المغزاوي: حركة الشعب لن تشارك في حكومة النهضة ومتمسّكة بمقترح ''حكومة الرئيس''    تلاسن بين إطار أمني و مواطن رفقة زوجته المُنقبّة: الداخلية توضح    الداخلية: من تمّ القضاء عليه اليوم من أخطر القيادات الإرهابية وأكثرها دموية    فنانو لبنان في مقدمة المتظاهرين بساحات بيروت..    الجيش السوري ينسحب من مدينة رأس العين    ملخص لاهم الاحداث الوطنية طيلة الاسبوع الممتد من 13 الى 19 اكتوبر 2019    الرابطة الثانية (الجولة الثالثة) - النتائج الكاملة للمجموعة الثانية    قربة: تشويه صورة الزعيم فرحات حشاد واتحاد الشغل يندد بالحادثة    مرتضى منصور من جديد: مستعد لعقوبة إنزال الزمالك حتى للقسم الثالث بسبب «السوبر»    التوقعات الجوية لهذه الليلة    ليبيا.. إنقاذ 196 مهاجرا غير نظامي في عمليتين منفصلتين    قلب تونس يوضح " كتلة الحزب النيابية كاملة ومتماسكة ،ومتمسّكة بانتمائها الحزبيّ "    واشنطن: مروان عباسي يفوز بجائزة أفضل محافظ بنك في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا    فظيع/ العيون.. مقتل طفلة وشقيقها على يد ابن عمهما    لبنان..الحريري يدعو إلى جلسة حكومية لإقرار ورقة الإصلاح الاقتصادي    المهرجان الدولي للخيام بحزوة ثراء وتنوع    في عملية واسعة: حجز 17 شاحنة تهريب وبضاعة فاقت المليار    سيدي بوزيد: انتحار اب لطفلين في عمود كهربا7ي ذو ضغط عال    واقعة أليمة في القصرين: مختل عقليا يقدم على ذبح فتاة…وطفل يحاول الفرار منه فيموت غرقا!    وزارة التربية تعلن الحرب على ظاهرة «العطل المرضية»    في تصفيات «الشان»: المنذر الكبير يحسم اختياراته لمواجهة ليبيا    بالصورة: درة تناهض سرطان الثدي ضمن ''ماراطون نوران''    الاربطة المتقاطعة تنهي موسم لاعب بايرن ميونيخ    تشغيل: برنامج عقد الكرامة يستهدف 25 لفائدة ألف حامل شهادة عليا العام المقبل    فجر اليوم بسيدي بوزيد: مداهمة منزل شخص يتحوز على اسلحة من بينها مسدس شبيه بمسدس إغتيال بلعيد(صور)    بنزرت الجنوبية.. وفاة شاب اثر حادث مرور    سيدي بوزيد.. حجز ملابس وبضائع مهربة بأكثر من 670 الف دينار    منزل عبد الرحمان/ بنزرت: هبة شبابية لتنظيف المدينة (صور)    العاصمة:إغلاق عدد من المسالك والطرقات أمام عبور العربات    البطولة العربية لكرة السلّة.. اليوم يتعرّف الاتحاد المنستيري على منافسيه    مريم بن مولاهم ترد على ''رسالة وزارة الثقافة لعدم الحضور في ايام قرطاج السنمائية''    دور الغذاء الصحي في توازن الجسم    "كان" تونس لكرة اليد.. مجموعة في المتناول للمنتخب    الرابطة الثانية (ج 3) : سيدي بوزيد في الصدارة... و«الجليزة» تستفيق    فيديو: ملخص الحلقة 5 من ''ذا فويس''.. متسابقة تُبكي أحلام ونهاية مرحلة ''الصوت وبس''    بنوك لبنان تغلق أبوابها بسبب الإحتجاجات    اختتام أيام قرطاج الموسيقية ..تونس تفوز بالتانيت الذهبي.. والفضي للكامرون    المسرحي التونسي بغدادي عون يرأس لجنة تحكيمه ..تنظيم أول مهرجان وطني للمسرح في موريتانيا    موسكو .. أهداف التواجد الأمريكي في سوريا ليست مفهومة    موسيقى صاخبة وأضواء ساطعة وفتاتان.. "ملهى ليلي" داخل السجن    تقدر ب 60ألف طن... صابة زيتون استثنائية... في القصرين    البورصة خلال كامل الأسبوع الفارط ..توننداكس يضع حدا لسلسلة من التراجعات    من تنظيم مركز النهوض بالصادرات ...منتدى أعمال تونسي بلغاري    خماسي أليف: عن موسيقى لا تعترف بالحدود    كلام × كلام...في الوعي السياسي    زواج ملكي فخم لحفيد نابليون بونابرت (صور)    مصدر من «الخطوط التونسية» ل«الصريح»: تم احتجاز طاقم طائرة باريس توزر بمطار صفاقس (متابعة)    قادمة من فرنسا: مسافرون يعلقون بمطار صفاقس بعد رفض القائد مواصلة الرحلة نحو توزر    5 خرافات شائعة عن الشاي.. لا تصدقها    توزر: زيادة في عدد السياح الوافدين ب30 بالمائة وموسم واعد بالانفتاح على أسواق جديدة    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم السبت 19 أكتوبر 2019    مجموعة وان تاك تحقق ايرادات فاقت 670 مليون دينار مع موفي سبتمبر 2019 مدفوعة باداء تصديري جيد    محمد الحبيب السلامي يسأل : أين الإسلام السياسي؟    تونس: ارتفاع نسق الإصابة بالسّرطان بشكل مفزع    سؤال جواب ...ابني متعلّق بي، ابني لا يتركني    علاج مرض القولون بالأعشاب    الفوائد الصحية للرمّان    حظك ليوم السبت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد نجيب عبد الكافي يكتب لكم : كان يا ما كان
نشر في الصريح يوم 23 - 02 - 2019

يحكي أنه كان ، في قديم الزّمان ، وسالف العصر والأوان ، بلد من البلدان ، أخضر كالجنان ، وهبه الرؤوف الرحمن ، مما ينبت في الأرض ألوان ، زيتون ونخل ورمّان ، شعبه نشيط يقظان ، سخّر للعمل الأبدان ، وللعلم الأذهان ، فاحتلّ رغم حجمه المكان ، المرموق حسب كلّ العارفين الأعيان ، فعاش في سلم وأمان ، إلى أن أصابه سرطان ، اسمه استعمار، فوقف ضده وثار، بكباره والصغار، واهتدى رؤساؤه الأخيار ، إلى سبل التنظيم والإنتصار، فتأسست الاتحادات ، للعمل والفلاحة والصناعات ، وتكوّنت الجمعيات ، للطلبة والطالبات ، وكذلك الوداديات ، لكل المهن والاختصاصات ، فتشابكت السواعد والأفكار، وتآزر الكبار والصغار، فعمّت المقاومة الأحياء والديار، إلى أن لاذ الدخيل الظلوم بالفرار.
هكذا تُحوصل الخرافة فصلا من حياة شعب ، ونحن نعلم أنّ لكلّ خرافة دروسا وعبرا. فكيف أمكن ذلك الشعب تحقيق ما حقّقه ؟ أمكنه ذلك معوّلا على الله وعلى نفسه ، وكما جاء في الخرافة ، تكاتف الجميع وتعاون ، توحّدت القوى وتمركزت فأصبح الضعف قوة ، والفقر غنى ، والكلّ يعمل من أجل مصلحة الكلّ ، عكس ما يجري ويُشاهد اليوم ، إذ لا نرى طوال سبع سنيين ، في تونس وغيرها من بلدان المنطقة ، غير الباحثين عن التأخر ومزيد الجمود ، ولو كان الثمن دماء أبناء تلك البلدان ، من الأبرياء والمساكين. فلنعد إلى الخرافة إذن عسانا نجد التفسير والسبب, تقول الخرافة:
كان شعب ذلك البلد ، يكدّ ويجد ، يحرث ويزرع ، كي يأكل ويشبع ، فكثرت لديه الحبوب والثمار، فاحتاجت إليه الدول الكبار، إذ كل ما ينتجه محبوب ، من كل من يذوقه مطلوب ، فزاد حبّ المواطن أرضَه ، وجعل خدمتها من فرضه. تكتّل إذن وكد، وحرث واجتهد ، فنشطت الاتحادات ، عمّالها استعادوا بعض ما فات ، من حقوق وعلاوات ، ازدهرت التجارة وأنشئت صناعات ، وتطورت الفلاحة بحديث الآلات ، إلى أن تحققت الآمال، وجاء الاستقلال...
يفرض الصّدق والأمانة ، التوقف عند إشارة الخرافة إلى الاتحادات ، وإلى خدمة الأرض ، لأن ذلك يذكرني بحقيقة منسية من الجميع ، أو تناساها هذا وذاك ، وإلا فأنا جاهل وأعمى. فسبع سنوات مضت ، على ما سمّي ثورة – لحاجة في نفس يعقوب ولا شك – لأنها لم تكن قط ثورة ، وسمّي ربيعا وهو خريف ثقيل ، برطوبة وعرق أجوائه ، برياحه وغيومه ، وها هو الشتاء قد حلّ ، والربيع يبقى في التمنّي والأمل. طيلة كلّ هذه السنوات سمعنا كل الأصوات ، وكثر الكلام عن كل القطاعات ، إلا قطاع الزراعة الذي ، حسب جهلي ، لا تزال ، وما زالت ، قوام الاقتصاد في البلاد. أم هي تونس اصبحت صناعية وأنا لا أدري ؟ حتى وإن صارت صناعية ، أقول كأني عارف خبير، فهي كغيرها ، لا غنى لها عن الزراعة وفلاحة الأرض ، وإلا مدّت يدها طالبة غذاءها. لست أدري هل مواطنيَّ المحظوظين بالعيش تحت سماء تونسية ، يرون صورتها الحالية ، كما نراها ونسمع عنها في الخارج. صورة جعلت كلّ من عرفها وأحبها يسأل ويتساءل " ما الذي حدث لتونس ؟ ما لها تونس تغيّرت ؟ إنّ صورة تونس الأكثر بروزا ووضوحا حاليا ، هي صورة السائل المستجدي ، يده ممدودة للقاصي والداني - والثاني أضرّ من الأول - ممدودة تنتظر الهبة والعطاء. لكن لندع هذا فهو نغمة أخرى ، ولنعد للزراعة والفلاحة ونسأل: لماذا تحرّكت ونشطت الاتحادات الأخرى واتحاد المزارعين نائم أو أخذته غفلة ؟ كان الاتحاد العام للفلاحة التونسية ثالث ثلاثة ، كانوا قوام الاقتصاد وركيزة المقاومة. لكن أرادت بعض الأغراض ، بناء على ادعاءات غير واقعية وحتى ملفّقة ، حلّ الاتحاد الفلاحي ، فصدرت الأوامر بحلّه فنفذت ، وأُتلفت وثائقه وسجلاته ، وأوتي باتحاد جديد هو المتواجد اليوم وكأنه لم يكن. لأنّ الفرع غير الأصل ، وأنّ المصطنع غير الطبيعي التلقائي ، وأنّ كلّ ما هو في خدمة الشعوب لابدّ لنجاحه من انبثاقه من صميم تلك الشعوب ، ينبت من أسفل ، وينمو فيصعد طالبا العلى ، والعكس هدر ومضيعة الجهد والوقت.
إنّ تونس ، إلى تاريخ الناس هذا ، لا تزال بلدا زراعيا ، ونأمل أنه بقي ويبقى محافظا مهتما معتنيا بهذا القطاع ، ولو دخل صفوف الدول الصناعية. لأن الزراعة أساس الحياة ، ومهما بلغ المرء من التطور والرفاه ، يبقى دائما يحتاج إلى الطعام والغذاء ، والأفضل والأيسر والأضمن ، أن يكون غذاؤه من إنتاجه وثمرة أرضه ، لأنه كما تقول الحكم : ما حكّ جلدك مثل ظفرك ، والمدّثر بما ليس له عارٍ فاقد الغطاء ، وكلّ نفس بما كسبت رهينة.
إن هذه لعمري آراء تلقائية بسيطة ، تدور في ذهن وخلد كلّ إنسان ، يعرفها الكبير والصغير. لكن ما يقلق ويثير التساؤل هو لماذا صمت صوت الفلاحين ؟ لماذا يسمع الكلام عن كلّ شيء إلا عمّا له صلة بالزراعة والفلاحة ، وخدمة الأرض والعناية بالمنتوج الغذائي ؟ لماذا غضّ الطرف هذا ؟ هل هو إهمال وعدم تقدير القطاع حق قدره ؟ أم في نفس يعقوب غاية ؟ من ، والمسرح العام العمومي التونسي كما نشاهده اليوم ، يزخر" بالعارفين " ، يستطيع إنارتنا وإرضاء حب اطلاعنا وتطفلنا ؟ لأنّ من يجرأ ويتشجع ويغامر مثل ما فعلنا ، فيبحر في أعماق الإحصائيات ، سيصاب بصدمة يخاف منها على قلبه. إنّ أوّل ما صادفني ، وأنا اسأل الإحصائيات " الرّسميّة " هو أنّ الواردات من الحبوب مثلا ، الحبوب التي كانت البلاد تغذي بها الآخرين ، تضاعفت سنة 2015 بنسبة 32% بينما الإنتاج انخفض بنسبة 30% ، وتوريد المواد الغذائية بلغت نسبة العجز فيه 9% فتعجّبت بل ذهلت ، حتى أنّني لم أنتبه ولا لتاريخ هذا العجز. فقد عدلت عن متابعة البحث والتنقيب ، خوفا على قلبي المعرّض منذ سنوات لأخطار الجلطة ، لأني تيقنت أن ما ستكشفه لي الأرقام لا تطمئن له نفس ولا يرتاح له بال. تذكرت وأنا حائر ذاهل ، ما قاله لي الدكتور تُقدمير، طبيب ليبي من أصل تركي ، متحدثا عن الأمراض البشرية والطبيعية وغيرها فسألني: ما هو الأنسب عمله والمبادرة به ، إن كان المطر يهطل غزيرا ، فتسرّب الماء من فُتحة في السقف ، تنشيف الماء على الأرض أو إصلاح السقف ؟ أليس الإسراع بإصلاح السقف أنسب ؟ أي العناية والاهتمام بالأصل والمنبت ، هو الحل المتعقل الوجيه ، الذي يضمن دوام السلامة ودرء الخطر حاضرا ومستقبلا ؟
هذا – حسب رأيي - هوالحلّ في ما يتعلّق بالزراعة والمنتوج الفلاحي, لكن ، قيل لي والتبعية على القائل ، أن الميدان غزته قوى لا علاقة لها بخدمة الأرض ، ولا تفهم متطلبات الزراعة ، التي لها خاصياتها وأتعابها ، فهي حقا مضنية، لا يعرف صاحبها الفتور ولا راحة. عرفت هذه الحقيقة ، وأنا في العشرينات من عمري ، من مزارعين شهيرين ، أولهما تونسي عمر الباجي من الكاف ، والثاني إيطالي فرنتشسكو ولقبه بارتروني على ما أظن ، وضيعته في منطقة غرنبالية. رأيت عمر، رغم شهاداته الجامعية ، يخرج إلى " الهنشير" على الخامسة صباحا ، ولا يعود إلا مع غروب الشمس. وكانت مدرسة الفلاحة ترسل له طلبة للتكوين والتمرّن على العين ، فكان بعضهم يسقط من التعب فيخاف عمر، ويُشهد من حوله أنه لم يطلب منهم ما هو ليس فاعله مثلهم. أما الإيطالي ، وكان مهندسا زراعيا متخرجا من كلية باليرمو ، فكان قد حفر ثُقبا في الجدار قرب فراشه ، أدخل فيه عودا خشبيا ، وكان يصحو مرات في ليالي سقوط الجليد ، فيسحب العود ويلمسه متفقدا رطوبته . فإذا وجده مبلّلا ، نهض مسرعا ، ونادى العمال ليشعلوا النيران ويكثروا الدخان ، حماية للمغروسات من الجليد المميت. هذا بعض ما بقي بالذاكرة أيام كنّا ، ولا تسل كيف كنّا كي لا يأتيك الجواب الصارخ ، جواب نأبى الإفصاح عنه ، كي لا نردّد قول الإمام علي رضي الله عنه : رُبَّ يومٍ بكيتُ منهُ فلما صرتُ في غيره بكيتُ عليه.
لقد حان الوقت أن يتقدّم القادرون المخلصون العارفون لإنقاذ تونس من التيارات الدخيلة ، والمؤامرات الرذيلة ، والتناحر المميت ، والشروع حالا في تنفيذ ما لا يحتاج طويل البرمجة والتخطيط ، حتى يسترجع الشعب ثقته في نفسه وفي مسؤوليه ، وليبدأ الأكفاء حالا في وضع ما يرتأونه صالحا من مخططات ، لبعث القطاعات المنتجة ، وأول وقبل كلّ شيء أن ينظر إلى المشاكل والحاجيات ، وما تتطلبه من حلول ، بعين تونسية محلية ، ويعول أولا وقبل كل شيء على الذات والإمكانات الوطنية ، فتشرع الآلة في الحركة ، فيأتي بعدها الثقيل الكبير، الذي قد يحتاج إلى الاستعانة بالكفاءات العلمية والمادية الخارجية. ولنتذكر دائما أن الأقربين أولى بالمعروف وأن " المتغطي بمتاع الناس عريان".
مدريد 18 – 2 – 2019


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.