لبنان.. نائب سادس يستقيل من البرلمان احتجاجا على كارثة بيروت    رفراف: جبل الناظور يشتعل للمرة الثالثة...    اتحاد تطاوين يتفادى الهزيمة أمام النجم الساحلي...بفضل أمل حمام سوسة    على شاطئ رفراف: طفلة ال6 سنوات تلقى حتفها غرقا...    الهوارية: وفاة شاب غرقا وإنقاذ آخر من الموت..وجرح ثالث في الرأس    في كسرى ومكثر : "المحلية من خلال ثمار التين"    مدنين: تزايد عدد الإصابات بفيروس كورونا أمام مواجهة صعوبات في إيواء الحالات الموجبة    في صفاقس والمنستير ... إيقاف أحد منظمي عمليات الهجرة غير النظامية و11 مجتازا    خلال يوم أمس: الحماية المدنية تتدخل 111 مرة لإطفاء حرائق    وفاة المدرب الجزائري رشيد بلحوت في حادث مرور    قابس: اخضاع 6 أعوان من قسم القلب بالمستشفى الجهوي الى العزل الصحي الإجباري    القيروان: تسجيل 3 اصابات محلية جديدة بكورونا    المنستير: 4 حالات تعافي جديدة في المركز الوطني لحاملي "الكوفيد 19"    مهرجان بنزرت الدولي.. نجاح تنظيمي وجماهيري لعرض double face    حملة ''تنمر'' ضد حسين الجسمي بسبب لبنان    توزر: ارتفاع عدد الحرائق في الواحات بين سنتي 2019 و2020    مفاوضات بشأن مستقبل رونالدو؟    درب الاولمبي الباجي: وفاة المدرب الجزائري رشيد بلحوت في حادث مرور أليم    مصر.. غرامة مالية لمن يتخلف عن التصويت في انتخابات مجلس الشيوخ    هذه تشكيلة الافريقي في مواجهة نجم المتلوي    القبض على عصابة مروجي الزطلة    من بينها تونس.. هذه قائمة الدول العربية التي هبت لمساعدة لبنان    مطار معيتيقة الليبي يستأنف عمله بعد توقف دام شهور    جوهر بن مبارك: رجال أعمال يُمولون الإعتصامات    خبراء: الإقتصاد الجزائري يواجه الإفلاس بسبب كورونا    المنستير.. غرق شاب من القيروان بجزيرة الغدامسي    دورة ليكزينغتون.. انس جابر تستهل مشاركتها بمواجهة الامريكية كاتي ماكنالي    بلدية القلعة الكبرى..جلسة استثنائية حول إعادة توظيف واستغلال الدريبة    كورونا: خسائر السياحة في فرنسا تتجاوز ال40 مليار يورو    وسيم معلى يعزّز الإطار الفني لالبقلاوة    عصام الشابي: مراكز القوى النوفمبرية تعود من جديد وعلى الدولة التدخل    مهرجان بنزرت الدولي.. الغاء عرض 24 عطر    أيام إيقاع الألوان بالهوارية: موسيقى.. مسابقات وورشات على الشاطئ    نجمة خليجية تعلن عن إصابتها بكورونا    البطولة: توقيت مقابلات اليوم والنقل التلفزي    قبلي.. انجاز عدد من الآبار لسد النقص المسجل في مياه الري    تنسيقية «جربة الولاية 25» تجتمع    تصرف "غير رياضي" لميسي تجاه مدافع نابولي    سهرة الإبداع والضحك ببنزرت للثنائي كريم الغربي وبسام الحمراوي في "double face "    تُبَّانُ يَقلِب المشهد    مرتجى محجوب يكتب: لا تنهى عن خلق و تأتي مثله ، عار عليك اذا فعلت عظيم    من موزمبيق.. مفاجآت عن شحنة الأمونيوم التي تسببت في كارثة بيروت    صفاقس: إصابة جديدة وافدة بفيروس كورونا    الجزائر: هزة أرضية بقوة 4.3 درجات تضرب تيبازة    الهاروني: "النهضة مع حكومة سياسية تحترم دور الأحزاب والتوازنات في البرلمان"    طقس اليوم..استقرار في درجات الحرارة    جندوبة... وزيرا الفلاحة والصناعة .. مخطّط للوصول إلى زراعة 4500 هكتار من اللفت السكري    محمد نجيب عبد الكافي يكتب لكم من مدريد: الأخلاق ومكارمها 70    عدنان الشواشي يكتب لكم: لا تحلو لهم الحياة إلّا بأذيّة النّاس    سبيطلة: الفلاحة البيولوجية تتطور    وزير الفلاحة: معمل السكر بجندوبة مكسب وطني وجهوي والتفويت فيه امر غير مطروح    من جندوبة.. وزيرا الفلاحة والصناعة يؤكدان ضرورة تطوير منظومة اللفت السكري والالبان    انطلاق معرض سوسة الدولي بمشاركة 200 عارض من مختلف الجهات والجنسيات    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    سحب قليلة على كامل البلاد والبحر متموج فمضطرب    وزير السياحة: نعمل على مواصة دعم الصناعات التقليدية    شهيرات تونس ..زينب بنت عبد الله بن عمر ..قدمت مع العبادلة السبعة وشهدت معركة سبيطلة    توقعات الأبراج ليوم الجمعة 7 أوت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نوفل سلامة يكتب لكم : حتى نفهم كيف امتلك الريادة غيرنا
نشر في الصريح يوم 15 - 11 - 2019

حينما كتب المفكر المصلح شكيب أرسلان في أواخر القرن التاسع عشر كتابه " لماذا تأخر المسلمون وتقدم غيرهم " تساءل عن سر ريادة الغرب وقيادته للعالم وكيف امتلك ناصية العلم ومفاتيح التقدم فكانت إجابته التي قدمها للعالم الاسلامي المتخلف حينها هي العودة إلى الإسلام مع الانفتاح على الحضارة الإفرنجية وبهذا الجواب وهذا الحل انتهى السؤال ولكن من دون أن يبين لنا ما هو الإسلام الذي يمثل الحل ؟ وبقي إشكال التخلف قائما وسؤال التراجع الحضاري يلازمنا إلى اليوم رغم مرور عقود من الزمن على طرح هذا السؤال الحضاري.
إن الإجابة التي قدمها هذا المفكر عن سؤال التخلف وهاجس التراجع الحضاري لم تكن بالدقة الكافية ولا بالوضوح المطلوب الذي يعين على الانتقال إلى الضفة الأخرى ضفة الأمم الحية وبقي الحفر في أسباب تقدم غيرنا نطروحا إلى أن وقفت على بعض عناصر الإجابة فيما حصل من قناعة بعد معاينتي لما يحصل في فرنسا التي زرتها مؤخرا والتي قادتني هذه الزيارة إلى بعض ضواحي عاصمتها باريس لمعاينة تجربة الأحياء الايكولوجية التي شرع في انشائها في إطار توجه الدولة الاجتماعي في قطاع السكن ومجال التهيئة الترابية.
إن الحقيقة التي وقفت عليها والتي أوضحت جوانب من تقدم الغرب وامتلاكه الريادة في مجالات عدة منها مجال المواطنة والحياة الاجتماعية ومجال التخطيط العمراني والتهيئة الترابية ومجال التفكير الاستراتيجي والنظرة إلى المستقبل هي أن سر تقدم هذه الشعوب وعناصر قوتها أنها شعوب تؤمن بأن العلم هو من يقود إلى الريادة وأن المعرفة هي مفتاح التقدم ولأنهم يؤمنون بالعلم والمعرفة فإنهم ينصتون جيدا إلى ما يقوله لهم علماؤهم الذين أوضحوا لهم بأن العالم يعيش على وقع مخاطر فقدان الكرة الأرضية لتوازنها الايكولوجي وأن الإنسان مهدد في وجوده بسبب التغير المناخي وأن سلوك النظام الرأسمالي قد أوصل البشرية إلى أزمة حادة في تعامله مع الطبيعة بعد التدمير الذي تعرضت له ونهب الثروات الذي حصل لذلك فإن علماء الغرب قد نصحوا شعوبهم بضرورة السير نحو انشاء نظام عيش بديل يقوم على العودة إلى الطبيعة الأولى وإرساء طريقة حياة تقوم على تكثيف العناصر الايكولوجية لتدارك الإتلاف والتدمير والمخاطر الذي طال الطبيعة.
لقد انصت الغرب جيدا إلى علمائه فكان التوجه نحو انشاء أحياء عصرية تتكثف فيها العناصر الايكولوجية لجعل الحياة أفضل واهدأ من خلال استعمال الطاقات المتجددة و التي تعرف بالطاقات النظيفة الخالية من كل تلوث بالاعتماد على الطاقة الشمسية بدل الطاقة التقليدية من غاز طبيعي وبترول وطاقة نووية واستعمال تقنيات أخرى لمعالجة النفايات وفضلات المنازل وتكثيف المساحات الخضراء والفضاءات العائلية وفضاءات الترفيه .. هذا حال الغرب مع علمائه أما نحن أمة اقرأ والأمة التي طالبها كتابها المقدس بالتدبر في آيات الكون وأسرار الوجود فإنها لا تولي بالا للمعرفة ولا تهتم بالعلم لذلك فهي لا تصغي إلى ما يقوله علماء العرب والمسلمين وهنا يكمن سر تقدم الغرب وريادة هذه الشعوب وتقدمها.
المسألة الثانية التي وقفنا عليها في هذه الزيادة التي قادتنا إلى التعرف عن قرب على التجربة الفرنسية في انشاء الأحياء السكنية الجديدة بأبعاد ايكولوجية متصالحة مع الطبيعة و بأقل أخطار بيئية ممكنة هي أن حضور الفرد في الغرب متقدم جدا وأن الانصات للمواطن ضروري في العملية السياسية والبناء الحضاري. لقد أوضح لنا كل من حاورناهم من الفرنسيين بأن كل ما تقوم به المحليات والجهات المختصة في البناء والتعمير والإسكان هو من أجل إسعاد المواطن الفرنسي وجعل حياته أفضل وبأقل اتعاب لذلك فإن عملية التهيئة الترابية الجديدة وفق التصور الايكولوجي تقوم على تشريك مكثف للمواطن في العملية التنموية فتشريكه والعودة إليه في تنفيذ المشروع مسألة مبدئية . لقد ذكر لي رئيس بلدية مدينة " ميرو " الفرنسية وكان من أصول قبرصية وقد تم انتخابه للمرة الثالثة على رأس البلدية أنه بعد أن اتفق مع سكان جهته على إقامة حي جديد بمواصفات ايكلوجية وفق المعايير الدولية اضطر اثناء التنفيذ إلى تغيير بعض ما تم الاتفاق عليه لأسباب فنية فما كان من المجلس البلدي إلا أن قام باستدعاء الأهالي لإعلامهم بالاكراهات الطارئة وما يتطلب القيام به بعد استشارتهم وأخذ موافقتهم على ادخال التعديلات اللازمة على ما تم الاتفاق عليه أول الأمر فمشاورة المواطنين والعودة للشعب في اتخاذ القرارات هي سر ريادة هذه الأمم و سر تقدها ففي دول الغرب لا يمكن تجاوز الفرد ولا القفز على إرادة المواطن أما عندنا فإن الإنسان لا قيم له والشعب مغيب في الكثير من القرارات التي تهمه وغالبا ما يتم تجاوزه عند ضبط السياسات العامة أو اتخاذ القرارات المناسبة .. هذه حالهم وهذه حالنا وهذه ريادتهم وهذا تخلفنا وهذه جوانب من أسباب تقدم الغرب وتخلف العرب والمسلمين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.