بلاغ توضيحي من الإدارة العامة للسجون في علاقة بشفيق جراية ونبيل القروي    حمادي الجبالي يحذر: نحن الآن أمام مشروع استبدادي جديد سيجثم على الصدور ويقطع الأنفاس    الحزب الجمهوري ينتقد تسخير قنوات تلفزية تسيطر عليها لوبيات ودوائر فساد للحشد لفائدة المترشح للرئاسة الموقوف    كاس الاتحاد الافريقي - الاتحاد الرياضي ببنقردان الى الدور الثاني    كرة قدم: الاتحاد المنستيري يفتتح الموسم بالانتصار على النادي الصفاقسي    علي معلول لاعب الموسم في الاهلي المصري    حالة الطقس ليوم الإثنين 26 اوت 2019    لطفي بوشناق : "أنا فنان طليق كطيف النسيم وحرا كنور الضحى في سماه"    برهان بسيس: بقينا كان احنا أنصارو انوحو على بن علي    الرصد الجوي: هدوء نسبي حاليا وأمطار متفرقة منتظرة في هذه المناطق    دعوة القضاة إلى عدم التعليق على القرارات القضائية في مواقع التواصل الإجتماعي    اعصار بنابل وعاصفة قوية ستشمل هذه الجهات...مصدر من الرصد الجوي يكشف... (صور)    رابطة أبطال افريقيا: النجم الساحلي يواجه اشانتي كوتوكو الغاني في الدور الثاني    نابل: رياح لولبية تتسبب في إصابة عاملات فلاحيات في حادث مرور وتصادم 5 سيارات    وهذا حادث اخر :وفاة عاملة فلاحية اثر حادث مرور    حجز 5 أطنان من البطاطا في قليبية    المحرس : جثة شاب بجانب سكة القطار    زغوان : الحرس الديواني يحجز أكثر من 38 ألف قرص مخدّر    المكتب الإعلامي للزبيدي:منذر قفراش لا علاقة له بالحملة    سليانة: نفي ما تم ترويجه بخصوص إتلاف كميات من الحبوب المجمعة بالهواء الطلق        زيدان لجماهير ريال مدريد: أتفهم ما تشعرون به    في المرسى: محاولة طعن رئيس منظمة «عتيد» بسكين    سعد الحريري: سقوط طائرتين مسيرتين تابعة للإحتلال الصهيوني في بيروت اعتداء على سيادة لبنان    النّادي الصفاقسي: سوكاري أساسي في مباراة اليوم    مدنين: حجز كمية هامة من السجائر المهربة    مجموعة السبع تعقد قمتها وسط خلافات حادة في مدينة بياريتس الفرنسية    بلدية رواد تطلق «الويفي» المجاني لمتساكنيها    معهم في رحلاتهم .. مع فالّو في رحلته عبر تونس الوسطى (3)    تحذير أمني جديد: "بلوتوث" يمكن أن يجعل كل بياناتك في أيدي اللصوص    فرنسا: شكوى جديدة بالاغتصاب ضد طارق رمضان    بئر علي بن خليفة: قتيل وجريح في حادث مرور    حرج كبير لوزير الشؤون الإسلامية السعودي بسبب خطأ في قراءة القرآن    تخربيشة: وانها لمعجزة من رحمان رحيم    الرابطة الأولى.. برنامج النقل التلفزي لمباريات اليوم    البرازيل: مئات الحرائق الجديدة تجتاح غابات الأمازون الاستوائية الأكبر في العالم    نابل ..عودة مياه الري إلى حقول بني خلاد    مهرجان البحر الأبيض المتوسط بحلق الوادي ... مشهد سياسي متعفن في «مدينة العجائب»    الكاف .. حمام ملاق الأثري ...ثاني محطة جيولوجية استشفائية مغلقة منذ سنين    نعيم السليتي هداف في اولى مبارياته مع الاتفاق..وتالق كل نجوم تونس المحترفين    لتنشيط المشاركة الاقتصادية للمرأة ..معرض للصناعات التقليدية وسوق لمنتوجات الحرفيات ببن عروس    حظك ليوم الاحد    ارتفاع بنسبة 44 بالمائة في اجمالي خدمات الدين الخارجي    جرجيس: الدورة السابعة لمهرجان الرصيفات    بعد التطورات في المشهد السياسي والوطني...اليوم اجتماع هام للمركزية النقابية    بعد افشال مخططات ارهابية .. صيف آمن ... بفضل قواتنا المسلحة    أولا وأخيرا .. «تونسي من برّا وأجنبي من داخل»    سكارليت جوهانسون أعلى الممثلات أجرا بمبلغ خيالي    المهرجان الدولي للشطرنج بصفاقس في نهاية شهر اوت الجاري    تسجيل ارتفاع بنسبة 46 بالمائة في المداخيل السياحية الى غاية 20 أوت 2019    تسجيل أول وفاة بالسجائر الإلكترونية    وسط طلبات لتجميع 30 الف طن..تونس تفتح موسم جني الحلفاء الى حدود 31 جانفي 2020    مسرح الاوبرا: لا يمكن التعامل مع الاحزاب السياسية وتمكينهم من الفضاء مجانا    سامي الفهري: بعد ماحدث لنبيل القروي قد أعود إلى السجن    نزيف الأنف عند الأطفال.. أسبابه    تونس: نقابة الصّيادلة تهدّد بالإضراب و بتعليق الإتفاقية مع “الكنام”    مواد طبية مشبوهة تغزو الأسواق الشعبية ... مسؤولون متورطون ومافيا التهريب تعربد    علماء يكتشفون مفتاح علاج سرطان مدمر في نبات شائع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأمين الشابي يكتب لكم : الوطن العربي هل هي صحوة الشعوب أم وراءها أيادي لعوب؟
نشر في الصريح يوم 13 - 04 - 2019

صدقا لا أستوعب ما يجري في وطننا العربي هل هي فعلا رياح التغيير الايجابيأم رياح دولية أو إقليمية تهب علينا حسب ما تقتضيه مصالحها و توجهاتها؟ أم هي فعلا صحوة الشعوب العربية التي عانت الأهوال من أنظمتها؟ أم هي و ببساطة موجة طبيعية تعود بعد عقود من الزمن و تطيح بمن تطيح و تنصّب من تنّصب ؟ هذه الأسئلة بالفعل تؤرّقني و يوميا و تحرص على اعطائها الجواب الشافي و الكافي؟ فكيف أجيبهاو الأحداث لا تعطيك الفرصة حتّى لالتقاط أنفاسك و التفكير بهدوء لتفسير ما يجري على الساحة العربية من تطورات، حيث هنا ثورةلم تكتملليحدث حراك ببلد ثان و لتعزّزه أحداث أخرى بقطر عربي آخر . و تعتقد و أنّها نهاية الحراك ليفاجئك تمرّد آخر في جهة أخرى من الوطن العربي...لتجد لا تعي بالضبط ما يحدث بسبب كلّ هذه السرعة في توالد الأحداث و الحراك ؟ هنا في الجزائر حراك؟ في ليبيا مصادمات خطيرة بين الإخوة الأعداء؟ في السودان بدأت الأمواج عالية تهدد الجميع؟ في مصر الحال ليس على ما يرام؟ في سوريا خراب و دمارو ارهاب؟ في اليمن الموت و المجاعة و الدمار و الخراب و الاستنزاف هو الخبز اليومي لهذا البلد؟ في العراق / دمّروا فيه كل ما هو جميل؟ في فلسطين حدّث و لا حرجفالكلّ هنالك يعاني الأمرّين من استعمار غاصب للأرض و العرض و التاريخ بلا رحمة و لا شفقة؟
من أين سأبدأ لكل هذا عدم الاستقرار الذي يشهده وطننا العربي بقطع النّظر عن المسميات المختلفة من " الربيع العربي " مرورا " بالاحتجاج" وصولا إلى " الثورة " إلى غير ذلك من اليافطات و العناوين لهذا الحراك و بالمناسبة و تعميما للفائدة، نقول وأن مصطلح "الربيع " يعود إلى الثورات التي حدثت سنة 1848 ،حيث كان يشار إليها أحيانا باسم"ربيع الأمم"، وربيع براغ في عام 1968 واستخدم المصطلح أيضا في أعقاب حرب العراق من قبل العديد من المعلقين والمدونين، ويمكن تعريف " الربيع العربي " على أنه موجة ثورية من المظاهرات والاحتجاجات على حد سواء العنيفة وغير العنيفة، وأعمال الشغب، والحروب الأهلية في العالم العربي التي بدأت في أواخر عام 2010 في تونس احتجاجا على سوء الأوضاع المعيشية، ليتمالإطاحة ببعض حكام دول عربية، على غرار تونس، ومصر، وليبيا، واليمنو الجزائرو السودان وأيضا من خصائص هذا الحراك العربيإنها كانت ثورات غير نمطية سمتها السلمية والمدنية ماعدا بعض حالات، وكانت عبارة عن حراك تغلب عليه العفوية التلقائية والحماسةو لا نحمل مشروعا سياسيا و لا ايديولوجيامع غياب مرجعيات قيادية، والتعثر في بناء نظام جديد فضلا عن ازدواجية المعايير الدولي.و لكن السؤال هو ما أسباب عدم الاستقرار في الوطن العربي ؟
عوامل عدم الاستقرار داخليا و خارجيا :
1/ داخليا، صحوة الشعوب:
تمّ تحديد أهم العوامل المؤدية لزعزعة الاستقرار، - حسب بعض الدراسات - بالتناقضات العرقية (المذهبية) والصراعات و .عدم استقرار النظام السياسي و .تفاوت في توزيع المنافع الاجتماعية والاقتصادية والسياسية و.ارتفاع مستوى الفقر و ارتفاع نسبة عدد الشباب في التكوين الديمغرافي فضلا عن.الفساد الحكومي المفرط و.غياب الحريات السياسةاضافة إلى.دور القوى الخارجية الإقليمية منها والدولية التي قامت بتعميق حالة الضعف والانقسام داخل الدولة الواحدةولذلك كانت مطالب القوى الثائرة متشابهة إلى حد بعيد بالرغم من أن كل دولة عربية لها خصوصياتها على أكثر من مستوى. كما أن وجود وسائل الاتصال الحديثة كالمحطات الفضائية والانترنت والخلوي والكاميرات الرقمية وغيرها كان لها الأثر الأكبر في كشف عورات الأنظمة الحاكمة في دول "الربيع العربي"، وفي انتشار الثورات والاحتجاجات، حيث قامت تلك الوسائط بنقل الوقائع أولا بأول وبشكل مباشر في بعض الأحيان إلى العالم اجمع، مما أثر في موقف كثير من الأطراف، بل أسهم في تدخلها بشكل مباشر في دعم تلك الثورات والضغط على تلك السلطات وفرض العقوبات عليها وحتى في النهاية إسقاطها، بل إن تلك الوسائل قد أسهمت في فضح كذب تلك الأنظمة وتعريتها مما جعل بعضها يتنازل ويفر من المواجهة بعد أيام قليلة (في الحالتين التونسية والمصرية واليمنية) وبعضها الآخر زاد إصرارا على المواجهة وقتل في النهاية (الحالة الليبيةوالبعض الآخر لازال يقاوم (الحالة السورية) و قد تكون كلّ هذه العوامل وراء الحراك الشعبي عموما و لكن رغم ذلك نقول و أنّ هذا الحراك يحمل بين طياته صحوة الشعوب التي تخلصت من دافع الحوف من أنظمتها على مرّ السنين هل هي صحوة من الشعوب ولكنّها أيّضا تحمل( أي الثورات العربية ) بصمة العامل الخارجي التي تحرّك الخيوط من وراء الستار بأيادي لعوب؟
2/خارجيا، أيادي لعوب :
لا يختلف عاقلان في أنّ جهات خارجية أيضا حرضت على مثل هذا الحراك الشعبي العربي و أيدته و شجعته و لكن لكل دوله أهدافها بحسب المنطقة العربية فالغرب عموما، فإنّ ما يظهره في إطار ما يسمى بالربيع العربي هو تشجيعه على الديمقراطية و العدالة و حقوق الانسان و لكن حقيقة الدوافع ليست كذلك بدليل الانتهاكات الحاصلة لحقوق الانسان خاصة في منطقة الخليج و لم تحرّك هذه الدول الغربية ساكنا تجاهها بل تتعامل مع أنظمتها و كأنّها أنظمة سوّية تحترم هذه الحقوق و ترعاها و لتأكيد ما ذهبنا إليه من ازدواجية المعايير لدى الغرب فقد أكّد المحلل الأكاديمي " ويبسترتاربلي" في أحد مقالاته أنّ هناك أيادي أمريكية لعبت في الخفاء في إطار ما يسمى بالربيع العربي واستغلت المناسبة من أجل التخلص من بعض الانظمة العربية التي لا تقف مع مشروعاتها في المنطقة و تضعها في خانة الأعداء حيث " يوحي في مقاله المشار إليه و أنّ المخابرات المركزية الأمريكية تخلصت من مبارك لأنّه رفض الحرب على ايران " معتمد في ذلك على وثائق تمّ تسريبها على موقع " ويكليكس" و ورد فيها " أن الولايات المتحدة دفعت عشرات الملايين من الدولارات إلى منظمات تدعو إلى الديمقراطية في مصر و الحكم الجيّد "و لكن الأهم و أنّ المصالح الغربية هي وراء الكثير من الحراك لدى الشعوب العربية و لكن بطرق خبيثة و ملتوية و من وراء الستار و كلّنا يعلم ما لعبته فرنسا للإطاحة بمعمّر القذافي في ليبيا و ما تلعبه الادارة الامريكية من ازدواجية في الأدوار في المعضلة اليمنية .و لكن أيضا لا ننفي الجهات الاقليمية التي لعبت دورا اعتبره سلبيا باعتبار و أنّ من أثارها تدخلها قسمت العالم العربي إلى قسمي انتماء و هما معروفان و بدون الحول غي التفاصيل فقط نقول وأنهما ساهما في تأجيج الأوضاع العربية عبر تدفق الأموال و السلاح.؟
فقط نقول في النهاية وأنّ التغيير في الوطن العربي لابدّ منه و أصبح ضرورة من أجل ارساء العدالة بمفهومها الواسع و من أجل تداول سلمي على السلطة بعيدا عن احتكارها في أيادي أنظمة دكتاتورية مقيتة لا تعرف الحكم إلاّ بالحديد و النار و القمع و التسلط و لكن أيضا حذار من التدخل الاقليمي و الدولي في أوضاعنا العربية بدليل ما تشهده سوريا و ليبيا و اليمن و العراق من تدخل من هنا و هنالك حال دون ايجاد الحلول العربية/العربية أوّلا و ما يرضي الشعوب العربية المعنية ثانيا و لا يخفى على أحد ما كلّف هذا الحراك العالم العربي من خسائر في الأرواح البشرية و من دمار و من تهجير قسري و فقر و أمراض بل وصلت بعض الشعوب العربية إلى حدّ المجاعة و رجوع بعض الأمراض ما كنا نعتقد يوما عودتها ؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.