تفاصيل التصويت لرئيس الحكومة المكلف صلب مجلس شورى النهضة    إطلاق سراح سامي الفهري والمتصرفة القضائية لشركة كاكتوس برود ووكيل الشركة والنيابة العموميّة تستأنف القرار    تصفيات كأس أوروبا 2020: فنلندا إلى النهائيات للمرة الأولى في تاريخها    طقس السبت 16 نوفمبر: أمطار بالشمال والحرارة تتراوح بين 14 و29 درجة    زغوان: تفاصيل جديدة حول جريمة قتل امراة على يد زوجها…استدرجها بالحيلة إلى أحد الأودية ثمّ…(متابعة)    توننداكس ينهي تداولاته الأسبوعية على تراجع بنسبة 0،29 بالمائة غذته مستجدات الواقع السياسي    بالفيديو/ مديرة الموارد البشرية لاتصالات تونس درصاف البجاوي: نعمل على مزيد دعم القدرات والمهارات لكفاءاتها المهنية    القصرين: قصف مدفعي عنيف على مرتفعات الشعانبي    بفضل هند صبري/ فيلم تونسي يتصدر نسبة الإقبال في قاعات السينما الفرنسية    مصر.. نفي إشاعة وفاة الفنان عادل إمام    موقف ائتلاف الكرامة من تكليف حبيب الجملي بتشكيل الحكومة الجديدة    السيرة الذاتية لرئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي    القصرين: يوم دراسي حول إنشاء شركة تعاونية مركزية للخدمات الفلاحية بالجهة    وزير العدل يدشّن السجن المدني بقابس بعد إعادة تهيئته    جريمة قتل تاكسيست الزهروني.. تفاصيل جديدة    بن عروس.. اغتصاب طفلة ال3 سنوات والمتهم متسوّغ منزل عائلتها    موراليس يستنجد بالبابا ويصرح: "ما زلت رئيسا!"    القيروان: القبض على شخص من أجل القتل العمد    الممثلة والمخرجة جيهان إسماعيل لالصباح نيوز: أنا مشروع ممثلة ومبدعة لكن..وهذه علاقتي بالتونسيات في مصر    نسبة امتلاء السدود    هيئة الإنتخابات تعقد إجتماعا لتقييم جميع مراحل العملية الإنتخابية    الاقتصاد التونسي ينمو ب1 بالمائة خلال الثلاثي الثالث من 2019    صفاقس: مداهمة مستودع على ملك جزائري وحجز كميات من المواد الكيميائية والأدوية الحيوانية    كاس محمد السادس للاندية العربية البطلة : المصري جهاد جريشة حكما لمباراة الترجي الرياضي واولمبيك اسفي المغربي    انطلاق موسم جني الزيتون بولاية قفصة    المنستير: إنطلاق فعاليات الدورة السابعة لمهرجان الإتحاد العام التونسي للشغل للإبداع    عروض اليوم    ما هذا يا وزارتي السياحة و الثقافة    بالفيديو: شيرين تقبل يد معجب سويسري    حملة تلقيح ضد الحصبة للأطفال دون سن 6 سنوات    تفاصيل ايقاف 10 أشخاص من جنسيات افريقية بصدد اجتياز الحدود التونسية الليبية خلسة..    الذكرى 31 لإعلان قيام دولة فلسطين.. تونس تندّد باستمرار العدوان الإسرائيلي    كمال بن خليل لالصباح نيوز: اليونسي بريء من نزاع أبوكو ..وهذه الأطراف المسؤولة عن الملّف    الفيفا يطرح تذاكر إضافية لكأس العالم للأندية قطر 2019    مونديال قطر : الفيفا يكشف عن قائمة الحكام    تصفيات كان الكاميرون .. هذه تشكيلة المنتخب في مواجهة ليبيا    ماذا يمكنني أن أتناول لأتمتع بالنشاط؟    أظافر صحية وجميلة بفضل التغذية السليمة    أفضل الطرق لإنقاص الوزن بعد الولادة    الاحتكار ضار بالاقتصاد والمجتمع    منبر الجمعة: التراحم أقوم الاعمال الصالحة    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الجمعة 15 نوفمبر 2019    نوفل سلامة يكتب لكم : حتى نفهم كيف امتلك الريادة غيرنا    بسبب الاكتظاظ…تلاميذ يحتجزون حافلة نقل وسط حالة إحتقان بالقيروان    النادي البنزرتي : اليوم تقديم المدرب اسكندر القصري.. وغدا لقاء ودي مع النجم الساحلي    أبكت التونسيين في ''صفّي قلبك'': ''سناء'' فنانة صاعدة في الفنّ الشعبي    الاحتكار إضرار بحاجة الناس    بن قردان:حجز سلاحي كلاشينكوف وبندقية صيد وذخيرة في سيارة ليبية    بلجيكا تعلن عدم قدرتها على استيعاب مزيد من اللاجئين وتتخذ إجراءات جديدة    جزائريون بعد المصادقة على قانون المحروقات الجديد : "بعتم البلد أيها اللصوص"    والي صفاقس يُتابع انتظام التزويد والانتصاب الفوضوي والسلامة الصحية للأغذية    غزة: الجيش الإسرائيلي يقصف مواقع ل"سرايا القدس"    قتلى وجرحى في حادث مرور أليم بجندوبة    البرلمان الجزائري يتبنى قانون محروقات جديد ل''ضمان المداخيل الضرورية للبلاد''    ليبيا: إيقاف جميع الرحلات المتجهة إلى هذه الدول من مطار مصراتة    منجي مرزوق يستبعد فرضية تكليفه برئاسة الحكومة    رونالدو يتألق بثلاثية..ويضع البرتغال على عتبة «يورو 2020»    بداية من اليوم: رسائل نصية قصيرة توعوية لمرضى السكري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد وعود مستشار أردوغان بالأمان.. تركيا تسلم الإخوان
نشر في الصباح نيوز يوم 18 - 03 - 2019

بعد أيام قليلة من لقاء ياسين أقطاي، مستشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بعدد من شباب وأعضاء جماعة الإخوان الهاربين من مصر ويقيمون في تركيا، بغرض طمأنتهم وإشعارهم بالأمان، احتجزت السلطات التركية 12 إخوانياً، تمهيداً لتسليمهم لمصر في واقعة أحدثت دوياً داخل صفوف شباب جماعة الإخوان المقيمين في اسطنبول.
وتعتزم السلطات التركية ترحيل 12 من عناصر جماعة الإخوان إلى مصر، بسبب مخالفتهم لقواعد الإقامة وانضمام بعضهم لتنظيمات إرهابية وجهادية، وانشقاقهم عن جماعة الإخوان.، بحسب ما كشفت عنه مصادر ل"العربية.نت".
وتحتجز السلطات هؤلاء الشباب منذ أيام، وسط أنباء عن قرب تسليمهم لمصر، وهم جميعهم محكوم عليهم بالسجن المؤبد والمشدد لتورطهم في قضايا عنف وإرهاب في مصر.
ودشن شباب الجماعة هاشتاغ على مواقع التواصل أطلقوا عليه "ضد الترحيل" يحثون فيه قادة الإخوان على التدخل، ومنع ترحيل هؤلاء الشباب، كما دشنوا حملات أخرى يستغيثون فيها بقادة التنظيم الدولي للإخوان للتدخل لدى السلطات التركية والإفراج عن زملائهم ومنع ترحيلهم.
وأكد شباب الجماعة أن ما يحدث وصمة عار على جبين جماعة الإخوان، التي تستغل شبابها في ارتكاب عمليات عنف وتخريب في مصر، وتتخلى عنهم بعد أن أصبحوا عبئا عليها وعلى الحكومة التركية.
وأكدوا أن الجماعة مخترقة من الداخل، وأن ما يحدث من ترحيل لعناصر الجماعة مثلما حدث في ماليزيا يؤكد أن تنظيم الإخوان بات يعيش أضعف فترات حياته، ولا يستطيع حماية عناصره حتى في الدول التي يرتبط معها بعلاقات قوية مثل تركيا وماليزيا.
قرار السلطات التركية يأتي بعد أيام قليلة من لقاء جمع ياسين أقطاي، مستشار أردوغان، بعدد من شباب وأعضاء جماعة الإخوان المقيمين في تركيا.
ونقل هؤلاء الشباب لمستشار أردوغان تخوفهم من تكرار ما حدث مع الشاب محمد عبدالحفيظ حسين، الذي تم ترحيله لمصر، بسبب انشقاق بعضهم عن جماعة الإخوان، وعدم رضا قيادات الجماعة عليهم، وانضمام البعض منهم لتنظيمات متطرفة.
موضوع يهمك ? التقى ياسين أقطاي، مستشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قبل أيام قليلة بعدد من شباب وأعضاء جماعة الإخوان الهاربين من...مستشار أردوغان يجتمع بمتطرفين.. ويطمئنهم "لن ترحّلوا" العربية
وطمأن أقطاي الشباب الغاضبين، وأكد لهم أنه لن يتم ترحيل أي منهم لمصر، وأن واقعة تسليم الشاب الإخواني المحكوم عليه بالإعدام في قضية اغتيال النائب العام لمصر كان خطأ غير مقصود ولن يتكرر.
يذكر أن العناصر الذين اجتمع معهم أقطاي مدانون في قضايا اغتيالات وعنف وتخريب وإرهاب في مصر، وصدرت ضدهم أحكام بالإعدام والسجن وعلى رأسهم إسلام الغمري أحد قيادات الجناح العسكري للجماعة الإسلامية.
كما شارك في الاجتماع أيضا هيثم غنيم المحكوم عليه في قضايا إرهاب وعنف، وأحمد المغير الذي انشق عن الإخوان وانضم لتنظيمات متطرفة وصدرت بحقه أحكام عديدة بالسجن، لتورطه في أعمال العنف والتخريب التي شهدتها مصر العام 2011.
وقبل ذلك أقام عناصر الجماعة وقفات واعتصامات أمام مقر القنصلية المصرية في اسطنبول، احتجاجاً على ترحيل السلطات التركية للشاب محمد عبدالحفيظ، كما أقاموا وقفات أخرى اعتراضا على ترحيل ماليزيا 5 من عناصر الإخوان لمصر، بالإضافة لشاب مصري كان إخوانياً وانضم لاحقاً إلى "أنصار الشريعة".
وتعرضت جماعة الإخوان لهزة وبلبلة داخل صفوفها بعد ترحيل عبد الحفيظ، حيث أثار الموقف غضباً عارماً داخل الجماعة، وحالة من الفزع بين شبابها وعناصرها المقيمين في تركيا.
ودشنت مجموعة من شباب الجماعة عدة حملات للتنديد بتسليم السلطات للشاب الإخواني، مطالبين بالتحقيق مع قادة الجماعة الذين تقاعسوا عن التدخل لمنع ترحيله، بحجة أنه لا ينتمي للجماعة، وأنه ينتمي لحركات "جهادية".(العربية)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.