اكتشاف مدينة موتى ضخمة مليئة بمئات الجثث في شمال إسبانيا    القيادة الأمريكية المركزية: قوات إيرانية مدعومة بسفينتين ومروحية استولت على سفينة في المياه الدولية    بلغت 78 إصابة منذ 5 أوت.. 38 إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا بقابس    إحداث جائزة مية الجريبي لأفضل نشاط داعم لمشاركة المرأة في الحياة العامة    المهرجان الدولي للفنون التشكيلية بالمحرس: أجواء احتفالية كبرى في الافتتاح..وأنشطة متعددة...    كرة قدم: نتائج وترتيب الجولة 19 للمحترفة الاولى    عماد الخصخوصي: الحركة السنوية للقضاة شملت 525 قاضيا بالإعتماد على دراسة تحليلية مفصلة لعمل المحاكم    كورونا: 400 إصابة جديدة في تونس منذ فتح الحدود    عدنان الشواشي يكتب لكم : بربّكم ... إتّفقوا ، و لا تجعلوا ذلك التّاريخ الأسود يعيد نفسه    سهريات صيف 2020 بالحمامات: تقديم عرض "جورنال" لخالد سلامة    الليالي التنشيطية الثقافية بشاطئ حمام الأنف" من 13 إلى 15 أوت 2020    الهيئة المديرة لمهرجان البحر المتوسط بحلق الوادي تكشف عن برنامج التظاهرة    المنستير: القبض على منحرف قطع اصبع مواطن بآلة حادة اثر معركة    تطاوين: احتجاج عمال شركة البيئة والغراسات على خلفية عدم صرف أجور شهر جويلية المنقضي    سجلت أكثر من 373 مليون مشاهدة لبرامج الوطنية الأولى.. التلفزة التونسية تتسلم الدرع الذهبي لليوتيوب    الرئاسة السورية: الأسد تعرّض لهبوط ضغط أثناء كلمته في البرلمان    دليل التوجيه الجامعي 2020: عمادة المهندسين ترفض إحداث مراحل تحضيريّة مندمجة في التكوين الهندسي في مؤسسات تعليم عال غير مؤهلة    البرنامج الوطني لتنشيط الشواطئ بتونس تحت شعار صيفيات شبابية حلق الوادي 2020    بنزرت : حجز 7200 من قوالب المثلجات مشحونة في ظروف غير صحية    انخفاض ملحوظ في الميزان التجاري الطاقي    موعد انطلاق بيع الإشتراكات المدرسية والجامعية للنقل    طبرقة: الحماية المدنية تسيطر على حريق غابة «البلوط»    فرنسا ترسل مقاتلتين من طراز رافال وطائرة دعم إلى قبرص    توننداكس ينهي حصة الاربعاء على ارتفاع بنسبة 0،55 بالمائة    غياب المحكمة الدستورية انعكس سلبا على تناسق النظام القانوني وعلى سير النظام السياسي في تونس    سلمى بكّار: فنّ لطفي العبدلّي فنّ بذيء    الشركة التونسيّة للملاحة تعلن عن جملة من الاجراءات للوافدين من الخارج    رمضان بن عمر: خلو باخرة الحجر الصحي الايطالية الراسية بلامبيدوزا من الاصابات بكورونا    الطبوبي : "من يرفض حكومة تكنوقراط عليه تسليم الأمانة لأصحابها ولتكن له الجرأة للقيام بذلك"    رسميًا، تأجيل تصفيات آسيا المؤهلة إلى مونديال قطر 2022    مروان العباسي: خطّة الانعاش الإقتصادي لتونس لابد ان تمر اولا عبر استثناف نشاط الفسفاط والمحروقات    عبير موسي تلتقي المكلف بتشكيل الحكومة وتقترح تشكيل حكومة مكونة من أقطاب وزارية    معدلات اسعار الخضر والغلال تراجعت ما بين فيفري وجويلية 2020 وسط ارتفاعات طالت الاسماك واللحوم الحمراء    خلال يومين: إحباط 07 عمليات اجتياز للحدود البحرية خلسة وضبط 80 مجتازا    تراجع كبير في قيمة الإيرادات الضريبية    جندوبة: 9 حرائق متزامنة بطبرقة وعين دراهم وغار الدماء وبوسالم وعمليات الإطفاء متواصلة    صفاقس: 258 شخصا يخضعون للحجر الصحي الذاتي    وزارة الصحة تُجهّز 1500 غرفة لاستقبال مصابي كورونا    نادي برشلونة يعلن إصابة أحد لاعبيه بكورونا    عبير موسي من دار ضيافة ''شرطنا القطع مع الإسلام السياسي و الخوانجية ''    من ضحاياهم قضاة ومحامون...يهاجمون أصحاب السيارات قرب القرجاني ويفتكّون هواتفهم    سلة : اجراء كافة المقابلات المتبقية لموسم 2019-2020 دون حضور الجمهور    كان بحالة سكر..يدخل منزل جارته ويحاول تقبيلها عنوة    طفل الخمس سنوات يتعرّض للتحرّش من طرف منشطتين بنزل في الحمامات؟!    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    مشكلات نفسية تعالج بالصراخ    مجلس وزاري للمصادقة على الأمر الترتيبي الخاص بتنظيم نقل العاملات الفلاحيات    قتلى وجرحى في مدينة هندية بسبب منشور مسيء للنبي محمد    الرابطة 1 التونسية (جولة 19): برنامج مباريات الاربعاء والنقل التلفزي    كلاسيكو الجولة 19: التشكيلة المحتملة للفريقين    رابطة الأبطال..قمة منتظرة بين باريس سان جرمان وأتلانتا    إشراقات..بيني وبينه    هل تعلم ؟    أعلام من الجهات: الشيخ عرفة الشابي... مؤسس أوّل كيان قومي تونسي على الأرض الإفريقية    3.8 مليارات دينار عجز الميزانية الدولة    دورة ليكزينغتون: أنس جابر تتخطى الأمريكية ماكنالي وتصعد إلى ثمن النهائي    طقس اليوم..الحرارة في ارتفاع طفيف..    الخطوط التونسية: تراجع عدد المسافرين خلال الربع الثاني من 2020    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبو ذاكر الصفايحي يكتب لكم : أليس من الخطا التام ان يقول الاستاذ الشرفي مثل هذا الكلام؟
نشر في الصريح يوم 20 - 11 - 2019

لقد قرات وعلمت ان الاستاذ عبد المجيد الشرفي قد قال خلال افتتاحية اشغال الندوة العلمية الدولية التي التأمت منذ ايام بالمجمع التونسي للعلوم والآداب (بيت الحكمة ) تحت عنوان (الأنوار الغربية ومصادرها الخارجية) (ان ما هو متعارف عليه في الأدبيات الغربية ان الحضارة الحديثة منشاها غربي والى حد قريب كانت هذه الحضارة تعرف نفسها على انها ذات اصول يونانية رومانية ولكن التحول الذي حصل هو انه منذ ربع قرن بات الغرب يعترف صراحة بان احد مصادر الحضارة الغربية منجز الحضارة الاسلامية...)اما انا فاقول ان المثقف الحقيقيي المتامل في هذا الكلام لا يمكن ان يقبله بل يعتبره من الخطا التام فكيف يمكنه ان يقبل هذا الكلام اذا كان قد علم علم اليقين ان كثيرا من اعمدة الفكر والثقافة والتنوير واقطاب العقول في الحضارة الغربية قد اعترفوا صراحة منذ عهد ليس بالقريب بعظمة ورقي ومكانة الحضارة الاسلامية واثرها ودورها الواضح في نشاة وترعرع وتنوير الحضارة الغربية؟ فهل نسي الاستاذ الشرفي هدانا الله واياه الى ما يحبه وما يرضاه وهو يقول ذلك الكلام في مثل ذلك المكان وفي مثل ذلك المقام بان اشهر ادباء المانيا واحد اكبر عقولها المفكرة النيرة المتفتحة وهو يوهان غوته الذي عاش في سنوات ما بين(1749/1832) اي من رجال النصف الثاني من القرن الثامن عشر ومن رجال النصف الأول من القرن التاسع عشر قد قال منذ سنين(ان المسلمين يستهلون درسهم في الفلسفة بمناقشة المبدا القائل بانه ما من شيء في الوجود لا يمكن القول بشانه قولا يخالفه مخالفة النقيض وهكذا يدربون عقول شبابهم على طريق تكليفهم بالإتيان بآراء تنقض ما يصوغونه لهم من مزاعم الأمر الذي يؤدي حتما الى يقظة العقل ولباقة اللسان...ان هذا المنهج الفلسفي الاسلامي معيار رشيد يستطيع ان يطبقه على نفسه وعلى غيره لكي يعرف مستوى الفضيلة العقلية التي بلغها على هذا النحو العظيم اشاد غوته بالاسلام واثنى عليه(كاترينا موزمن (غوته والعالم العربي) عالم المعرفة 194/176
هذا كلام قد قاله غوته صراحة منذ قرنين الا قليلا فهل يكفي ان يكون هذا الكلام دليلا على ان اعتراف الغرب باثر حضارة المسلمين على الغربيين لم يكن ابدا منذ ربع قرن بل كان منذ عشرات بل منذ مئات السنين ؟ اما الأغرب من هذا الكلام الذي يدل بلا شك على عظيم تاثر الحضارة الغربية منذ سنين طويلة بحضارة الاسلام فهو ما صرح به الفيلسوف الألماني نيتشه (1844/1900)اي من رجال القرن التاسع عشر والذي مر على وفاته حسابيا اكثر من قرن ذلك الرجل المفكر الشجاع العنيف الفصيح الذي يعسر ان يصدر منه اوان يتوقع منه كلام في الثناء وفي المديح فقد كتب بقلم صريح(تلك الحضارة الأندلسية البارعة باسبانيا المتسمة بروح شديدة القرب منا والمتحدثة يمعانينا وباذواقنا اكثر حتى من روما واليونان تلك الحضارة التي ديست بالأرجل لا شيء الا لانها وليدة حس مليء بارادة الحياة والشجاعة ...لقد لفظت لانها قالت نعم للحياة فضلا عما بها من رهافة حس اضفتها عليها الحياة الموريسكية...لقد حاربها الصليبيون وقد كان الأولى بهم ان يسجدوا لها في التراب تلك الحضارة التي لو قورنت بقرننا السادس عشر لبدا هذا الأخير امامها فقيرا ومتخلفا)(نيتشه المسيح الدجال 85) فهل من الهين ام من العسيران يستنتج القارئ لهذا الكلام ان المفكر نيتشه الذي برز بين جميع عباقرة المفكرين منذ سنين يرى ان الحضارة الاسلامية الأندلسية هي افضل وابلغ اثرا من الحضارتين الرومانية واليونانية لدى ابرز رجال ثقافة وتنوير الحضارة الغربية؟ اما عن الفيلسوف والمؤرخ صاحب كتاب قصة الحضارة (وول ديورانت)(1885/1981)فقد كتب ايضا منذ سنين منوها بالحضارة الاسلامية مفضلا اياها على حضارة اليونان منذ زمن يزيد بلا شك على الربع قرن فقد قال مستدلا على رايه وعلى موقفه كامل وتمام الاستدلال(يكاد المسلمون يكونون هم الذين ابتدعوا الكيمياء بوصفها علما من العلوم ذلك ان المسلمين ادخلوا الملاحظة الدقيقة والتجارب العلمية والعناية برصد نتائجها في الميدان الذي اقتصر فيه اليونان على ما نعلم على الخبرة الصناعية والفروض الغامضة فقد حللوا عددا لا يحصى من المواد تحليلا كيميائيا ووضعوا مؤلفات في الحجارة وميزوا بين القلويات والأحماض وفحصوا عن المواد التي تميل اليها ودرسوا مئات من العقاقير الطبية وركبوا مئات منها ...وكان المسلمون اول من انشا مخازن الأدوية والصيدليات وهم الذين انشؤوا اول مدرسة للصيدلة) فهل تدل هذه الشواهد ايها الباحثون وايها المثقفون وايها العلماء على ان اهل الغرب قد اعترفوا صراحة بان احد مصادرهم الحضارية هو منجر الحضارة الاسلامية منذ ربع قرن فقط ام انهم اعترفوا بذلك منذ عشرات بل مئات السنين من الزمن؟ اظن ان الجواب على هذا السؤال بات واصبح وصار معلوما ومعروفا بل بديهيا لدى الصغار ولدى الأحداث فضلا على اهل العلم والثقافة والفكر والفلسفة والتاريخ والأبحاث ولئن كان اجدادنا قد نبهوا وقالوا منذ القديم ان من الأخطاء ما تكون فيها الزلقة بفلقة او ببعير فانني اضيف واقول على قولهم مبتهلا الى الله بهذا الدعاء(اللهم الهمنا الهدى والهمنا الرشاد والهمنا السداد في الأقوال وفي الافعال حتى لا نقع في الأخطاء والزلات والهنات التي لا ترضي الله خالق العباد والألرض والسماوات والتي تحير العارفين والمتفطنين والفاحصين في كل حال وفي كل شان وفي كل مجال)

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.