الشاهد للفخفاخ: أنا سعيد .. وانتي ربي معاك    فيتش رايتنغ تثبت الترقيم السّيادي لتونس عند 'ب +' مع آفاق سلبية    رابطة الابطال الافريقية: النجم الساحلي من اجل تعبيد طريق التاهل الى المربع الذهبي    منوبة/ إلقاء القبض على شخص محلّ 14 منشور تفتيش لفائدة وحدات أمنيّة وهياكل قضائيّة مختلفة    فيروس كورونا/ ديوان الافتاء على الخط    ديوان الإفتاء التونسي: تعليق العمرة وقتيا خوفا من فيروس كورونا واجب بالدين    عدم توقف قطار (ت.ح.م) بمحطة خير الدين ، بداية من غد السبت الى غاية 6 جوان 2020    الرئيس المدير العام للصوناد :ترشيد استهلاك الماء اصبح ضرورة قصوى في ظل انحباس الامطار    القيروان.. إيقافات في حملة أمنية    الفخفاخ: أنا والشاهد لم تكن لنا الشجاعة لنكون في الصفوف الأولى للنضال ضد الدكتاتورية    منحرف خطير بالملاسين في قبضة الأمن    نجم الأغاني التراثية الشعبية ذات الإيقاع الصحراوي بلقاسم بوقنة .. مازال يطرز أوزانه ومازال في الكون يركب حصانه    اتحاد الشغل بتطاوين يدعو منظوريه بالمقر الاجتماعي لشركة الجنوب للخدمات إلى اعتصام مفتوح    يوسف الشاهد: دفعتُ ضريبة سياسية غالية حين فتحتُ ملفّات الفساد    سوسة : عزل مواطن قادم من إيطاليا للاشتباه بإصابته بكورونا    خالد المولهي ل"الصباح نيوز": حسابات مواجهة اليوم بين الزمالك والترجي تختلف عن حسابات السوبر    وداعا للشّتاء ..ومرحبا بالرّبيع    إصابة 4 أشخاص في حادث مرور بين قرمبالية وسليمان    أنس جابر : قدمت كل ما لدي وسعيدة ببلوغ ربع نهائي بطولة قطر للتنس    ريال مدريد يجهّز مبلغا ضخما لضم صلاح    مستقبل القصرين: الانذار الثالث للمهاجم البوعزي    تقودها شخصيات صدامية خطابها حاد ومباشر.. حكومة الفخفاخ في مواجهة "المعارضة الأشرس"    "كورونا" يضرب 3 قارات وتوقعات بركود إقتصادي عالمي    اصابة مواطنة بفيروس كورونا في صفاقس: المدير الجهوي للصحة يكشف..    كورونا يصيب أوّل لاعب كرة قدم إيطالي    مدنين: حجز كمية من القنب الهندي وإيقاف شخص بتهمة ترويجها و استهلاكها    مفتش عنه منذ سنة 2016.. القبض على محكوم ب 20 سنة في جريمة قتل    فنانة تونسية تكشف تعرّضها للتحرش في مصر    قائد فريق نادي كرة القدم بمنزل تميم ل الصباح نيوز : لملمنا جراحنا وجاهزون لمباراة الكأس    مستقبل سليمان .. أيمن محمود يلتحق..وبسام التريكي أساسي ضد البقلاوة    على الحوار التونسي... لحمت بين الفنانة امال علام والكرونيكوز رابعة بسبب ''الخنار''    ابن سفيان الشعري يكشف الاسباب الرئيسية التي تسببت في و فاة والده    تقارير إعلامية : ألفا بلوندي طلّق ابنة نيسلون مانديلا ليتزوج عليسة التونسية    أسعار النفط بأدنى مستوى منذ 2017 وسط إجراءات لكبح ''كورونا''    تونس: زهير المغزاوي يدعو إلى ضرورة رد الاعتبار للتكوين المهني    نداء تونس يقرّر جمع شتاته من جديد    طريق نفطة حزوة/ نقطة سوداء لحوادث الإبل.. عملية بيضاء لتجربة الأحزمة العاكسة للأضواء    هبوط اضطراري لطائرة تقل أكثر من 100 راكب إثر تصدع زجاج قمرة القيادة    ليبيا: اندلاع اشتباكات عنيفة في العاصمة طرابلس    قفصة : الإطاحة برئيس عصابة اجرامية محكوم ب10 سنوات سجنا    الإسلام نهى عن التبذير    دعاء من القران الكريم    وصايا الرسول    إخضاع رئيس هذه الدولة إلى الحجر الصحي بسبب الكورونا    دولة إفريقية ثالثة تسجل حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا    بداية من اليوم: مقاطعة كل عمل إداري وتربوي وبيداغوجي له صله بالتلاميذ    باجة..الفلاحون غاضبون بسبب نقص «السدّاري»    القطار.. وفاة سائق شاحنة تهريب في اصطدام بشاحنة لنقل الفسفاط    تشاهدون اليوم    الناتو يدعو دمشق وموسكو لوقف الهجوم في إدلب    عروض اليوم    خيّر التفرغ ل«دار مسكونة» و ادارة مهرجان السينما التونسية ..مختار العجيمي يغادر رئاسة جمعية مخرجي الافلام    مرافئ فنية    تواصل مباحثات ليبيا السياسية بجنيف.. وهذه قائمة المشاركين    لأول مرة في تونس: جربة تحتضن المعرض الدولي للطيران والدفاع    ينتظم لاول مرة في تونس: المعرض الدولي للطيران والدفاع بجربة (صورة)    “اسمنت قرطاج” تمدّد فترة الاكتتاب في عملية الترفيع في راس مالها الى 6 مارس 2020    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رأي/ بعد رسائل الناخبين في سيدي بوزيد: أي دور لاتحاد الشغل والأحزاب والمستقلين ؟
نشر في الصباح نيوز يوم 28 - 05 - 2019


بقلم: كمال بن يونس
وجه الناخبون رسائل قوية وواضحة إلى كل السياسيين وقيادات الأحزاب والمجتمع المدني بمناسبة الانتخابات التي نظمت في بلدية سوق الاحد من ولاية سيدي بوزيد..
هذه الرسائل تذكر بالانتخابات البرلمانية الجزئية التي نظمت في ألمانيا العام الماضي وأسفرت عن فوز المرشح المستقل ياسين العياري على مرشحي الأحزاب الكبرى ، التي انفقت مئات الملايين .. وكان بينها وقتها "نداء تونس " قبل انشقاق انصارالسيد يوسف الشاهد ثم تفرقعه منذ مؤتمر المنستير ..
وهنا يجدر تفكيك الرسائل الخطيرة التي وجهها الناخبون الى الاطراف السياسية والمجتمعية بمناسبة انتخابات سوق الاحد سيدي بوزيد من بينها :
- أولا ، رغم حدة المنافسة و مشاركة حزب النهضة في العملية الانتخابية ،خلافا لما حصل في ألمانيا ، قاطع الاقتراع حوالي ثلثي المرسمين ، لذلك كان نصيب كل القائمات الفائزة مئات من الأصوات لا غير، بما فيها قائمة حركة النهضة ( 640 صوتا ) وقائمة " التيار الديمقراطي" ( 504 صوتا ).. بما يذكر بنسب تحصل عليها عادة القائمات المتنافسة في انتخابات المجالس العلمية للطلبة في الجامعة ؟؟
ولا شك أن احساس غالبية التونسيين باليأس والاحباط بسبب استفحال الازمات والمشاكل الموروثة عن مرحلة ما قبل 14 جانفي 2011 من بين عوامل عزوف الناخبين عموما والشباب خاصة عن التصويت ...
- ثانيا ، رغم انضمام غالبية القيادات السابقة في حركة نداء تونس وفي حزب التجمع الدستوري الديمقراطي المنحل وحلفائه في المشهد الحزبي السياسي الحالي إلى حركة " تحيا تونس" بزعامة يوسف الشاهد وسليم العزابي ، فلم تفز قائمته الا بالمرتبة الثامنة وب340 صوتا .
وهذه النتيجة تكشف أن هذه الحركة التي ترشحها استطلاعات الرأي للفوز بالرئاسة والاغلبية البرلمانية في أكتوبر ونوفمبر القادمين في حاجة إلى نقد ذاتي ومراجعات كثيرة لحساباتها وأولوياتها وخطة عملها .
-ثالثا ، تأكيد تزعم حزب " التيار الديمقراطي" بزعامة السادة محمد عبو وغازي الغرايري ومحمد الحامدي نسبيا للرأي العام الغاضب على الائتلاف الحاكم بكل مكوناته وللمعارضة ، من خلال فوزه بالمرتبة الثانية في هذه الانتخابات الجزئية .
-رابعا ، تشرذم القائمات المستقلة وصراعات الزعامة داخلها قد يفيد بعضها في الحصول على مقعد أو اثنين لكن لا يؤهل المستقلين لمنافسة الأحزاب وماكينتها الانتخابية التي سوف تصبح أكثر نجاعة في الانتخابات البرلمانية والرئاسية التي تحتاج " ماكينة " مالية واعلامية وتنظيمية جهوية ووطنية يفتقدها أغلب المستقلين ..
++ وهل يمكن أن تستفيد " الاطراف الشعبوية " ، من هذه المعطيات في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية القادمة ؟
كل الفرضيات واردة ..
لكن يبدو أن غالبية الشعب بلغت درجة من النضج والوعي تؤهلها لتجنب " ردود الفعل الغبية " ومن بينها الرد على غلطات الحكومات المتعاقبة عبر انتخاب من هم أكثر بؤسا وفسادا وأقل خبرة في تسيير شؤون الادارة والاقتصاد والبلاد ..
ما هو المخرج إذن ؟
الاجابة رهينة عوامل كثيرة من بينها قدرة القيادات النقابية و الاطراف السياسية الكبرى على فتح حوار معمق يشمل الخبراء النزهاء والمستقلين والكفاءات من مختلف الالوان لضمان تحقيق الاهداق التالية :
- أولا ، التفاعل مع دعوات قيادات اتحاد الشغل والفلاحين والصناعة والتجارة واطراف نقابية نزيهة الى تفعيل " الميثاق الاجتماعي " والحوار بين الاطراف الاجتماعية ، لمنع البلاد من الانزلاق نحو مزيد من الفوضى والتهريب والجريمة المنظمة والعنف ..والمشاريع السياسية الشعبوية و الانتهازية وشخصنة الحياة السياسية ..
- ثانيا ، اعادة ترتيب الاولويات من خلال مزيد الاهتمام بالمشاغل الحقيقية للشعب وبينها الفقر والبطالة وتدهور الخدمات العمومية والارتفاع المفزع للاسعار بينما اصبحت اجور التونسيين " الاضعف في العالم " ، حسب امين عام اتحاد الشغل نور الدين الطبوبي ..
- ثالثا ، توحيد الوطنيين المؤمنين قولا وفعلا بحاجة البلاد الى التغيير والاصلاح ضد المافيات واللوبيات التي تدفع البلاد نحو مزيد من المستنقعات والخراب..
أمل هل يتحقق ؟
النخب مطالبة بالنقد الذاتي والتوحد قبل فوات الأوان ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.