عبير موسي: الإرهاب في تونس صناعة محلية    النوري اللجمي: مبادرة ائتلاف الكرامة مخالفة للدستور وتهدف لنسف حرية التعبير    إعصار "ميديكين" يجتاح البحر الأبيض المتوسط ويخلف ضحايا    أنيس بوجلبان: إجراء مباراة كأس السّوبر بملعب العقربي سيكون حافزا لنا للسّعي للتّتويج بهذا اللّقب    الكاف.. سيارة نقل ريفي تقتل تلميذا    الإجابة قد تفاجئك: مفتاح السّعادة مع الأصدقاء أم مع العائلة؟    كوفيد-19: غلق مركز رعاية الصحة الاساسية بطبربة    تطاوين.. وفاة رجل تأكّدت إصابته بفيروس كورونا    وزير التربية: هذه شروط إيقاف الدروس    كاس السوبر : الخامسة للترجي ام الاولى للنادي الصفاقسي    التلقيح المنتظم ضد النزلة الوافدة يساهم في التقليص من احتمال خطر الاصابة بمرض الزهايمر بنسبة 17 بالمائة    ندوة الولاة ..العودة المدرسية والجامعية وانطلاق الموسم الفلاحي وتطورات الوضع الصحي أهم محاور كلمة رئيس الحكومة    رأس الجبل: الإطاحة ب «كابو» باعة الخمر خلسة في الجهة (صور)    بطولة الكرة الطّائرة: مباريات اليوم السّبت    تونس تلتزم بالحد من استنفاد طبقة الأوزون    حمام الأنف.. الاطاحة ب"لصوص"    بنزرت: الحرس البحري ينقذ 37 «حارقا» جزائريا من الموت غرقا    في باب الاقواس كهل يقتل جاره الشاب بسكين    المشيشي: اقرار الزيادات في اجور المعتمدين الأول والكتاب العامين للولايات والمعتمدين    اليوم.. استئناف حركة سير قطارات نقل المسافرين بين تونس و قابس    استئناف حركة سير القطارات من و إلى قابس    انطلاق اشغال المؤتمر الخامس للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين تحت شعار "حقوق الصحفيين اساس حرية الصحافة"    نابل: تسجيل 34 حالة إصابة محلية جديدة وارتفاع عدد الذين لايزالون حاملين لفيروس كورورنا إلى 337 حالة    فيروس كورونا: تونس تتجاوز حاجز ال9000 اصابة    "فنوش" يقع في قبضة شرطة النجدة متلبسا (صور)    سحب عابرة بأغلب الجهات مع ارتفاع طفيف في درجات الحرارة    السودان .. ارتفاع عدد ضحايا الفيضانات والسيول إلى 121 شخصا    الدولي الموريتاني ابوبكر ديوب يعزز صفوف الملعب التونسي    فرنسا: لا دليل على وجود مخازن متفجرات لحزب الله    جيش البحر ينقذ 7 جزائريين عرض البحر    العاصمة: القبض على شخصين مورطين في السرقة وتدليس عقود عمل وبطاقات مهنية    الفنانة السورية المهاجرة اية مهنا ل«الشروق»: الفنان يغني أوجاع شعبه ويبحث له عن حلول    الولايات المتحدة تحظر تحميل تطبيقي "تيك توك" و"وي تشات" الصينيين    فرنسا: على ساسة لبنان تشكيل حكومة فوراً    وفاة قاضية المحكمة العليا الأمريكية "جينسبيرغ" عن 87 عامًا    أخبار اتحاد تطاوين: الدعوة لجلسة انتخابية مرتقبة الأسبوع القادم    «التاس» تحسم النزاع...الترجي يكسب قضية ضد الوداد    أخبار الملعب التونسي: موريتاني يمضي و3 سنوات ليانيس الصغيّر    ترامب: 7 أو 8 دول عربية أخرى تسعى لإبرام اتفاقيات مع إسرائيل    ليبيا.. القبض على مجموعة مسلحة تختطف المواطنين في طبرق    الرابطة ترفض إثارة شبيبة القيروان.. وتقر بنزوله إلى الرابطة الثانية    مسرحية "ضيعة الأسماك " للأطفال ..تنال إعجاب الجمهور والحضور يشيد بالمسرح التونسي    «بعد استرجاع «درع حنبعل»: هل يأخذ مكانه في متحف سلقطة...أم باردو؟ (صور)    يوميات مواطن حر: تقرير المصير بلا تغيير    حجز 14 ألف كراس مدّعم بالمكتبات    راج أنه قد نُهب: تونس تستعيد "درع حنبعل"    وصول الدفعة الاولى من القطع الاثرية إلى مطار تونس قرطاج الدولي    إعادة فتح مطار توزر نفطة امام الرحلات الجوية مع تواصل تجديد بنيته التحتية    عدنان الشواشي يكتب لكم : سيّدي الوزير.... الحلول موجودة    عدد من الفلاحين يغلقون الطريق الرابط بين تونس والكاف    تراجع المبادلات التجارية مع الخارج بالاسعار القارة خلال الاشهر الثمانية الاولي من سنة 2020    بنزرت.. مزارعو البطاطا غاضبون    حجز وتحرير محاضر ومخالفات في حملات للشرطة البلدية    ملف الأسبوع.. مكانة العلم والتعلم في الاسلام    الإسلام حث على طلب العلم    طلب العلم فريضة على كل مسلم    هيفا وهبي تغنّي حافية القدمين وتؤدي دور امرأة عصرية في مسلسل أسود فاتح    صلاح الدين المستاوي يكتب: أحمد بن صالح من سجاياه إزالة غبن تسلط على الزيتونيين...    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عدنان الشواشي يكتب لكم : بربّكم ... إتّفقوا ، و لا تجعلوا ذلك التّاريخ الأسود يعيد نفسه
نشر في الصريح يوم 12 - 08 - 2020

من لم يعش أحداث 1978 بأيّامها و لياليها الصّاخبة الدّامية المنفجرة المرعبة و أجوائها الخانقة المثقّلة بأدخنة الحرائق و روائح البارود و الغاز المسيل للدّموع ، و شوارعها و أزقّتها الملطّخة بدماء المصابين من الجرحى المستغيثين و القتلى المرميّين على قارعة الطّريق .... من لم يعش تلك الفترة المريرة المروّعة القاسية العصيبة ، كما عشناها نحن آنذاك و عانينا من شدّة لفح هجيرها ، لا يمكنه أن يتصوّر مدى خطورة و حجم مخلّفات مثل تلك الأوضاع الصّعبة الحرجة المدمّرة للعباد والبلاد والتي أيقضت فينا ، بغتة ، غرائز التّوحّش و أدواء الكراهية و العنف و العداوة والبغضاء و النّقمة و الضّغائن و الأحقاد..
علينا إذًا أن نستخلص العبرة من التّاريخ القريب و حتّى البعيد ونحكّم العقل و نوجد الحلول ، وهي موجودة ، و نستقيها من منابع الحكمة و التعقّل و الحوار المسؤول و المنطق الحضاري المترفّع المعقول..... قدَرنا أن نتسامح و نتناصح و نتباحث و نتناقش بهدوء و تحضّر و نوجد ، معا ، الحلول الممكنة المناسبة لمشاكلنا التي لا تحصى و لا تعدّ ... قدرنا أن نجتهد و ننسجم و نتّفق ، و ليس العكس ، لأنّنا لو لم ننجح ، لا قدّر الله ، في هذا الإمتحان المصيريّ المفصليّ الوشيك ، فسوف يكون الوطن بأسره هو الخاسر ، بمن فيه و ما عليه ، من حاكم و محكوم و طائر و زاحف و سابح ونابت و والد و مولود...
بربّكم ... إتّفقوا ، و لا تجعلوا ذلك التّاريخ الأسود يعيد نفسه و تلك الأيام الملتهبة القاتمة القاتلة توقد نارها من جديد من تحت رماد التعنّت و التعصّب و التّسردك و فرض قانون القوّة و اتّباع سياسة الجري الأعمى نحو حافّة الهُوة..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.