البرلمان يُدين العبارات المسيئة لكتلة النهضة الصادرة عن الدستوري الحرّ    تفاصيل جديدة عن جريمة قتل زوجة في صفاقس ما قاله الجاني... وسر دواء الاعصاب (متابعة)    الرابطة المحترفة 1 : فوز ثمين للملعب التونسي على النادي الصفاقسي 2-1 في ملعب المهيري    الملعب التونسي يقتلع فوزا مهما أمام النادي الصفاقسي    وزير الثقافة يكشف عن لوبيات فساد في المسرح والسينما    سيف الدين مخلوف يدعو إلى رفع الحصانة عن عبير موسي    شوقي الطبيب: بعض الفاسدين يُحصّنون أنفسهم بالقفز إلى مركب قيادة الدولة    منتخب الطائرة يواصل استعداداته لتصفيات الاولمبياد بتربص في ايطاليا الى غاية 20 ديسمبر    من مجال التصرف الى مجال الاستثمار في تربية وتثمين الطحالب المجهرية: قصة نجاح شاب آمن بأن المرء إذا أراد استطاع    هذه الليلة: أمطار متفرقة بالشمال والوسط والحرارة تنخفض إلى 8 درجات بالمرتفعات    عصام الشابي: اللجنة المركزية للحزب الجمهوري المنعقدة بسوسة تقرر تقديم مؤتمر الحزب إلى جوان 2020    شريط ''طلامس'' لعلاء الدين سليم يظفر بجائزة أفضل إخراج في اختتام المهرجان الدولي للفيلم بمراكش    قفصة: العثور على آثار نادرة وهياكل عظمية ضخمة بقفصة    وزيرة المراة: القروض الرائدة تتراوح بين الف و100 الف دينار، وتمنح للباعثين الشبان من كل الجهات دون تمييز    خطير...محاولة اختطاف طفلة من مركب الطفولة بزغوان    عزيزة بولبيار ل"الصباح نيوز": انتظروني في دور "عزيزة عثمانة" في مسرحيتي الجديدة    ابو ذاكرالصفايحي يتالم ويتكلم : امثال عاجلة فورية تعليقا على ما شاهدناه تحت القبة البرلمانية    ماهي ساعات النوم الضرورية حسب العمر؟    في عيدها 58/ مديرة إذاعة صفاقس ل"الصباح نيوز": نراهنٌ على أبناء الإذاعة ونسعى للوصول إلى كل مستمعينا أينما كانوا    بالصور/ حجز مبلغ 120 ألف دينار في كيس بلاستيكي داخل سيارة في صفاقس    الترجي يُعلم أحبائه بأن حصص التمارين في المونديال ستكون مغلقة    العراق: القضاء يطلق سراح 2626 متظاهرا    الهند: مقتل أكثر من 40 شخصا في حريق كبير في مصنع في نيو دلهي    يوميات مواطن حر : تعابير تجليات    درة توضح بخصوص "زواجها السري" بنور الشريف    مهدي عياشي يوجه نداء عاجلا الى التونسيين من كواليس «ذو فويس» (متابعة)    إقرار لجنة تحقيق برلمانية حول حادث انقلاب الحافلة السياحية بعين السنوسي    سيف الدين مخلوف: ارفعوا الحصانة البرلمانية عن عبير موسي!    الشاهد يشرف على تدشين اقسام تصفية الدم و الطب الشرعي وأمراض القلب بالمستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة بمدنين    كريم العريبي: سأرد على المشككين فوق الميدان    ترامب: أنا أفضل صديق لاسرائيل عبر التاريخ!    مصر: إطلاق سراح المزيد من معتقلي تظاهرات 20 سبتمبر    أصيل صفاقس: اختطاف شاب تونسي يعمل حلاقا في مدينة الزاوية الليبية    عياض اللومي يتصدى لقرار تدخل القوة العامة لفض اعتصام عبير موسي    صالون الموبيليا والديكور والصناعات التقليدية بصفاقس في دورته 28    شط مريم.. مداهمة وكر للدعارة    عبير موسي: لسنا نحن من نعطل أعمال المجلس بل من أخطأ في حقنا ولا يريد الإعتذار    رابطة الأبطال الإفريقية : برنامج مباريات الجولة الثالثة لدور المجموعات    النّادي الصفاقسي: الفوز الثّامن في البال    الرابطة 1 التونسية (الجولة 11) : برنامج مباريات الأحد 8 ديسمبر والنقل التلفزي    العاصمة/ طفلان شقيقان وقعا في فخ العناصر الارهابية التفاصيل    قيمتها 120 ألف دولار.. أكل التحفة الفنية لأنها "مهضومة"    حجز مواد مخدرة بصيدلية بباجة.. وإيقاف صاحبها وعميد بالحرس الوطني    سيدي بوبكر الحدودية . دورية جزائرية تتوغل في التراب التونسي وتطلق النار    مقتل 4 أشخاص بإطلاق نار أمام القصر الرئاسي في المكسيك    علماء صينيون يعلنون عن ولادة أول كائن هجين بين الخنزير والقرد    سيتي كارز- كيا تحتفي بعيدها العاشر بإتاحة اختبارات سياقة مجانية لضيوفها    روني الطرابلسي يتفقد مطار النفيضة    بعد فاجعة عمدون : سير عادي للحجوزات في طبرقة وعين دراهم    غياب اليد العاملة أثر سلبا في جمع صابة الزياتين.. وانخفاض الأسعار يثير غضب الفلاحين    المستاوي يكتب لكم : التصدي للعنف المسلط على المراة فرض عيني فيه التحصين ضد دعاة التحلل من القيم الاخلاقية والدينية    اتحاد الفلاحة يُحذّر من مجاعة في تونس    كيف أتخلص من الغازات وانتفاخ البطن...أسباب انتفاخ البطن والغازات    نصائح للحصول على الفيتامينات في الغذاء اليومي    لجمالك ... خلطات طبيعية للتخلّص من الهالات السوداء حول العينين    حظك ليوم السبت    التحرّش يضرب مقومات المجتمع السليم    كيف كافح الإسلام ظاهرة التحرش الجنسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبو ذاكر الصفايحي يكتب لكم : أليس من الخطا التام ان يقول الاستاذ الشرفي مثل هذا الكلام؟
نشر في الصريح يوم 20 - 11 - 2019

لقد قرات وعلمت ان الاستاذ عبد المجيد الشرفي قد قال خلال افتتاحية اشغال الندوة العلمية الدولية التي التأمت منذ ايام بالمجمع التونسي للعلوم والآداب (بيت الحكمة ) تحت عنوان (الأنوار الغربية ومصادرها الخارجية) (ان ما هو متعارف عليه في الأدبيات الغربية ان الحضارة الحديثة منشاها غربي والى حد قريب كانت هذه الحضارة تعرف نفسها على انها ذات اصول يونانية رومانية ولكن التحول الذي حصل هو انه منذ ربع قرن بات الغرب يعترف صراحة بان احد مصادر الحضارة الغربية منجز الحضارة الاسلامية...)اما انا فاقول ان المثقف الحقيقيي المتامل في هذا الكلام لا يمكن ان يقبله بل يعتبره من الخطا التام فكيف يمكنه ان يقبل هذا الكلام اذا كان قد علم علم اليقين ان كثيرا من اعمدة الفكر والثقافة والتنوير واقطاب العقول في الحضارة الغربية قد اعترفوا صراحة منذ عهد ليس بالقريب بعظمة ورقي ومكانة الحضارة الاسلامية واثرها ودورها الواضح في نشاة وترعرع وتنوير الحضارة الغربية؟ فهل نسي الاستاذ الشرفي هدانا الله واياه الى ما يحبه وما يرضاه وهو يقول ذلك الكلام في مثل ذلك المكان وفي مثل ذلك المقام بان اشهر ادباء المانيا واحد اكبر عقولها المفكرة النيرة المتفتحة وهو يوهان غوته الذي عاش في سنوات ما بين(1749/1832) اي من رجال النصف الثاني من القرن الثامن عشر ومن رجال النصف الأول من القرن التاسع عشر قد قال منذ سنين(ان المسلمين يستهلون درسهم في الفلسفة بمناقشة المبدا القائل بانه ما من شيء في الوجود لا يمكن القول بشانه قولا يخالفه مخالفة النقيض وهكذا يدربون عقول شبابهم على طريق تكليفهم بالإتيان بآراء تنقض ما يصوغونه لهم من مزاعم الأمر الذي يؤدي حتما الى يقظة العقل ولباقة اللسان...ان هذا المنهج الفلسفي الاسلامي معيار رشيد يستطيع ان يطبقه على نفسه وعلى غيره لكي يعرف مستوى الفضيلة العقلية التي بلغها على هذا النحو العظيم اشاد غوته بالاسلام واثنى عليه(كاترينا موزمن (غوته والعالم العربي) عالم المعرفة 194/176
هذا كلام قد قاله غوته صراحة منذ قرنين الا قليلا فهل يكفي ان يكون هذا الكلام دليلا على ان اعتراف الغرب باثر حضارة المسلمين على الغربيين لم يكن ابدا منذ ربع قرن بل كان منذ عشرات بل منذ مئات السنين ؟ اما الأغرب من هذا الكلام الذي يدل بلا شك على عظيم تاثر الحضارة الغربية منذ سنين طويلة بحضارة الاسلام فهو ما صرح به الفيلسوف الألماني نيتشه (1844/1900)اي من رجال القرن التاسع عشر والذي مر على وفاته حسابيا اكثر من قرن ذلك الرجل المفكر الشجاع العنيف الفصيح الذي يعسر ان يصدر منه اوان يتوقع منه كلام في الثناء وفي المديح فقد كتب بقلم صريح(تلك الحضارة الأندلسية البارعة باسبانيا المتسمة بروح شديدة القرب منا والمتحدثة يمعانينا وباذواقنا اكثر حتى من روما واليونان تلك الحضارة التي ديست بالأرجل لا شيء الا لانها وليدة حس مليء بارادة الحياة والشجاعة ...لقد لفظت لانها قالت نعم للحياة فضلا عما بها من رهافة حس اضفتها عليها الحياة الموريسكية...لقد حاربها الصليبيون وقد كان الأولى بهم ان يسجدوا لها في التراب تلك الحضارة التي لو قورنت بقرننا السادس عشر لبدا هذا الأخير امامها فقيرا ومتخلفا)(نيتشه المسيح الدجال 85) فهل من الهين ام من العسيران يستنتج القارئ لهذا الكلام ان المفكر نيتشه الذي برز بين جميع عباقرة المفكرين منذ سنين يرى ان الحضارة الاسلامية الأندلسية هي افضل وابلغ اثرا من الحضارتين الرومانية واليونانية لدى ابرز رجال ثقافة وتنوير الحضارة الغربية؟ اما عن الفيلسوف والمؤرخ صاحب كتاب قصة الحضارة (وول ديورانت)(1885/1981)فقد كتب ايضا منذ سنين منوها بالحضارة الاسلامية مفضلا اياها على حضارة اليونان منذ زمن يزيد بلا شك على الربع قرن فقد قال مستدلا على رايه وعلى موقفه كامل وتمام الاستدلال(يكاد المسلمون يكونون هم الذين ابتدعوا الكيمياء بوصفها علما من العلوم ذلك ان المسلمين ادخلوا الملاحظة الدقيقة والتجارب العلمية والعناية برصد نتائجها في الميدان الذي اقتصر فيه اليونان على ما نعلم على الخبرة الصناعية والفروض الغامضة فقد حللوا عددا لا يحصى من المواد تحليلا كيميائيا ووضعوا مؤلفات في الحجارة وميزوا بين القلويات والأحماض وفحصوا عن المواد التي تميل اليها ودرسوا مئات من العقاقير الطبية وركبوا مئات منها ...وكان المسلمون اول من انشا مخازن الأدوية والصيدليات وهم الذين انشؤوا اول مدرسة للصيدلة) فهل تدل هذه الشواهد ايها الباحثون وايها المثقفون وايها العلماء على ان اهل الغرب قد اعترفوا صراحة بان احد مصادرهم الحضارية هو منجر الحضارة الاسلامية منذ ربع قرن فقط ام انهم اعترفوا بذلك منذ عشرات بل مئات السنين من الزمن؟ اظن ان الجواب على هذا السؤال بات واصبح وصار معلوما ومعروفا بل بديهيا لدى الصغار ولدى الأحداث فضلا على اهل العلم والثقافة والفكر والفلسفة والتاريخ والأبحاث ولئن كان اجدادنا قد نبهوا وقالوا منذ القديم ان من الأخطاء ما تكون فيها الزلقة بفلقة او ببعير فانني اضيف واقول على قولهم مبتهلا الى الله بهذا الدعاء(اللهم الهمنا الهدى والهمنا الرشاد والهمنا السداد في الأقوال وفي الافعال حتى لا نقع في الأخطاء والزلات والهنات التي لا ترضي الله خالق العباد والألرض والسماوات والتي تحير العارفين والمتفطنين والفاحصين في كل حال وفي كل شان وفي كل مجال)

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.