الميساوي يخلف السليمي في تدريب حمام الأنف    رازي القنزوعي يغادر الأحد الرياضي؟    انطلاق منتدى الأعمال التونسي التركي المنعقد في اسطنبول    القصرين: حجز 7.5 كلغ من مخدر الزطلة في فوسانة    بية الزردي تعوض علاء الشابي    ملتقى رمضان يوم الاحد القادم بصفاقس    رئيس الدولة يتحادث مع رئيس حركة مشروع تونس    منوبة: إيقاف الدروس بالمدرسة الابتدائية سيدي سالم التباسي بالجديدة احتجاجا على انعدام التواصل مع مديرها    تفكيك شبكة مختصة في التدليس ببن عروس    وزارة التربية: تمكين كافة اولياء تلاميذ الاعدادي والثانوي من بطاقات اعداد ابنائهم عبر ارساليات بريدية    حجز 25 طنا من النحاس المهرب بسوسة    توزر: الإدارة الجهوية للتجهيز تواصل تدخلاتها لفتح الطرقات المغمورة بالرمال جراء العواصف الرملية    تحرش واتجار بالبشر في حق المقيمين في مركز الاحاطة والتوجيه الاجتماعي بصفاقس (جمعية براءة)    جمعيات تطالب بفتح تحقيق ''جدي وموضوعي حول اخلالات بمنظومة التلقيح في تونس أدت إلى إعاقات ووفيات جراء وباء الحصبة''    فتح باب التّرشح لأيّام قرطاج الموسيقيّة لسنة 2019    سوسة :وفاة تلميذ بكالوريا سقط من نافذة سيارة بسبب الاحتفال بالباك سبور    رسالة عائلات شهداء وجرحى الثورة إلى الرأي العام ” إنّي أَتهم    روسيا: نجاح أوّل عمليّة في العالم لزراعة كبد ورئتين في آن واحد لطفل    الغنوشي: ''عندي ثقة أن الشعب سينتخب النهضة مثل 2011 لأنها أوفت بوعودها''    كأس افريقيا : على عكس ما روّجته الصحافة المصرية، تونس لم تطالب بتغيير مدينة السويس    في العوينة : إغتصاب أجنبية تحت التهديد بموس    القيروان: الشرطة البلدية تحجز 300 كغ من معجون التمر ومواد مدعمة بمستودع لصنع الحلويات    الجهيناوي لغسان سلامة: تواصل الحرب والمواجهات العسكرية في ليبيا ستكون له عواقب وخيمة على كامل المنطقة    بعد القبض على الأميرة العربية..مهمة افريقية جديدة لأبناء الجنرال لومار    الكاف : انتهاء الدراسية التمهيدية لمشروع الطريق السيارة الكاف – تونس    هنا الهوارية : إنخفاض ملحوظ في أسعار الخضر والغلال    مفاجأة: تقارير استخباراتية تم تجاهلها قبل 10 أيام من تفجيرات سريلانكا    محمد عبو الامين العام الجديد للتيار الديمقراطي ، ومرشح الحزب للانتخابات الرئاسية    رئيس الجمهورية يشرف على موكب أداء اليمين الدستورية للعضوين الجديدين بالمجلس الأعلى للقضاء    بنزرت تستعد ليوم الجهات بمدينة الثقافة    الدورة السابعة لمهرجان قفصة الدولي للفرجة الحية .. إقبال شبابي كبير على الافتتاح وغدا موعد مع عرض    الجزائر: إيقاف 5 رجال أعمال مقربين من بوتفليقة للتحقيق معهم في قضايا فساد    الناطق باسم الجيش الليبي: 10 كيلومترات تفصلنا عن دخول مركز العاصمة    عاجل/ رفع درجة التأهب وسط العاصمة الليبيّة طرابلس    محاولة تهريب 5800 حبة من الحبوب المخدرة إلى الجزائر    بالصور/ سامي الفهري يرسل محضر تنبيه لفيصل الحضيري.. وهذا فحواه    بالفيديو: درة أخصائية نفسية في ''المايسترو ''    الطرابلسي: بطاقات العلاج الالكتروني "لاباس" ستمكن من اضفاء الحوكمة والشفافية على التعاملات    المتحدث باسم حكومة سريلانكا: التفجيرات التي وقعت في البلاد نفذت بمساعدة شبكة دولية    بداية معاملات الإثنين ..شبه إستقرار ببورصة تونس    26 أفريل.. رجال أعمال من روسيا يزورون تونس    هل تقرّر الرّابطة إعادة مباراة الملعب القابسي والنّادي الصفاقسي؟ (صور)    سمير الوافي يهنىء علاء الشابي : "الثالثة ثابتة"    أخبار النجم الساحلي ..اليوم يلتحق شرف الدين باللاعبين والترجي من بين المهنئين    إدارة الغذاء والدواء الأمريكية توافق على بخاخ أنف لجرعات الأفيون الزائدة    د .شكري الفيضة: (أستاذ التسويق الالكتروني بجامعة تونس) .. التونسي يميل الى المسلسلات المدبلجة    طقس بداية الاسبوع: سرعة الرياح تصل الى 90 كلم/س    ممثل كوميدي يفوز برئاسة أوكرانيا    بعد نهاية مباراة المنستير والترجي ..احتجاجات ومواجهات بين الأمن والجماهير    بالفيديو: طرد مهين لوزير جزائري سابق من مسيرة باريسية    صحتك أولا : هذه الأطعمة تخفض ضغط الدم    الشرطة البئية : قرارات غلق وحجز وإتلاف كميات من الخضر والغلال    حظك اليوم : ماذا تقول لك الأبراج..    مورينو يقدم رؤيته: من إلى نهائي رابطة الأبطال برشلونة أم ليفربول؟    الكاتب العام للاتحاد العام للأطباء البيطريين :عشرة مسالخ فقط تتوفر على شروط السلامة الصحية ومواصفات الذبح    قبلي: التعريف بدور الزيتونة في تجذير الهوية العربية الاسلامية خلال فعاليات ملتقى سيدي ابراهيم الجمني الخامس    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم السبت 20 افريل 2019    مشاهير ... كونفوشيوس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فظيع : نصتحه زوجته بالتوبة واعتزال السرقة والعمل بنزاهة فقتلها وقطع جثتها الى اجزاء
نشر في الصريح يوم 24 - 03 - 2019

أقدم شاب مصري على قتل وتقطيع جثة زوجته وحرقها لسبب صدم جميع من عرفه.
و تمكنت قوات الأمن بالشرقية من القبض على "أحمد . س" بعد قيامه بقتل زوجته وتقطيع جثتها وحرقها بسبب إلحاحها بضرورة الامتناع عن السرقة والنزول إلى العمل لتلبية مطالب أطفاله.
"بابا دبح ماما وخدها الحمام"، قالها الطفل معاذ نجل المجني عليها، في شهادته أمام وكيل نيابة منيا القمح، أثناء معاينة الأخير مسرح الجريمة، واستماعه لأسرة المجني عليها وشهود العيان.
قبل 11 سنة تقدم المتهم "أحمد" 36 سنة، عامل، لخطبة "شيماء" التي تصغره ب7 سنوات، لم يتردد والدها ووافق بعدما شاهد علامات الصلاح والتقوى على الشاب "كان ملتحيًا متدينًا"، وبعد فترة خطوبة تزوجا، ورُزقا ب4 أطفال تراوحت أعمارهم بين "10 سنوات، وسنة ونصف"، وبالرغم من تعسر حال الأسرة ماديًا إلا أن حياتهم كانت هادئة مستقرة.
لم تكد تمر سنة على زواجهما، وبالتزامن مع إنجاب مولودهما الأول، عرفت المشاكل طريق الأسرة المستقرة؛ إذ ترك الزوج عمله بإحدى الشركات الخاصة، وأصبحت الأسرة بدون مصدر دخل، لكن سرعان ما أنهت الزوجة الخلافات وخرجت لسوق العمل معه لتشجيعه، ولكن تورط الزوج في واقعة سرقة من داخل الشركة – مقر عمله وزوجته، وتسبب ذلك في فصله من العمل، وتضامنت زوجته معه وتركت العمل أيضا.
وأوضحت والدة المجني عليها في تصيحات صحفية: "انتهت المشكلات المتجددة بين الزوجين، إلى انتقال "شيماء" للعيش بمنزل والدها، واللجوء إلى محامٍ لتطليقها منه "أنا هطلق مش هينفع أعيش معاه لأنه بيسرق ومش عايز يشتغل، عايزه أكل عيالي بالحلال" حسب "مصراوي".
وقالت والدة المجني عليها، إن بعض كبار القرية تدخلوا لحل الأزمة، وبعد عدة محاولات، وأخذ تعهد على الزوج "دي آخر مرة مش هسرق تاني"، نجحوا في إقناع الزوجة بالعدول عن موقفها والعودة إلى منزل الزوجية. عادت حياة الأسرة إلى سابق عهدها، الزوج يعمل باليومية في مخبز بالقرية، والزوجة ترعى شؤون منزلها وأطفالهما الأربعة، لكن سرعان ما عاود الزوج الانقطاع عن العمل.
لم تجد الزوجة أمامها سوى البحث عن عمل يعينها على توفير متطلبات أطفالها إلا أنها لم تتحمل ذلك، فألحت على زوجها بضرورة الاستقرار في العمل ما تسبب في تجدد الخلافات بينهما.
صباح يوم الواقعة، الثلاثاء قبل الماضي، استيقظت الزوجة مبكرًا وبعدما ذهب طفلاها إلى المدرسة، توجهت إلى مركز صحة الأسرة لإعطاء طفلها الرضيع مصل تطعيم. عادت الزوجة إلى المنزل وفوجئت بأن زوجها لم يذهب لعمله، أحضرت وجبة الإفطار وما إن انتهى الزوجان وطفلاهما "مالك وسجى" من تناوله، عاتبت الزوجة زوجها على غيابه عن العمل، فعنفها واعتدى عليها بالضرب، وتعقبها لحظة دخولها المطبخ، واعتدى عليها بسكين فأرداها قتيلة في الحال.
أغلق الزوج باب الحجرة على طفليه "سجى ومالك" بعدما هددهما بعدم التحدث "اللي هيتكلم هقتله"، ثم جَر جثتها إلى دورة المياه، وأخذ يقطعها أجزاء، وفي تلك الأثناء عاد طفلاه "ساندي ومحمد" من المدرسة، وطرقا باب المنزل لكنه رفض فتح الباب وحدثهما من الداخل "روحوا عند جدكوا" ثم عاد إلى الحمام، ووضع الجثة المقطعة داخل "أجولة"، واتصل بسائق "تروسكل": "تعالى في عندي زبالة عايز أرميها في المصرف".
رفض الزوج مساعدة السائق في نقل الزبالة من المنزل إلى " التروسيكل" وكذلك رفض مساعدته في التخلص منها في المصرف "قالي متشيلش حاجة، خليك بعيد"، وما إن فرغ من إلقائها بجوار مصرف القرية، عاد بصحبة السائق إلى منزله، ثم عاد مرة أخرى وأشعل النيران في الجثة المقطعة، قبل أن يلقيها في المياه.
عقارب الساعة تشير إلى العاشرة مساء يوم الواقعة، فشلت والدة المجني عليها في التواصل معها، فتوجهت الى المنزل للسؤال عنها، لكن زوجها أنكر معرفته بمكان تواجدها، وفر هاربًا، إلا أن وجود دماء بأرضية الشقة وارتباك الزوج، آثار قلق والدتها فأسرعت بإبلاغ الشرطة.
الرائد محمد فؤاد رئيس مباحث مينا القمح، نجح خلال 48 ساعة في ضبط الزوج وكشف ملابسات وتفاصيل الجريمة، وبمواجهته أقر بارتكابه الواقعة بسبب خلافات زوجية، ومطالبة المجني عليها بعدم انقطاعه عن العمل.
بالعرض على نيابة منيا القمح العامة، برئاسة المستشار محمد المراكبي، وإشراف المستشار محمد القاضي، المحامي العام لنيابات جنوب الشرقية، قررت حبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.