جندوبة: الفلاحون يستنكرون القطع العشوائي لأشجار السرو    ترامب وماكرون يتفقان على مواجهة أنشطة حزب الله وإيران    اطلاق سراح عدد من ابناء رمادة تم احتجازهم في نالوت الليبية    صدامات دامية في نيروبي بعد العثور على 4 جثث    لأول مرة في التاريخ.. زرع جهاز في المخ يقوي الذاكرة    ليبيا.. صدمة دولية بسبب أسواق العبيد    النفيضة: مجهولون يعتدون على بيوت مكيفة تابعة لديوان الأراضي الدولية    رسمي.. إعادة افتتاح المركز الثقافي والرياضي بالمنزه 6    بوتفليقة ينوي الترشح لرئاسة خامسة    وفاة النائب العام الإسباني بالأرجنتين    الأسبوع القادم.. 3 رؤساء حكومات يزورون تونس    نانسي عجرم تودع عز الدين علية بكلمات مؤثرة    حالة الطقس: الحرارة تتراوح بين 12 و21 درجة    القيروان: إصابة بائع خضر بساطور في "براكاج"    وزير الشؤون الاجتماعية يتعهد بتشغيل زوجة معتمد مطماطة الجديدة المفقود    مفتي الجمهورية: 1 ديسمبر ذكرى المولد النبوي الشريف    عين جلولة: إيقاف 4 أشخاص بينهم عسكري وممرض بحوزتهم جهاز كشف معادن    رونالدو "ينفجر" بعد مباراة أتلتيكو    اغتصاب فتاة ال10 سنوات بعد إغرائها بالشوكولاتة!    مصر: فنانون يردون على "عندي ظروف"    هند صبري ترى أنه ليس مطلوبًا من الفنان أن ينجح في أي عمل    صابر الرباعي:قلبي سبقني الى مصر "أم الدنيا"    سمير بالطيب :نسبة نمو القطاع الفلاحي لسنة 2018 ستكون ب9ر10 بالمائة    بالفيديو.. أهداف مباراة روما ولاتسيو    الاولوية لأصحاب الانخراطات في تذاكر مباراة المنزه بين الترجي و الملعب القابسي    بالفيديو: تعرف على ملكة جمال العالم لعام 2017    النجم الساحلي: استقالة فيلود وتعيين بومنيجل و الزواغي مؤقتا على راس الاطار الفني    المندوب الجهوي للأسرة والعمران البشري بتوزر: السيدا غير متفشّة في بلادنا والنسبة غير المكتشفة يمكنها نقل المرض    الاتفاق على بعث جمعية مشتركة بين جامعة ‘غرونوبل'والنقابة الجهوية للفلاحين بصفاقس    الباحث بلقاسم بن جابر: المرزوقي رائد دراسات السيرة الهلالية    القيروان :القبض على شخصين من أجل تدليس شهادة طبية    الطرابلسي: وزارة الشؤون الاجتماعية ستعمل من أجل التوظيف الانجع للموارد المتاحة بعد تراجع الميزانية المرصودة لها    هكذا يساعد فيتامين "D" في شفاء الحروق بسرعة!    7 أسباب تفسد نومك وتجعلك تصحو ليلاً    دخول مساجين سجن المرناقية في إضراب جوع: الإدارة العامة للسجون والإصلاح توضح    صفاقس :ضبط عصابة بصدد سرقة الزيتون في منطقة الغرابة    وفاة المصمم التونسي العالمي عز الدين علية عن 77 عاماً    "فيتش رايتينغ": تصنيف تونس عند " ب+" ونسبة نمو في حدود 2,2 بالمائة    رئيسة قسم التكوين بمعهد التغذية: 19 بالمائة من التونسيين مصابون بالسكري.. والجديد في تطور المرض هو اصابتة لصغار السن    سكتة قلبية تنهي حياة لاعب النادي الرياضي البنبلي    قفصة .. إيقاف 5 عناصر إجرامية خطرة بمنطقة لآلة    سعيدة قراش ل"الصباح نيوز":السلط الأمنية تعهدت بقضية بث إشاعة خبر وفاة رئيس الجمهورية    هزيمة الأمس قلبت كل الأمور: روجي لومار يستعد لخلافة فيلود على رأس النجم    أريانة.. حجز خضروات معدة للبيع خارج المسالك القانونية    درة تنشر أول صورة من ''نصيبي وقسمتك 2''    خلال شهرين.. الكشف عن رابع مسلخ عشوائي بمنطقة سيدي سفيان بسكرة    عضو المكتب التنفيذي للنقابة التونسية للفلاحين: ندعو كافة منتجي الطماطم الفصلية الى مقاطعة الإنتاج    بعد صور النحل يغزو بطنها.. أم "شهيرة" تلد طفلها ميتا    طبيب إيطالي يعلن نجاح أول عملية زرع رأس في العالم    تجدّدت إصابته في مباراة ليبيا: علي معلول يبتعد عن الملاعب لأسبوعين    طقس السبت:سحب عابرة وبقايا أمطار ضعيفة    قريبا.. بنزين "بريميوم" في تونس    3 بلدان عربية من أكثر الدول خطرا على السياح عالميا    سعر زيت الزيتون يتراوح بين 9.5 و11 دينار في المعاصر    عطلة بثلاث أيام نهاية هذا الشهر؟    القيروان: المقرئ محمد البراق في ذمة الله    داعية سعودي يثير الجدل مجددا    4 تصرفات تغير سلوك طفلكِ العنيد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حقوقية: قانون مناهضة العنف ضد المراة قانون "شامل وصارم ووقائي"
نشر في الصباح نيوز يوم 12 - 08 - 2017

بينت الأستاذة الجامعية بكلية العلوم القانونية بتونس جنان الإمام، اليوم السبت، أن قانون مناهضة العنف ضد المرأة الذي صادق عليه مجلس نواب الشعب في 26 جويلية 2017، قانون "شامل وصارم ووقائي".
وأوضحت الإمام، خلال ندوة نظمها حزب البديل التونسي، بالعاصمة، حول" قانون مناهضة العنف ضد المرأة ..وبعد؟"، أن هذا القانون يعد "شاملا" لأنه يتعرض لجميع أشكال العنف؛ المادي واللفظي والاقتصادي والسياسي والنفسي والجنسي والعنف في الفضاءات العامة والخاصة، مشيرة إلى أنه جمع كافة النصوص القانونية المتفرقة والجزئية المتعلقة بالعنف ضد المراة في نص قانوني واحد "شامل ودقيق"، وفق تقديرها.
وتابعت قائلة: "إن هذا القانون لم يكتف بالنصوص القانونية الجزرية ضد العنف فقط، بل إنه وسع دائرة تدخل الدولة في هذا الصدد، وحملها مسؤولية توفير جميع الأساليب الوقاية من العنف، وألزمها بالعمل على بث قيم المساواة ونبذ التمييز داخل مختلف الأوساط سواء في المدرسة أو العمل أو الشارع أو داخل المحيط الأسري.
ويعد قانون القضاء على العنف ضد المرأة، وفق الحقوقية، أكثر صرامة من الناحية الجزائية مقارنة بما هو موجود في المجلة الجزائية؛ من ذلك إلغائه للفصل 227 مكرر والذي كان يسمح للشخص المعتدي بالزواج من المغتصبة التي يكون عمرها دون السن القانونية للزواج، مع إعفائه من جميع التتبعات العدلية، مشيرة إلى سقوط الدعوة عن جريمة الاعتداء الجنسي ضد القصر، من الاناث والذكور، أصبحت تحتسب إنطلاقا من بلوغ الضحية سن الرشد.
من جانبها، أبرزت الأخصائية في علم الاجتماع درة زروق، تأثيرات العنف "العميقة" على نفسية المرأة، باعتبار أن الظلم والحيف والهيمنة الذين تتعرض لهم يفقدونها ثقتها في نفسها بما يخدش كرامتها ويجعلها تفقد الشعور بإنسانيتها، مبينة أن خوف المرأة من نظرة المجتمع أو من حرمانها من الدعم المادي من الزوج، خاصة اذا لم تكن مستقلة ماديا، يحول دون التجائها الى القضاء.
كما بينت سلبيات العنف المسلط على المرأة على الاطفال، أيضا، حيث يرغمهم على العيش في أجواء متوترة ومتشنجة، مما يؤثر على مردودهم الدراسي ومستقبلهم عموما، وعادة ما يجعلهم يتحولون بدورهم الى أشخاص عنفيين، مشيرة إلى ان العنف ينمي الخوف وانعدام الثقة بين افراد المجتمع إضافة الى تكلفته الباهضة على المجموعة الوطنية.
ودعت الصحفية ضحى طليق، من جهتها، الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري (الهايكا) إلى الاضطلاع بدور هام على مستوى رقابة بعض البرامج الاذاعية والتلفزية والمسلسلات التي ما زالت تبث رسائل "تشجع على العنف وترسخ التمييز بين الجنسين"، حسب رأيها، داعية، في هذا الصدد، إلى وضع استراتجية إعلامية وطنية تشترك جميع وسائل الاعلام في بلورتها ويتمخض عنها ميثاق يلزمها بالتقيد بالنمط الاجتماعي السليم الخالي من العنف والتمييز.
يذكر أن مجلس نواب الشعب كان قد صادق، يوم 26 جويلية 2017، على مشروع القانون الأساسي عدد 60-2016 المتعلق بالقضاء على العنف ضد المرأة برمته ب 146 صوتا دون احتفاظ أو اعتراض. ويهدف هذا القانون إلى وضع التدابير الكفيلة بالقضاء على كل أشكال العنف ضد المرأة القائم على أساس التمييز بين الجنسين، من أجل تحقيق المساواة واحترام الكرامة الانسانية، وذلك باتباع مقاربة شاملة تقوم على التصدّي لمختلف أشكاله بالوقاية وتتبّع مرتكبيه ومعاقبتهم وحماية الضحايا والتعهّد بهم.(وات)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.