نوفل سلامة يكتب: صعود كبير للدستوري الحر..ولكن عبير موسي غير محبوبة عند التونسيين؟    راس الجبل.. ايقاف 05 مفتشا عنهم في حملة امنية    صهر ترامب: التطبيع بين السعودية واسرائيل «أمر حتمي»    كندا تقرر مكافأة هؤلاء بإقامة دائمة على أراضيها    تركيا وليبيا توقعان على تفاهمات اقتصادية وتجارية    درجات الحرارة مرتفعة وتفوق المعدلات العادية لشهر اوت    في سيدي حسين ..دورية أمنية تطيح بعصابة اختصت السطو على المنازل ونهبها    عاجل: اجراءات استثنائيّة بتطاوين توقيا من كورونا    إصابة جديدة بفيروس كورونا في سيدي بوزيد    عروض متنوعة وتجارب مسرحية تحت المجهر ..مسارات المسرح بالمهدية    أي نعم ، تعدد الزوجات و قطع يد السارق و حد الحرابة ....كلها احكام قطعية الدلالة في الاسلام    بعد الإنجاز التاريخي.. كلوب أفضل مدرب في الدوري الإنقليزي    الرابطة - عقوبات مالية على 9 اندية بسبب عدم احترام البروتوكول الصحي    عقلة منتظرة على حسابات سبورتينغ بن عروس    مطار النفيضة: وصول طائرة على متنها 141 سائحا من التشيك    كورونا يؤخر عبور فتيان قبيلة إفريقية إلى الرجولة    رسمي: 746 ألف «بطال» في تونس    راس الجبل.. غرق امرأة بشاطئ مامي    الكاف..بسبب خلافات عقارية..مشاريع معطلة ... و المجلس البلدي في حالة استنفار    لبنى نعمان في عرضها «الولاّدة» بالحمامات..«فراشة بيضاء» كادت تدمّرها «الكورونا»    الباب الخاطئ ...يا «ليلُ» فيروز أم يا «ليل» الحصري؟    في مهرجان بنزرت الدولي ...للمرة العاشرة ينجح عرض الزيارة فنيا وجماهيريا    بولبابه سالم للمشيشي : تجاهلت أفضل أساتذة الاقتصاد و استقبلت خبراء التلفزات الذين لم ينشروا مقالا علميا واحدا    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    بدأت ب«كامب ديفيد»...ماهي أهم الاتفاقيات العربية الاسرائيلية ؟    بعد موقفه من المساواة في الميراث، نايلة السليني لقيس سعيد: أنت مثل هاو..أراد أن يلعب دور جرّاح...    مستقبل سليمان .. وصول المهاجم الكوستاريكي    عقب إعصار البيارن.. برشلونة يحدّد هويّة مدربه الجديد    افضل 10 لاعبات التنس المحترفات في العالم    رجال الإطفاء يعجزون عن وقف زحف الحرائق في كاليفورنيا    الرابطة 1 التونسية (جولة 20): برنامج مباريات السبت والنقل التلفزي    برشلونة يعلن اصابة لاعبه أومتيتي بفيروس كورونا    نساء رائدات: الاميرة بلارة بنت تميم بن المعز....اشتهرت بالعلم و حب الشعر    قفصة ..ضبط أربعة أشخاص اجتازوا الحدود البرية خلسة    يتحيّل على أصحاب صيدليات بهويات مزيفة    بأمر من رئيس الجمهورية ..تركيز مستشفى عسكري ومخبر جرثومي في مدينة الحامة    مدنين: حالة جديدة بكورونا المستجد    جربة.. جيش البحر ينقذ 7 تونسيين من الغرق    مع الشروق تركيا... «تتمطط» في كل الاتجاهات! !    "إف بي آي" على رأس المشاركين بتحقيقات انفجار بيروت    ستتضمن أقطابا وزارية وعددا قليلا من الوزارات ..قريبا... حكومة المشيشي وبرنامج عملها    التقى المشيشي..السعيدي يقترح إجراء اكتتاب داخلي ومع الجالية    رئيس النقابة التونسية للفلاحين..قطاع الأعلاف صندوق أسود للفساد    قابس.. تسجيل 85 إصابة جديدة بفيروس كورونا    3.9 آلاف مليار كلفة الأعياد والعطل في تونس    بدأت مشوارها الفني سنة 1960..وفاة الفنانة المصرية شويكار عن عمر 82 عاما    أريانة: حجز 15 طنا من مادة السداري المدعم    التوجيه الجامعي محور ندوة نظمتها دار الشباب حي ابن خلدون    عيد الحوت بحلق الوادي.. دورة استثنائية في زمن الكورونا..عروض متنوعة واجراءات صحية    عاجل: وفاة الفنانة المصرية شويكار    شركة الكهرباء تقدم مشروعا جديدا لفاتورة استهلاك الكهرباءوالغاز المتوقع إصدارها قبل موفى 2020    مطار النفيضة يستقبل 177 سائحا من إستونيا    مطار تونس قرطاج الدولي: محاولة تهريب 150 طلقة نارية    استئناف حركة سير قطارات خطّ أحواز السّاحل    فجر السبت.. ظاهرة فلكية تضيء سماء البلدان العربية    بعد توقف فاق 3 أشهر:المعامل الآلية بالساحل تستأنف نشاطها    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    الرصد الجوي يؤكد تواصل ارتفاع درجات الحرارة والشهيلي...    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد هبة الرئاسية /عبد اللطيف الحناشي ل"الصباح نيوز": نخشى على الشعب من خيبة الأمل..وهذا الدور الذي يمكن ان يلعبه سعيد
نشر في الصباح نيوز يوم 15 - 10 - 2019

أعلنت امس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات عن النتائج الاولية للدورة الثانية للانتخابات الرئاسية 2019
وافاد رئيس الهيئة نبيل بفون ان المرشح قيس سعيد تحصل على 72.71 بالمائة ونبيل القروي على 27.29 بالمائة.
كما اعلنت الهيئة العليا للانتخابات ان العدد الجملي للناخبين الذي صوتوا في الدور الثاني من الرئاسية بلغ 3 ملاين و892 ناخب وبلغت نسبة الاقبال بلغت 56.8 بالمائة بتونس وخارج الجمهورية 24.4 بالمائة
وتعليقا على هذه النتائج والنسب، قال أستاذ التاريخ المعاصر،عبد اللطيف الحناشي ،ل"الصباح نيوز" ان نسبة المشاركة في الدور الثاني تعتبر نسبا طيبة مقارنة بالتشريعية والرجولة الأولى من الرئاسية وهو ما يبرز ان التنافس كان شديدا بين الطرفين، كما هناك دفع كبير من الاحزاب التي لها وزن في الساحة السياسة ويبدو انها جندت قواعدها وابرزت شكلا من اشكال المعركة بأبعاد مختلفة. كما ان هناك عامل اساسي اخر هو المناظرة التي دارت بين مرشحي الرئاسية قيس سعيد ونبيل القروي حيث بينت وفق محدثنا تفاوتا بين الشخصيتين خاصة من الناحية العلمية والقانونية فقد تميز سعيد بالهدوء ونوع من الرصانة وشخصية اخرى وهي نبيل القروي حيث برزت كشخصية ضحلة من حيث المعلومات وكان مرتبكا في ادائه وفي المضمون ولم يتمكن من ابراز القضايا الجوهرية او حتى المحتوى او المضمون عكس قيس سعيد الذي ركز في اجاباته على قضايا جوهرية مثل العدل والقانون واستعمال شعارات الثورة وبين انه بسيط عكس منافسه الذي بين انه ضعيف جدا من ناحية المحتوى والمعلومات فضلا عن ذلك ارتباكه في قضية التطبيع مع الكيان الصهيوني.
كما افاد الحناشي ان موقف قيس سعيد من القضية الفلسطينية كان حاسما وساهم في تغيير المعطيات .
وحول صلاحيات قيس سعيد الذي سيتولى منصب رئيس الجمهورية ، قال الحناشي :"اذا تحدثنا على مستوى الدستور فان قيس سعيد يمتلك صلاحيات محدودة فحتى رئيس الجمهورية الراحل الباجي قائد السبسي والذي كان يملك تجربة واسعة فقد كان تاثيره محدودا لان النظام في تونس برلماني ولكن يبدو اننا اليوم امام شخصية مغايرة فهي لا تملك كاريزما السبسي ولكن تملك شعبية واسعة"، مشددا على ان هذه الشعبية مهمة باعتبار انه من الصعب جدا ان يتحصل مترشح على هذه النسبة من الاصوات في اعتى الديمقراطيات وهي النقطة التي يستند عليها قيس سعيد.
وحول ما إذا كانت هذه الشعبية ستساعده مستقبلا؟ وهل ان هذه الهبة ستستمر؟، استبعد عبد اللطيف الحناشي ان تتواصل هذه الهبة خاصة وانه لا وجود لحزب يدعمه فعليا ولكن له جمهور ويبقى دائما السؤال مطروح الى أي مدى يمكن ان يوظف هذه الجماهير ؟.
واضاف محدثنا ان افضل دور يمكن يلعبه قيس سعيد هو دوره التوفيقي بين جميع الحساسيات السياسية المختلفة والكتل المتناثرة باعتبار انه محايد وكذلك يمكن ان يلعب دورا ايجابيا على مستوى العلاقات الخارجية ولكن مع التاكيد ان هناك فرق بين خطاب الحملة الانتخابية واكراهات الواقع المحلي او الاقليمي او الدولي والتي تجبر أي رجل سياسة على تغيير حساباته وتابع محدثنا:"ننتظر ان تتكيف تصريحات قيس سعيد مع الواقع السياسي"
ومن ناحية اخرى، لم يخف محدثنا تخوفه من ان يصاب الشعب بخيبة امل لان قيس رفع منسوب الشعارات بصفة عالية .
وختم محدثنا بالقول:"سيكون قيس سعيد متميزا لو لعب دور التوفيق بين جميع الاطراف"


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.