المركز الوطني لسجل المؤسسات: دعوة المؤسسات الى تسوية وضعيتها الجبائية    القصرين: منحرفون يعتدون على رئيس بلدية الزهور و ابنته النائبة بالبرلمان الحالي    اليوم: الإعلان عن النتائج النهائية للانتخابات الرئاسية    بوغلاب يكشف: صافي سعيد طلب وزارة الخارجية والنهضة رفضت فغضب وطالب برئاسة الحكومة    الحرباوي: نداء تونس تم اختراقه من قياديين بارزين يعملون لصالح الجهاز السري للنهضة    المزوغي: بافون شخصية مجهولة... والنهضة كي برشلونة في السياسة تكور ضد برج العامري    بداية من اليوم: قطار إضافي على خط أحواز تونس الجنوبية    حرائق لبنان تنحسر وطائرات الهليكوبتر تواصل إخماد بعضها    مقتل نجل نجم هوليود بالرصاص بعد إقدامه على قتل أمه    سبيطلة: حريق بمنزل يخلف اضرارا مادية كبيرة و لا اصابات بشرية    ماكرون يعلق عن الجدل بشأن الحجاب    إصابة عشرات الفلسطينيين برصاص الإحتلال واعتقالات    بطولة القسم الوطني (أ) لكرة اليد : نتائج مقابلات الجولة الخامسة    تفاصيل عن حادثة اغتصاب راقصة شعبية في القيروان    حظك اليوم : ماذا تقول لك الأبراج    وزارة الصحة تعلن عن خطة للوقاية من الأنفلونزا الموسمية    وزارة الصحة تعلن عن خطة للوقاية من الأنفلونزا الموسمية    السعودية: وفاة 35 شخصا من جنسيات آسيوية وعربية في حادث مرور مروّع    الصحبي بن فرج: الرئيس له شباب يتحرك خارج الأطر التقليدية يوجه الشعب لتلقي الأوامر الرئاسية    الجيش السوري يدخل كوباني مصحوبا بقوات روسية بموجب اتفاق مع الأكراد    التوقعات الجوية ليوم الخميس 17 أكتوبر 2019    القبض على عجوز حاولت تهريب 17كلغ من الكوكايين عبر كرسي متحرك    السعودية: مقتل 35 معتمرا في حادث اصطدام حافلة    التوقعات الجوية لليوم الخميس    برشلونة وريال مدريد يكشفان موقفهما من "نقل الكلاسيكو"    حملة "نظف بلادك": وزارة البيئة على الخط    هذا ما وعد به فتحي جبال هيئة النادي الصفاقسي.. وحقيقة التوسط لانتداب عبد القادر الوسلاتي    فاوضه كريم حقي للنجم: فريق يوسف البلايلي يعلن التعاقد مع المدرب غروس    سيدي حسين- تونس..حجز بضاعة مجهولة المصدر بقيمة تفوق 2 مليون دينار ونصف    حالة الطقس ليوم الخميس 17 أكتوبر 2019    كرة السلة: نتائج مقابلات الجولة الثانية لبطولة القسم الوطني "أ"    مرتجى محجوب يكتب لكم: عندما يضع رئيس الجمهورية قيس سعيد إصبعه على الداء    راغب علامة: الفساد المستشري في لبنان يجعلني أرفع صوتي عاليا    قريبا: برنامج ضخم للمواهب و''الكاستينغ'' عن طريق ''الفيسبوك''    قرارات الرابطة الوطنية لكرة القدم المحترفة    تونس: شركة السّكك الحديدة تقرّر برمجة قطار إضافي على خط أحواز تونس الجنوبية    شيرين تقرر "اعتزال" وسائل التواصل الاجتماعي    محمد علي النهدي ل«الشروق»..الجيل القديم لم يساير التغيرات السينمائية    تعطل سير القطارات على خط الأحواز الجنوبية، توضيح شركة السكك الحديدية    (خاص) آخر كلمات الجزار الذي إنتحر امام زبائنه عن أشقائه ووالده...(متابعة)    تونس تحتضن البطولة العربية للرماية بالقوس والسهم من 22 الى 27 اكتوبر الجاري    تغريدة غريبة عن وفاة كاظم الساهر مسموما على يد زوجته..الحقيقة    مساكن: جزار ينتحر بطعن نفسه بسكين أمام حرفائه    فضاء مسرح الحمراء يفتتح الموسم الثقافي 2019 /2020 بسلسلة عروض لمسرحية قمرة دم    الديوانة تحجز أدوية مخدرة وبضائع مهرّبة بقيمة تفوق 500 ألف دينار    إستعدادت وزارة الصحة للوقاية من الأنفلونزا الموسمية    فرقة Gutrah sound System تجدّد العهد مع الجمهور الثائر و العاشقّ    ثنائي تحكيم تونس سيكون متواجدا في نهائيات كاس افريقيا للأمم لأقل من 23 سنة    40 نزلا تضرّرت من إفلاس “توماس كوك” ووزير السياحة يدعو إلى إيداع الشكايات ببريطانيا    صندوق النقد الدولي يتوقع لتونس مؤشرات إقتصادية إيجابية    السكك الحديدية توضح حول شلل حركة القطارات    أحمر شفاه مثالي ومتقن    كيف تخففين من الغثيان أثناء الحمل؟    نصائح عملية لنجاح حميتك الغذائية    حظك ليوم الاربعاء    توقعات ببلوغ 130ألف سائح بولوني في أفق سنة 2020    تونس: زهير مخلوف يوضّح كل ملابسات قضيّة الصور “الخادشة للحياء”    هل يمكن الاستفادة من الفلسفة الغربية المعاصرة لتطوير بلادنا؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الطاهر بوسمة يكتب لكم : قضاء تحت الإكراه باطل
نشر في الصريح يوم 21 - 09 - 2019

إن كان ما صرح به الناطق الرسمي للمحكمة الابتدائية بتونس في وسائل الاعلام المرئية صحيحا، فان ذلك يشكل في رأيي انحراف بالقضاء وانتهاء لدوره الأساسي الذي بدونه خراب الأوطان كما قرره العلامة عبد الرحمان بن خلدون عليه رحمة الله.
يذكرني ذلك بمحنة الامام مالك رضي الله عنه الذي تم الطواف به على ظهر حمار بالمدينة المنورة لما قضى ببطلان طلاق المكره ولم يتراجع ان كنت لا تعلمون.
كنت أتوقع كل شيء الا اتهام بعض المحامين الذين عال صبرهم فاعتصموا بمكتب وكيل الجمهورية متمسكين بوجوب البت في امر لا يهمني مهما كان هو.
لذلك أردت بهذه الكلمة التذكير بواجبنا جميعا نحو القضاء الذي يجب ان يبقي محايدا وخطا احمر لا يجوز لاحد المس منه او التطاول عليه.
قلت القضاء ولم اقل القضاة لأنهم لم يكونوا دائما مستقلين وكانوا تحت اكراه السلطة في العقود السابقة، ولكنهم الان باتوا مسؤولين فعليا عن شؤونهم ولم يعد للسلطة التنفيذية عليهم سلطانا، فكان عليهم ان يقيموا الدليل على انهم اهل لذلك ولا سلطان عليهم في قضائهم الا العدل الذي هو أساس العمران وبدونه لا يمكن لأي بلد في الدنيا يريد الحرية والعدل والمساواة ان يزدهر او يعيش مثلما باتت عليه بلاد الله الديموقراطية.
اعرف ان موقفي هذا سيثير بعض المحامين ولي في تلك المهنة العظيمة اربعين عاما، ستكتمل في بداية سنة 2020 إن قدر الله لي أن أعيش.
تأسفت لذلك كثيرا وتمنيت على الزملاء ان لا يقعوا في ذلك الخطأ القاتل ويدخلون في خلاف مع القضاء بكل مكوناته، لأنه يبقى الملجأ الاخير للجميع مهما كانت النواقص، أو يكفوا عن الاستشهاد بمقولة رئيس وزراء بريطانيا العظمى ترشيل زمن الحرب العالمية الثانية وقد اطمأن لكسبها لما بلغه ان القضاء ما زال قائما عندما كانت لندن تسقط ركاما.
انه رأيي بكل صدق وصراحة ولكل من يريد ان ينتقدني لو ارادكامل الحرية، لأني مازلت مرسما بجدول المحامين المباشرين لدى محكمة التعقيب وأتشرف بذلك.
واقول للزملاء الأفاضل أنكم بذلك تعملون على أضعاف السلطة القضائية التي ما زالت تسعى للاستقلال ونحن منها، وكان علينا احترامها مهما كانت الاسباب والنواقص التي يجب تلافيها، واذكرهم كما اذكر نفسي بان المحاماة مهمة نبيلة تعمل على إظهار الحق وليسوا هم بطرف مباشر في الخصومة مهما كانت الاسباب التي تغضب او ترضي، لأن العدل وحدة لا تتجزأ.
واختم كلامي بقوله تعالى في سورة النساء: هَا أَنتُمْ هَٰؤُلَاءِ جَادَلْتُمْ عَنْهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَمَن يُجَادِلُ اللَّهَ عَنْهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَم مَّن يَكُونُ عَلَيْهِمْ وَكِيلًا (109)
تونس في 21 سبتمبر 2019


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.