نفوق مئات الحيتان الطيارة !    فرنسا تستعد لاستقبال أول تمثال لشخصية من أصول إفريقية    حدث اليوم..اشتباكات واعتقالات وتصفيات جسدية..طرابلس تخرج عن السيطرة    آثار من دماء مايكل جاكسون في مزاد    اليوم الموعد مع نهائي كأس تونس لكرة القدم...التوقيت والنقل التلفزي    أحلام: اخترت أجمل رجل في الخليج    تنطلق عروضها في أكتوبر القادم..«وما ملكت» مونودرام تونسي عراقي    تعرض يوم 30 سبتمبر في ابن رشيق..غربة ...لمركز مدنين تكشف عزلة الانسان!    روسيا: تطعيم أكثر من 3 آلاف شخص بلقاح ضد كورونا    علماء: فيروس كورونا يلجأ إلى «خدعة» داخل أجساد ضحاياه    مستشفى منزل بورقيبة..أقسام حيوية آيلة للسقوط والعاملون يستغيثون    امطار متفرقة ومؤقتا رعدية باقصى الشمال الغربي    وفاة الناشطة السياسية حليمة معالج بكورونا    تواصل هبوب الرياح القوية اليوم    مخلوف ينعي الناشطة السياسية حليمة معالج .... مفخرة حقيقية ورمز للمرأة التونسية    مدنين: وفاة بفيروس كورونا لمسن بجربة واصابتين جديدتين بالجزيرة    منها غلق الميضات وتقليص طاقة استيعاب عدة فضاءات: جملة من القرارات في صفاقس    الإصابات بفيرس كورونا فاقت كل التوقعات في بلادنا    أخبار الترجي الرياضي : فحوصات احتياطية والمباركي يُغادر الفريق    الإمارات تمنع شاعرة من السفر لرفضها التطبيع    الحسم في مصير تطبيق تيك توك اليوم الأحد    الاتحاد المنستيري.. عزم على التتويج بأول لقب    اليوم المنستيري الترجي في نهائي الكأس...من يخطف الأميرة ؟    نهائي الكأس تحت مجهر المدرب كمال الشبلي...خبرة الترجي وجاهزية الاتحاديين    النهضة ترشح عدنان بوعصيدة لرئاسة جامعة البلديات    ترامب يرشح القاضية إيمي كوني باريت لعضوية المحكمة العليا    مسرح الأوبرا: قطب المسرح والفنون الرّكحيّة يقدم تظاهرة "الخروج إلى المسرح"    سيدي الرئيس ..طبق حكم الإعدام .. و ارحمو أم رحمة.. يرحمكم الله    توقيف 10 في احتجاج على إجراءات العزل بلندن    واشنطن تفرض قيودا على الصادرات إلى شركة صينية    إلى هيكل المكي : برّه داوي روحك من عقد الجامعة !    قدم.. ريال مدريد يحقق فوزا صعبا على ريال بيتيس    كرة اليد: نادي ساقية الزّيت يتوّج بكأس تونس على حساب الترجي    الاستاذ علي جمعة : لماذا لايستجيب الله لدعائك ؟؟؟    حجز بذور «ماريخوانا»    وزير السياحة: قطاع السياحة الاستشفائية كان الأكثر صمودا أمام الهزات الاقتصادية    عدنان الشواشي يكتب لكم : نعم ... أنا مع حكم الإعدام    موفى 2020 دخول محول المطار حيز الاستغلال    رئيس جامعة النزل: وضع السياحة كارثي..وأغلب الفنادق قد لا تفتح أبوابها مجددا    رئيس الحكومة يشرف على مباراة نهائي كأس تونس    عصابة خطيرة عابرة للولايات: تمارس التنقيب عن الآثار....وبحوزتها قطع نفيسة لا تقدر بثمن ومخطوطات تاريخية للبيع بمئات الملايين    محمد نجيب عبد الكافي يكتب لكم من مدريد: رواية صالح الحاجّة «حرقة الى الطليان» تستحق القراءة    رئيس الحكومة: لا تعيينات جديدة.. والدولة لا تتعامل مع ما يُروّج أو ما يُقال    الهوارية: رئيس الحكومة وقناة TF1 الفرنسية يكرمان باعث المشروع السياحي «المغامر»    سنفرا يكشف حقيقة علاقته بأحلام الفقيه    وفاة الكوميدي المنتصر بالله    بتخفيضها لسعر 1200 منتجا لسنة كاملة: mg تتحدى غلاء الأسعار    رحيل الممثل المصري المنتصر بالله    رئيس الحكومة يعلن يوم 26 سبتمبر من كل سنة يوم وطني للسياحة الريفية    26 سبتمبر.. يوم وطني للسياحة الريفية    الحمامات .. تسجيل أول حالة وفاة بفيروس كورونا    محمد الحبيب السلامي يتدّبر: ...آيتان من سورة البقرة    طقس اليوم: انخفاض في الحرارة وسحب مصحوبة ببعض الأمطار    وزارة الداخلية تكشف تفاصيل جريمة "عين زغوان" واعترافات القاتل    التداوي الطبيعي ..الجلجلان يقاوم الربو و يقوي الذاكرة    اعترافات قاتل الفتاة رحمة بمنطقة عين زغوان    البريد التونسي يصدر طابعين بريديين جديدين    نفحات عطرة من القرآن الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رائف بن حميدة يكتب لكم: حول خطاب رئيس الجمهورية الأخير( وفيه إشارة الى الدكتور قيس سعيد) !
نشر في الصريح يوم 08 - 01 - 2019

الذي يشد الإنتباه في الخطاب هو خاصة حثّه الشعبَ على أداء "الواجب الإنتخابي".. وبكثافة كما قال،فالمتوقع هوعزوفٌ انتخابيٌ غير مسبوق! والسيد الباجي الذي أقر في خطابه بإنخرام وإنعدام هيئة الإنتخابات والمحكمة الدستورية ، وهي من مشمولات وواجبات السلطة التي هو رأسها. يتوقع من الشعب ،الذي انهكته حكومات الفشل والوعود الواهية وصار عاجزا حتى عن قوت يومه،أن يؤدي "واجبه" الإنتخابي...و بكثافة!
وعلاوة على هذا فالسيد الباجي خلال رئاسته ارتكب عدة أخطاء نذكر منها خاصة ما يسمى- قانون المصالحة- و أيضا ما يسمى - قانون الزطلة - وكذلك المحسوبية في الإسعاف بالعفو ( وهي محسوبية أثارت استنكار هيئة القضاة..! ) ثم قضية ما يسمى- الحريات الفردية - ومنها خاصة "المساواة في الإرث" وهنا وبشكل خاص أثبتَ السيد الباجي أنه لم يدرك كارثة مطب"الحداثة".فهذه الحداثة المستوردة لم تحدث بمجتمعاتنا سوى الحوادث والإنقلابات الخطيرة، هي تذكرنا بتلك الضفدعة التي حكى الأديب الفرنسي -لافنتان-" شرعت تشرب وتشرب حتى ورم بطنها ورمًا شديدا فإنفقلت وماتت"وتداعيات الحداثة المزعومة لا حصر لها (نجدها حتى في اللباس المستعمل المستورد- الفريب- الذي دمر صناعة النسيج علاوة على الأخلاق والذوق الوطني الأصيل..)وأيضا هذه "الحداثة" تسببت في انخرام أسري حيث كادت ان تضع المرأة فوق الرجل ،فهي قد اخرجت العفريت من قمقمه وصارت المرأة تطالب بالشغل تماما كالرجل( بل تهدد بحرق نفسها هي أيضا "بالبنزين"...ولست ادري هل السيد الباجي مطلع على الإحصاء الذي يقول:عدد المنحرفين الخطرين بتونس حوالي 160ألف، لكن الأغرب هو أن عدد المنحرفات الخطيرات يقارب نصف هذا العدد !! وهذا نتيجة لما يسمونه " حرية مرأة".. وللتذكير هنا أنه في مطلع الإستقلال لم يكن بالبلاد نساء سجينات .فسبحانه الذي قال [ إن الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم ] !!!وهل أدرك السيد الباجي وغيره من "الحداثيين" أن استيلاء المرأة على العمل هو التفسير الحقيقي لظاهرة هجرة الكفاءات وأيضا "الحرقة".. انظر مقالي:تورس- المساواة بين الشريعة والطبيعة).. ثم ومن أخطاءالسيد الباجي أيضا فرضُه، رغم المعارضات، لرئيس حكومة مجهول وعديم الخبرة ،واليوم إنقلب عليه وصار له خصمًا!.. وأيضا تنكره لأصدقاء الأمس( ومنهم جبهة الإنقاذ،حيث قال في حديث تلفزي منذ سنة ونصف " حمة الهمامي فاسق والنهضة وسطية"!) وتقاربه مع المناوئين،واليوم انقلبوا عليه وصاورا له خصومًا !!
لكن بكل تأكيد للسيد الباجي دور محوري لا يمكن إنكاره في السلم الوطني ويمتد حتى على كامل المنطقة المغاربية. فإنزلاق بلادنا ،لا قدر الله، يجرّ معه كامل المنطقة الى "داعش مغاربي"،فالتنظيمات الإخوانية (أي " الإسلام الغاضب") تتميز ب"الحميّة" (حميّةُ الجاهليةِ كما جاء في القرآن الكريم! انظر الفيديو: لطفي زيتون يتوعد التونسيين بالإحتلال المصري!).
لكن الآن أنتهى خطر الدواعش ولم يبق سوى فزاعة سياسوية،ولذا نقول : الآن لم يعد للسيد الباجي ولحزبه ما يقدمه للبلاد!..الآن البعبع لم يعد بعبع داعشي وإنما " ثورة جياع وبطّالين" التي لا تقل خطورة...تعددتْ الأسبابُ والفتنة واحدة!..( وهنا وبالمناسبة ننبه الى أن الإتحاد العام التونسي للشغل،وهوالذي احتضن الثورة لكنه سلمها الى "هيئة بن عاشور" لم يدرك أن النضال النقابي زمن التحجّر الدكتاتوري لا يجدي نفعا في زمن "الميوعة الديمقراطية"! ففي العهد المتصلّب حيث يقبع الدكتاتور في "برج زجاجي"ومجرد قذفه بحصوة يمكن أن يطيح به( ناهيك عن سلاح "الإضلاب العام "!) أما في عصر الميوعة الديمقراطية فسلاح الإضراب إنما هو كضربة بالسيف في الماء، مجرد هدر للطاقات لا أكثر ولا أقل !...ومن ناحية ثانية لم يدرك الإتحاد أنه بهذه الإضرابات يخسر شعبيته. فليس من المعقول ان يواصل الإتحاد افتكاك الخبزة لمنظوريه "الشغالين" بينما الشعب يعاني أساسا من انعدام الشغل ومن انعدام مورد رزق و"خبزة "!! ..
اليوم البلاد( وغيرنا من الأشقاء!) في حاجة ماسة الى مراجعة فكرية عميقة لإصلاح جذري . وإنه لمن العبث مواصلة "تطبيب السرطان بمرهمٍ للجروح"، وفي هذا توجد ثلاث قضايا ملحة تستوجب المعاينة والعلاج بعيدا عن الصبيانية الأديولوجية.اجتماعية واقتصادية وسياسية ملحة :
1- اجتماعية ،والحل يكون بالقطع مع الإعتباطية التي يسمونها "حداثة" فهي مجرد استلاب ثقافي وحضاري يضر ولا ينفع .قال الشاعر الحكيم يصف تفسّخ العربَ: قلَّدوا الغربيَّ لكن في الفجورِ*وعنِ اللّبِّ إستعاضوا بالقُشورِ!
2- إقتصادية ، والحل يكون بتدخّل الدولة بفرض المنوال التعاوني والقطع مع "الداروينية الإجتماعية" ( ونشير هنا الى أن هذه "الداروينية" التي افلست البلاد وأفسدت العباد لا يدافع عنها ذيول الليبرالية فحسب وإنما أيضا الجماعات الإخوانية والوهابية،فهؤلاء المفسدون المشوشون لم يسلم من تكفيرهم لا عبد الناصر ولا فرحات حشاد ولا حتى احمد شوقي الذي قال في مدح سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام : والإشتراكيّونَ أنت إمامُهم* لولا دعاوي القومِ والغُلَواءُ...داويتَ متّئدًا وداوُوا طفرةً* وأخفُّ من بعض الدواءِ الدّاءُ !... فالشيوعية صحيح لن تولد أما الإشتراكية فلا تموت، وأكبر دليل ما يحدث الآن بفرنسا"الليبرالية"... انظر مقالي القديم : تورس- المدنية مابين الإسلام والإشتراكية)
3- سياسية ،وهنا لا حياد عن الوفاق الوطني ( لكن شتان بين الوفاق والنفاق!...فلا وفاق مع محاصصات!!...أنظر مقالي: هل يمكن ان نجعل من الأفعى علاجا "للسرطان"؟).
ختاما :لقد استمعنا الى الدكتور قيس سعيد يعلن عن نيته الترشخ الى رئاسة 2019 معتبرًا ذلك من نداء الواجب.وهويعلم طبعا محدودية صلاحيات الرئيس الذي بدون حزام سياسي قوي مجرد "طرطور"، فالرئاسة تحتاج حزاما سياسيا قويا وأغلبية برلمانية فاعلة!! وهنا يجب التذكير بأنه منذ 2011مرت البلاد بتجربتين واعدتين ومن المستحيل تكرارها وهما حزب النهضة ثم النداء : ففي 2011 حصل حزب النهضة على حوالي مليون ونصف صوت،ثم النداء الذي قاربه في 2014، ولكن ،ورغم هذا التفوق النسبي،كلاهما لم ينجح حيث استمرت الإضطرابات والتعطيلات والمعارضات والمناكفات .. إذن الأغلبية النسبية لا تغني عن الأغلبية الحاسمة! ( وهنا وبالمناسبة نشير الى أن الحُزيبات التي تصدع آذاننا و تزعم القدرة على "إنقاذ البلاد" إنما تستخف بالمغفلين لكسب اصواتهم من أجل التموقع!...)..
إن البلاد ما لم تتكون بها هيئة وطنية تضمن اغلبية الشعب ، فسوف ستستمر في التدحرج الى هوة بلا قرار!..فتردي الأوضاع تعود اسبابه الى عوامل سياسية مترتبة عن تشتت الإرادة نتيجة لتعدد الأحزاب.ولكن وبما أن وباء الأيديولوجيات وكذلك الزعامتية لا تسمح بأي إتحاد أو تقارب بين هذه الأحزاب( اللهم لغايات شخصية!) فعلى الشخصيات الوطنية المتميزة المبادرة (والتميز الذي نعنيه هنا هو اساسًا التميّز بالنزاهة والمِصداقية والنضالية، فالقضية في جوهرها أخلاقية أولا وأخيرا، أما "التكنوقراطية" فأكثر وزراء بن علي كانوا من "التكنوقراط" لكنهم افسدوا البلاد حتى قال عنهم بنفسه في آخر خطابه "غلطوني وتو يشوفوا"..!science sans conscience n'est que ruine de l'âme) .
لقد سبق لي منذ قرابة السنتين ( - الصريح- 8 أو 9أفريل ؟) وإن أشرتُ الى بعض الشخصيات الوطنية النزيهة والمرموقة ومنهم الدكتور قيس سعيد وكذلك الصافي سعيد والمنصف وناس والإقتصادي عز الدين سعيداني ..(دون اغفال من بقي من قدماء الوطنيين والمقاومين من الرعيل الأول بشقيهم البورقيبي واليوسفي..فحضور هؤلاء يشكل دعامة قوية ! ). إن هذه الهيئة الوطنية لو تشكلت ستكون كفيلة بتجميع كل التونسيين الصادقين الجادين في جبهة واحدة بعيدا عن كل الأحزاب التي عبثت بالبلاد.
إن الواجب يفرض الشروع الفوري في تكوين هذه الهيئة.ومن الأفضل يكون بناءها من القاعدة الى القمة بإشراف ومحاورات ومقترحات الشعب بما في ذلك إسم هذه الهيئة نفسها!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.