رسمي: النهضة ترشح راشد الغنوشي للانتخابات التشريعية    سلسبيل القليبي: رئيس الجمهورية رفض ممارسة مهامه    2،5 مليون قنطار من الحبوب موجودة في العراء.. اتخاذ إجراءات عاجلة    الخطوط الجوية البريطانية تعلق رحلاتها إلى القاهرة    النّيجيري معروف يوسف على بوابة «السّي آس آس»...    بوسالم: انتشال جثة راع من سد بوهرتمة    “أمل تونس” يعلن إقالة سلمى اللومي من رئاسة الحزب    اللجنة الفنية للكاف تختار ياسين مرياح ضمن التشكيلة المثالية ل«الكان»    محامي مصري يطالب بمنع رياض محرز من دخول مصر    الخطوط الجوية البريطانية تعلق رحلاتها إلى القاهرة    صفاقس/ ينكل بجاره ويهدد بذبحه بسبب تناوله المخدرات وسب الجلالة    بنزرت : ملتقى للجمعيات العلمية لأطباء النساء والتولي (صور)    عروض متنوعة في مهرجان عيد الحوت 2019    إيران تجبر ناقلة نفط جزائرية التوجه إلى مياهها الإقليمية    جسر سياحي مغاربي بين تونس والجزائر والمغرب    أرقام متميزة وتطور في الناتج البنكي ل«بي هاش» بنك    غلق العيادات الخارجية بمستشفى الرديف إلى اجل غير مسمى    مهرجان القصرين الدولي: نجاح جماهيري و فني لعرض الزيارة واخلالات في التنظيم    400 ألف قنطار من القمح لتحضير ‘العولة'    حجز بضاعة مهربة قيمتها 161 ألف دينار    نيمار و كافاني يغيبان عن قائمة باريس سان جيرمان لمباراة نورنبيرغ الوديّة    عدوان ثلاثي مصري إماراتي فرنسي وشيك على طرابلس.. وحكومة الوفاق تؤكد جاهزيتها للتصدّي    تونس تتسلم تجهيزات أمنية من المملكة العربية السعودية    بطولة امم افريقيا للكرة الطائرة :غدا انطلاق المنافسات بقصر الرياضة بالمنزه    روسيا تعثر على أكبر ماسة في تاريخ أوروبا    سهرة لطيفة العرفاوي في قرطاج : فقرات استعراضية راقصة واستضافة مجموعة من الشبان وغياب للإنتاج الجديد    صفاقس تحتضن تظاهرة الحجّ التّدريبي لحجّاج ولايات الجنوب    وزارة التعليم العالى والبحث العلمي تعلن عن رزنامة السنة الجامعية 2019/ 2020    استحمت بالعدسات اللاصقة ففقدت بصرها    عاجل/ قائمة الأدوية الحياتيّة المفقودة .. والصيدليّة المركزيّة تكشف الأسباب    عاجل/ هذه قائمة الشواطئ التي يجب تجنّب السباحة فيها    عاجل/ الافراج عن البغدادي المحمودي    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    تونس : الجزائري جمال الدين شتال ينتقل إلى النادي البنزرتي    صفاقس : الجمهور ينسحب من عرض جميلة الشيحي احتجاجا على ''العبارات الخادشة'' و''الايحاءات الجنسية الهابطة''    مهدي جمعة يردّ على عبير موسي بخصوص التجمّعيين والدساترة    الصين.. مقتل 10 أشخاص في انفجار بمصنع للغاز    الشركة المُشغلة لناقلة النفط البريطانية: 23 بحارا على متن الناقلة المُحتجزة لدى إيران    بريطانيا: احتجاز إيران سفينتين في الخليج غير مقبول    مهرجان الفنون التشكيلية بالشابة : مشاركات دولية واستذكار لتجربة الفنان الراحل محفوظ السالمي    هذا ما يُنفقه السائح خلال 5 أيّام في تونس    باب الجزيرة..إيقاف مروج مخدرات بحوزته 50 قرصا مخدرا    حادثة الاعتداء على مواطنين برأس الجبل.. ارتفاع عدد المُصابين ونحو توجيه المتهم لمستشفى الرازي    سبيطلة: 4 جرحى في اصطدام سيارة لواج بشجرة    تونس: الداخلية تعلن إيقاف حوالي 100 ألف شخص مفتش عنه منذ بداية 2019    قصة أغنية ...عدنان الشواشي ... «اش جاب رجلي»    نجم في الذاكرة ...محمد عبد الوهاب كروان الشرق 17»    بئر الحفي .. ميزانية ضعيفة للمهرجان الصيفي ببئر الحفي    تصريح مثير للجدل من مدرب المنتخب الجزائري جمال بلماضي إثر التتويج بكأس أمم إفريقيا    بعد أن أشاد الجريء ب«فشل» المنتخب...إلى متى الاستخفاف بالشّعب؟    قف..الوفرة... نقمة !    مهن صيفية .. ليلى ميساوي (صناعة وبيع منتوجات السعف) أروّج منتوجاتي بالشارع لأجل كرامتي وعائلتي    نباتات الزينة ...شجرة فرشاة الزجاج    5 نصائح لتشجيع طفلك .. على تناول الأكل الصحي    معالجة تقرّحات الفم طبيعيا    من دائرة الحضارة التونسيّة    منبر الجمعة.. مواساة البؤساء فرض على كل مسلم    استعدادا لموسم الحج: رفع كسوة الكعبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في شهادته ..نجل المناضل صالح بن يوسف يتحدث عن القذافي.. عبد الناصر..السادات ومبارك
نشر في الصباح نيوز يوم 16 - 05 - 2019

باشرت اليوم الدائرة المتخصصة في العدالة الانتقالية بالمحكمة الابتدائية بتونس سماع شهادة لطفي بن يوسف نجل المناضل المرحوم صالح بن يوسف الذي أعطى خلال شهادته لمحة عن المسار التعليمي والسياسي لوالده كما تحدث عن عملية الاغتيال التي تمت يوم 13 أوت 1961 داخل أحد النزل بفرنكفورت الألمانية مضيفا أن والده كان زاول تعليمه العالي بجامعة السربون وتخرج محاميا سنة 1934 ولما عاد إلى أرض الوطن انخرط في السياسة وكان له طابعا نضاليا ضد المستعمر الفرنسي ثم اضطلع والده بمهمة الأمانة العامة للحزب الدستوري التونسي الجديد وتولى بورقيبة رئاسة الحزب.
مؤتمر ليلة القدر
وتابع بان والده سجن مدة سبع سنوات من قبل المستعمر الفرنسي على خلفية نضالاته وانحيازه إلى الشعب التونسي وبأنه كان له مشاركة فعالة في مؤتمر ليلة القدر للحزب الحر الدستوري الذي جمع بين جميع الحساسيات السياسية التونسية بمختلف مشاربها وكان ذلك عام 1946.
كما كانت لصالح بن يوسف نشاطات سياسية متعددة وكان فخورا بانتماءه إلى محيطه العربي الاسلامي والإقليمي والوطني.
وأشار لطفي بن يوسف إلى واقعتين تثبتان تورط الزعيم المرحوم الحبيب بورقيبة في عملية الاغتيال الأولى عندما طلبت المرحومة والدته صوفية زهير من بورقيبة أن يتصالح مع زوجها صالح بن يوسف فرد عليها بأنه لن يتوانى في القضاء حتى على ابنه ان عارضة اما الواقعة الثانية حين قال بورقيبة أمام اثنين من وزرائه بضرورة القضاء على صالح بن يوسف ثم استدرك بورقيبة وقال "ياالاهي ماذا قلت".
كل محاولات الصلح بين بن يوسف وبورقيبة فشلت
وعن المحاولات الصلحية بين والده وبورقيبة قال في شهادته أنها تعددت ولكنها كلها باءت بالفشل مشيرا أن من بين المحاولات الصلحية واحدة كانت بسويسرا في مارس 1961 جمعت بين والده وبورقيبة ورغم ذلك استمر الخلاف بين الاثنين.
وفيما يتعلق بالاغتيال تمسك بالمعلومات الواردة بلائحة الاتهام مضيفا ان ليس لديه معلومات عن المنسوب إليهم الانتهاك الذين هم على قيد الحياة.
خلاف بين التوجهين اليوسفي والبورقيبي
وقال لطفي بن يوسف أنه في اعتقاده أن الخلاف بين والده وبورقيبة هو خلاف بين توجهين اليوسفي والبورقيبي وان الشق الثاني كان لديه رغبة في بقاء القوى الاستعمارية ومسايرتها والتعامل معها في حين أن الخيار اليوسفي كان يميل إلى الاندماج في الإطار الوطني والإقليمي والمغاربي وشمال افريقي ولذلك كان صالح بن يوسف من المنخرطين والناشطين في قمة دول عدم الانحياز مضيفا أنه يوم الاغتيال كان والده يعتزم السفر من ألمانيا إلى غينيا لحضور مؤتمر قمة دول عدن الانحياز وعندما احتد الخلاف بين الشقين خلال الليلة الفاصلة بين 27و28 جانفي 1956 بلغت إلى والده معلومات مفادها انه سيقع اقتحام محل سكناه من طرف البوليس الفرنسي للقبض عليه ففر والده برا إلى ليبيا بينما سافر هو ووالدته وشقيقه إلى القاهرة ثم التحق بهم والده مضيفا أن عائلته عاشت 32 سنة في القاهرة وكان والده يتردد على ألمانيا لتلقي العلاج وأن والده كان يسافر إلى كل من بيروت ودمشق لممارسة النشاط السياسي بأكثر حرية باعتبار أنه في القاهرة كانت هناك ضغوطات وصعوبات.
بعد الاغتيال
يقول لطفي بن يوسف انه بعد.اغتيال والده المناضل صالح بن يوسف أصيبت العائلة بصدمة كبيرة ولكن والدته المرحومة صوفية زهير برباطة جاشها تمكنت ورغم المصاب الكبير من احتضانه وشقيقه وغمرتهما بعطف وحنان كبيرين واعتنت بهما كثيرا فتمكنا شيئا فشيئا من تجاوز الصدمة وتأثيراتها السلبية على نفسيتهما.
وبعد أن تهافت نفسية العائلة قليلا طلبت والدته اللجوء السياسي إلى القاهرة واستقرت العائلة هناك وخصصت الدولة المصرية لوالدته جراية وان مصر كانت احتضنت العائلة واستقبلتها بكل حفاوة وترحاب وتبجيل وتكريم.
وانه في ذلك الوقت كان يبلغ من العمر 17 سنة وقد غادر القاهرة للدراسة في جامعة السربون ثم تحول بعد ذلك إلى أمريكا.
الدولة التونسية
وفيما يتعلق بعلاقة الدولة التونسية بعائلته بعد عملية الاغتيال والسنوات التي تلتها بين أنها كانت علاقة فاترة لذلك لم تكن العائلة تتلقى زيارات من الأقارب إلا في مناسبات قليلة لانه كانت راجت أخبار مفادها أن بورقيبة هدد وتوعد كل من يساعد عائلة صالح بن يوسف واعتبر أن من يساعدهم فكانما ساعد صالح بن يوسف نفسه.
دور الجزائر
وعن دور الجزائر قال إنها ممثلة في رئيسها في ذلك الوقت كان لها دور كبير في التعاطف مع عائلة صالح بن يوسف وان رئيس الجزائر في تلك الحقبة الزمنية كان زار القاهرة والتقى بوالدته المرحومة صوفية زهير وأعرب لها عن استعداد الجزائر لاحتضان عائلة صالح بن يوسف وأن رئيس الجزائر وقتذاك كان ساعد عائلته للحصول على جوازات سفر جزائرية في حين أن تونس لم تجدد. لهم جوازات سفرهم.
دور معمر لقذافي
كما تحدث نجل بن يوسف عن دور المرحوم معمر القذافي وكيف كان القذافي معجب بالمناضل صالح بن يوسف وقدم للعائلة الدعم كذلك جمال عبد الناصر الذي كان احتضن العائلة بالقاهرة قبل الاغتيال وبعده كذلك السادات وأيضا حسني مبارك.
وأكد أن طلبهم كعائلة اعتراف واعتذار رسمي من الدولة التونسية لأن أجهزتها في ذلك الوقت متورطة في الاغتيال. وإلغاء حكمي الإعدام اللذين كان صدرا في حق والده وتحقيق طلب المرحومة والدته وهو إعادة جثمان والده ليوارى الثرى من جديد بتونس. واعادة كتابة التاريخ وذكر دور صالح بن يوسف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.