جيش حفتر يعلن عن استعداده لمواجهة الجيش التركي    بعد ان منح شرف الدين الضوء الاخضر للعميري: من هي الاسماء المرشحة لتدريب النجم؟    الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بالقيروان: بطاقات إيداع بالسجن ضد 4 أشخاص في قضية التسمم الجماعي بعطر "القوارص"    سوسة : الإطاحة بعميد بالديوانة بتهمة اختلاس 75 ألف أورو    سوسة.. وصول مواد التعقيم للمؤسسات التربوية    مدنين.. 5 حالات جديدة وافدة من السعودية    دعم التعاون العسكري بين تونس وبريطانيا    خطأ اداري قد يفقد النجم أحد ركائزه    حادثة تسرب تسجيل صوتي.. الاذاعة التونسية توضّح    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الأستاذ علي بوعجيلة رحمه الله رمز الاصالة التونسية والخلق الرضي    الفخفاخ يدعو أعضاء حكومته إلى مواصلة المجهودات لتجاوز المرحلة الحالية    حفوز/ وفاة عون حرس بعد انقلاب سيارته    الخاضعون للحجر الصحي الإجباري ..وزارة الصحة تقدم آخر الأرقام والتفاصيل    بؤر كورونا "تتحرك".. فكيف يتنبأ العلم بالوجهة المقبلة؟    بنزرت.. اتفاق الولاية والبلديات على بعث وكالات للتصرف البلدي    تلقّى مكالمة من رئيس البرلمان التركي.. رئيس البرلمان يجري اتصالات مع عدد من رؤساء البرلمانات    بعد يوم من انطلاق العمل: "الستاغ" تهدد اصحاب المقاهي وتطالبهم بخلاص الفواتير!    رسميا:أندية إنجلترا توافق على عودة التدريبات الجماعية والالتحامات    يوميات مواطن حر: الأوهام و الأحلام    جلسة عمل وزارية حول برامج التمكين الاجتماعي والاقتصادي للفترة القادمة    رفع الحجر الصحي الشامل عن الأعوان العموميين ذوي الخصوصية الصحية    وفاة الكاتبة والناشطة الثقافية والمجتمعية جليلة عمامي    في إجراءات جديدة: بلاي أوف الرابطة 2 في نهاية جوان.. الرابطة 1 والبلاي آوت في أوت.. وضوابط صحية خاصة للفرق    جندوبة: فلاحون يطالبون بجبر الأضرار التي لحقتهم جراء أزمة "كورونا"    قفصة: يطعن جاره حتى الموت اثر معركة حادة بينهما ....التفاصيل    نقطة وحيدة تكفيه لتجديد العهد مع الناسيونال.. الأولمبي الباجي يعود اليوم للتمارين    في المتلوي والمظيلة: شلل تام في الفسفاط بعد إندلاع احتجاجات جديدة    على الحدود: الكشف عن كواليس اجتماع عاجل قادته 3 قيادات إرهابية مالية بعناصر تونسية وجزائرية    بعد التحاق المنستير وصفاقس: 11 ولاية خالية من كورونا    عادل العلمي تعليقا على حادثة «القوارص»: الخمر القاتل الاول في تونس ويجب أن يكون الضحايا عبرة لغيرهم    غدا: اصحاب سيارات الاجرة "لواج " يحتجون أمام مجلس نواب الشعب    قبائل ليبيا... عين تركيا على منطقة الهلال النفطي    وفاة أشهر كومبارس كوميدي في السينما بمصر    المهدية: 3 شبان من ضمن الذين تسمّموا بسبب احتساء عطر "القوارص" في حالة صحية حرجة    خطأ على فايسبوك…ينتهي بزواج بين بريطانية وشاب تونسي! (صور)    السبيخة.. يقتل والده برصاصة على وجه الخطأ    روسيا تدعو الرئيس الجزائري لزيارتها    ابتكار جديد يتيح للجمهور التشجيع والاستهجان في الملاعب عن بعد    كارم بن هنية يواصل تحضيراته في اذريبجان مع عناصر من المنتخب الوطني لرفع الاثقال في انتظار الاجلاء    ترامب يهاجم «تويتر»: لن أسمح لكم!    مبادرة إنسانية رائعة من حمدو الهوني    جندوبة: الفلاحون يحتجون ويهددون بالتصعيد'    غرق قارب ل"حراقة" بصفاقس: مستجدات عمليات البحث    شاركت في انتاج مسلسل «نوبة 2»..فاطمة ناصر تعتزم إنتاج مسلسلات وأفلام تونسية    كلام هشتاق..النواب عالباب    الممثل مهذّب الرميلي أحد أبطال «النوبة 2» ل «الشروق: نجحنا في «النوبة» لأننا كنا صادقين    علاء الشابّي: هكذا تعرّفت على سامي الفهري ''في قالب فدلكة''    أم تقتل طفلها المتوحد والكاميرا تفضحها    الترجي يعود للتمارين    صفاقس: التجاوزات في شهر رمضان ....668 محضرا.. ومحجوزات قاربت ال100 ألف دينار    مع الشروق: منعرج خطير في الحرب الليبية    استعدادات لعودة الطلبة والتلاميذ    طقس الاربعاء 27 ماي 2020    تونس تحتل المرتبة الخامسة في افريقيا من حيث الاندماج المنتج    سيدي بوزيد: من المنتظر إنتاج 70 الف طن من الطماطم المعدة للتحويل    إجراء ات إستثنائية لنقل تونس خلال الفترة الثانية من الحجر الصحي الموجه    عثمان بن عفان جامع المسلمين على مصحف القرآن (الحلقة الأخيرة)..عثمان يُستشهد على مصحفه    الأردن: ضبط شخص أمّ ونظم صلاة العيد وألقى خطبتها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القديدي يكتب لكم : سقوط الإتحاد الأوروبي في إمتحانه التاريخي
نشر في الصريح يوم 08 - 04 - 2020


اليوم كما يقول العرب هو يوم الإمتحان و فيه يكرم المرء أو يهان حين فوجأت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الثماني والعشرون ذات يوم من أيام مارس 2020 الراهن بتفشي وباء الكورونا في أنحاء العالم بأسره وهي ذات العضوية في الاتحاد الاوروبي الذي بدأ في التكوين من ستة دول في عام 1957 فيما يسمى السوق الأوروبية المشتركة تحمس لها أنذاك الرئيس الجنرال ديغول كمشروع تجاري لتيسير التجميع التجاري فقط دون وحدة سياسية لم يكن يؤمن بها لا هو و لا ألمانيا و لا بريطانيا ­­­­ ما عدا فقراء الجنوب وهم إيطاليا و اسبانيا و البرتغال و اليونان.. ويتكون الاتحاد الآن من 28 دولة 19 جمهورية وستة دول ملكية ودولة واحدة يحكمها دوق وهي اللكسمبورغ. وتعتبر كرواتيا آخر الدول المنضمة للاتحاد في الأول من يوليو عام 2013.هذه الدول الثمانية و العشرون أفاقت من سبات التنسيق الروتيني و مؤتمرات بروكسل عاصمتها الإتحادية و كانت تعاني من تفاقم البيروقراطيا الثقيلة أفاقت على كابوس خطير و هول مداهم انطلق من مرقده البعيد في مدينة يوهان الصينية ليبث الرعب و يحصد الأرواح و يضطر الرؤساء و الملوك و حكوماتهم الى إتخاذ الإجراءات الفورية السريعة فحدث تخبط سياسي و اقتصادي و صحي و أمني غير مسبوق في تاريخ الإتحاد الى درجة أن فرنسا لم تلغ انتخاباتها البلدية و أتمتها في عز الكورونا ثم ندمت حكومتها و مات في هذه الانتخابات بالعدوى خلق كثير! بل لم تعرف هذه الشعوب المرفهة مثل هذا الزلزال منذ الحرب العالمية الثانية (1939-1945) وعلى إثر الأزمة المالية لعام 2008 خين أفلست أغلب مصارف أوروبا وأمريكا.وبعد ثلاثة أسابيع من هجوم هذا التسونامي نجد أعلى الرؤوس في دول أوروبا مصابة بالداء وأولهم الأمير تشارلز ولي العهد البريطاني ثم أعلن عن شفائه و التحق به رئيس وزراء بريطانيا السيد بوريس جونسن وهو اليوم في غرفة الإنعاش نتمنى له الشفاء. ونحاول معا تحليل الامتحان العسير وكيف يهدد بنيان الإتحاد بالسقوط المدوي رغم الإرادة السياسية التي تحرك نخبه فقد انعقد أول اجتماع قمة أوروبية في بروكسلنهاية فبراير بعد أن تفاقم الوباء في إيطاليا و توجه القادة باللوم الى حكومة روما على التقاعس و التباطؤ في اعلان حالة الحصار. أصبحت أوروبا هي الموبوءة أكثر من سواها و أعلن الرئيس الفرنسي ماكرون أن الدولة لن تتردد في صرف المليارات لأن الصحة و حياة المواطن أغلى من الموازين المالية كما قال! ولكن الأحزاب المعارضة ترد اليوم بأن المواطن الفرنسي هو الذي سيدفع الفاتورة في النهاية كما جاء في افتتاحية صحيفة (لوفيغارو) الباريسية ليوم الثلاثاء 7 أبريل وعلق الخبير الاقتصادي المعروف (جاك أتالي) المستشار السابق للرئيس ميتران ورئيس البنك الأوروبي للتنمية سابقا بأن الذي سيدفع اليوم مبلغ 350 مليار يورو هي السيدة (كريستين لاغارد) رئيسة صندوق النقد الدولي ...لكن في شكل قروض بلا فوائد قابلة للاسترجاع متى يقرر الصندوق. الغريب أن السيدة لاغارد يفترض فيها الحياد و تسخير أموال الصندوق لكل الدول بلا تمييز لكن استعدادها للبذل لدول أوروبا يعتبر نوعا من مشروع (مارشال) القديم حتى لا تسقط أوروبا و بسقوطها يندثر النظام العالمي الجائر و قال الوزير الفرنسي الأسبق للاقتصاد (ألن مادلان) صباح الثلاثاء 7 على إذاعة (فرنس أنتر) بأننا كأوروبيين لا نحتاج للاتحاد الأوروبي بمؤسساته الراهنة المجمدة العاجزة و بنود ميثاقه الفضفاضة و أدواته الثقيلة و لكن فقط نحتاج للبنك المركزي الأوروبي. الخلاف كبير كما كان عام 2008 بين ألمانيا و شريكاتها الأوروبيات حول دور البنك المركزي الألماني في تمويل العجز و تسديد الأموال للدول الأوروبية الهزيلة و بلغ الأمر برئيس حكومة النمسا اليمينية (سيباستيان كورتز) وهو المولود عام 1986! الى التصريح بأن الاتحاد الاوروبي أصبح هيكلا خاويا بلا روح وهو ما قالته أيضا زعيمة اليمين الفرنسي المعادية للاتحاد الأوروبي (مارين لوبان) و يبدو اليوم أن فشل الاتحاد الأوروبي في مواجهة الطارئ المجهول أصبح يهدد وجوده حينما يعاد تشكيل النظام العالمي الجديد تماما و المختلف عن منظومة (بريتن وودس) الغربية السائدة منذ 74 عامافالمؤكد أن قطب النظام الجديد سيتحول الى الشرق الأسيوي و سكون في الصين قلبه النابض الجديد بعد أن يحسم الصراع بين القطبين (أمريكا و الصين) و تنتهي حربهما التجارية العنيفةو لعلمكم فإن مشروع الصين الكبير هو (طريق الحرير) الذي يكرس التعاون بين الأمم بدون حسابات أيديولوجية أو مصلحية و ذلك ببناء الجسور و السكك الحديد و الطرقات السريعة و تشييد السدود و توفير المياه و تفعيل الزراعة وهذه المشاريع كفيلة في نظر الصين بضمان الأمن و التعاون و تحرير الإنسان و كما يقول المثل الأنجليزي:وايت أند سي!

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.