غدا إنتهاء آجال التسجيل في الانتخابات التشريعية والرئاسية    محامي المنصف قرطاس..إيقاف منوّبي تعسفي وقد تكون عواقبه وخيمة على تونس    الغنوشي يخرج عن صمته: “عندما يعود بن علي الى تونس سيُطبق عليه القانون مثلما طبق علينا..    نيوزيلندا: توجيه تهمة الإرهاب لمنفذ مجزرة كرايست تشيرش    مسلحون ليبيون يقطعون خط إمدادات المياه الرئيسي إلى طرابلس المحاصرة    الفلبين، بعد أيام من البحث لا يزال مصير الطيار السعودي ورفيقه الفلبيني مجهولا    الرابطة الوطنية لكرة القدم المحترفة تقرر هزم الملعب القابسي جزائيا امام اتحاد بنقردان (0-2)    مارادونا يطالب بمقاطعة فيلم جديد حول حياته بسبب وصفه بال”محتال”    إلقاء القبض على 11 لاعب كرة القدم في جورجيا للتلاعب بنتائج المباريات    فورمولا وان تفقد أحد أساطيرها    الرابطة 1: تقديم موعد مباراة اتحاد تطاوين والملعب التونسي    المنتخب الموريتانى يعلن قائمة كأس الامم الافريقية 2019    صفاقس: القبض على 3 أشخاص مفتش عنهم أحدهم محلّ 37 منشور تفتيش    وزارة الصحة.. فتح مناظرة لانتداب أطباء صحة عمومية وأطباء اختصاص وصيادلة    وزير التربية حاتم بن سالم ل "الصباح": هذا ما عنيته بأن امتحانات الباكالوريا ستكون في المتناول    أحمد الأندلسي يعتزل التمثيل..ويكشف الأسباب..    رمضان زمان .. الصوت البدوي    أعلام من الجهات.. محمد الصالح الخماسي.. الخطاط والمثقف الاصيل    ليالي باب سويقة في رمضان.. مقهى تحت السور    مفتي الجمهورية يصدر فتوى بخصوص منح أموال الزكاة لقرى الأطفال    شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم ..العدل    كتاب الشروق المتسلسل ..علي بن أبي طالب (16) ..الحسن والحسين في بيت «أبي تراب»    بلد عربي ضمن التصنيف: هذه أكثر وأقل البلدان حبا للنوم    تراجع أعداد النحل يهدد الأمن الغذائي العالمي    طقس اليوم الثلاثاء.. ارتفاع طفيف في درجات الحرارة    طقس الثلاثاء: ارتفاع طفيف في درجات الحرارة    طوبال يقّرر طرد نواب حافظ من الكتلة لتسهيل عملية الإندماج مع المشروع    الغنوشي لفرانس 24 : "عبير موسي ظاهرة عابرة لا تزعجنا ونحن بانتظار العصفور النادر لدعمه في الرئاسية"    قف..أين سلاح المقاطعة؟    مع الشروق..المال مقابل القضيّة    نجلاء التونسية تكشف صلة القرابة بينها وبين عزة سليمان    لأول مرة عائشة تكشف حقيقة دفع زوجها أموال لبرنامجها ودخولها في حالة اكتئاب بسبب فشله..    30 ماي.. محمود عباس يشارك في القمة العربية الطارئة بمكة    ذهاب نهائي رابطة الأبطال:7 لاعبين من الترجي و5 من الوداد مهددون بالإنذار الثاني    السودان.. إخفاق المفاوضات والجيش يرفض أن يرأس مدني المجلس السيادي    الايمان طريق الجنان .. أثر الدين على إصلاح    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الثلاثاء 21 ماي 2019    مناورات بين عسكريي سوريا وروسيا في الجولان    بعد 130 عاما: العالم يودع الكيلوغرام القديم    بعد اتهامه مدير عام بالتواطؤ في تسريب فيديو "الرشق"..وزارة الداخلية ترد على سفيان طوبال وتوضح    مجلس جامعة قرطاج يستنكر تهديد ممثلي "اجابة" لرئيسة الجامعة ونائبتها    حسين محنوش: مجرمون محترفون ومجموعات مهيمنة على التلفزة الوطنية وراء غيابي    بورصة تونس تقفل حصة الاثنين على انخفاض    حالة الطقس ليوم الثلاثاء 21 ماي 2019    الاختبارات التقييمية الموحدة لتلاميذ السنة السادسة ابتدائي: المدرس لن يصحح تحارير تلاميذه وذلك بالنسبة للمؤسسات التربوية العمومية والخاصة    راشد الغنوشي: نبحث عن العصفور النادر ليكون مرشحنا في الانتخابات الرئاسية    تسريح 1200 عامل من الخطوط التونسية بالشراكة مع اتحاد لشغل    النادي الصفاقسي والنجم الساحلي على الوطنية الاولى ويحكمها ضابط شرطة مصري    ماذا يحدث داخل جسمك وقت الصيام    رئيس مصلحة حفظ الصحّة بسوسة ل"الصباح نيوز": حجز رؤوس أغنام وقوائم أبقار ولحوم زوائد بمستودع عشوائي    بمناسبة عيد الفطر: تخفيضات استثنائية على ملابس الأطفال    سيدي بوزيد: تسجيل 182 مخالفة اقتصادية خلال النصف الاول من شهر رمضان    خوخ مُسرطن في تونس: هيثم الزناد يوضّح؟    تجنّبوه.. السهر في رمضان له تأثيرات سلبية على الصحة    التين والزيتون .. اهم فوائد التين المجفف وزيت الزيتون    مجلة لها : هذا سر اكتئاب عائشة عثمان وسبب تواجدها في أميركا    «الشروق» في السوق المركزية .. الدجاج والغلال في نزول.. والطماطم «تحت الطاولة»!    التين والزيتون ..تخفيض الوزن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكاتب العام للجامعة العامة للتعليم الاساسي : نرفض الدروس الخصوصية وندعو الى العودة لدروس الدعم والعلاج والتدارك المجانية
نشر في الصباح نيوز يوم 22 - 04 - 2019

قال الكاتب العام للجامعة العامة للتعليم الاساسي نبيل الهواشي اليوم الاثنين ان "نقابة التعليم الاساسي ضد الدروس الخصوصية، وان قطاع التعليم الاساسي لم يطالب يوما بتحويل الفضاء العمومي الى فضاء حاضن للدروس الخصوصية"، معتبرا ان "التميز والتفوق هو حق من حقوق التلاميذ يجب ان تكفله وزارة التربية بساعات دعم وتدارك مجانية".
وجدد الهواشي في تصريح اعلامي على هامش اختتام ندوة نقابية بالحمامات حول التعليم الاساسي، التاكيد بان النقابة ترفض "دروس التدارك رفضا قاطعا ولو كانت مقابل مليم واحد"، وتدعو الى العودة لدروس الدعم والعلاج والتدارك المجانية المعتمدة سابقا والتي تهدف الى معالجة صعوبات التعلم وتؤمن للجميع فرصا منصفة في تحصيل علمي، والتي تتحمل وزارة التربية تكلفتها باعتبار انه محمول عليها دستوريا تامين واجب حق التعلم.
وأضاف ان الحديث عن تعريفات للدروس الخصوصية او ربطها بسقف هو "جريمة في حق الطفولة وفي حق المؤسسة التربوية خاصة وان ربط البحث عن التميز خارج اسوار المدرسة العمومية يجعل من المدرسة فضاء يبضع ويسلعن الحق في التفوق".
وبين النقابي ان تنظيم الندوة الوطنية للتعليم الاساسي بمشاركة الهياكل النقابية ياتي في اطار الاستعداد التشاركي لاستكمال المفاوضات مع وزارة التربية بمقتضى اتفاق 4 مارس الذي ينص على تكوين لجان تفاوض حول بعض القضايا التي لم يستكمل بشانها التفاوض.
وقال بخصوص الاصلاح التربوي "لقد كثر الحديث عن الاصلاح ولكننا لم نر ما يؤشر عن رغبة في الاصلاح الحقيقي للمنظومة التربوية الذي يجب ان يقوم ضرورة على مقاربة تشاركية تاخذ بعين الاعتبار كل عناصر الاصلاح من البرمجة الى التقييم"، مؤكدا تمسك الاتحاد بالمشاركة في كامل مراحل اصلاح المنظومة التربوية.
واوضح الهواشي ان الندوة خلصت الى جملة من التوصيات التي ستعتمدها الجامعة العامة للتعليم الاساسي للتفاوض، مبينا ان مسألة تقاعد المعلمين طغت على اعمال الندوة باعتبار ان قطاع التعليم الاساسي من القطاعات المصنفة "مرهقة" اي ان يتم التقاعد على قاعدة 55 سنة / 35 سنة تدريس، الا انه اصبح بمقتضى تعديل القانون عدد 12 لسنة 1985 يقوم على قاعدة 57 سنة / 35 سنة تدريس.
وأضاف ان "هذه الزيادة بسنتين بعثت كثيرا من الياس في صفوف المدرسين باعتبار ان مهنة التدريس هي اكثر من مرهقة بل هي شاقة ومخلة بالصحة بما جعلهم يطالبون بالمحافظة على المكتسبات ومنها التقاعد على قاعدة ما قبل 1985".
ومن جهته، لاحظ الامين العام المساعد بالاتحاد العام التونسي للشغل بوعلي المباركي في تصريح اعلامي على هامش هذه الندوة، "وجود توجه وسياسة لضرب المدرسة العمومية بمختلف مستوياتها ولضرب المرفق العام"، حسب قوله، مضيفا ان "هذه العملية تقوم بها اطراف تسعى حتى لا تبقى المدرسة العمومية مجانية لكل ابناء الشعب وتضرب بالتالي مبدأ تكافؤ الفرص من خلال الفوارق التي اصبحت واضحة بين ظروف التدريس في المؤسسات التربوية"، وفق تحليله".
وأبرز المباركي الحاجة الى وضع سياسة تربوية وتعليمية واضحة والمحافظة على المرفق العام وعلى مجانية التعليم، والى تكريس مبدأ تكافؤ الفرص والعدالة بين التونسيين، مؤكدا ان الاتحاد "سيتصدى بكل ما أوتي من قوة لكل من يحاول ضرب المرفق العام والمدرسة العمومية ومجانية التعليم". (وات)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.