قوات حفتر تخسر معظم مواقعها جنوب طرابلس والوفاق تنتقل للهجوم    قف..«رياضة وطنية»    “الكنام”: استدعاء المضمونين الاجتماعيين للحصول على بطاقة العلاج الالكترونية “لاباس” سيتم بواسطة الارساليات القصيرة أو عن طريق البريد    وفاة تلميذ بكالوريا أثناء الاحتفال ب"الباك سبور"    حالة الطقس ليوم الثلاثاء 23 أفريل 2019    منوبة: المجلس العلمي بكلية الآداب بمنوبة يدعو وزارة التعليم العالي إلى رفض قرار وزارة التربية حول الكاباس    سيدي بوزيد: التحاليل المخبرية تؤكد إصابة 33 حالة بمرض الحصبة    الميساوي يخلف السليمي في تدريب حمام الأنف    ملتقى رمضان يوم الاحد القادم بصفاقس    تفكيك شبكة مختصة في التدليس ببن عروس    وزارة التربية: تمكين كافة اولياء تلاميذ الاعدادي والثانوي من بطاقات اعداد ابنائهم عبر ارساليات بريدية    حجز 25 طنا من النحاس المهرب بسوسة    تخوض تجربة جديدة..ايمان الشريف في برنامج "أمور جدية"    رئيس الدولة يتحادث مع رئيس حركة مشروع تونس    توزر: الإدارة الجهوية للتجهيز تواصل تدخلاتها لفتح الطرقات المغمورة بالرمال جراء العواصف الرملية    تحرش واتجار بالبشر في حق المقيمين في مركز الاحاطة والتوجيه الاجتماعي بصفاقس (جمعية براءة)    جمعيات تطالب بفتح تحقيق ''جدي وموضوعي حول اخلالات بمنظومة التلقيح في تونس أدت إلى إعاقات ووفيات جراء وباء الحصبة''    فتح باب التّرشح لأيّام قرطاج الموسيقيّة لسنة 2019    روسيا: نجاح أوّل عمليّة في العالم لزراعة كبد ورئتين في آن واحد لطفل    على عكس ما روّجته الصحافة المصرية تونس لم تطالب بتغيير مدينة السويس    خوفا من الخسارة نادي روما يمنع لاعبيه من التقاط صور مع مغني كندي    ارتفاع أسعار الخضر والغلال: وزارة الفلاحة توضّح    بعد طرد الحضيري وبن قمرة: ايمان الشريف "كرونيكوز" في برنامج "امور جدية"    "مسرح العايلة": نهاية تصوير مشاهد 15 مسرحية..في انتظار سهرات رمضان 2019    أسعار النفط تقفز بعد تشديد ترامب الحصار على النفط الإيراني    الرابطة الأولى: برنامج الجولة 21    القيروان: الشرطة البلدية تحجز 300 كغ من معجون التمر ومواد مدعمة بمستودع لصنع الحلويات    الاتّحاد الجهوي للشّغل بصفاقس : ما فعله محسن مرزوق جزء من حملته الإنتخابية    القصرين: حجز 7.5 كلغ من مادة القنب الهندي    حاتم العشي: فما ناس معملة باش تربح الانتخابات التشريعية والرئاسية بالفايسبوك    الجزائر: إيقاف 5 رجال أعمال مقربين من بوتفليقة للتحقيق معهم في قضايا فساد    محمد عبو الامين العام الجديد للتيار الديمقراطي ، ومرشح الحزب للانتخابات الرئاسية    محاولة تهريب 5800 حبة من الحبوب المخدرة إلى الجزائر    رجال أعمال من روسيا يزورون تونس يومي 25 و26 أفريل 2019    الرابطة 1 التونسية: ترتيب الهدافين بعد الجولة 20    هل تقرّر الرّابطة إعادة مباراة الملعب القابسي والنّادي الصفاقسي؟ (صور)    رغم تعهّد رئيس الحكومة.. أسعار المنتوجات الغذائية تواصل الارتفاع    سريلانكا تعلن عن الجهة المنفذة لتفجيرات الأحد الدامي    إرتفاع في حصيلة ضحايا المعارك بطرابلس    “سدّ الرمق” مقابل التصويت ب”نعم”.. هكذا تُشترى أصوات الفقراء في مصر    سمير الوافي يهنىء علاء الشابي : "الثالثة ثابتة"    هام/صدرت بالرائد الرسمي: تفاصيل الترفيع في منحة أعوان هذا القطاع..    صفاقس: إيقاف شخص صادرة في شانه 10 مناشير تفتيش    الجمعية الرياضية بكيلوس .. انطلاق الاستعدادات للموسم القادم    بالصورة: الزوجة الاولى لعلاء الشابي تحضر حفل زفافه    بالفيديو: درة أخصائية نفسية في ''المايسترو ''    إدارة الغذاء والدواء الأمريكية توافق على بخاخ أنف لجرعات الأفيون الزائدة    مواجهات بين جماهير الاتحاد المنستيري والأمن بعد مباراة الترجي التونسي    د .شكري الفيضة: (أستاذ التسويق الالكتروني بجامعة تونس) .. التونسي يميل الى المسلسلات المدبلجة    قفصة : العثور على جثة بجبل عرباطة    بالفيديو: طرد مهين لوزير جزائري سابق من مسيرة باريسية    صحتك أولا : هذه الأطعمة تخفض ضغط الدم    لمنح الفرصة لمزيد الحوار ولعدم الاضرار بالسياحة ..مجمع النقل واللوجستيك لكونكت يؤجل وقفته الاحتجاجية بمطار النفيضة    حمام الغزاز ..حجز مواد تجميل بمصنع لا يحمل ترخيصا    حظك اليوم : ماذا تقول لك الأبراج..    ال«سيباكس» يستطلع آراء المؤسسات حول الوجهات التصديرية لسنة 2020    قبلي: التعريف بدور الزيتونة في تجذير الهوية العربية الاسلامية خلال فعاليات ملتقى سيدي ابراهيم الجمني الخامس    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم السبت 20 افريل 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القمة العربية في تونس :مميزاتها وإنعكاساتها على محيطها الإقليمي
نشر في الصباح نيوز يوم 22 - 03 - 2019

تحتضن تونس يوم 31 مارس 2019 القمة العربية في دورتها الثلاثين، وسط تواتر في الأزمات والصراعات البينية عربيا، وتباين في المواقف والآراء حول مختلف القضايا العربية، ناهيك عن متغيرات متسارعة تشهدها المنطقة. وتتطلع قمة تونس إلى تجاوز بعض الأزمات التي تلقي بظلالها على المنطقة ولا سيما الخلافات الطارئة بين عدد من الدول العربية، وستعمل تونس، بفعل علاقاتها الجيدة مع كل أشقائها العرب إلى لعب دورها في بناء جسور الحوار، وتحقيق المصالحة المنشودة.
ورغم الإنتقادات الموجهة لجامعة الدول العربية من حيث عجزها عن التأثير في عديد القضايا العربية والإقليمية واخذ زمام المبادرة والسعي الحقيقي للدفع بالعلاقات العربية نحوالافضل فإنها تبقى بيت العرب الذي تلجأ إليه البلدان العربية لتدارس الإشكاليات القائمة بينها وبين بقية دول العالم، وكذلك للبحث عن افضل السبل لإيجاد مخرجات للقضايا الاساسية التي تهدد الأمة العربية. وإن حالة الإحباط والوهن وخيبة الأمل التي تشعر بها النخب والجماهير العربية نحوالجامعة وأجهزتها واجتماعاتها في كل المستويات لا تقوم على لامبالاة اوعلى عدم اكتراث بل هي تنبع من استياء لما آلت إليه أوضاع هذه المؤسسة الجامعة التي يُنتظر منها الكثير ولكنها بقيت إلى حد الآن غير قادرة على تحقيق التطلعات نحو حد ادنى من التضامن والانسجام والوئام العربي .
لكن هل ستقطع قمة تونس المنتظرة مع حالة الإحباط وخيبة الأمل ولو نسبيا أم أنها ستكون إمتدادا لسابقاتها من القمم فتكون إطارا لمجرد الإجتماع وصدور بيان سيبقى في الرفوف إلى أن تنعقد القمة القادمة ؟
وهل ستتعامل هذه القمة مع القضايا العربية القائمة بروح البحث الجدي عن الحلول المناسبة وخاصة المسألة السورية التي تشهد حاليا تطورات هامة بعد قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب بسحب قواته من هذا البلد وسيطرة القوات النظامية على مساحات واسعة من الأراضي السورية وطرد "داعش" والتنظيمات المتطرفة منها ؟
وفي هذا السياق يرى الملاحظون أن عودة سوريا إلى الحضن العربي أصبح أمرا ملحا و أن قرارا عربيا بعودة الدولة السورية إلى مقعدها في جامعة الدول العربية في قمة تونس سيكسب دون شك هذه القمة بعدا خاصا في إطار الدور التاريخي الذي ظلت تلعبه تونس في ردم الهوة بين الدول العربية ورأب الصدع بينها.
ومن المؤكد أن يكون للأزمة الليبية حضور هام في أشغال القمة العربية بتونس حيث سيتم العمل على تشجيع كل المبادرات التي تتخذها دول الجوار الليبي العربية منها والافريقية وكذلك الدور المحوري الذي يقوم به مجلس الأمن الدولي من أجل حلحلة الأزمة الليبية.
كما سيتم العمل تعزيز الحوار بين الأطراف الليبية من أجل إيجاد حلول حقيقية للأزمة الليبية على أيدي الليبيين أنفسهم بما يضمن وحدة ليبيا واستقلال قرارها وإستعادة دورها القومي كعضو فاعل في منظومة العمل العربي المشترك .
تنضاف إلى ذلك الأزمة اليمنية التي ستكون حاضرة بقوة في قمة تونس، والأكيد أن الحرص سيكون كبيرا من القادة العرب على وضع حد لهذ الأزمة التي دمرت اليمن الذي أعلنت الأمم المتحدة أن "الوضع الإنساني فيه هوالأسوأ في العالم وان هذا البلد العربي الذي يعد اكثر من 27 مليون نسمة والذي يعتبر من اكثر البلدان فقرا على البسيطة، يشهد كارثة إنسانية لا مثيل لها".
وستكون القضية الفلسطينية بالتأكيد على رأس جدول أعمل قمة تونس خاصة في ظل قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال شهر ديسمبر 2017 نقل سفارة بلاده بدولة الكيان الإسرائيلي إلى القدس المحتلة ، وما رافق ذلك من تنديد عربي ونداءات دولية ثم مضي ترامب في تنفيذ قراره بنقل سفارة بلاده الى القدس المحتلة في شهر ماي الماضي وتبعته في ذلك بعض الدول .
ويمثل هذا الإجراء التعسفي إعتداء على الشعب الفلسطيني والأمة العربية التي لا تزال متمسكة بالحقوق الفلسطينية، ومدافعة عنها في المحافل الدولية إلى أن تتحقق إقامة دولة فلسطين كاملة السيادة وعاصمتها القدس .
كما ينتظر من قمة تونس القادمة أن تقوم بدور مهم في رأب الصدع الفلسطيني من جهة، ودعم الحقوق الفلسطينية المشروعة من جهة أخرى، وذلك عبر دفع الفرقاء الفلسطينيين الى تجاوز الخلافات الداخلية وتوحيد الصفوف وتحقيق مصالحة حقيقية لمواجهة المحتل.
ويرى بعض النقاد لدور الجامعة العربية وقدرتها على الأخذ بزمام المبادرة أن الزعماء العرب يجتمعون لعقود لتدارس كل القضايا والتقاط الصور، وإقامة حفلات العشاء واللقاءات الثنائية أمام المصورين، ثم يعودون دون طرح إشكال واحد أو ملف يعني الشعوب في المنطقة. وهذا ما جعل الجامعة لا تختلف عن النظام الرسمي العربي ، حسب رأيهم.
والأكيد أن قمة تونس ستعمل على تحقيق ولو الحد الأدنى من التضامن العربي ، كما ستكرس المبادئ الأساسية لنشأة الجامعة العربية كونها مظلة تستظل بها كافة الدول العربية وإطارا لتنسيق المواقف والقرارات في ظل تعدد التكتلات الإقليمية وتربص بعض القوى بالوطن العربي.( يحي الزيناوي وكالة تونس افريقيا للانباء)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.