سمير الوافي: الرئيس قيس سعيد لا يسمع ولا يتفاعل ولا يعدّل آدائه الإتصالي...!    بعد فيروس كورونا.. مأساة جديدة تضرب الصين    دولة عربية تعلن انضمامها لجهود إيجاد علاج من كورونا وتتحدث عن نوعين من الأدوية ضد الفيروس    روسيا تعلن عن إرسال مستشفيات متنقلة إلى دول شمال إفريقيا    "جي 42" الإماراتية و"بي.جي.آي" العالمية تؤسسان مختبراً حديثاً بقدرات تشخيص فائقة لمكافحة "كوفيد-19"    التوقعات الجوية ليوم الأربعاء غرة أفريل    القصرين: نقل 46 إطارا طبيا وشبه طبي يعملون بالمستشفى الجهوي للحجر الصّحي الإجباري بسبيطلة    الحكومة البريطانية: أعداد وفيات كورونا صادمة جدا ولا نعرف متى سنصل الذروة    رئيس نقابة المهن الموسيقية والمهن المجاورة" :وزّعنا منحا لموسيقيين في 14 ولاية وهذا موعد خلاص أصحاب العروض"    سيكون مراهنا جديا على البطولة: ديريك ساسراكو ينضم إلى ميديما الغاني    الفنّانان نور شيبة ولطيفة العرفاوي يُطلقان مبادرة "أنا تبرعت وانت وقتاش؟" لفائدة صندوق 1818 (فيديو)    إحتكار مواد غذائية ومادة السميد من قبل 4 عمد    وزارة الداخلية: إمكانيّة الحصول على تراخيص جولان إستثنائية    قرارات مرتقبة لمصادرة أملاك رجال أعمال: رئاسة الجمهورية توضح    سيدي بوزيد: القبض على شخص من أجل مسك وترويج المخدرات    المنستير: تعزيز مسالك التوزيع و توفير مادتي السميد و الفارينة    "الصباح نيوز" تنشر النسخة النهائية لمشروع قانون التفويض للحكومة في إصدار مراسيم    ما لم يقله رئيس الجمهورية : شنوّة باش تعملو في الحجر ؟ باش تخففوه ؟؟ وقتاش وكيفاش وعلاش ؟؟؟    الاحتفاظ ب4 أشخاص قدموا من المهدية لتحميل علب شاي مخترقين الحجر الصحي وحظر الجولان    في عملية استباقية.. إحباط عملية ارهابية كانت تستهدف مؤسسة امنية    القصرين.. تسليم اول رخصة بائع متجول لتزويد ارياف العيون بالمواد الغذائية    مبادرة ملتزمون / البيات ترجع أقساط قروض مارس المقتطعة إلى الحرفاء المعنيين.. وتقدم امتيازات لمن يفوق أجرهم الالف دينار    التأم عن بعد.. هذا ما تقرر في اجتماع مكتب البرلمان    امال الشاهد تكتب لكم : ياسي الفخفاخ رجع الخضرة والغلة تحت 2 دينارات الكيلو حكة الطماطم بوكيلو ماعادش تفوت 2 دينارات    ألمانيا: القبض على شاب تونسي هاجم المارّة بساطور    سنهزمك بالمقرونة أيتها الكورونا    سوسة.. النيابة العمومية تفتح بحث تحقيقي ضد صحفية برنامج لكلنا تونسي    عفو جديد خاص ل 1420 محكوما عليهم للتخفيف من ضغط السجون    بن قردان.. ايداع تاجر بسجن حربوب بمدنين    وزيرة الثقافة: لا مجال لخلاص فنانين بالعملة الصعبة ومهرجان قرطاج 2020 سيكون تونسيا خالصا    وزير المالية يلتقي رئيس جمعية البنوك والمؤسسات المالية    الجمعة القادم : أمطار بأغلب المناطق    الغنوشي والطبوبي يؤكّدان ضرورة التضامن والوحدة الوطنيّة والنأي عن المزايدات    زيدان يكسر الحجر الطبي الإجباري    العقيد الراحل معمر القذافي حذر من مخطط حرب الفيروسات وقدم الحلول    كتاب اليوم..بدو الأمس؛ بدو اليوم في الجنوب التونسي    تأجيل دورة ألعاب البحر المتوسط بسبب فيروس “كورونا”    مدير عام ديوان المياه المعدنية:مخزون ب110 ملايين لتر لمواجهة الطلب الإضافي.. سلامة المياه المعلبة خط أحمر    بلاغ بلدية صفاقس حول وضعية مُختلف الاسواق    تلميذ يواجه تهمة قتل والده..والناطق باسم محكمة اريانة يوضح لالصباح نيوز    كورونا: وفيات الولايات المتحدة تتخطى 3 آلاف    إحباط محاولة سرقة مكتب بريد بحمام سوسة    محمد الحبيب السلامي ينصح : النظافة في الإسلام    المستاوي يكتب لكم : الموتى ضحايا الكورونا شهداء واحكام تجهيزهم ودفنهم راعتها الشريعة السمحاء    نوفل سلامة يكتب لكم : الدعاء لرد البلاء أو الدعاء لمقاومة فيروس كورونا    كورونا ينقذ أحد المدانين بفضائح الفيفا من السجن    الكاف يسير نحو تثبيت موعد كان الكاميرون    روسيا: غرامة ب 10 الاف دولار و3 سنوات سجنا لمن ينشر معلومات كاذبة عن كورونا    الكشف عن حقيقة تفاوض ريال مدريد و برشلونة مع نجم الإنتر لاوتارو مارتينيز    أستون فيلا يغرم قائده لعدم الالتزام بقيود مكافحة انتشار كورونا    الشرطة الكويتية تطارد "كورونا" (فيديو)    مصير المسابقات الأوروبية سيحدد في اجتماع يوم غد الاربعاء    بعد إيقاف "كلنا تونس" : علاء الشابي يعود إليكم ببرنامج جديد    البرتقال يتفوّق على النفط.. والسبب "كورونا"    تونس: حالة الطّقس اليوم الثّلاثاء، 31 مارس 2020    غوغل تضيف ميزة جديدة لتطبيق مكالمات الفيديو Duo    مُنجّمة المرناقيّة ونهاية الأزمة الكورونيّة    رأي / وجهة نظر.. خواطر وعبر حول كورونا بين الطب والتراث والأديان ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رضا بلحاج: حافظ قايد السبسي وزوجته تدخلا في عملي في الرئاسة.. وهناك محاولات لتكرار سيناريو الإطاحة بالصيد مع الشاهد.. والباجي يتماهى مع طلبات ابنه
نشر في الصباح نيوز يوم 30 - 04 - 2017

قال القيادي في الهيئة التسييرية لنداء تونس رضاء بلحاج لصحيفة "وطن" الأمريكية العربية والتي تصدر من كاليفورنيا منذ سنة 1996، إنّ ابن الرئيس وزوجته وغيرهما كانوا يتدخلون في عمله أيام توليه رئاسة الديوان الرئاسي وأنّ استقالته من الديوان كانت موقفا فرديّا اتخذه باختياره لهذا السبب وغيره.
كما أشار إلى أنّ القول بأنّه تأثر نفسيا من مغادرته لإدارة مكتب الرئيس مجاف للحقيقة ما دام كتب استقالته بيده، مضيفا أنّ الذين فهموا أنه متأثّر نفسيا أوّلوا الواقعة كما شاؤوا، وأشار إلى أنّه يملك نفس الأفكار التي آمن بها منذ مشاركته في تأسيس نداء تونس ويريد المواصلة في بناء المشروع الذي يؤمن به، وهو التأسيس لنداء تونس حداثي يحقق التوازن في المشهد السياسي.
وانتقد رضاء بلحاج بشدّة الإنتدابات الأخيرة لنداء تونس معتبرا إياها انتدابات لرموز آخر أيام نظام ابن علي بل الذين أضرّوا ببن علي منهم، قائلا إنهم من رموز الدعاية الرديئة للنظام السابق وأنّه يمكن الحكم بالإعدام على النداء في شكله الحالي الذي أراده له حافظ قائد السبسي، وفي ما يلي نصّ الحوار كاملا:
-لو تفسر لنا لماذا صنصرت حلقتك على قناة حنّبعل تحديدا؟
–هي سابقة من نوعها، فمنذ مدّة هنالك توجّه نحو محاصرة الإعلام خاصة في ما يتعلق بالأخبار التي تخصّ مناطق النفوذ، والحوار الذي كنت أعتزم إجراءه على قناة حنبعل فيه حديث حول النظام السياسي، فكان موقفي أنّ النظام رئاسي وأنّ مراكز القرار ليست كلها عند الرئيس، ثم تطرّقت لدوري كمدير ديوان ربما ودور حركة النهضة في إضعاف النداء واختراقه، كذلك مسألة حكومة الوحدة الوطنية وحيثيات إزاحة الحبيب الصيد، كل هذه الأشياء أقلقت أصحاب النفوذ خاصّة وأنني دخلت أكثر في التفاصيل بحكم معرفتي ببعض الخفايا، وربما اعتبروا أن إثارتي لهذه المواضيع في هذه الفترة الحساسة لا يجب أن تحدث، كما أرى أنّ حركة النهضة أقلقها كلامي لأنّه متعدد المحاور، وأهم هذه المحاور هي زيارة المنستير التي حدثت بطريقة فجّة أعادتنا إلى مظاهر ابن علي حيث رأينا تلك الصور الكبيرة ورأينا المدينة تحاصر، كذلك محور مدير الديوان وتأثيره على الحكومة وتدخلات العائلة الحاكمة.
-من الذي أرسل لك المجموعة التي أفسدت ندوتك التي أقمتها لتوضيح ما وقع في الحلقة الممنوعة؟؟
–هو بالتأكيد منسّق النداء عن دائرة تونس 2 وهو معروف بتعاملاته التي من هذا النوع كما أنّ الذي أسماه على رأس دائرة تونس 2 هو حافظ قائد السبسي ابن الرئيس، والشخص الذي يؤثر في هؤلاء ويقودهم من قديم هو حاجب الرئيس كريم بالضيافي، هؤلاء هم من كانوا وراء عملية إفساد ندوتي من خلال الشغب والتشويش وهو ما لم يحدث حتى في عهد بن علي، فكانت سابقة خطيرة خاصّة مع حضور شخصيات وطنيّة.
-ماذا تعتبر هذا التصرف؟
–هو مرتبط كما قلت بإرجاعنا إلى المربّع الأوّل بطريقة فجّة.
-انت الآن في أي موقع سياسي تحديدا؟
–أنا في جبهة الإنقاذ، وفي الهيئة التسييرية لحركة نداء تونس.
-ماهي علاقتك بنور الدين بن تيشة؟
–علاقتي به انقطعت منذ مدّة طويلة، وحدثت بيننا حروب إعلامية منذ في السابق لأنّه من العناصر التي تطبّق سياسة التدخّل في الإعلام وتوجيهه واختيار المواجهين في المنابر وهذا تعودنا عليه منه، وحتّى المذكرة الأخيرة المسربة عن الرئاسة تؤكّد هذا الطرح لأنّها تتحدّث عن الحملة الداعمة لقانون المصالحة.
-وحافط قائد السبسي؟
–علاقتنا منقطعة.
-إذن كيف لم يقع إقصاؤك من نداء تونس إلى الآن؟
–القرار برفتي اتخذ أصلا ضدي وضد أربعة عناصر أخرى أو ثلاثة، لكننا اعتبرنا أنفسنا شرعيين في النداء ولم نستجب للقرار، مدير المكتب التنفيذي حافظ قائد السبسي يتصرّف بمفرده ونحن لا نخضع له ولا لقراراته، ويمكن أن تقول إنّه يوجد نداءان.
-هنالك من يقول إنك تأثرت نفسيا بعد إقالتك من الديوان الرئاسي لذلك بدأت توجّه سهامك الى رئاسة الجمهورية، ما رأيك؟
–هي أولا إستقالة وليست إقالة، ولديّ ما يفيد بذلك، وأنا استقلت رفضا للممارسات التي أصبحت تحدث في القصر كتدخّل العائلة في أشغال ديواني.
-من العائلة تحديدا؟
–الإبن والزوجة والعائلة ككلّ، واستقالتي كانت موقفا فرديّا اتخذته باختياري، وحتى الرئيس الحالي عندما قرر إنشاء حزب نداء تونس قالوا له إنه لديه ولع بالسلطة، وأوّلوا كما شاؤوا لذلك لا غرابة عليهم بأن يقولوا إنني تأثرت نفسيا من مغادرتي الديوان، والحقيقة باختصار هي أنني رأيت أن ما يحدث في الحزب من توريث للسلطة وما يحدث في القصر من تدخلات في عملي لم يعد يتماشى مع قناعاتي، فقط، والآن لدي نفس الأفكار وأريد المواصلة في بناء المشروع الذي نؤمن به، وهو التأسيس لنداء تونس حداثي يحقق التوازن في المشهد السياسي.
-يقال إنّ الرئيس عرض عليك إما أن تستقيل من النداء أو الإستقالة من الديوان الرئاسي فاخترت الإستقالة من الديوان، وهذا التخيير لم يعرضه عليك بنفسه بل أرسل إليك سليم العزّابي يخبرك به وهذا ساءك حسب علمنا، ما رأيك؟
–أجل حصل هذا، لكنه لم يفرضه عليّ بل خيّرني وترك لي فترة للتفكير.
-لكن هذا يدلّ أنك كنت ذاهبا نحو الإقالة فاستقلت مسبقا حفظا لماء وجهك.
–يمكنك اعتبارها ما شئت، لكن ما أنا متأكّد منه هو أنني اختلفت مع القصر في بعض الممارسات فخيّرت الإستقالة وبيننا الدليل والبرهان، أنا يوم 2 فيفري قدّمت الإستقالة ويوم 3 فيفري قبلت.
-تتهم سليم العزابي بأنه ممن أطاحوا بحبيب الصيد، لماذا أطاح به يا ترى؟؟
–لا أريد الدخول في التفاصيل، لكن سليم العزابي كان له دور سلبي في الإطاحة بالحبيب الصيد كما لحافظ قائد السبسي اليوم دور في محاولات الإطاحة بيوسف الشاهد.
-توجد محاولات للإطاحة بيوسف الشاهد اليوم؟
–نعم وهنالك تسريبات الهيئة السياسية للنداء تثبت ذلك، نفس العملية التي حدثت عندها للصيد، هنالك أطراف تريد إعادة الحركة مع يوسف الشاهد لأنّه ليس طيّعا بالقدر الذي كانوا ينتظرونه.
-لماذا أطيح بالحبيب الصيد حسب رأيك؟
–لأنّه مارس صلاحياته ولم يستجب لإملاءاتهم كما كانوا ينتظرون.
-ما الذي جعله من المغضوب عليهم يا ترى؟
–تطبيقه لسياسات مستقلّة عن إملاءاتهم كما قلت لك، لم يكن يستجيب في التسميات إلى المعيار الحزبي بل كان يأخذ بعين الإعتبار الكفاءة، ومثلا لم يستجب في التحوير الوزاري إلى توصيات النداء، وهذا ما نراه يحدث مع الشاهد الآن.
-الرئيس، أليس لديه يد في كلّ هذا؟
–الرئيس متماه مع طلبات ابنه.
-هنالك من يذهب إلى أنّ الرئيس يعدّ ابنه لخلافته، ما رأيك في هذا الطرح؟
–هنالك دوائر تفكّر في هذا لكن لا مجال إليه وتونس بعد الثورة لم تعد تقبل مثل هاته الأشياء كما أنّ حافظ غير كفئ وإيصاله إلى السلطة يمكن له أن يضرّ بالبلاد.
-بالعودة إلى يوسف الشاهد، يمكن أن يقال قريبا حسب رأيك؟
–في الحقيقة هنالك تمشّ داخل النداء نحو إضعافه وإزاحته، لكن مصلحة البلاد اليوم تقتضي أن تستقرّ رئاسة الحكومة.
-ولكنه عيّن بمباركة من رئيس الدولة واقتراح منه، كيف يتم الإيقاع به كما تفضلت؟
–الدوائر التي تحت الرئيس هي التي ترمي إلى هذا والشاهد لا يستطيع تلبية أوامرها لأنه لديه حدّ أدنى من النزاهة والوطنية، والأطراف الموقعة على وثيقة قرطاج لا يمكن لها تلبية رغبات ضيّقة.
-ما رأيك في الانتدابات الجديدة في نداء تونس؟؟ برهان بسيّس مثلا!
–الإنتدابات الجديدة كارثة على الحزب لأنها استجلبت رموزا لآخر أيام نظام بن علي بل الذين أضرّوا ببن علي منهم، لأنّ بن علي كان له جانب إيجابي وله رجالات دولة، لكن هذه الإنتدابات لم تشملهم بل شملت رموز الدعاية الرديئة له ضدّ الحركات الإحتجاجيّة التي حدثت في الثورة، ويمكن الحكم بالإعدام على النداء في شكله الحالي الذي أراده له حافظ قائد السبسي.
-وماذا يمثّل لك انتداب برهان بسيّس بالذات؟
–هو رمز الأيّام الأخيرة لبن علي، من هو رمز الدكتاتوريّة والفساد الذي كنّا نشاهده في الشاشات قبل الثورة؟ أليس هو؟
-يعني أن النداء قد يلبس رداء الفساد والدكتاتورية في حلّته الجديدة؟
–ليس هكذا بالضبط، لكن إرجاع رموز الأيام الأخيرة من نظام بن علي إلى النشاط له رمزيّة سلبية وخطيرة، لو انتدبوا شخصيات دستورية لها قيمتها ووزنها لكان أفضل.
-قلت إن المنضمين الجدد للنداء يعملون لصالح النهضة وأنّ النهضة ساهمت في تشتيت النداء، كيف!؟
–يمكن أن تقول إنّها من خلال مساندتها لهذا الشق ساهمت في تقسيم النداء وأضرّت حتّى بنفسها لأنّ التوازن في المشهد السياسي يخدمها ويخدم النداء ويخدم الإنتقال الديمقراطي ككل، ففي إضعافها للنداء ضرب ضمنيّ لها وهي آخذة في نقل مشكلة النداء إلى نفسها.
-ولكن الإنتدابات الأخيرة من اختيار حافظ قائد السبسي، وله تسريب مؤخرا يقول فيه إن أفكاره تتضارب جوهريّا مع أفكار حركة النهضة، فكيف تقول إن انتدابات حافظ تخدم النهضة؟
–هو يقول هذا ولكن ارتباطاته وعلاقاته معروفة، وأمله في التدرّج نحو مسؤولية كبرى لا يمكن أن يتمّ إلا برضاء حركة النهضة أو جزء منها.
-جبهة الانقاذ تعتمد في ما تعتمد على عدم التحالف مع النهضة، هل لهذا جاءت؟
–النداء عندما أنشئ كبرنامج كان مضادّا للنهضة بالمعنى الديمقراطي من دون إقصائها، والمشهد يقتضي وجودها، واليوم في المشهد السياسي لم يعد هنالك تمايز، حيث نجد الكتلة النيابية للنداء والتي تتبع حافظ قائد السبسي متناغمة مع النهضة، والنهضة أحيانا هي التي تسيّر هذه المجموعة في البرلمان للتصويت على مسائل خطيرة مثل المجلس الأعلى للقضاء والقانون المتعلق بالمناجم والطاقات الذي صوّتوا عليه مؤخرا، فبالنسبة للناخب اختلط مشروع النداء والنهضة، وجبهة الإنقاذ والتقدّم هي بمثابة برنامج حركة نداء تونس لكن في شكل تحالف وائتلاف له برنامج حداثي من دون معاداة النهضة.
-هنالك في جبهة الانقاذ من هو متخوف من مجرد وجود سليم الرياحي فيها، لماذا يا ترى؟
–لا أعلم لماذا يتخوّف هؤلاء، فالرجل ساند الباجي قائد السبسي مساندة مطلقة في الدورة الثانية، شارك في الحكومات سابقا، كما شارك في صياغة وثيقة قرطاج وهو اليوم سند للجبهة ولكن يبدو أنّ البعض يريدون إبعاد الديمقراطيين عنها، نحن اليوم إذا لم ننشئ قطبا موازيا لحركة النهضة فالإنتقال الديمقراطي في تونس مهدّد بالإنتهاء.
-ولكن يمكن أن تكون حركة النهضة هي المهيمنة في إطار ديمقراطي.
–إذا لم يكن هنالك شروط للتداول السلمي على السلطة فلا يوجد هنالك ديمقراطية، تماما مثل ما هو عليه الحال في تركيا، إذا لم يتوفر توازن في المشهد السياسي فهذا يعبّد لنظام استبدادي.
-اذا تواصلت وضعية النداء على هذا الحال هل يمكن لنا أن نراك تلتحق بالمشروع أو مستقبل تونس لصاحبه الطاهر بن حسين؟
–لا هذا غير مطروح، وخيار جبهة الإنقاذ استراتيجي لا رجعة فيه، سنكون في الجبهة سواء باسم النداء أو بنداء جديد.
-ما السر وراء انضمامك للنداء وقد كنت قبل الثورة قريبا من حزب التجديد؟
–قربي من التجديد قديم جدا، منذ أيام الجامعة، والتفكير السياسي لديّ تغيّر بعد الثورة، حيث أصبح الأمر متعلقا بانتقال ديمقراطي كما أنّ النداء يحوي مجموعة من الروافد كالليبيراليين واليساريين والنقابيين والدستوريين وغيرهم، وبإمكانك اعتباري قريبا من اليسار.
-هنالك من يقول إنّ النداء جاء أصلا من أجل ضرب حركة النهضة، وبزوال السبب يتصدّع البنيان، ما رأيك في هذا الكلام؟
–النداء كان ممكنا أن يستمرّ إلى ثلاثين سنة، لكن مسألة التوريث هي التي قوّضت المسار كلّه، ربّما كلامك صحيح وقد جئنا للتصدي لحركة النهضة.
-لماذا بقيت النهضة متماسكة خلافا لحالكم، رغم أن قواعدها متباينة الآراء؟
–أرى أنها ستتشتت هي أيضا والأيام بيننا، فالعديد من المنتمين إليها سوف يتحولون نحو أحزاب أكثر راديكاليّة كالتحرير أو الحراك أو التيار.
-أحزاب المعارضة تُجمع على أنّ حزب النداء جاء لحماية رجال الأعمال الفاسدين وليعيد التوازن للمنظومة القديمة، ما رأيك في هذا الطّرح؟؟
–رجال الأعمال كانوا مكوّنا صغيرا في النداء.
-لكنّ أموالهم كبيرة.
–دعم رجال الأعمال لنا ليس خارج القانون، بل ينص عليه قانون الأحزاب، وانخراط رجال الأعمال معنا لم يكن كبيرا ودعمهم لنا قانوني.
-شفيق الجراية كان من أبرز داعميكم، ألا يدلّ هذا على أن له مصالح أراد حمايتها من خلالكم؟
–لكن أيام الحملة الإنتخابية لم يكن أحد من رجال الأعمال متحققا من النجاح، والنداء اليوم تحوّل لواجهة تحمي الفاسدين، خاصّة مع الإنتدابات الأخيرة.
-وسابقا ألم يكن كذلك؟
-لا.
-على ذكر الفساد والفاسدين، ما رأيك في قانون المصالحة الذي يطرحه رئيس الجمهورية؟
–أظن أنه يتوجّب على البلاد طيّ صفحة الماضي وأن تقع المصالحة، لكن مشروع المصالحة مرّ بمراحل وقد تقدمنا به عندما كنت مديرا للديوان الرئاسي وهو دستوري لكن حسب ما سمعت وقع تغيير بنود فيه، مع هذا وأمام الوضع الذي تعيشه البلاد أقول إنه لا بدّ من التوافق، جبهتنا مع المصالحة لكن في إطار العدالة الإنتقالية.
-قلت كلمة حقّ في الرئيس السابق المنصف المرزوقي، هل جاءتك توبيخات من مناوئيه؟
–لا يجرؤون على ذلك لأنهم يعرفون موقفي ويعلمون أنني أقول كلمة حقّ في صاحبها، المرزوقي له سلبيات وإيجابيات وأنا تحدثت عنها جميعها.
-لم يتصل بك أحد من القصر ليتذمّر من ذلك؟
–لا لأنني في قطيعة معهم، لكنني أتصور أن كلامي لم يعجبهم.
-ما علاقتك بقصر قرطاج اليوم؟
–قطيعة تامّة.
-لا نفهم كيف لم تؤثر عداواتك مع الحاكمين في القصر على علاقتك بالهيئة التسييرية في حزب النداء؟
–يجب أن تعرف أنني من مؤسسي نداء تونس، لكن عداوتي هذه على عكس كلامك أثّرت على علاقتي بالنداء من خلال إحالتي على لجنة النظام لكن لم يؤخذ ضدي قرار مكتوب، كله مشافهة.
-ما مدى جاهزيتكم للانتخابات البلدية المقبلة؟
–بصدد السعي إلى تجهيز الجبهة كي تصبح هيكلا إنتخابيا، وأتصوّر أن يكون لنا وزن فيها، ونحن نعتبر محطّة الإنتخابات البلديّة محطّة هامّة.
-ما رأيك في التسريبات الأخيرة للسيد نبيل القروي؟
–إذا كانت ثابتة تقنيّا فأنا أعتبرها ممارسات خاطئة ومدانة.
-هذا أقصى ما يمكن أن تصفها به؟ هنالك من يعتبره مافياويا أو غير أخلاقي حتّى.
–نعم أعتبره تصرفا غير أخلاقي، حتى من وجهة نظر أخلاقيات المهنة، وأظنّ أنه يضرّ بالمشهد الإعلامي.
-والتسريب الذي سبقه لحافظ قائد السبسي؟
–هي تسريبات في مجملها تعبّر عن هيمنة على الحكومة وعن عقلية الغنيمة، لكنها غير منظّمة وأهدافها ليست واضحة.
-ما تعليقك على انحدار الدينار التونسي نحو التعويم؟
–أعتقد أن وثيقة قرطاج حوت مبادئ عامّة ولم يقع تحديد برنامج اقتصادي دقيق واقتصر الأمر على تطبيق إملاءات صندوق النقد الدولي والتي بالضرورة تؤدّي إلى هذه النتائج وإلى تدحرج الدينار نحو التعويم.
-هل باستطاعة تونس أن ترفض الإئتمار بأوامر صندوق النقد الدولي؟
–يمكنها التفاوض معه بشروط أفضل، لو أنه يوجد حول الحكومة حزام سياسي قويّ ولو وقع تشريك اتحاد الشغل في الحكومة كما يجب في الإختيارات فإنّ ظروف التفاوض كانت لتكون أفضل.
-ما رأيك في الأوضاع المحتقنة اليوم في بعض جهات البلاد؟؟
–مسألة طبيعية بالنظر إلى الوضع السياسي ونظرته للمنوال التنموي، ما لم يتغيّر خيار الحكومة ولم تخفّض من حدّة التباين بين الجهات ولم تستجب لاستحقاقات الثورة وتوغلت أكثر في الخيارات الليبيرالية سوف يظلّ الوضع على ما هو عليه، ويجب التعاطي مع هذه الإحتجاجات السلمية بالتفاوض.
-ما هو الحلّ من أجل تجاوز هذه الأزمة الاجتماعية التي تمر بها البلاد؟
–أعتقد أن الأزمة اليوم تتمثّل في أزمة حكم ولا يمكن تجاوزها إلا بصدمة، أي بإعادة التفاوض حول مفهوم الوحدة الوطنيّة، وإعادة تشريك كل القوى الوطنية فيها.
-ما هو تعليقك على زيارة بعض نواب المجلس إلى سوريا ولقاء بشار الأسد؟
–زيارتهم للأسد لا تعني مساندته.
-لكنها تعني التطبيع معه.
–من حقّ النواب زيارته، وقد زاره نوّاب من البرلمان الأوروبي، وحتى من باب معرفة مسائل التسفير، أعتقد أن هذه الزيارة فيها إيجابيات.
-هل أنت مع تطبيع العلاقات مع نظام بشار الأسد؟
–نعم وأرى أن طرد السفير من قبل الرئيس السابق لتونس كان خاطئا.
-أنتم في الحكم، لماذا لم تعيدوها؟
–كان من المفروض السير نحو إعادتها، والعلاقات مع نظام لا تعني بالضرورة الرضاء عنه.
-ولكن هذا ألا يبرر أن تكون هنالك علاقة بيننا وبين الإسرائيليين؟ إذ بإمكاننا القول إنّ التطبيع مع إسرائيل ليس بالضرورة تعبيرا على الرضاء على سياستها.
–المقارنة لا تجوز، لأنّ القضية الفلسطينية تعتبر قضية قوميّة واتخذت في شأنها قرارات من الجامعة العربية ولا مجال لإسقاطها على النموذج السوري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.