أعضاء الحكومة يتبرعون بنصف مرتبات أفريل لصندوق 1818    جندوبة: بطاقة إيداع بالسجن في حق تاجر مواد غذائية بالجملة احتكر كميات كبيرة من السميد    صفاقس: توفير 25 طنا إضافي من مادة الفارينة للمخابز بجزيرة قرقنة    تخربيشة : "الصريح اونلاين" لم يكذب عندما نشر خبر استقالة الجنرال الحامدي    مستشفى الحسين بوزيان بقفصة: خوف وفزع وفوضى…والسبب مريض ظهرت عليه أعراض كورونا    تونس: التوزيع الجغرافي للإصابات بالكورونا بين الولايات و كلّ التفاصيل حول الوفيات المسجّلة [فيديو]    السّماح غدا بدخول كل التّونسيين الموجودين بمعبر رأس جدير    انطلاقا من الغد: صرف المساعدات لفائدة اصحاب بطاقة االعلاج "الصفراء" عبر حوالات بريدية    في لقاء بين رئيس الجمهورية ووزير الدفاع: تأكيد على جاهزية الجيش الوطني لمجابهة كل الظروف    الحامدي، المستشار المستقيل: "استقلت لأنه لا يمكنني أن ألعب دور الكومبارس"    لأول مرة في تونس: مهرجان "قابس سينما فن" يتحول إلى مهرجان افتراضي!    قرار من البنك المركزي لفائدة الطلبة والمستفيدين بتكوين مهني بالخارج    غسل ودفن من يموت بوباء كورونا.. " الصباح نيوز" تنشر البيان الشرعيّ لأساتذة الزيتونة    "يويفا "يعلق مباريات دوري أبطال أوروبا "حتى إشعار آخر"    في مكثر: يضرم النار في جسده في الطريق العام    تونس: إمكانية تأجيل جميع الامتحانات الوطنية إلى هذا التاريخ    تداعيات "كورون": النمو الاقتصادي سيتراجع و الحل في قانون المالية التكميلي    جربة : هل يتمّ إلغاء حجّة الغريبة لهذه السّنة؟    تشمل الأوسكار وغولدن غلوب... قواعد جديدة لمنح الجوائز السينمائية    كورونا.. عدد الوفيات في إيران يتجاوز 3 آلاف    في زمن كورونا.. رجل يتحايل على حظر التجول ب "الموت"    حقيقة إلغاء مسلسل "أولاد مفيدة" من برمجة رمضان    تبرع بمبلغ 10 ملايين دولار لصندوق 1818..وزير الصحة يلتقي وفدا عن مجمع ماجدة تونيزيا القطري    كاتبة الدولة المكلفة بالموارد المائية تؤكد الحرص على تأمين مياه الشرب والري    وزارة العدل تعلن مواصلة تعليق العمل بالمحاكم    من بينهم سائق "لواج".. الاحتفاظ ب3اشخاص من أجل ترويج المخدرات    الداخلية: حجز 17380 رخصة سياقة والاحتفاظ ب 1258 شخصا    ارتفاع ملفت للانتباه لنسب المشاهدة للقناة التّلفزية الوطنية 2    وزير التّجارة : السّميد سيكون متوفّر بالمحلات يوم الاحد على اقصى تقدير    المنستير: مسابقة أدبية حول "كورونا"    "QNB " يتبرع لوزارة الصحة دعما لجهودها في مكافحة كورونا    الحكواتي هشام الدرويش ل"الصباح نيوز": مواقع التواصل الاجتماعي دعمت "الخرافة" في الحجر الصحي ..وأعدت روادها لأيام زمان    يوميّات من الحجر الصحّي الاختياري “نهاية اليوم التاسع للعزل” (1-3)    العمران.. الاحتفاظ ب11 مخالفا للحجر الصحي العام    نجم الأهلي المصري يغادر الفريق و ينتقل إلى بيراميدز    المستاوي يكتب لكم : شكرا للاستاذ الصفائحي على عتابه وتذكيره بحق الزيتونة علينا جميعا    أزمة كورونا تطال ميسي    سوسة/هروبا من الكورونا..عائلات تلجأ إلى الضّيعات الفلاحيّة    بعد واقعة طبيب كورونا.. بوتين يعقد الاجتماعات عبر الفيديو    حصيلة الحرس الوطني: ايقافات.. غلق مقاهي..حجز مواد غذائية وسحب 500 بطاقة رمادية    الجامعة التونسية لكرة القدم تضع برنامجا لتدريب اللاعبين عن بعد في فترة الحجر الصحي    تسللوا ليلا.. ضبط سيارة يقودها امني على متنها 7 اشخاص حاولوا التهرب من الحجر الصحي    النائب جميلة الكسيكسي: عديد الشرائح الفقيرة ستبقى خارج تغطية الدولة    رسمي: إلغاء اختبار البكالوريا رياضة    الأندية الألمانية توافق على تمديد تعليق الموسم    الجامعة العامة للبنوك تدعو المؤسسات البنكية في تونس إلى تطبيق قرار تأجيل استخلاص أقساط قروض المواطنين    السعودية : "لا حجّ حتى تتوضح الرؤيا بخصوص جائحة كورونا"    الصين تستبعد استئناف الأحداث الرياضية الكبرى بعد موجة ثانية من حالات فيروس كورونا    وجدي كشريدة يكشف حقيقة عروض الأهلي والزمالك ويحدّد وحهته القادمة    45 مهندس وفني تونسي عالقون بمدينة تبسة بالجزائر    القبض على 3 منحرفين قاموا بسلب هاتف ديبلوماسي    طقس مغيم جزئيا بأغلب المناطق مع انخفاض طفيف في الحراراة غدا الخميس    سيدي بوعلي: الإيقاع بمروّج مخدّرات و بائع خمر خلسة    وفاة بابي ضيوف رئيس مرسيليا السابق بسبب كورونا    ترامب للأمريكيين : "ستواجهون أسبوعين مؤلمين جدا جدا"    بعد فيروس كورونا.. مأساة جديدة تضرب الصين    نوفل سلامة يكتب لكم : الدعاء لرد البلاء أو الدعاء لمقاومة فيروس كورونا    رأي / وجهة نظر.. خواطر وعبر حول كورونا بين الطب والتراث والأديان ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دعا لإنقاذ الصناديق الاجتماعية من "الإفلاس".. الناطق باسم "الكنام" يكشف ل"الصباح نيوز" موازنات الصندوق ويتحدث عن "خرق للقانون"
نشر في الصباح نيوز يوم 24 - 02 - 2016

بلغ عدد المنخرطين في منظومة العلاج الخاصة سنة 2014، وفي آخر إحصائيات للصندوق الوطني للتأمين على المرض، 579 ألف و570 منخرط بينما بلغ عدد المنخرطين في منظومة العلاج العمومية مليون و754 ألف وبلغ عدد المنخرطين في منظومة استرجاع المصاريف 646 ألف منخرط.
كما سجلت الموازنة المالية للصندوق، خلال سنة 2014، فائضا بأكثر من 100 مليون دينارا رغم أن نظام التأمين على المرض يسجّل عجزا، وفق ما أفادنا به الناطق الرسمي باسم "الكنام" يونس بن نجمة.
وأوضح أن الفائض المسجل نتيجة للتأمينات الاجتماعية ونظام حوادث الشغل.
وعن ارتفاع مصاريف الأمراض الثقيلة والمزمنة والادوية الخصوصية وكلفة الخدمات الصحية في القطاع الخاص ما حال دون تسجيل نظام التأمين على المرض تطوره المأمول، قال بن نجمة انه وان كانت هناك مصاريف فإنها لم تُأخذ بعين الاعتبار عدد المنتفعين بالأمراض الثقيلة والمزمنة الذين بلغ عددهم أكثر من 800 ألاف من بينهم من لديه عدة أمراض مزمنة وثقيلة مما جعل الكنام تتكفل بمليون و210 ألاف قرار تكفل، كما أشار يونس بن نجمة إلى ارتفاع تكاليف الأدوية الخصوصية والعلاج بالقطاع الخاص مقارنة بالقطاع العمومي على اعتبار وأن هذا القطاع يشكو نقصا في التأهيل والأدوية، وترديا للخدمات الصحية المسداة بها ما جعل المرضي ينفرون ويتوجهون إلى القطاع الخاص.
التكفل بدون وجه حق لمصاريف علاج
ومن جهة أخرى، اكّد يونس بن نجمة تكفل "الكنام" بدون وجه حق مصاريف علاج أمراض ثقيلة ومزمنة لفائدة مضموني المنظومة العلاجية العمومية دون القيام بطرحها من المصاريف المتكفل بها بعنوان الاتفاقيات السنوية مع الهياكل الصحية العمومية، قائلا ان الصندوق خرق القانون بتمكين المضمونين الاجتماعيين الذين لم يجدوا الدواء في المستشفيات العمومية بهدف المحافظة على صحتهم وعدم تعريضهم للخطر في انتظار ايجاد الصيغة القانونية لهذه المصاريف مع وزارة الصحة.
وأوضح أن الصندوق تحمّل مصاريف إضافية علاوة على المبالغ الجزافية التي تدفعها "الكنام" لوزارة الصحة بعنوان تغطية مصاريف العلاج في الهياكل العمومية والتي تقدر بحوالي 580 مليار سنة 2015، مضيفا: "لو وفرت وزارة الصحة الدواء في المستشفيات العمومية لما وجدت "الكنام" نفسها مضطرة لخرق القانون".
وأشار إلى وجود اتفاقية فوترة الخدمات المسداة للمضمونين الاجتماعيين بالهياكل الصحية الاستشفائية العمومية لسنة 2016 بين وزارتي الشؤون الاجتماعية ووزارة الصحة مازالت محل حوار وتناقش وتتعلق خاصة بتوفير أدوية للمصابين بالأمراض الثقيلة والمزمنة حتى لا يضطر الصندوق لخرق القانون عدد 71 لسنة 2004 المحدث لنظام التأمين على المرض وخلاص نفس الخدمة مرتين.
الفوترة الحقيقية والمبالغ الجزافية
وفي ما يهم منظومة العلاج العمومية ومسألة الفوترة الحقيقية، فقال ان وزارة الصحة لم تتوصل إلى إرساء نظام فوترة حسب الكلفة الحقيقية ما جعل "الكنام" تعمل وفق المبالغ الجزافية السنوية.
مراجعة قائمة الأدوية المتكفل بها
وعن مراجعة "الكنام" لقائمة الأدوية المتكفل بها دون استصدار قرار وزاري في الغرض إلى جانب خلاص أدوية غير متحصلة على رخصة ترويج أو غير مدرجة ضمن نظام التأمين على المرض مما ترتب عنه التكفل بمصاريف دون وجه حق، أكّد يونس بن نجمة أن "الكنام" وعن طريق لجانها الطبية ورغم وجود أمراض غير مشمولة بنظام التأمين على المرض فإنها تجد نفسها مجبرة على توفير تلك الأدوية للمنتفع الاجتماعي لإنقاذه من الموت ولوجود حاجيات صحية متأكدة.
بروتوكولات علاج ل3 أمراض شائعة
وقال بن نجمة ان "الكنام" أدخلت ضوابط طبية ضمن تطبيقة إعلامية لبروتوكولات العلاج ل3 أمراض شائعة (ضغط الدم والسكري وأمراض القلب والشرايين) وهو ما دعا إلى عدم التوجه للطبيب وبهدف الإسراع في آجال الاستخلاص، مع وجود مراقبة إعلامية كبديل للمراقبة الطبية.
واعتبر بن نجمة أن آجال الاستخلاص وأن كانت في حدود 14 يوما إلا أنه أحيانا ونظرا لحجم العمل في بعض المراكز فإن الآجال تفوت تلك الفترة خاصة وان تزامنت مع حملات تجديد بطاقات العلاج.
نظام التقييس الآلي
وأضاف بن نجمة أن الصندوق اعتمد نظام التقييس الآلي عوضا عن إخضاع ملفات أمراض ثقيلة ومزمنة للرأي الطبي بهدف استعجال النظر في الملفات والتقليص في الآجال.
الحقوق المكتسبة
أمّا في ما يهمّ الانتفاع بالحقوق المكتسبة بالنسبة لمنخرطين في صندوق التقاعد والحيطة الاجتماعية، فقال ان الصندوق يقوم بخلاص 100 بالمائة من التكلفة الحقيقية للعلاج بعد أن يقدم المنتفع مبررات في الغرض، وهو ما اعتبره تقرير دائرة المحاسبات دون وجه حق.
وفي هذا الإطار، أفاد أن "الكنام" إزاء المضمونين المنتفعين بالحقوق المكتسبة وجدت نفسها مجبرة على القيام بخلاص أطباء غير متعاقدين معها على اعتبار أن المنتفعين بالحقوق المكتسبة يتمسكون بالمداواة عند أطباء مباشرين لهم منذ زمن.
ناقوس الخطر
وبخصوص عدم توصل الصندوق إلى استخلاص مساهمات بمبلغ 1.720.370 دينار لدى صندوقي الضمان الاجتماعي، أفادنا بن نجمة أن حجم الديون المتخلدة في ذمة صندوق التقاعد والحيطة الاجتماعية وصندوق الضمان الاجتماعي قد فاقت في أواخر سنة 2015 ألفي مليون دينارا، قائلا : "هنا يُدقّ ناقوس الخطر"، كما أشار إلى أن الحكومة وضعت النقاط الكبرى لإصلاح أنظمة الضمان الاجتماعي لانتشال الصناديق الاجتماعية من الخطر وضمان ديمومة الخدمات المسداة من قبلها.
التوازنات المالية
وعودة لمسألة التوازنات المالية، فاعتبر بن نجمة ان "الكنام" تشكو عجزا من سنة إلى أخرى بسبب تكاليف العلاج "المُشطة" وارتفاع عدد المرضى.
وقال انّ المساهمات التي يتم اعتمادها والمقدرة ب6.75 بالمائة لنشطين و4 بالمائة للمتقاعدين، غير قادرة على تحقيق التوازن المالي لنظام التأمين على المرض.
واقترح بن نجمة، في هذا السياق، تنويع مصادر التمويل لتغطية العجز المسجل عبر إقرار آداءات على بعض المواد المضرة بالصحة وإقرار نسبة دعم سنوية من الدولة.
تسديد 92 بالمائة من جملة الديون
وبخصوص الحملة التي أطلقتها "الكنام" منذ مارس 2014 لاستخلاص المبالغ المتخلدة بذمة المنخرطين في المنظومة العلاجية الخاصة ممن تجاوزوا السقف السنوي، فقال انه تم تسديد 92 بالمائة من جملة الديون بما يقدر بحوالي 122 مليار.
"الكنام" وصندوقي الضمان الاجتماعي
وعن الإشكال القائم بين "الكنام" وصندوقي الضمان الاجتماعي والتقاعد والحيطة الاجتماعية والمتمثل في عدم تمكن الصندوق من مستحقاته، قال يونس بن نجمة ان هذه المسألة ترتب عنها وجود دين يفوق ملياري دينارا، مضيفا: "هذا الدين يحرم الكنام من تحقيق التوازن المالي وإمكانية القيام بإصلاحات لتطوير المنظومات العلاجية من ذلك توسيع قائمة الأمراض الثقيلة والمزمنة والخدمات الصحية ومراجعة السقف السنوي للعلاج.
إنقاذ الصناديق الاجتماعية
وشدّد بن نجمة على "الضرورة الملحّة" لإيجاد حلّ في أسرع الآجال لإنقاذ الصناديق الاجتماعية من حالة "الإفلاس" الذي يهدد ديمومتها ومن شأنه أن يمسّ بالمضمون الاجتماعي ويُهدد السلم الاجتماعي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.