسليم الأشخاص إلى البلدان التي تكون فيها حياتهم في خطر.
ورصدت الجمعيات على حد تعبيرها العديد من انتهاكات حقوق الانسان في ليبيا بما في ذلك تلك التي ارتكبتها الجماعات المسلحة التي تعارض حكم العقيد معمر القذافي منذ بدء النزاع أواخر فيفري الماضي.
وكان قد تم القبض على البغدادي المحمودي الذي فر إلى تونس موفى سبتمبر 2011 وحكم عليه في البداية بالسجن لمدة ستة أشهر بتهمة الدخول غير المشروع لكنه برئ في الاستئناف في 27 سبتمبر وبقي في السجن بعد طلبين منفصلين للتسليم من قبل السلطات الليبية في 8 نوفمبر 2011 حيث أصدرت محكمة الاستئناف قرارا باتا يقضي بتسليمه إلى ليبيا إلا ان ذلك يستوجب مصادقة رئيس الجمهورية نظرا لأن الموافقة النهائية على تسليم المطلوبين ترجع إلى الرئيس التونسي.

لا للإعدام.. لا للتسليم

وقالت راضية النصراوي رئيسة المنظمة التونسية لمقاومة التعذيب إن المنظمة تابعت بانشغال كبير قضية البغدادي المحمودي نظرا لأنه لوحظ بالملموس ان حقوق الانسان لا تحترم في ليبيا وأبرز مثال على ذلك التعامل الوحشي مع القذافي والتمثيل بجثته، وبينت ان ما فعله القذافي لا يبرر التنكيل به بتلك الطريقة. وعبرت عن استياء المنظمة الشديد من القضاء التونسي الذي تجاهل المعاهدات الدولية التي صادقت عليها تونس، وقالت إنها لا تتصور ان يوافق الرئيس التونسي على تسليمه وهو الرئيس الشرفي للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان..
وقالت بشرى بلحاج حميدة ممثلة الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات ان الجمعية تناهض عقوبة الاعدام وهي ضد تسليم البغدادي المحمودي وقالت انها تثق في أن الشعب التونسي لا يسلم المستجير..
وعبّر عبد الستار بن موسى رئيس الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان عن رفض الرابطة تسليم البغدادي المحمودي لليبيا نظرا لأنها تطبق عقوبة الاعدام.. وقال إن "ايقافه الآن غير قانوني وطالب بإبقائه تحت الإقامة الجبرية".
وقال الحبيب مرسيط رئيس الائتلاف الوطني التونسي لإلغاء عقوبة الإعدام إن الائتلاف يرفض تسليم أي متهم لأية دولة مازالت في قوانينها عقوبة الاعدام..
وعن سؤال "الصباح" حول ما إذا كان الائتلاف يرفض تسليم السعودية زين العابدين بن علي للسلطات التونسية مثل رفضه تسليم تونس البغدادي المحمودي لليبيا أجاب :"هناك اتفاقية دولية تمنع تسليم متهم إلى دولة توجد في قوانينها عقوبة الاعدام ونظرا لأن القانون التونسي مازال ينص على عقوبة الاعدام فنحن نرفض تسليمه لتونس وما نقوله عن البغدادي المحمودي ينسحب على بن علي.
وتحدث محامون من هيئة الدفاع عن المحمودي خاصة منهم العميد البشير الصيد أن القانون التونسي وتحديدا الفصل 313 ن مجلة الاجراءات الجزائية يمنع تسليمه إذا كان الهدف سياسيا والواضح من اصرار رجال السياسة الجدد في ليبيا على تسلمه أن هدفهم سياسي بالأساس.. وذكروا بملابسات المحاكمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.