المكتب التنفيذي لحركة النهضة يؤكد تضامنه مع الشخصيات الوطنية الواقعة تحت طائلة التهديد الإرهابي    اتحاد الناشرين العرب يدعو الحكام العرب لمساعدة أهل القطاع على مجابهة تداعيات كورونا    بعد اقعد في الدار للبنى نعمان وبدر المدريدي.. الفرقة الوطنية للموسيقى تطلق تونس تتنفس موسيقى    نيرمين صفر تتراجع عن قضيتها ضد مهددها بالقتل اثر ظهور والدته باكية    يوميات مواطن حر: البراءة تغذيها الاحلام البريئة    الرصد الجوي يعلن موعد حلول شهر رمضان    قريبا بالصيدليات الخاصة: 60 مليون كمّامة قابلة للغسل    جربة ميدون.. وفاة مواطن بفرنسا بسبب فيروس كورونا المستجد    تونسي مقيم بالصين يتبرع بشحنة من المستلزمات الطبية    وزير الفلاحة: الزيادة في تسعيرة الماء لم تكن خلسة ولم نستغل الظروف الحالية    البنك العالمي: "الحكومة التونسية تواجه وضعا اقتصاديا هشا جراء انتشار وباء كورونا"    توضيح البريد التونسي حول قرصنة بطاقات “e-dinar-travel”    بنزرت..منع الجولان للعربات الخاصة لمدة 3 أيام    متابعة/ لاعبو الافريقي يحتجون على جراياتهم عن بُعد والدريدي على الخط    في الجنوب: مطاردة أوقعت بعصابة دولية يتزعمها جزائري وتنشط في ترويج المخدرات    "نسمع فيك".. تطبيقة للاستماع للنساء المعنّفات بالقصرين خلال الحجر الصحي    تونس: تسجيل 33 إصابة جديدة بفيروس كورونا    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الغلاة والمتشددون ''لقوا مدينة فارغة قاموا فيها الاذان''    صالح البكاري يكتب لكم: العلماء والإصلاح الديني    أبو ذاكر الصفايحي يؤيد ويؤكد: لشيخنا السلامي كل التأييد في ضرورة اعتماد الأغاني والأناشيد    النفيضة.. إنقلاب شاحنة ثقيلة محملة بالزيت النباتي    تورط مسؤولين وأمنيين الى جانب مهربين في عمليات «الحرقة» بين الولايات وتهريب مصابين (متابعة)    اليوم: توزيع أطنان من مادة السميد على هذه الولايات    رئيس منظمة الدفاع عن المستهلك للصباح نيوز :أكثر من 900 ألف خبزة تلقى يوميا في الحاويات    احتمال تقليص الدول المستضيفة لمباريات الأمم الأوروبية 2021    نيجيريا تعفو عن سجناء فى إطار مكافحة انتشار كورونا    جدل حول استئناف تصوير المسلسلات الرمضانية    سيدي حسين.. الاحتفاظ بعطاربسبب احتكار السميد    توزر: تفكيك عصابة سرقة فسائل النخيل    مانشستر يونايتد يساهم في جهود محاربة فيروس كورونا    بفضل كورونا.. التلوث البيئي قد ينخفض إلى مستويات لم يشهدها العالم منذ الحرب العالمية الثانية    قضية الاعتداء على النائب محمد العفاس: 3 بطاقات ايداع بالسجن والمتهم الرابع في حالة سراح    الوسائد تتحول إلى فساتين أنيقة في تحدي الحجر الصحي عبر إنستغرام    يتردد على الجبال ويدعم العناصر الارهابية : القبض على عنصر خطير هدد صاحب خمارة بالقتل    افريقيا والكارثة المعلنة    غازي الشواشي: هذا التحدي الذي ستواجهه الحكومة والشعب في أزمة الكورونا    تاجيل صرف المساعدات الاجتماعية الى يوم الاثنين    الصادق شعبان يعلّق بعد وفاة مراد الطرابلسي: ماهذا الحقد ؟    الجامعة التونسية لكرة القدم تبحث إمكانية صناعة أقنعة واقية خاصة باللاعبين    مركز دراسة الإسلام والديمقراطية يوزع مساعدات على الطلبة الفلسطينيين    4 مواقف تمنح بايرن ميونخ لقب قاهر فيروس كورونا    رئاسة مجلس نواب الشعب: تضحيات العاملين في القطاع الصحي والجيش والأمن امتداد لما قدمه شهداء 9 أفريل    فوبيا كورونا.. الأذان يصدح لأول مرة بكولونيا الألمانية    رأي/ كورونا كوفيد-19 : أي تأثيرات جيوستراتيجية على الإقتصاد العالمي ؟    البنك الافريقي للتنمية يعلن عن احداث صندوق ب10 مليار دولار للمساعدة على مكافحة تفشي كوفيد-19 بالقارة    مداهمة مستودعات اكبر مهرب في الجنوب وحجز كميات كبرى من المواد الغذائية    بمعبري حزوة وتمغزة: إجلاء 225 مواطنا جزائريا    عبد اللطيف المكي من سوسة:إذا فقد الالتزام بالحجر الصحي لا نعرف ماذا ينتظرنا    واحة قبلي.. تحتج على قرارات الجامعة لهذا السبب    المظيلة.. احداث تنسقية محلية ظرفية لجمع الاعانات    سلامة أسامة الملّولي من فيروس كورونا    صحيفة إسبانية: نصائح النبي محمد لمواجهة كورونا مذهلة    مورينيو يعترف بخطأ خرق العزل التام    استهداف أكبر قاعدة أمريكية في أفغانستان ب5 صواريخ    جامعة الكرة تؤجل استخلاص ديون النوادي    أمير سعودي يرد على خبر إصابات بكورونا في العائلة الحاكمة    القناة الثانية: "شوفلي فن.." الخيار الذي تأخر!    طقس اليوم الخميس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد نجيب عبد الكافي يكتب لكم : إضرار الهوية
نشر في الصريح يوم 30 - 06 - 2019

تعرّضت في حديثي السابق إلى برنامج ، بثته خلال شهر رمضان المعظم قناة المرئيّة الوطنية الأولى ، وذكرت كيف أرادت الصدف أن يشاهده معي ، وتحت إشرافي وبترجمتي وشروحي ، زميلان ، أحدهما أرجنتيني والثاني إسباني ، استغرب كلاهما إدماج اللغة الفرنسية بكثرة ، في برنامج لغته العربية ، يبثه بلد عربيّ ، لمستمعين مشاهدين عرب ، أو يحسنون العربية ، وتضاعف الاستغراب لفهمهم غاية البرنامج ومراميه. ختمت حديثي آنذاك يملاحظتيهما إذ سأل الإذاعي: أتفتقر اللغة العربية لكل ما قاله بالفرنسية ؟ قلت كلا ! بل هي سبّاقة في أصل معظمها. قال: إذن ؟ فرفع الثاني رأسه وقال: تآمر ضدّ الهوية ، أو قل إساءة لها حتى تُمسخ فتذوب. ابتسم لي معتذرا ونزلنا إلى مكتبي. بعد ثلاثة أو هي أربعة أيّام ، هاتفني الزميل أرماندو ، الأرجنتيني وأكبر الإثنين سنا ، واقترح – حسب عادتنا – لقاء نتبادل فيه الأنباء والآراء عن كلّ الأمور وحول كلّ شيء.
قبل أن أواصل الحديث ، يجدر التوقف برهة لأعرّف القارئ بهذا الزميل حتى يكون على بيّنة منه ومن آرائه. عرفته في منتصف سبعينات القرن الماضي وإسبانيا على فوهة بركان ، لا يتكهّن لها العارفون وغير العارفين إلا بمستقبل مظلم ، أو حتى حرب أهلية ثانية. اللواء فرانكو ، قائد البلاد ، يصارع الموت ، صليل الأسلحة يرنّ في كلّ مكان ، الحزب الحاكم ، والأحزاب الممنوعة العاملة سرّا ، تخطّط لما هو آت وهو مجهول ، وكتل الشباب الجامعي وغير الجامعي ، وتكتلات العمال ، تتظاهر وتحتج وتضرب ، وحملة الأقلام يحاولون خداع الرّقابة بما يكتبون ، وعلى كل المستويات لا تسمع إلا عن اجتماعات سريّة ومُعلنة ، ومناقشات ، وتأهبات واستعدادات ، لغد مجهول. داخل هذه الأجواء المليئة تشنجا وخطرا وتهديدا ، داخل نظام دكتاتوري له أكثر من عشر أنظمة بوليسية ، يراقب عن بعد وعن قرب حتى معدة ومصارين البشر، وتحت وابل انفجارات المقاومة السريّة ، تلازمنا طيلة ثلاث سنوات ، نجري ونلهث ليلا ونهارا وراء الأخبار، والشخصيات المسموح لقاؤها وغير المسموح ، والتجمعات المتحرّكة علنا وسرّا إلى أن مات اللواء ، وبدأ التحوّل الناجح ، وأعلن الدستور بعد استفتاء ، وجرت أول انتخابات حرّة شفافة ، فأخذت البلاد في الاستقرار تدريجيا فختمت التحوّل باستلام الحزب الإشتراكي السلطة بأغلبية ساحقة ، فدخلت البلاد الديمقراطية وتداول السلطة. أثناء هذا الهرج والمرج ، انتخب زميلي أرماندو رئيسا لنادي الصحافة العالمي ، وانتخبت نائب رئيس ، منصب تجدّد لي طيلة عشرين سنة وختم بقبولي الرئاسة. طوال الأربعة عقود ، كثرت مناقشاتنا وتبادل آرائنا ، خاصة وأن الزميل أرماندو مسيحي متديّن ، متفتح على كلّ الأديان والمعتقدات ، مقاوم كلّ ظلم مهما كان مأتاه. عرف منّي كلّ ما أمكن عن الدين الإسلامي ومبادئه ، عن المسلمين والعرب ، عن الشعر والأدب ، والكثير الكثير الذي تطلبه نفس متعطشة دوما إلى مزيد المعرفة ، مع ميل خاص إلى الشعوب المستضعفة التي ضمنها بلدانه الأميريكية وبلداننا العربية الإسلامية. أهديته المصحف الشريف في ترجمته الإسبانية المعتمدة ، بقيت له مرجعا كلّما خطر عليه سؤال. اتفقنا إذن على موعد اللقاء ، لكن ، خلافا لعادتنا ، اقترح على أن يكون ببيته فكان ذلك. بعد تحية زوجته اللطيفة وتناول قهوة بصحبتها ، دخلنا مكتبه فأجلسني في مكانه وجلس هو أمامي ، فأصبحت صاحب المكتب وهو زائره. أشار بإصبعه كأنه يسمح لي بالاطلاع على كوم الدفاتر والأوراق والكرود الذي أمامي. أخذت الدفتر الأول فقرأت على غلافه محتواه وهو: " منقولات عن م.ع. فهمت أنّ كلّ ما أمامي هو عُدّة الصحفي ومراجعه فلم أفتح الدفتر ونظرت إلى صديقي فقال: " علمت واطّلعت وعرفت الكثير، عن عالم كان مجهولا لدى غير المختصين المنتفعين ، بفضل ما دار بيننا من أحاديث وبيانات وشروح ، وما أشرت عليّ بقراءته ، وصدّقني ، صرت أعرف تونس كما لو عشت على أرضها السنين. لكنّك لم تُشِر قطّ إلى هذه العاهة القاضية القاتلة ، التي اكتشفتها عن طريق البرنامج الذي شاهدناه ، والتي جعلتني إلى هذه الساعة أبحث عن تفسير لهذا الوباء فلم أجد إلا واحدا وهو أليم. أتعرف يا أخي محمّد – هكذا اعتاد يسمّيني " مي إرمانو محمد " ما قيمة وأهمية اللغة ؟ " قلت وكيف لا ؟ فقد اعترفت الدول بالإجماع بأن اللغة عنصر بَنّاء للهوية الثقافية لأيّ شعب ، ولذا ، ونتيجة لذلك ، حتى اللغات القليلة الاستعمال يجب أن يُحافظ عليها. أذكر كذلك ما أكّدته ممثلة البيرو مرّة في الأمم المتحدة "بأنه لدى الشعوب الأصيلة " تخلق اللغة شعورا قويا بالانتماء والهوية والاستمرارية." وكما قال ميكائيل بيرام ، أمام البرلمان الأوربّي على ما أذكر: " إن اللغات هي رمز الهوية: تستعمل من لدن ناطقيها لتثبيت هويتهم. ويستعملها الأشخاص أيضا لتصنيف نظرائهم عبر اللغة التي يتكلمونها."
ابتسم زميلي ابتسامة تأييد وموافقة وقال:" كلّ هذا حقيقة جميلة. لكن يجب أن لا ننسى أنّه عندما يفرض شعب لغته على شعب غيره ، ألا واستحوذ في نفس الوقت على نفوذ وهيمنة ؟ فالاستعمار غالبا ما يبدأ بوضع لغة الشعب المُستَعمَرفي الخزانة – كما يقال - ليعوّضها بلغته ، لغة المستعمِر". ثمّ أنّ اللغات كانت دائما وسيلة سلطة حتى للدول. فهي وسيلة هيمنة ضمن غيرها من الوسائل ، وما شاهدته وسمعته في بيتك صحبة ألفونصو الذي احتار هو أيضا ، برهان على ذلك ويتنافى تماما مع ما عرفته منك عن تونس ، ومن مطالعاتي ومتابعتي الأنباء عنها. دعني إذن أسألك لإرضاء تساؤلاتي ، بهذا الخصوص ، أين الفطاحل الذين حدثتني عنهم ، والذين قرأت لبعضهم بالفرنسية أو بالإسبانية ، من أمثال بن ميلاد وجعيط والمسعدي وغيرهم ، أو عرّفتني بهم مثل السيد محمد الطالبي عندما شارك في منتدى " حوار الأديان " الذي عقد بجامعة قلعة هانارس ، خلال تسعينات القرن الماضي ؟ ألا يشعرون بالخطر؟ ألا يرون أنّ ضياع اللغة هو ضياع الهوية وذوبان الشخصية ؟ ألم تقل ريتا مايي براون إنّ اللغة هي جواز الطريق للثقافة يعلمكم من أين أتى وإلى أين يسير شعبها ؟ أرمانو محمد ! إن غاب عنكم كلّ هذا وغيره من أخطار هذه الظاهرة على حاضركم ومستقبلكم ، وأنا على يقين من أنه لم يغب ، فقد وجب الإسراع بتجنيد كلّ الوسائل والإمكانات لإيقاف هذا التيار الهدّام.
استمعت لصاحبي بكلّ اهتمام وخجل وحزن ، وحار دليلي بين الإجابة والصمت ، فقلت له أنّ لدينا مقولة عربية نستعملها مثالاوهي: إذا كان ربّ الدار بالطبل ضاربا ، فلا تلومنّ الصغار على الرقص. بهت الرجل وأمعن فيَ البصر وقال : أتعني... ورفع يده أعلى من رأسه فأنعمت برأسي. ساد بيننا صمت عميق تاه فيه كلانا في أفكاره بحثا عن كلام معقول ، إلى أن تحرّك صاحبي وهمّ بالخروج ليتركني وأفكاري فقلت: لم تغب كلّ هذه الحقائق على الكثيرين ، فكتب بعضهم مقالات من حين لآخر، لكن الداء استفحل وتلزمه حملة تطهير وتوجيه ، وهو ما لا تستطيعه إلا السلطة إن لم يكن لها ضلع في المسؤولية ، نتيجة سياسات أو اتفاقات سابقة أو حاضرة. أما أنا ، أقول لك بكلّ تواضع ، فقد انتهزت ، منذ أكثر من عقدين تقريبا ، كلّ فرصة ومناسبة ، فصدعت برايي شفاها أو كتابة أو تصرّفا لأنّي ، قلت هذا للكثيرين من أصدقائي وزملائي ، أومن بيقين من أنّ الظاهرة غير موقوفة على تونس ، ولو اكتست أشكالا مختلفة بين قطر وآخر، وهي تستهدف اللغة العربية بأكملها وحيث هي ، للقضاء عليها وقتلها فتموت ، كما ماتت اللغة اللاتينية ، وتبعث الحياة في لهجات الأقطار والبلدان التي تتحدثها، فيصعب التفاهم بين شعوبها فيلجأون إلى لغة أخرى للتفاهم والتبادل.
أحنى زميلي رأسه وبقي برهة مفكرا ، ثمّ رشقني بنظرات ثاقبة وقال: لاشك وأنك لست الوحيد الذي يرى ذلك ، ولو بشكل آخر، لذا سوف لن تعرف العربية مصير اللاتينية ، ولو لم يصنها من ذلك سوى بقاء القرآن. ذهلت لرأيه ومقاله وكدت أقول له: حتى القرآن اسيئ إليه فاستُغلّ ، فما كان منّي إلاّ أني صافحته شاكرا متأثرا وأنا أردّد : يفعل الجاهل بنفسه ، ما لا يفعله العدوّ بعدوّه لكن: ما ضاع حق وراءه طالب.
مدريد يوم 16 – 6 – 2019.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.