البرلمان الاوروبي يخصص 4 مداخلات للحديث عن تونس هذا مضمونها ( فيديو)    جمعية البنوك: برنامج إقراض جديد لفائدة المؤسسات المتضررة من كوفيد 19    الاتفاق على التسريع في فض إشكاليات التصفية العقارية للمشاريع الكبرى    عبد الوهاب الهاني: استقبال أبو الغيط خطأ ديبلوماسي وسياسي واستراتيجي لا يغتفر للديوان الرئاسي ولوزارة الخارجية    حجز كميات من "المعسل" والملابس المستعملة المهربة بصفاقس والقيروان    أمان الله المسعدي:" بصدد إعداد قانون يتعلّق بضرورة الاستظهار بشهادة تلقيح"    "ستقام له جنازة تليق به": رفات القذافي يسلم لعائلته..    مسؤول بصندوق النقد الدولي: "تونس لديها امكانات هائلة لكنها تحتاج الى دعم حقيقي"    الديوانة التونسيّة تعلن عن حجز بضائع بقيمة 24.8 مليون دينار خلال سبتمبر 2021    هذا فحوى لقاء سعيد بالأمين العام لجامعة الدول العربية..    تصفيات الدور الأول لكأس افريقيا 2022 للسيدات : التشكيلة الأساسية للمنتخب التونسي ضد مصر    نيوكاسل ينفصل عن مدربه ستيف بروس بالتراضي    سوسة : التقديرات الاولية لصابة الزيتون في ولاية سوسة تشير الى انتاج 81185 طنّا    بن غربية يمثل أمام قاضي التحقيق بمحكمة سوسة1    صفاقس : مركز الامن بالشيحيّة يطيح بمنحرف في رصيده 59 برقية تفتيش    عين على أيام قرطاج السينمائية في السجون    عز الدّين سعيدان يحذّر:" الوضع الاقتصادي والمالي والاجتماعي يزداد سوءا يوما بعد يوم"    سيدي بوزيد: انتفاع 154 الف شخص بالجرعة الأولى من التلقيح ضد فيروس "كورونا"    الاطاحة بشاب اغتصب عجوزا بالغة من العمر 66 سنة    الجزائر: فتح الحدود البرية مع تونس قريبا    قبلي: تسجيل 53 اصابة بالوسط المدرسي منذ العودة المدرسية    الإذن بتوفير الإحاطة لعضوتي مجلس نواب الشعب المجمدة أعماله، هاجر بوهلال وإحدى زميلاتها    ياسر جرادي: أسوأ فكرة خلقها البشر هي السجن.. ولدي أمنيتان في هذا الخصوص    ومضة أيام قرطاج السينمائية في السجون بإمضاء مودعي سجن المهدية    قائمة محدثة بأكثر الدول تضررا في العالم بوباء كورونا    اليوم فتح التسجيل للحج    جولة في صفحات بعض المواقع الاخبارية الالكترونية ليوم الاربعاء 20 اكتوبر 2021    مدنين: عدد الملقحين ضد فيروس "كورونا" يصل الى 305140 شخصا منهم 115093 شخصا اتموا تلقيحهم    مهرجان المسرح العربي بطبرقة: تتويج مسرحية غربة    حدث اليوم...الأمم المتحدة تحذّر .. لا تراجع عن انتخابات ليبيا وسحب المرتزقة    سوء سلوك الأبناء سيجلب العقاب للآباء في الصين    بريطانيا: اكتشاف متحورّ جديد لفيروس كورونا متفرّع عن "دلتا"    إنجاز طبي قد ينهي أزمة التّبرع بالأعضاء بعد زرع كلية خنزير في جسم إنسان    المنستير... بسبب المصير الغامض للمفقودين في حادثة غرق مركب ..غضب واحتقان في عميرة الفحول    أبطال أوروبا (مجموعات / جولة 3): برنامج مباريات الاربعاء    موعد الأربعاء: أ عَمِيلٌ بِرُتبةِ رئيسٍ؟!    ثنائية صلاح تقود ليفربول للفوز 3-2 على أتليتيكو بعد طرد جريزمان    تفاصيل القبض على منفذ عملية "براكاج" بالزهروني..    رئيس الجمورية يتدخل لفائدة نائبتين مجمدتين من أجل الحصول على دواء ضد السرطان    بعد حجز 208 أطنان من الخضر و25 طنا من الاسمنت .. الحرب على مافيا التهريب متواصلة    منزل الجميل ...في ظل ارتفاع ملوحة المائدة المائية والتربة ...الفلاحون يطلقون صيحة فزع    موقع ذا فيرج: فيسبوك تعتزم تغيير اسمها    طالب بعقد حوار وطني : البرلمان الأوروبي قلق من التحديات التي تواجهها «الديمقراطية التونسية»    «قميص ميسي» هدية استثنائية للبابا فرانسيس    إحباط 18 هجرة غير نظامية    مؤتمر الاعلام العربي بتونس...الصحافة المكتوبة صامدة رغم الأزمات    مدير الدورة 32 لأيام قرطاج السينمائية رضا الباهي ل«الشروق».. هؤلاء نجوم المهرجان وعقول مريضة تعمل على بث الإشاعات    تعيينات الجولة الثانية ذهابا لبطولة الرابطة المحترفة الأولى    الأربعاء: سحب عابرة والحرارة في ارتفاع طفيف    رغم حملات التشكيك والتشويه ... الاحتفال بالمولد النبوي ليس بدعة    برشلونة غير قادر على الفوز بلقب رابطة الأبطال    شركة "فايسبوك" توفّر 10 آلاف فرصة عمل في الاتحاد الأوروبي    مطار توزر يستقبل أول رحلة داخليّة    لطفي العبدلي يتعرّض لتهديدات بالقتل بسبب قيس سعيّد #خبر_عاجل    مندوب السياحة بالقيروان: عدد الزوّار فاق التوقعات    متى يستفيق العرب من نومهم؟    أحداث جامع الفتح: وزارة الشؤون الدينية توضح    تحريض واحتجاج أمام جامع الفتح.. وزارة الشؤون الدينية توضح    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الوزارة تتبنى مقترح شطب ديون فئة من الفلاحين
كاتب الدولة للفلاحة ل«الصباح»:
نشر في الصباح يوم 22 - 09 - 2013


سنتقدم للحكومة بطلب مراجعة أسعار الحبوب هذا الموسم
أعلن الحبيب الجملي كاتب الدولة للفلاحة بأن الوزارة بصدد إعداد ملف لعرضه على أنظار الحكومة لطلب الترفيع في أسعار الحبوب، بما يغطّي الكلفة المتصاعدة في مستوى الإنتاج.
ولئن أوضح الجملي بأن شطب الديون الفلاحية التي لا تتجاوز5 آلاف دينار لا تكتسي صبغة رسمية نهائية إلى حد الآن فإنه أكّد أن الوزارة متبنيّة للمقترح ومتمسكة بالدفاع عنه إلى حين إدراجه بمشروع قانون المالية لسنة 2014 اعتبارا لوجاهة هذا التوجه الذي يستهدف قرابة 80 بالمائة من عموم الفلاحين المتخلدة بذمتهم ديون للمؤسسات المالية بما يحول دون رجوعهم في حلقة التمويل الفلاحي من جديد.

في هذه المساحة تفاصيل هذه المحاور وغيرها من المسائل المتعلقة بالشأن الفلاحي التي طرحتها الصباح على السيد الحبيب الجملي.

المديونية الفلاحية

* نريد أن نستوضح منك مباشرة صحة الخبر المتعلق بشطب ديون الفلاحين التي لا تتجاوز قيمتها5 آلاف دينار.؟

- يبدو أنه حصل سوء فهم في مستوى صيغة الخبر حيث أنه تم فهمه على أنه قرار حكومي والحال أنه لا يتجاوز حدود التوصية الصادرة عن اللجنة الوطنية المكلفة بدراسة ملف المديونية الفلاحية التي أحدثت منذ سنة ونصف وتقدمت بتوصية في هذا الشأن ترمي إلى اقتراح شطب ديون الفلاحين التي لا تتجاوز5أللاف دينار. وتبنت وزارة الفلاحة المقترح وعرضته بصفة رسمية على الحكومة وعلى وزير المالية على أمل تضمينه بقانون المالية للسنة القادمة. وبالتالي لا يكتسي صبغة رسمية نهائية..

* وهل تشكون في إمكانية إقراره من الحكومة؟

- الحكومة هي سيدة نفسها ونحن كوزارة لنا ثقة في قوة حجة الملف الذي تقدمنا به ووجاهة التبريرات للدفع في اتجاه فسخ هذا الصنف من الديون. علما أن اللجنة الوطنية المنكبة على معالجة ملف المديونية قدرت حجم الديون التي حل أجلها ب1049مليون دينار تهم 116 ألف فلاح يمثلون خمس الناشطين الفلاحيين. ويقيننا أن حل هذا المشكل من شأنه مساعدة هذا الكم الهام من الفلاحين على الرجوع في حلقة الإنتاج والدخول في منظومة التمويل.

*وماذا عن بقية الديون التي تزيد عن الحجم المحدد الخاضع للشطب، هل ستكون محل معالجة جذرية هي الأخرى؟

- منحت وزارة الفلاحة مهلة إضافية للجنة الوطنية لمواصلة البت في بقية الديون حسب حجم قيمتها ولا شك أنها ستكون محل متابعة ومعالجة، سيما أنها تهم فئة محدودة عدديا مقارنة بعدد الفلاحين المعنيين بالشطب والمقدر نسبتهم ب80 بالمائة فيما تعود20 بالمائة المتبقية لبقية الفئات الفلاحية.

*وهل تم فعلا تغييب الهياكل النقابية الفلاحية من أعمال اللجنة الوطنية المكلفة بمعالجة ملف المديونية؟

- لا أبدا حضور هذه الهياكل كان جليا و تجاوبها كان واضحا وملموسا مع مقترحات اللجنة التي تضم صلبها الأطراف المعنية بالملف من وزارة الفلاحة ووزارة المالية والهياكل الفلاحية (اتحاد الفلاحة والصيد البحري والنقابة التونسية للفلاحين) والبنك الوطني الفلاحي،، وبالتالي لم تكن توصياتها ومقترحاتها أحادية الجانب.

مراجعة أسعار الحبوب

* كنت صرحت لدى زيارتك الأخيرة إلى ولاية باجة بأن الزيادة في أسعار الأسمدة ناجمة عن الخسائر الكبيرة للمجمع الكيمائي التونسي فهل وجب على الفلاحين تحمل تبعات هذه الخسائر ودفع فاتورتها؟

-لقد تم التوقف في قراءة التصريح عند"ويل للمصلين.." لأني بينت أنه رغم تفهمنا كوزارة فلاحة لموقف الحكومة ووزارة الصناعة من قرار الترفيع في أسعار الأسمدة جراء ثقل حجم الدعم الموجه للإنتاج لتؤول في نهاية المطاف كميات مهولة منها إلى مسالك تجارة التهريب وتستفيد بدعم المجموعة الوطنية أسواق خارجية، فإننا في المقابل لم نتوقف عند تبرير الزيادة بل تعمل الوزارة على إعداد ملف وطرح مطلب مراجعة أسعار الحبوب في مستوى الإنتاج على أنظار الحكومة ولنا تصور واضح لمشروع الترفيع في أسعار الحبوب ونأمل في أن يحظى مقترحنا بالموافقة بنسبة تغطي في حدها الأدنى نسبة الزيادة في كلفة الإنتاج المحمولة على الفلاحين.

*وما تقديراتكم لنسبة الزيادة في كلفة الإنتاج؟

- الزيادة المقترحة تهم السعر الأساسي ونطمح أن تكون مجزية و أرفع من الزيادات الأخيرة المسجلة والمتراوحة بين 2 و3 دنانير في القنطار.

استعدادات جيدة وأمطار في الموعد

*وماذا عن سير موسم الزراعات الكبرى.. هل واكبت استعداداتكم أهمية الحدث ؟

-الحمد لله أن الأمطار كانت في الموعد وهو مؤشر جيد خاصة أنها كانت شاملة لمختلف المناطق. وهو معطى إيجابي يشجع الفلاحين على تحضير الأرض والاستعداد للبذر. وقد تم توفير مخزون مسبق من مادة د أ ب والأمونيتر لتفادي اشكاليات بدايات الموسم الفارط . ولنا مخزون ب40 ألف طن من مادة الأمونيتر و20ألف طن من د أ ب-.

كما يتوفر مخزون هام من البذور الممتازة في حدود230ألف قنطار تقريبا نصفها جاهز. وتم توفير مخزون من البذور العادية المحسنة بحجم130ألف قنطار بين قمح لين وصلب، إلى جانب 250ألف قنطار من بذور الشعير العادية. وبحول الله لن يكون هناك مشاكل تذكر.

صابة زيتون ضعيفة

*وماذا عن موسم الزيتون؟ يبدو أن الإنتاج سيكون في أدنى مستوياته.

- بسبب العوامل المناخية غير الملائمة من المنتظر أن يكون الموسم الحالي ضعيفا ومتواضعا بحكم نقص الأمطار. فيما كانت صابة هذا الموسم ممتازة في حدود 130 ألف طن من زيت الزيتون مكنت صادراتها من تحقيق عائدات هامة من العملة الصعبة ستصل إلى نهاية موسم التصدير إلى نحو800 مليون دينار.

" ربي يهدي التوانسة الكل"

* قبل أن أختم سي الحبيب وبعيدا عن الشأن الفلاحي كيف تقيمم الوضع السياسي الراهن وما موقفك من الأزمة التي تمر بها البلاد؟

- ليس لي مواقف سياسية وكل ما أستطيع قوله هو ربي يهدي التوانسة الكل حكومة ومعارضة لما فيه مصلحة تونس وخير هذا البلد لأن هذا الشعب لا يستحق إلا الخير..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.