ولي العهد الماليزي يتزوج حسناء سويدية… في زفاف أسطوري    مورينو يقدم رؤيته: من إلى نهائي رابطة الأبطال برشلونة أم ليفربول؟    تاكيدا ل«الصريح»: هذا ما تم العثور عليه بجانب جثة الراعي المذبوح    توزيع المهام في نداء تونس    في المنستير: إصابات وإيقافات في اشتباكات مع الأمن بعد مقابلة الترجي    طقس الاثنين 22 أفريل: أمطار متفرقة وتقلص منتظر في قوة الرياح والحرارة تصل إلى 34 درجة    موزعو قوارير الغاز المنزلي بالجملة يعلقون اضرابهم المزمع تنفيذه من 22 الى 24 افريل 2019    تونس تعبر عن استنكارها للتفجيرات الارهابية الغادرة التي استهدفت العاصمة السريلانكية كولومبو    الرابطة الاولى : النتائج والهدافون    بلاغ صحفي بخصوص طاقم رحلة الخطوط التونسية TU5521 تونس- جدة    سليانة .. حجز مجموعة من خراطيش لبنادق صيد بإحدى المنازل    القطار - قفصة: انزال جثة الشهيد مختار عاشور    السعودية: تنظيم داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم الرياض الإرهابي    خاص/ سامي الفهري يورط فيصل الحضيري في قضية كبيرة..التفاصيل    الرابطة الثانية : الجولة 21 قبل الاخيرة ( المجموعة 2 ) - النتائج    بئر الحفي..القبض على شخص من أجل ترويج المخدرات    عبير موسى: هدفنا الحصول على المرتبة الأولى في البرلمان، حتى نتمكن من تكوين حكومة خالية من "الخوانجية"    في اختتام الباقة 24 لملتقى ربيع الشعر بحاجب العيون .. توزيع جوائز مسابقة الادباء الشبّان .    افتتاح ناجح للمهرجان الدّولي للإبداع الثقافي    اختتام مهرجان التراث والاستغوار بجومين    السعودية والإمارات تقدمان للسودان مساعدات مالية بقيمة 3 مليارات دولار    مدنين: مواكبة لأحدث تطورات القطاع الصحي خلال فعاليات الأيام الطبية بجربة وبن قردان    صفاقس تدخل "غينس" بهذا الحذاء (صورة)    رياض المؤخر: حركة تحيا تونس تطمح للحصول على 109 مقاعد بالبرلمان..وهذا موعد مؤتمرها التأسيسي    رعب ليلة أمس بزغوان/ يقتل جاره دهسا بشاحنة بعد خلاف حاد بينهما    توزر ..أضرار متفاوتة لدى فلاحي البيوت المحمية بسبب العواصف الرملية    الكاتب العام للاتحاد العام للأطباء البيطريين :عشرة مسالخ فقط تتوفر على شروط السلامة الصحية ومواصفات الذبح    بنزرت: انقلاب شاحنة محروقات واشتعال النيران بها    رونالدو يسجل إنجازا لم يحققه أي لاعب في التاريخ    قبلي: التعريف بدور الزيتونة في تجذير الهوية العربية الاسلامية خلال فعاليات ملتقى سيدي ابراهيم الجمني الخامس    يوم دون سيارات بمدينة اريانة وجولة تحسيسية على متن الدراجات الهوائية تحت شعار ''اريانة تبسكل''    رئيس منظمة الدفاع عن المستهلك: حملات التصدي للاحتكار والمضاربة حلول ترقيعية تتطلب الاصلاح الجذري    اختتام المهرجان الدولي لربيع الآداب والفنون ببوسالم في دورته 33‎    النجم الساحلي: بن عمر يغيب عن لقاء الهلال بسبب الاصابة    الجامعة التونسية لكرة القدم توقف نشاط الرابطة الجهوية بسيدي بوزيد    كيف ستكون ردّة فعل النادي الصفاقسي امام الملعب القابسي    تواصل هبوب رياح قوية إلى قوية جدا اليوم الأحد وغدا الاثنين    تراجع ملحوظ في أسعار أغلب المنتوجات الفلاحية    بدرالدين عبد الكافي: تجديد أكثر من 60 بالمائة من الكتّاب العامين المحليين لحركة النهضة    بسمة الخلفاوي تعلن ترشحها للانتخابات التشريعية القادمة    انطلاق عملية تعديل الاسعار بسوق الجملة بئر القصعة وهذه الاسعار القصوى    في حفلة لها بالسعودية.. منع إليسا من الرقص والتمايل    اثر مداهمة إحدى الاقامات بشط مريم..القبض على مجموعة من الشبان والفتيات بصدد تعاطي البغاء السري    بعد سلسلة تفجيرات دموية : إنفجار جديد قرب العاصمة السريلانكية (تحيين)    طبيب يكشف السر الكامن وراء غموض ابتسامة الموناليزا    غارات جوية وانفجارات تهز طرابلس    نابل ..حجز 7 أطنان من البطاطا والطماطم    عاطف بن حسين ل «الشروق» .. شخصيتي في شورب 2 مختلفة ... وأنتظر إنصاف القضاء في قضيتي ضد سامي الفهري    أخبار الحكومة    تونس تخسر حوالي ربع صادراتها نحو انقلترا إذا ما تم تطبيق «البريكسيت»    «تونس عاصمة الشباب العربي لسنة 2019»    مهرجان المبدعات العربيات بسوسة .. استضافة صفية العمري وهشام رستم للحديث عن الروحانيات    أخصائي الشروق..السّرطان: أسبابه وعمليّة انتشاره (9)    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم السبت 20 افريل 2019    مشاهير ... كونفوشيوس    قبلي .. إصابة أكثر من 70 بقرة بداء السل    اسألوني ..يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي    من غشنا فليس منا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انتشرت بسرعة في تونس ..حالة طوارئ عالمية بسبب الحصبة
نشر في الصباح نيوز يوم 25 - 03 - 2019

تحذر منظمة الصحة العالمية واليونيسف من ارتفاع حالات الإصابة بالحصبة في العالم إلى مستويات عالية ومقلقة، حيث تمثل عشرة بلدان ما يزيد على 74 بالمئة من مجموع الزيادة في حالات الإصابة، ويعود الداء إلى العديد من البلدان الأخرى التي أعلنت في السابق أنها تخلصت من الحصبة، مما أدى إلى تآكل التقدم المحرز ضد هذا المرض الذي يمكن الوقاية منه إلى حد كبير، والذي يمكن مع ذلك أن يكون فتاكاً.
سافرت عائلة فرنسية إلى كوستاريكا لقضاء عطلة استوائية، وصلت في 18 فبراير الماضي. وفي غضون أيام، أصيب ابنهم البالغ من العمر 5 سنوات بحرارة عالية، وكان جسمه مغطى ببقع الحصبة الحمراء. تحركت وزارة الصحة في كوستاريكا؛ تعقبت المسافرين الذين كانوا على متن الطائرة التي سافر عليها أفراد العائلة وتم فحصهم، كما نقل الطفل ووالداه إلى الحجر الصحي، ومكثوا مدة سبعة أيام.
كان يمكن لحالة الطوارئ هذه أن تحدث في أي بلد آخر في العالم، حيث تدق منظمات الصحة جرس إنذار محذرة من عودة الحصبة بشكل خطير، ومنبهة إلى أنها تعد مرضا فيروسيا معديا بنسبة 8 مرات أكثر من الأنفلونزا. ولا يختلف الوضع بين دول متقدمة ونامية، ومنها دول عربية، بعضها لم يشهد حالات وفاة بهذا المرض منذ سنوات.
ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، قفز معدل الإصابة بالحصبة عالميا بنسبة 50 بالمئة سنة 2018، مما دفعها إلى إعلان رفض اللقاح كأحد أكبر التحديات العشرة للصحة العالمية في العام 2019. وتلقي منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) باللائمة على البنية التحتية الصحية الفقيرة، وانخفاض مستوى الوعي، والاضطرابات الأهلية، والتراخي والردود العنيفة ضد التطعيمات في ما يتعلق بتزايد حالات الإصابة بمرض الحصبة.
وقالت المديرة التنفيذية للمنظمة هنريتا إتش. فورس في بيان "لم تحدث حالات الإصابة هذه بين عشية وضحاها… ومع وجود حالات التفشي الخطيرة هذه التي نشهدها اليوم والتي حدثت العام الماضي، فإن عدم المبادرة باتخاذ إجراء اليوم ستكون له عواقب وخيمة على الأطفال في المستقبل".
الحصبة تنتشر في تونس
عندما عادت الكوليرا إلى العراق، وانتشرت أوبئة كثيرة منها الحصبة في اليمن ارتبطت المبررات بالحرب، لكن في دولة مثل تونس، عندما انتشرت أخبار عن وفاة بعض التونسيين بسبب الحصبة أثار الأمر جدلا كبيرا وطرح أسئلة أكبر خاصة أن الوقاية من الحصبة ترتبط في أساسياتها بأخذ اللقاح، وهو أمر إجباري في تونس. لا يلتحق التلميذ بالمدرسة عند سن الست سنوات إلا إذا كان قد استوفى كل اللقاحات التي يجب أن يجريها بعد 15 يوما من ولادته، فيما لقاح الحصبة يؤخذ حين يبلغ 9 أشهر.
رفض اللقاح أحد أكبر التحديات العشرة للصحة العالمية في العام 2019
رفض اللقاح أحد أكبر التحديات العشرة للصحة العالمية في العام 2019
انتشر مرض الحصبة بشكل مقلق وخطير، إذ أدى إلى وفاة 10 حالات في محافظة القصرين (الوسط الغربي) حسب ما ذكرته إذاعة محلية خاصة. وحسب المصدر نفسه فإن عدد المصابين بالحصبة فاق ال600 حالة في نفس المدينة. كما شهدت مدينة القيروان (الوسط) عشرات الإصابات، فيما تتحدث مواقع التواصل الاجتماعي عن انتشار الحصبة في أكثر من منطقة.
وأرجعت مصادر طبية تونسية تفشي المرض إلى نقص اللقاحات وهي حالة شائعة خاصة في المناطق الريفية من البلاد، لكن أهالي الضحايا في القصرين يقولون إن تفشي المرض بشكل مفاجئ وسريع يعود إلى ظهور الفيروس عبر مريض قدم من الجزائر التي شهدت بدورها حالات وفاة نتيجة الإصابة بالحصبة في ظاهرة انتشرت خلال الأشهر الأخيرة في كل دول العالم بلا استثناء.
وأكدت على ذلك إنصاف بن علية، مديرة المرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة قائلة في تصريح ل"العرب"، إن "سبب انتشار الحصبة في تونس هو دخول مصاب بهذا المرض من بلد مجاور"، مضيفة أن "العدوى انتقلت من شخص إلى آخر إلى أن وصلت إلى المستشفيات التونسية.. فهو مرض معد وانتشاره سريع جدا إذا كانت المناعة ضعيفة".
ويعتقد المراقبون أن وباء الحصبة في تونس لن يحد منه الاحتماء بالتطعيم (التلقيح) فقط، فأزمة قطاع الصحة في تونس أعمق بسبب الفساد وترهل البنية التحتية وغياب الرقابة وتقادم التجهيزات الطبية أو عدم وجودها أصلا، الأمر الذي يجعل من مواجهة حالة طارئة مثل ظاهرة الحصبة التي تضرب كل العالم تحديا صعبا يمكن أن يرفع في عدد الوفيات به.
عقد اجتماعي
تطرح عودة الحصبة في تونس وغيرها من دول العالم الجدل حول أهمية التطعيم ومدى فاعليته إن لم يكن في منع الإصابة فعلى الأقل الحد من خطورتها. وتصف لوري غاريت، المتخصصة في الشؤون العلمية بمركز العلاقات الخارجية الأميركي، التطعيم بأنه عقد اجتماعي بين الشعب وحكومته، مشيرة في دراسة نشرتها مجلة فورين افيرر، إلى أن هذا المرض الفتاك ينتشر بسرعة في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة، بسبب ضعف الثقة الاجتماعية وحركات مناهضة التطعيم.
وتشرح غاريت موضحة أن المواطنين يثقون في أن الحكومة ستوفر اللقاحات لجميع السكان لضمان سلامتهم. في المقابل، تثق الحكومة في أن المواطنين سيلتزمون وسيسعون إلى الحصول على التلقيح بشكل مناسب لحماية أنفسهم وأطفالهم والمجتمع بأكمله ومنع الأمراض من الانتشار.
لوري غاريت: الحصبة تنتشر بسرعة في جميع أنحاء العالم بسبب حركات مناهضة التطعيم
لوري غاريت: الحصبة تنتشر بسرعة في جميع أنحاء العالم بسبب حركات مناهضة التطعيم
وتؤيد الخبيرة التونسية إنصاف بن علية ما ذهبت إليه الخبيرة الأميركية، مؤكدة أن "من يعتقد أن التطعيم غير مفيد فهو على خطأ. وسبب عودة الحصبة في الكثير من البلدان هو ضُعف نسبة التغطية بالتطعيم. وللأسف عندما تنتشر الحصبة في بلد تكون البلدان المجاورة مهددة بهذا المرض"، والأخطر أن علاج الحصبة لدى كبار السن يكون أصعب من علاجها عند الأطفال والرضع.
يمكن للأفراد حمل الفيروس الحصبة دون ظهور أي أعراض للمرض في أجسامهم. ولا يظهر طفح جلدي على جلود بعض المصابين، ولا يصابون بحمى أو سعال، أو التهاب في الحلق حتى مرور أسبوعين على إصابتهم، ويرجع ذلك إلى فترة احتضانه الطويلة.
ورغم أن معدلات الإصابات بالحصبة في جميع أنحاء العالم دون استثناء بوسعها أن تنخفض إذا استخدم اللقاح المناسب، إلا أنه في الدول الغربية أصبح هناك اتجاه متنام يشكك في التطعيمات. وسجلت القارة الأوروبية في العام الماضي نسبة إصابات بالحصبة فاقت النسب المسجلة خلال العشرين سنة الماضية، مع وجود ما يقرب من 83 ألف إصابة مؤكدة و72 حالة وفاة جراء هذا الوباء.
ولا يقتصر الأمر على أوروبا إذ تتزايد الإصابات بالحصبة، وتجتاز الحدود إلى جميع أنحاء العالم. وفي العام الجاري سجلت في الولايات المتحدة بنيويورك 267 إصابة، في حين شهدت واشنطن 66 إصابة، وفي تكساس حدثت ثماني إصابات، وكانت في إيلينوي خمس إصابات، أما في أوريجون فقد كانت هناك أربع إصابات. وهذا العدد يجعل الولايات المتحدة قريبة من الرقم الأعلى الذي سجلته العام الماضي والبالغ 372 إصابة بالحصبة إلى حدود شهر مارس فقط.
معارضة دينية وترهيب سياسي
نجحت الولايات المتحدة بصورة أساسية في القضاء على مرض الحصبة في عام 2000، لكن الزيادة في المعتقدات المناهضة لتلقي اللقاحات أدت إلى عودة ظهور المرض في السنوات الأخيرة.
وتشير دراسة بحثية أعدتها معاهد الصحة الوطنية الأميركية إلى أن حركة مناهضة التطعيم تتسبب في تراجع الطب الحديث، مضيفة أن الأصوات التي تنتقد التطعيم تأتي بنظريات تربط اللقاحات بمجموعة من المشكلات الطبية، وتطرح جدلا حول أهمية التطعيم بلقاحات جديدة لا ينظر إليها على أنها إنجازات طبية، بل تجاوزات لصناعة تتوخى الربح.
والخطير وفق الباحثين أن هذه الأصوات تجذب المزيد من الناس رغم ما أنجزته تلك اللقاحات وما أجراه عليها المجتمع الطبي من تحسينات. وتشير غاريت إلى أنه منذ سنة 2001، ارتفع معدل اللقاح في الولايات المتحدة أربعة أضعاف، لكن الأولياء الذين يتراجعون عن تلقيح أطفالهم يتخوفون من التلوث الخفي بالزئبق ومن أن يصاب صغارهم بالتوحد؛ ووصل الأمر حتى الحيوانات حيث بدأ بعض أصحاب الكلاب يعرضون عن تطعيم حيواناتهم، للأسباب ذاتها.
وتكافح اليابان أيضا وباء الحصبة، مع 167 حالة مسجلة. وينبع ما يقرب من ثلث هذه الحالات من جماعات دينية تعارض العديد من جوانب الطب الحديث.
وتستمد الحركات المنهاضة للتطعيم قوة حجتها من الجماعات الدينية في الولايات المتحدة، مثل الأميش، وبعض الطوائف اليهودية الأرثوذكسية والعلماء المسيحيين، الذين ما زالوا يعارضون التطعيم. وينتشر المرض بشكل أساسي داخل مجتمع يهودي مسيحي يعارض اللقاحات بشدة، لكن الخبراء يشيرون إلى أن الخطورة تكمن في انتقاله من هذه المجتمعات إلى مجتمعات ودول أخرى، بسبب حركة التنقل والسفر.
وبينما يبقى التطعيم في الدول النامية، ومنها البلدان العربية، مرتبطا أساسا بالحكومة وما تقدمه، أخذت القضية أبعادا سياسية في الغرب. وتعلق لوري غاريت على ذلك قائلة "لا يوجد سبب يجعل من التلقيح قضية سياسية"، لكنه أصبح كذلك في الولايات المتحدة، وفي أوروبا. على سبيل المثال، أعرب سياسيون جمهوريون في الولايات المتحدة بمن فيهم الرئيس دونالد ترامب، عن معارضتهم للتلقيح الإجباري وأصروا على أن الوكالات الحكومية تخفي البيانات التي يزعم أنها تثبت أن التلقيح يسبب مشاكل صحية مثل التوحد وتلف الدماغ.
وفي بورتلاند، تشكك جماعة المهاجرين الروس في اللقاح. ووفقا لجمعية الصحة العامة الأميركية، تعمل وسائل الإعلام الروسية ووسائل التواصل الاجتماعي بنشاط على نشر معلومات خاطئة عن التلوث والأضرار الناجمة عن اللقاحات. وجدت دراسة الجمعية أن الروس أدركوا أنه يمكن استغلال هذه المخاوف من اللقاح لبثّ مشاعر مناهضة للحكومة.
ووفقا لليونيسف، فإن تفشي الفيروس في أوكرانيا مدفوع بمزاعم كاذبة عن اللقاحات. وقد لعبت المعلومات المضللة دورا في تدهور الصحة في بلد أدت فيه الصدامات العسكرية المستمرة بين القوات الموالية لموسكو والقوات الأوكرانية إلى إفلاس خدمات الصحة العامة. وفي أوروبا الشرقية تمتد الشكوك إلى الأطباء أنفسهم، إذ يعتقد 36 بالمئة منهم في جمهورية التشيك و25 بالمئة منهم في سلوفاكيا أن لقاح الحصبة غير آمن.
التيارات الشعبوية تدخل على الخط
تذهب لوري غاريت إلى حد الربط بين انتشار الحصبة والموقف المعارض للتطعيم بتصاعد الشعبوية. وتستند في ذلك إلى معارضة اللقاحات من قبل حزب التجمع الوطني في فرنسا والحكومة الائتلافية المكونة من حركة خمس نجوم الإيطالية. وقال وزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني، إن التلقيح عديم الفائدة وخطير في الكثير من الحالات، إن لم يكن ضارا. وقد أظهرت إحدى الدراسات تزايد رفض اللقاحات بعد أزمة 2010 المالية في أوروبا وفرض برامج التقشف في إيطاليا.
وتأثرت المعارضة برسائل الخمس نجوم، وألقت بظلال من الشك على الصحة العامة والقوى العالمية مثل منظمة الصحة العالمية، وعلى الخطى نفسها تستغل الأحزاب اليمينية في جميع أنحاء أوروبا الشكوك الشعبية بشأن الأرباح الدوائية والكراهية تجاه الحكومات لمناهضة التلقيح.
تتزايد المخاطر مع وصول رسائل مكافحة التطعيم إلى الأجزاء الفقيرة من العالم. وقد يستطيع الأثرياء البقاء على قيد الحياة غير محصنين، لكن يواجه أطفال تمبكتو أو مالي أو هوهويتنانغو في غواتيمالا واليمن خطر الموت إذا تركوا دون حماية ضد الحصبة.
وفي حين يخاف الناس في البلدان الغنية مما يطلق عليه اسم اللقاحات غير الآمنة، يخاطر العديد من الناس في البلدان الفقيرة بحياتهم من أجل جلب اللقاحات. وتخلص لوري غاريت إلى أنه يبدو صعبا إصلاح الثقة في جدوى اللقاحات وسط عقد اجتماعي مكسور، وهو ما يجعل قادة الصحة العامة وأطباء الأطفال أمام صعوبات كبيرة لمواجهة معارضة التطعيم المرتبطة بالانقسامات والشكوك السياسية والدينية والثقافية الكبيرة.
الوقاية والعلاج من الحصبة
* الحصبة فيروس يهاجم الجهاز التنفسي وينتقل من خلال الهواء. والحصبة سبب رئيسي في الوفاة بين الأطفال. كما أنها مرض معد أكثر من مرض الإيبولا، أو السل أو الإنفلونزا. وتهدد الحصبة على وجه الخصوص حياة الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية والذين لديهم إمكانية وصول محدودة إلى العلاج الطبي.
* لا تسبب الحصبة العادية مشاكل للمرأة الحامل لكن الحصبة الألمانية تؤثر بشكل كبير وتسبب أضرارا خطيرة عند إصابة الأم في مرحلة مبكرة من الحمل، خاصة في الأسابيع ال12 الأولى أي الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، فالجنين سيكون غير سليم وقد يلجأ الطبيب إلى الإجهاض، لذلك يجب على النساء التأكد من التحصين والتطعيم قبل الحمل.
* يؤكد الأطباء والخبراء على أن التطعيم أهم خطوة للوقاية من الحصبة. ولا يوجد علاج محدد للحصبة. وإذا لم تكن هناك أي مضاعفات، فإن الطبيب يوصي بالراحة والكثير من السوائل لمنع الجفاف. عادة ما تختفي الأعراض في غضون 7 إلى 10 أيام. والحصبة مثل الأنفلونزا وغيرها تستوجب المتابعة الطبية وأخذ التدابير اللازمة لمنع انتشار العدوى. كما يشدد الأطباء عل نظافة المكان حيث تنتشر الحصبة كغيرها من الأوبئة مع ازدياد التلوث.
* هناك تشابه بين الحصبة العادية والحصبة الألمانية (الروبيلا)، وهما فيروس موجود في حلق المصاب وينتقل إلى الآخرين عن طريق الرذاذ، وبعد 12 يوما من العدوى تبدأ الأعراض بالظهور وتكون الحرارة بين 38 و41 درجة. وخلال أيام تظهر بعض النقاط الحمراء داخل الفم ولا يمكن التأكد من المرض إلا عبر الفحص الطبي.(العرب)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.